العودة   منتديات نسائم الخليج > المنتديات الادبية - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories




قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories


حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

رواية حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم و رحمة الله و بركاته _ _

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2012, 07:39 PM   #1
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

_
_
_
_

حبيت انظم في اسرة منتدى نسائم الخليج
و بعد ما نجحت في روايتي الاولى كتبت روايه
ثانية ابيكم تشجعوني عشان اكمل وابذل جهدي
_
_
_

برب




pqkj pf; frgfd ,ogdj k,v; fw]vd ghk; ulvd ,rgfd hpf; pdg ,vfd

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2012, 07:41 PM   #2
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

الجد (( عبدالله )) : عصبي مرة في نفس الوقت حنون لين جا شي في باله يسويه بدون ما ينسى وش بصير بعدين و يخطط زين للمستقبل و أي لاي شي بسويه و يحب يشوف كل اولاده و احفاده حوله و شدييد و لازم كلمته هي الي تمشي و بدون محد يعارض

الجده (( منيرة )) : طيبة و على نياتها لين قال لها الجد شيء قالت سمعا و طاعه ما تحب تشوفه معصب على اولادها او احفادها


الولد الكبيير (( خالد )) : عنده كل شي بالتفاهم ما يحب يعصصب ... و قت الجد جد و وقت اللعب لعب ... عمره 45 سنة يحب العمل كثير .. واهم شي عنده كل عائلته
بخير

ام مشاري (( هدى )) : 43 سنة ما تعرف شي اسمه تفرقة و دائما تكون واقفة في صف الاثنين و ما تكبر المشاكل دائما تسكت اذا احد أذاها لو سمعت شي ولا ما تنطق .. طيبة و ع نياتها .. حنونة ... صبورة و تقبل بأقل من القليل

مشاري : 22 سنة ... طيب و حنون ... حساس في نفس الوقت لكن صبور بعض ما .. اكبر عيال خالد شخصيته مرحه و حركي كثثيير ... اخر سنة جامعه و يدرس في كندا .. اهم ما عنده دراسته ... (( حنطاوي – جسمه رياضي – طوييل – عيونه بنية فاتحه – شعره طويل شوي – فييه غمازات << و هذا الي مخلنه وسييم لابعد حد و يحب يهتم بشكله ))

محمد : 19 سنة ... حنون ... ما عنده شي اسمه يمين يسار ... الي ع قلبه ع لسانه .. و يعطي الكلام في الوجه .. ثاني سنة جامعه و يحب الدرااسه (( حنطاوي – طويل – جسمه رياضي – عيونه بنية – شعره طويل – و تقريبا فيه شبه من مشاري اخوه – يهتم بشكله ))

مشاعل : 17 سنة – اخر سنة ثانوي – دلوعه بعض ما – حنونة و طيبة – هي كمان تحب الدراسة كثير – و تحب تهتم بمظهرها (( بيضة – عيونها بنية فاتحه – ضعيفة – طويله – شعرها طوييل لاخر ظهرها و اسوود و نااعم ))

..
..
..


الولد المتوسط (( طلال )) : 42 سنة ... هذا قصصته طويلة بتعرفونها ان شاء الله بالرواية .... الجد الا هوه ابوه متبري منه ... عنده بنت وحده بسس ... كل همه يبني مستقبل بنته و ما يوقف في طريقها و هو معها في كندا لانها تكمل دراستها

روان : 22 سنة ... طيبة و حنونة ... ع نياتها ... ما تحب تزعل من احد ... امها بريطانية بس توفت .. و هم طبعا عايشين في السعوديه بس اللحين فترة الدراسة و هي بين فترة و فترة تروح لأهلها في فرنسا ... تحب دراستها كثيير و كل همها تحصل شهاده طب (( بيضة .. طويله ... عيونها خضرة محدده برصاصي فاتح – جسمها جسم عارضات ازياء – شعرها بني فاتح لاخر ظهرها - تحب تهتم بمنظرها – و دائما تبهر الناس بأناقتها ))

..
..
..


البنت الوحييده (( العنوود )) : 40 سنة ... طيبة و حنونة و لها علاقة قوية بأخوها خالد .. ارمله ... اهم شي عندها عيالها

عبدالله : 20 سنة ... صديق محمد الروح بالروح ... نفس الحركات و نفس الطيبة ... فيه شبه من ولد خاله مشاري ... متحمل مسؤولية امه و اخوانه من توفى ابوووه ما يحب احد يقدم لهم مساعده ... و يحاول انه يقتصد عشان يوفر كل شي يبونه اهله ... و حنون مع اخوانه و اخوه الصغير يناديه بابا ... يدرس و يشتغل في نفس الوقت ... يهتم بدراسته ... (( اسمر شوي – لا طويل ولا قصير – عيونه بنية – نحييف – خشمه سيف – شعره لاخر رقبته ))

نور : 17 سنة .... دلوعه شوي ... تحب تكون مميزة بين الناس ... اخر سنة ثانوي ... و تحب الدراسة ... تحب تهتم بشكلها (( حنطاوية – لا طويله ولا قصيرة – جسمها متناسق – شعرها اسود طويل لاخر ظهرها ))

احمد : 11 سنة ... ملسون مرة ... حركي كثير ... يحب يغامر و يكتشف ... في اول متوسط ... دائما يتشاجر مع نور ... متعلق في اخوه عبدالله كثيير ... و يسمييه بابا .. (( حنطاوي – مرة نحييف – طوله اوكي – عيونه بنية فاتحه – شعره نفس شعر اخوه - ))

..
..
..

اخر ولد (( فهد )) : 39 سنة ... عنده مؤسسة بروحه ... طيب و حنون ... دائما يكون هو اول واحد يوقف ضد ابوه اذا شاف ان الموضوع فييه ظلم و ما يخاف من شي و دائما يقول (( ابوي تبرى من طلال ما استغرب اذا سواها فيني ))

ام عبدالرحمن (( الهنوف )) : 36 سنة .. طييبة و مرة هادئة ... عندها عياده بروحها ... ما تحب تشوف زوجها متضايق و دائما تخاف يصيير له شي بسبب وقفته ضد ابوه

عبدالرحمن : 19 سنة ... صاحب عبدالله و محمد ... يحب شي اسمه نذاله ... وحيد امه و ابوه ... دائما يكون حلال مشااكل في العائله ... ثاني سنة جامعه ... مهتم في دراسته كثير و يحب يهتم بكششله زياده عن اللزوم (( ابيض .. طويل .. نحيف .. شعره بني فااتتح و طويل لاخر رقبته – عيونه بنية فاتحه ))

..
..
..
..


البارت الاول ::

كانت جالسة ع كرسي و النسمات الكندية تطير وشاحها ... كانت تشوف الناس تروح و تجي وهم يضحكون و هي جالسة ع الكرسي متضايقة و تفكر في ابوها المتعذب فجأة حست بأحد يجلس جنبها و سلم

....... : سلام
....... : يا هلا و مرحبا و عليكم السلام
....... : كيفك ؟
....... : والله اسئل عنك و الحمدالله ماشي حالي و انت ؟
....... : تسئل عنك العافيه ... والله انا بخير دامني شايفك
....... : الله يعافيك

و مرة لحظة سكوون بينهم و كان مبين الضيق علييها و هو حب يسئلها و يعرف ايش فيها

....... : روان ايش فيك ؟
روان : ايش بكون فيني يعني ؟
...... : مادري احسك متضايقة
روان : و كيف عرفت اني متضايقة ؟
..... : اووه شكلك للحين ما تعرفي شخصيتي
روان : اممم من قال كذا انا اكتشفت شخصيتك انت مشاري الحساس الي ما يحب الناس تزعل منه ولا يحب يزعل من احد ما يحب يشوف احد يعرفه متضايق مشاري الطيب و الحنون مشاري الحركي و طلته تحمل له هييبه
مشاري ابتسم : احم احم احرجتي تواضعي .. و سوى نفسه منحرج
روان : ههههه مشاري انت ابد ما يصلح لك انك تنحرج ابد ابد
مشاري: ليه ان شاء الله ؟
روان : ما تعودنا عليك مشاري الخجول .. تعودنا عليك المرح و الي له حركات تخلي الي حوله يضحك غصب عنه بعد
مشاري : ههههه مفسرة شخصيتي تفسسر
روان : افا علييك بس
مشاري : طييب لا تغيري الموضوع ايش فييك ؟ و ليه متضايقة
روان : بابا
مشاري : شفيه ؟
روان بضيق : اليوم عمي اتصل لبابا و تكلموا مع بعض و جمله من الي الجمل الي قالها بابا ضايقتني كان يقول (( لو ابوي يدري انك تكلمني كان انته بعد يتبرى منك ))
مشاري : جدك متبري من ابوك يعني ؟
روان : ايوا ... تبرى منه لانه تزوج بريطانية بابا قال لي ان جدي قال له لو انت متزوج سعوديه ما قلنا شي بس وحده من برة العائله و من برة السعوديه ما اسمح لك
مشاري : تدرين انا عمي ما شفته جدي متبري منه لانه متزوج وحده برة العائله و مو سعوديه اذكر الي قاله لي ابوي انهم كانوا يحبون بعض
روان : طييب لييه هم قاسيين كذا ؟ بابا و كل مرة اشوفه يبكي عشان هو مشتاق لجدتي و جدي هو قاسي و كل مرة اشوفه يبكي يخليني ابكي وراه يكسر قلبي لين يبكي
مشاري : طيب امك ما قالت شي لما تشوفه يبكي
روان تجمعت الدموع في عينها : لا تنسى يا مشاري ماما متوفيه و ع ايامها كانت ما تحب تشوف دموعه
مشاري تضايق :اسف ما كان قصدي اذكرك والله نسسيت
روان : لا تتأسف غيرك يتعمق السالفة و يجرحون بدون ما يعرفون ايش الجرح الي بداخلي
مشاري : طيب ليه ما تجربي تروحي لهم و تشوفين ايش يقولون لك

..
..
..
..

في بييت ابو مشاري

ابو مشاري : يا ام مشاري متى برد ولدك ؟
ام مشاري : خله يستانس و يرفه شوي عن هالجو كله حاكر نفسه بيت هالكتب و الاوراق و يذاكر
ابو مشاري : بس مو كأنه تأخر كثير ؟
ام مشاري : يابو مشاري محمد مو صغير ما صارت دي طلعه ما تسوى علييه


و دخل عليهم محمد و كان حامل بيده الباق ماله و جلس ع الكرسي و بتعب غمض عيينه

محمد : سلام
ابو و ام مشاري : و عليكم السلامة و الرحمة
ابو مشاري : ليه تأخرت كذا ؟
محمد تضايق : صاحبي مسوي حادث عشان كذا تأخرت
ابو مشاري : افا .. شصار فيه ؟
محمد : ما صار فييه شي توهم مدخلينه العملية بس جاي اسبح و ارجع
ام مشاري : قوم بالواجب يا ولدي و اذا محتاجين شي تكلم
محمد : ان شاء الله يمة لا توصين .. يالله عن اذنكم بقوم اخذ لي دووش و اروح المشفى
ابو مشاري :اذنك معك يا ولدي


قام محمد و راح غرفته و رخى راسسه و ع طول اتصل لعبدالرحمن

..
..
..

في بييت فهد

عبدالرحمن ينتظر اتصال من محمد و كان يففكر شبصيير بعدين و هو يفكر قطع افكارة صوت جواله و من شاف الرقم ع طول رد

عبدالرحمن : ها بششر شقالوا ؟
محمد : هههه مشت عليهم الخطة
عبدالرحمن : اسسمع اللحين قول لهم دقوا علي و لازم نسافر عششان العلاج
محمد : طيب طيب ما عليك بس انت خلك وي الي عندك ما عليك مني
عبدالرحمن : يالله انا بقفل اللحين بروح لامي و بنمثل عليها
محمد : ههه يالله باي .... و سكر في وجهه بدون ما يسسمع رده
..
..
..

نزل محمد و دخل ع امه و هو حامل الباق ماله و الجواز بيده و منزل راسه بضييق



ابو مشاري : ع وين ؟ ليه معك جوازك
محمد نزلت دمعته : يبة رفيجي يمكن اذا صحى من نومه يكون فاقد عيوونه و قررنا نودييه كندا نعالجه
ابو مشاري :لا حول ولا قوة الا بالله طيب تعال يا ولدي خذ البطاقة معك عشان لو احتجتوا فلوس للعلاج

راح محمد و اخذ بطاقة البنك من عند ابوه و ضمة وباس راسه وراه لامه ودعهم و توه بيمششي وقفته صوت

...... : حمود وين بتروح
محمد بضيق : بسافر كندا صاحبي مسوي حادث ويمكن يفقد نظره و بنعالجه هناك
ام مشاري: يا مشاعل خلييه يروح لا يتأخر ع اصحابة
مشاعل بضيق : طييب متى بتروحو ؟
محمد طاحت دمعته : ان شاء الله بكرة الصببح
مشاعل ضمته بقوة : طييب تروح و ترجع بالسلامة
محمد ضمها : الله يسلمك
مشاعل : طيب طمني عليك اذا وصلت
محمد بحنان : لا تخافين اول وحده ان شاء الله اخبرها انت
مشاعل مازالت بحضنه : يالله حمود مو حلوة العطلة بدونكم انت و مشاري
محمد : ان شاء الله نخلص من وقت و ارجع و اعوضك لا تخافين
مشاعل باست راسه : تحمل بروحك
محمد : و انت بعد

ودعهم مرة ثانية و طلع ركب سيارته و مسح دمعته و رن جواله و كان عبدالرحمن

محمد : ها بششر ؟
عبدالرحمن : وووووه اخيرا وافقت امي اني اروح معك ... ها شصار معك ؟
محمد يضحك : والله مادري شقول لك مثلت و حتى دمووعي طاحوا و مادري شلون
عبدالرحمن : هههههه انا مثلت و الحزن مبين علي زين ما ضحكت في وجهم
محمد : هههههه جان فضحتنا
عبدالرحمن : طييب انت وين اللحين ؟
محمد : انا عند بييتكم يلا تعال ؟
عبدالرحمن : يالله كيف وصلت بالهسرعه ؟
محمد : يا غبي بيتنا و بيتكم الفاصل بينا شارع يالله امشش خلنا نروح نودع جدي
عبدالرحمن : وش بتقول له ؟ صاحبي مسوي حادث ؟
محمد : أي نفس ما سوينا في الوالد و الوالده نسويها فيهم
عبدالرحمن : ولين انكشفنا ؟ وين بتروح بعقاب جدك
محمد : ما عليك اضبطها
عبدالرحمن : اووف اوكي بس باخذ شنتطي و بنزل
محمد : يالله بسسرعه و اذا ما نزلت بمشي عنك
عبدالرحمن : اوووف دقيقة و جاي
محمد : يلا بسسسسسسسسرعه
..
..
..

بعد ما سلموا ع الجد و الجدة و قالوا لهم ان صاحبهم مسوي حادث و بروحون معه كندا عشان العلاج هم صدقوا و طلعوا عبدالرحمن و محمد من بيت الجد و ع طول راحوا بيت صاحبهم الي بنامون عنده الليلة

..
..
..
..
..

في كندا :

روان : اذا رحت لهم بطردوني و هم مستحيل يسامحون البابا
مشاري : طيب انسي السالفة اللحين و قولي لي ... جهزتي لتخرج لو بعدك
روان : بلا جهزت و كل شي جاهز بس مرة خايفة
مشاري : ليه ؟
روان : بعدها يمكن بابا يروح السعوديه و انا ابي اكون مع اهلي في فرنسا
مشاري : طيب ليه ما تفتحي الموضوع له ؟
روان : لا مابي افاتحه في الموضوع و دام هو قرر اننا نروح السعوديه خلاص نروح وش ورانا


قطع عليهم حوارهم جوال مشاري و شاف رقم محمد و عرف ان وراه شي اكييد


مشاري : الو
محمد : هلا والله بأخوي
مشاري : هلا بييك حبيبي
محمد : وحشتنني يالدب
مشاري :هههه الله يسامحك انا دب ؟
محمد : هههه لا والله انت زين الرجاجييل طييب المهم ابيك في موضوع
مشاري : ايش هو تفضل قول
محمد : مشاري انت اخوي الكبيير ولازم استنجد فييك
مشاري : ايييه وقت المصلحة اخوك الكبيير .. خير ان شاء الله ايش مسوي هالمرة ؟
محمد : انا و عبدالرحمن جايين لك كندا نغير جو و احنا مخلصين من الجامعه و انا تمللت من السعوديه من كذا قلت نجي لك و نغير لك جو شوي
مشاري : وش قلت لابوي .. الا شقلت لجدي ؟
محمد : ههههههه اسسكت لا تذكرني اقولك جذبت جذبة مادري من وين طلعت قلت لهم ان صاحبي مسوي حادت و يمكن يفقد بصره و عشان كذا احنا بنجييبه كندا عشان يتعالج و مثللنا عليهم حتى دموعي طاحوا مادري كييف نزلوا
مشاري : هههههههههههه والله منت هيين
محمد : ههههه عشان تعرف من اخوك
مشاري : لا والله اخوي و عارفك وما يحتاج اعرفك زيادة ... طيب متى راح تجو ؟
محمد : بكرة
مشاري : اووووف بالهسرعه طيب قلت لي ع الاقل اعدل لك الشقة ع الاقل
محمد : اووهو مايخصني ان جيت و شقتك مو معدله بخفك كف
مشاري : يا حمود ما يمدي اعدل فيها لو قايل لي من اسبوع جان عدلتها
محمد : ما يخصني تعرفني ماحب مكان معفس
مشاري : اوف طيب طيب بشووف وش يطلع بيدي
محمد : طيب انا بسسكر اللحين يالله باي
مشاري : باي


و سسكر من اخوه و هو متحيير ايش يسوي و يعرف اخوه مستحيل يجلس في مكان فييه شي واحد معفس

مشاري : الله يغربل بليسك يا حمود من بنظف شقتي اللحين
روان : لييه ؟
مشاري : هو بجي بكرة و ما عندي احد يعدل معي الشقة والله مورطني و هو ما يحب يجلس في مكان فيه ذرة معفوسة
روان : ههههههه طيب اسمع انا بدق ع صاحبتي و هي متزوجة بخليها تجي تساعدني و نعدل الشقة و انت و زوجها اجلسوا مع بعض نرفه شوي عن هالجو الملل
مشاري انحرج : لااا لااا خلاص بجيب احد ينظف
روان : و اذا حلفت علييك اني انظف
مشاري : والله فشششله
روان : تتفشل مني وانا اختك ؟
مشاري ببتسامة باهته : مشكورة اختي ما تقصرين

روان طلعت جوالها من جيب الجاكيت و دقت لصاحبتها و قالت لها تجيي لها هي و زوجها و وافقت طبعا لان ماعندها شي تسويه و اكيد زوجها جالس وياها و متمللين اثنينهم و مالهم خلق طلعات .....


بععد 3 ساعات


في شقة مشاري ........
كانت روان مع العنود ينظفون شقة مشاري و كل شوي يضحكون ع مشاري لان عليه فوضة غير طبيعيه دخل نواف مع مشاري و هم حاملين اكيااس فيهم كم غرض كاتبتهم روان و العنود عشان ينظفون ابهم و بعضهم مستلزمات البيت .....

مشاري : احم احم تستروا يا بنات
العنود : متسترين حيااك تعال
نواف : يا سلام هو حياه و انا لاء
العنود : طيب انته مين قال لك ما تدخل
نواف : انتي قلتي تعال ما قلتي تعالوا
الكل ماعدا نواف : هههههههههه
روان : اقول بلا مبزرة و ادخلوا اثنينكم
مشاري : روان انتي قلتي انك تبين ايش من السوبر ماركت
روان : كلها اغراض لشقتك ماقلت ابي شي
مشاري : بلى قلتي تبين شي وانا نسيت
روان : لا والله ما قلت ابي شي يتهيأ لك
مشاري : مو كأنك قلتي تبيين كريم ترطيب جسم
روان ناظرت في العنود : هههههههههههه
روان : لييكون جبت ؟
العنود : اما ذي بلششة
روان : ههههه سكتي انت
مشاري :كاهو في الكيس
روان انحرجت : لاء ليشش كذا مشكور مشاري ما تقصر
العنود : هع المهم نواف حبيبي انا خلص شغلي يلا بنمششي
روان : و انا وراك بس اول بعاقب الاستاذ انتظروني
العنود تذكرت : ههههه أي صح انا بظل هنا بنشوف العقاب
مشاري استغرب : عقاب ايش
نواف : لا رحت فييها حجي
مشاري : و انت شدراك اني حجيت بعد
نواف : مالك دخخل
روان : مشاري وين شاحن موبايلك انا موبايلي مخلص شاحنه و ابي احطه ع الشاحن ع ما اسوي لك كم حلو و كم اكله
مشاري ارتبك : بالله لييه طالعه و موبايلك بخلص شاحنه
روان ماسكة نفسها لا تضحك : طيب طيب انا عرفت انك ما تدري وين حاطه صح
مشاري تفشل : هههه أي مادري وين حاطه
روان : طيب كيف تشحن موبايلك
مشاري : اشحنه في شقة الشبااب
روان : ههههه تدري وين حصلت الشاحن
مشاري فررح : ويين لقييتييه ؟
روان : ههه لقييته داخل الثلاجة
مشاري : هههههههه ايش تقولي ايش يسوي داخل الثلاجة ؟
روان : مادري اسئل روحك و حصلت معاه هذي الورقة و مبين انك كنت مفهي و حطيتهم داخل
مشاري ارتبك و خاف : فتحتي الورقة ؟
روان رفعت حاجب واحد : لييه عبالك انا فضوليه ... لا ياعمري مافتحتها
مشاري ارتبك زياده : اييش ؟
العنود : كأنك خطأت في شي ؟
روان : خطأت في ايش ؟
نواف : كأنك قلتي ياعمري ؟
روان تفشلت : هاا ايشش ؟
نواف و العنود : ههههههه
روان ارتبكت : انا اسفة مششاري ماكان قصصدي
مشاري مرتبك زياده : لااا عاادي انتي زي اختتي


..
..
..
..
العنود : 22 سنة .... صاحبة روان و هم سعوديين طبعا .... بنت طيوبة ماتحب شي اسمه تقول لي شي بس ماسوييه ... أي شي تقوله لها روان تسويه و طبعا روان بعد هم ربع من ايام الابتدائية و كل وحده تعرف عن الثانية كل شي و حتى الاسرار .... متزوجة من نواف ... عن طريق الحب طبعا ....هي في كندا تكمل دراستها هي و نواف و تحب شي اسسمه ترتييب و دائما تبهر الناس برتابتها و اناقتها (( بيضة ... جسمها اوكي لا سمينة ولا نحيفة .... طولها اوكي .... فيسها دائري ..... عبونها رصاصية و محدده بأسود و هذا الي مجننن نواف فيها .... شعرها بني فاتح لنص ظهرها ))
..
..
..
نواف : 24 سنة ... اخر سنة دراسة .... طيب و حبوب .. اجتماعي ... هو عارف علاقة روان و العنود كبييرة و محد يقدر يشوي وحده ع الثانية لو ايشش سوو كل وحده تكذب الثانية .... ولهاان في العنود ... مايحب شي اسمه تعقد يعني يحب الحرية الشخصية ... اخر سنة دراسة .... و يحب شي اسسمه كششخة و دائما يحب يمدح في الناس (( سمراني شوي .... طوييل ... جسمه رياضي .... عيونه بنية داكنة .... شعره لاخر رقبته .. ))

.. .. نرجع لمحور حديثنا .. ..



مشاري : انا مادري وين اللاب مالي
العنود : ههه لابك فوق المكروييف
مشاري تفششل : اوووف انفضحنا عسا بسس في شي ثاني بعد اتفششل منه
روان : ههه أي انت حاط عطرك في المطبخ ايش يسوي هناك ؟
مشاري تذكر : هههه كنت ابي اخنن المطبخ شسوي
روان : طييب بسئلك سؤال و جاوبني
مشاري : الله يسستر
روان : انت تدري وين لقييت البوم الصور
مشاري : صور ايش ؟
روان : مادري ماشفتهم
مشاري : أي لون الالبوم
روان : احمر و اسود
مشاري : ههه أي هذا فيه صوري انا يوم كنت صغيير ... طيب وين لقيتيه ؟
روان : الالبوم شسوي في التواليت ؟
مشاري انصصدم : ايييييش ؟ الالبوم في التواليت ؟
روان : مادري اسئل روحك
مشاري : رووونة لا تقولين انك تمزحين
روان : ههه أي امزح معك شففته تحت الطاولة
مشاري : اوووف والله خرعتيني والله لو في التواليت ارمييه
الكل ما عدا مشاري : ههههههههه
روان : طيييب اللحين انت رييح اللحين و انا و العنود بنسوي لنا شي ناكله
مشاري : طييب
نواف : انا ابي شي حلو آكله من يدك عنودي
العنود : ايش تبي ؟
نواف : مادري اهم شي من يدك
العنود : طيب
مشاري : اووووف انتون هي عصافير الحب ممكن تكرمونا بسكوتكم ترى في اثنين هننني زياده مو بس بروحكم حبيبي و عمري و حياتي عييب استحوا شوي
العنود : هههه
نواف : هههه بالله ليه ما تتكلم وي روان و تخلينا لحالنا
مشاري : شققتي و يطردني منها
نواف : انا ما طردتك انا قلت لك روح اجلس مع روان
روان : تعال مشاري ما عليك منهم تعال اجلس هنا
نواف : فكة منكم ... تعالي عنوودي تعالي
العنود : ههه طيب جاية
نواف : فدييتها الي تجي


مشاري راح جلس ع الكرسي في المطبخ عاطي نواف و العنود ظهره و كان يششوف روان تطبخ و و لابسسة لبس الطبخ و طالع شكلها جنان سررح مششاري بتفكيره في روان و اهي ما تدري انه يناظرها لانها عاطتنه ظهرها

روان : مشاري
مشاري انتبه لها : هلا
روان بعفويه : ممكن تجي تساعدني شوي
مشاري : آ آ آ طييب جاي


في السعوووديه

عبدالرحمن : سعود في احد في حديقة بيتكم ؟
سعود (( صاحبة )) لاا ماعتققد خذ راحتك
عبدالرحمن : متأكد يعني اختك مو هنا
سعود : لااا اللحين هي في ساابع نوومة ماعتقد انها في الحديقة
عبدالرحمن : طييب ... و لف لمحمد الي كان يبعثث بجواله ... تجي ؟
محمد : لااا بظل هنا مع سعود

طلع عبدالرحمن من المجلس و راح ع طول الحديقة كان يبعث في جواله و يبي يدق ع صاحبه لانه محتاج يفضفض له شوي و هو كان يمششي ما انتبه للبنت الي كانت تمشي و تتكلم في جوالها بس سسمع صوتها

..... : انا ريم بنت ال ...... تقولين لي كذا ... لاا حبيبتي بسس مرتبكة حدي و قلبي يدق بقووة ... لاا مافيني شي بسس حاسة اني بشوف عبدالرحمن ..... ايوا هو البيت مع محمد اظن و سعودووه العله

عبدالرحمن ابتسسم و اخيرا عرف الي يبييه و ضحك بالخفيف لما سمعها تقول سعودوه العله

ريم : يالله قلبي يدق بسسرعه مو عارفة اوصف شعوري من الربكة احس روحي بطييح من طولي و برداانه حييل

عبدالرحمن ماقدر يمسك نفسسه و راح لها و حط جاكيته ع كتفها : بسم الله عليك حبيبتي

ريم شهههقت و لففت وراء و نسست انها واقفة بدون طرحة ولا شي يسترها من صدمتها بكت ع طول راح لها عبدالرحمن و بدل ما يهديها زاد الطين بلله و زادت بككي

عبدالرحمن : رييم الله يخليك اهدي والله مو قصصدي
ريم : اهئ اهئ
عبدالرحمن رفع راسها بأصبعه و ناظر عيونها و ثبتها عليها : رييم حياتي و عمري انت اهدي شوي
ريم ميته من البكي : اهئ اهئ الله يخليك لا تسوي فيني شي اهئ اهئ
عبدالرحمن كسرت خاطره و ع طول ضمها : لا ما راح اسوي فيك شي بس الله يخليك اهدي ماحب اشوف دموعك
ريم قامت من حضنه و هدئت شوي : انا بدخل داخل
عبدالرحمن تذكر و ارتبك : طيب

مششت ريم و عبدالرحمن يناظر فيها و يحسس روحه بطييير من الفرحة مو عارف يوصف شعوره و ريم بعد ماتعرف توصف شعورها و هي تمشي وقفها صوت عبدالرحمن يناديها


عبدالرحمن : ريم
ريم لفت له : نعم
عبدالرحمن بتردد : احببك
ريم انصدمت و تصنمت محلها : آ آ آ طييب و انتبهت لجاكيته ع كتفها شالته و راحت له و عطته اياه و قبل ما تمششي

ريم غمضت عيينها : و انا امووت فييك
عبدالرحمن لا شعوريا ضمها و باس خدها رااحت ريم و مو مصدقة انها كانت في حضن الي تحببه و مو مصدقة انها باس خددها راحت دااخل و هي سرحانه

عبدالرحمن ع طول ضم الجاكيت : احببببببببها

و مد يده للجينز و طلع جواله و بيتصل لصاحبه لانه محتاج انه يتكلم معاه لان هو الوحيد الي يفهم علييه و لان ما يقدر يتكلم مع محمد بسبب وجود سعود عشان كذا دق لصاحبه

عبدالرحمن : الوو
..... : هلا حممني
عبدالرحمن : شخبارك ؟
..... : والله تمام اسئل عنك يالقاطع
عبدالرحمن : دوم و تسئل عنك العافيه ان شاء الله
...... : وياك حبيبي
عبدالرحمن بتردد : ابي اقول لك شي
..... عدل جلسسته : قول حمني كلي آذن صاغيه
عبدالرحمن : ريم يا سلطان رييم
سلطان : شفيها ريم ؟
عبدالرحمن : شفتها
سلطان انصدم : في وين هي احكي كل شي و لا اجي لك مكان ما انت فيه
عبدالرحمن : لاا انا في بيت سعود بقول لك كل شي ابي اقول لك مو عارف اكتم الشيء
سلطان خاف : حمني قول لا تخاف
عبدالرحمن بأرتباك : كنت اتمشى في حديقة بيتهم و شفتها واقفه و تتكلم في الجوال و ..... (( و قص عليه كل شي ))
سلطان بأحساس : عبدالرحمن انا مو مصدق الي قلته انت في شي مخبيه عني اكيد
عبدالرحمن ما عرف يخبي عنه : ضمييتها و بست خدها
سلطان انصدم : ايييييييش ؟

انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟؟

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2012, 06:22 PM   #3
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت الثاني :

اليوم الثاني في شقة مشاري ... كان جالس مع نواف و كانوا جالسين و كل واحد عنده شي يسوييه و مشاري طرا في باله اغنية و قام يغني

مشاري يغني : تريدين من عندي وفا يالي ما توافيني و يالغرامج بس لعب جارحني و مؤذيني شرد اقولج شريد احجي تخليني .... انا راح اعلن التوبة يا حبج يا محبوبة يالموتني حبج و بي لعب طوبة دمر حبج سنيني بجاها دمع عيني خلص هسه حنيني بعد ما ردلج النوبة

نواااف : الله الله ع العاااشق و المجروووح
مشااري : هههه لاا والله فاهمني خطأ
نواف : فاهمك خطأ لو ماتبي تقول لنا
مشاري : لاا والله مافي احد بقلبي
نواف : اممممم طييب

و رن جوال نواف و رد عليه

نواف : هلا بعممممري كله
العنود : هلا حبيبي
نواف : هلا فييك حياتي
العنود : وينك حبيبي ؟
نواف : انا مع مشاري بشقته ليه ؟
العنود : لاا حبيبي اتطمن عليك
نواف : فديييتك والله
العنود : تفداك عيوني و روحي و قلبي
نواف : لاا تخليني اتهور رجاءا
العنود : هههه ... طيب حبيبي عندي طلب ممكن ؟
نواف : عيوني المركبة لك .. امر تدللي حياتي
العنود : تسلم عيونك ... انا عند روان و نبي نطلع استئذن منك
نواف : اوكي حياتي تحملي بروحك و انتبهي ع نفسسك طيب ؟
العنود : فدييته الي يخاف علي ... طيب حبيبي
نواف : لاا تتأخري طييب
العنود : لاا حبيبي كلها دقايق و احنا راجعين ... تبي اجيب لك شي حبيبي
نواف : ابي سلامتك حياتي
العنود : الله يسلمك روحي ... يالله مع السلامة حبيبي
نواف : احببك
العنود : و انا بعد


سكككر منه و شاف مشاري مبتسم و عيوونه فيها لمعه و كأنها دموووع

مشاري : الله يخليكم لبعض
نواف : و يخليك خووك
مشاري : نواف شكثثر تحب العنود ؟
نواف استغرب من سؤاله : انا ماحب العنود
مشاري انصدم : اييش ؟
نواف : انا هيمان فييها انا اموووت فيها العنود كل حياتي بدونها اضييع
مشاري ابتسم : تزوجتوا عن حب ؟
نواف : ايوا
مشاري : يعني كل واحد يعرف ان الثاني يحبه مو كذا ؟
نواف : ايووا ليه تسأل ؟
مشاري : كيف صارحتها بحبك ؟
نواف تذكر الموقف : الله يسلمك اخذت رقمها من اختي و دقيت عليها بالليل وتأكدت انها بروحها و قلت لها اني احبها ... بس ما كان الموقف سههل كان صعب علي و عليها
مشاري : طيب هي شكانت ردت فعلها
نواف : انصدمت و و سكرته بوجهي و انا ادق عليها و ما ترد بعدين قلت لاختي و سئلتها و قالت لها انها بعد تبادلني الشعور
مشاري : اهاآ الله يخليكم لبعض
نواف مستغرب : وياك .... مشاري فيك شي ؟ ليه كل هالاسئله ؟
مشاري تنهد : آآآآه قلبببي مولع بحببها
نواف : من ؟
مشاري بتردد : روان
نواف انصدم : ايييييييش ؟
مشاري : انا احبها من زمان من اول ما شفتها بسس ما قلت لها خفت انها تفهمني خطأ
نواف بتفهم : طيب انت ليه ما تصارحها
مشاري : خايف
نواف : مشاري صح انا ما عرفك الا من مده صغيرة بس بعدين بعد حفل التخرج كل واحد بروح في حال سبيله و ع ماعتقد يمكن روان تروح الكويت عند اهل امها بين فترة فترة
مشاري احتار : مادري نواف مادري
نواف : اسمع مشاري انا اقولك لا تعيش بعذاب و انا كنت ملاحظ ارتباكك لما كنت وياها امس في المطبخ و انتو تضحكون
مشاري بخوف : اخاف اقول لها و تزعل مني
نواف : اذا كان قصدك شريف صارحها و اذا كنت تلعب عليها فأول يد بتضربك يدي
مشاري خاف زود : لاا لاا قصدي شرييف و انا ابي اتزوجها بس خايف من جدي و عصبيته
نواف : كيف يعني ؟
مشاري : مادري اذا ما خاب ضني فهو يبيني اتزوج بنت عمتي و هي صغيرة و بعدها ع الزواج ماقدر اسوي ششي في دنياي بدون روان انا متعود عليها 5 سنين اذاكر معها اطلع و ادخل معها تساعدني و اساعدها حتى ابوها كان ساعات يطلع معنا
نواف : يعني ابوها يدري بعلاقتكم ؟
مشاري : يدري اني زميل دراسة او كصديق ما يدري اني احبها
نواف : مشاري كلمها الييوم قبل و انت تدري ان اهي بعد سبوعين و بتروح و يمكن بتكون لغيرك
مشاري ارتبك : طيييب انا بفكر و بجلس لحالي شوي مابي اتهور
نواف : ع راحتك يالله انا اخليك اللحين تراجع نفسسك بروح لعنودي تنتظرني
مشاري : ههه مبين عليك هيمان فيها روح الله وياك
نواف : انا احبها و ميت فيها و اغار عليها من نسمت الهواء زيين عجبك كذا ؟
مشاري : هههه طيب طيب درينا انك هيمان فيها
نواف : ههه يلا انا ماشي ... مع السلامة
مشاري : مع السلامة




طلع نواف و تارك وراه عقل و قلب في حيرة كبيرة قلب و عقل ما يدرون وش يختارون قلب و عقل ما يدرون وش يسون قلب و عقل صايرين في حيرة كبيرة بين الحب و العذاب


في السعوديه .... بيت ام عبدالله

احمد : بابا انت اجازة و انا هنا متملل شرايك نروح نتمششى
عبدالله بحنان : طيب ليه ما نروح خلاص عجل اقول للعائله و نروح
احمد : لاا انا و انت و امي و نور بسس
عبدالله : لييه ؟
احمد : ابي الطلعه تكون بين عائله صغيرة عشان اعرف اخذ حريتي و مابي جدي و عمومي معانا ماخذ راحتي
عبدالله : طيب من عيوني اطلعك و اذا تبي لوحدك .. بس ليه ما تاخذ راحتك مع جدي و عمومي ؟
احمد برطم : انا ماحب جدي شفته مرة معصب ع عبدالرحمن و رمى عليه علبه المنديل و كسر ظفره و مرة شفته معصب ع البنات يقول لهم انتو بنات ما تركبون خيل
عبدالله : احمد حبيبي جدي يحبهم و يبي مصلحتهم ما يصير يسون كذا و في رجال و مهما كان هذا جدك ما يصير تقول له كذا عيب و اذا قلت مرة ثانية كذا بزعل منك زين ؟
احمد : اووووف ماحبه مو غصصب
عبدالله : زعلت منك خلاص
احمد قام و كان ببوس راسه بس وقفه عبدالله
عبدالله : لا يا احمد مابيك تحب راسي صح انت تقول ليي باابا بس ما يصير تحط قدري قدر الوالد مهما يكون هذاك ابوك و انا اخوك
ام عبدالله : هو يا ولدي ليه تقول كذا و يعتبرك ابوه يعني ما يصير تقول له كذا و لو لا حبه لك ما كان بقول لك بابا و لا ببوس راسك
عبدالله : بس يا يمة انا ماعوضه عن ابوي مهما كان ابوي رجال ما يتعوض
ام عبدالله بدموع : ما قلنا شي بس يا ولدي اعتبر روحك ابوه جد
عبدالله : ان شاء الله يمة
احمد : واللحين اقدر ابوس راسك ؟
عبدالله : ههه طيب ليه بتبوس راسي روح جهز روحك عشان ما نتأخر شوف الساعه كم
احمد باس راسه : طييب يا احلى ابو بالدنيا
عبدالله ابتسم بس



راح احمد غرفته عشان يجهز و هو راكب الدرج كانت نور نازلة و هي تتأفف بملل دخلت الصاله و باست راس امها و سلمت عليها و راحت لاخوها و باست خده وسلمت عليه


عبدالله : ايش فيك ؟
نور بملل : ياخي متملله ابي اطلع من البيت
عبدالله ابتسم : طيب قومي جهزي روحك انا و انتي و احمد و امي بنطلع
نور فرحت : احللللللف ؟
عبدالله : والله
نور : طيب وين بنروح ؟
عبدالله : المكان الي تامرون فيه
نور : طيب طيب انا بقوم اجهز حالي
عبدالله : طيييب

مدام هم يجهزون لفوا شوي روحو بيت ابو مشاري >> لا لا لفوا شوي .. بيت فهد << لاا لاا بييت الجد احسن


كانوا جالسين مع بعض العيال كامل بس بدون عيالهم كانوا في اجتماع خاص للكبار


الجد : انا جمعتكم انتون الكبار عشان اقول لكم شي انتوا عارفين اني ماحب اعطي بناتي لاحد من برة العائله عشان كذا انا اقول شرايكم نزوج عبدالله لمشاعل

ابو مشاري : والله يا يبة عبدالله و النعم فيه بس مو كأنهم صغار
الجد : يا يبه انا يوم اتزوج امك كان عمري 18 و امك عمها 14 و عشان احسن ما يكون
ابو مشاري : بس هذا اول يابوي هالزمن غير
الجد عصب : انا قلت يتزوجوا يعني يتزوجوا
ابو عبدالرحمن : يا يبة توهم صغار ما يقدرون يتحملون المسئوليه ما قلنا لك لا تزوجهم بس توهم صغار
الجد يصارخ : ايش صغار هم جهال في الفراش يعني مو كبر المسئوليه عبدالله ع صغر سنه الا انه متحمل مسئوليه اهله و ما يبخل عليهم و شاد ع روحه عشانهم و يرفض أي مساعده تجيه تقول لي مو كبر المسئوليه
ابو مشاري : خلاص يا يبة سو الي يريحك
الجد هدأ شوي : اتصلوا لعبدالله قولوا له يجي هنا اللحين


اتصل ابو مشاري لعبدالله ألي كان توه راكب السيارة مع اخوانه و امه و رن جواله و رد عليه :

عبدالله : هلا خالي
ابو مشاري : هلا بيك ياوليدي شخبارك ؟
عبدالله : والله الحمدالله تمام اسئل عنك انت شخبارك و شخبار جدي و العيله ؟
ابو مشاري : والله كلنا بخيير عبدالله ياولدي عندك شي اللحين ؟
عبدالله : والله ياعمي ماعندي شي و حتى لو عندي افضي عمري عشانكم
ابو مشاري : يا ولدي ماعطلك عن اشغالك بس اقولك اذا ماعندك شي تقدر تجي اللحين بيت جدك ؟
عبدالله عرف في مصيبة جاية : ان شاء الله عمي مسافة الطريق بس دقايق و اكون عندكم
ابو مشاري : يالله ع خير يا ولدي
عبدالله : مع السلامة

وسكر عبدالله الجوال و هو يحاتي الشي الي يبييه فيه جده و قلبه يدق بقوة و كأن حاس بمصيبة جاية


نور : عبود لا تقول جدي يبيك و غيرت رايك
عبدالله ابتسم : لا يا نور ما غيرت رايي انا بطلعكم اول بوديكم المكان الي تبونه و انا بعدين بروح لجدي
نور : طييب اجل بنروح الـ ......
احمد : لا والله ان شاء الله بتمشينا ع كيفك ؟
عبدالله : احمد حبيبي تكلم بأدب هذي اختك الكبيرة عييب
احمد برطم : طييب
نور : يالله عبود حرك عشان ما تتأخر ع جدي
عبدالله : طيييب


وصلهم عبدالله المكان الـ ...... وراح بيت جده اول ما وصل قرأ المعوذات و حاول يهدي عمره و دخل سلم ع جده و باس راسه و سلم ع عمومه و باس راسهم و جلس جنب عمه ابو مشاري و العرق ينزل منه بسسرعه و كل مرة ياخذ له منديل و يحس المكان حار و مافي بروده

عبدالله : يبه مو كأن المكان حار ؟
الجد : ايوا يا ولدي افتح المكيف
عبدالله لف وجه و كان مكانه عند الكهرباء فششغل المكيف و جلس مكانه و هو مرتبك و حده خاف من الي بجيه

عبدالله بتوتر : خير يا يبه عمي داق و قال تبيني
الجد : والله انه خيير انا عندي لك راي و ادري انك ما بترفضني و انت كبر المسئوليه يا ولدي
عبدالله دق قلبه بسرعه : خير يا جدي ؟
الجد : مشاعل بنت عمك ابو مشاري ؟
عبدالله : شفيها ؟
الجد : بتكلم و لا تقاطعني يا ولد
عبدالله بتوتر : طيب اسف يبة كمل
الجد : انت يا ولدي كبر المسؤوليه و بنت عمك في سن الزواج مو صغيره و كل ما جاها رجال انا اقول لعمك يرفضه لان مابي بنتي تطلع لواحد من بررة العائله فأنا قلت شرايك تاخذها و تكون هي قريبة مني و انت قريب بعد
عبدالله انصدم : بس يا يبة
الجد يقاطعه : يا ولدي البنت خوش بنية و تربية عمك كيف تعيفها
عبدالله : والله ياجدي انا مو عايفها بس انا احس نفسي صغير ع الزواج و علي مسؤوليه اخواني و امي و انا مو جاهز
الجد : المهر و انا الي بدفعه و كل تكاليف الزواج علي
عبدالله برفض : لاا يا جدي انت تدري اني ماحب ألمساعدات الي تجييني انا ماقول لك ارفضها بس انا توني ادرس و في نفس الوقت اشغل متى بتفضى للزواج و متى اتفضى لاهلي انا اللحين يالله احك شعري
الجد عصب : اسمع بتاخذها يعني بتاخذها غصب عنكم اثنينكم
عبدالله : يا يبة انا ما رفضتها بس انا توني صغير 20 سنة مو سن زواج
الجد عصب زياده : اسمع عندك من اللحين لين يرجع مشاري من كندا تفكر في الموضوع و اذا رفضت لا انت ولدي ولا اعرفك و اعتبر نفسسك من الييوم الي بترفض فيه بنتي مفصول من الشركة


عبدالله سكت ما عرف شيرد ع جده اخذ روحه و طلع من بيت جده و هو يفكر في الكلام الي قاله جده و ركب السيارة و كلمت جده تتردد في اذنه

اذا رفضت لاا انت ولدي ولاا اعرفك
ولاا اعرفك
و اتعبر نفسك مفصول من الشركة
مفصول من الشركة

عبدالله يكلم نفسه : اذا فصلوني من الشركه ماعندي مكان اشتغل فيه عشان اصرف على اخواني و امي و اذا وافقت بصير ضغط علي و انا ماحب المساعدات ياربي ساعدني يارب ارشدني للقرار الصح


وصل المول و نزل و طلع جواله من جيب الثوب و اتصل لاخته عشان يسئلهم هم في وين


عبدالله : انتو وين ؟
نور : احنا في محل ال ....
عبدالله : طيب دقايق و انا جاي لكم
نور : طيب مع السلامة


سكر عبدالله و راح لاخته وشافها تختار عطورات رجاليه فرفع حاجبه لان مالها حاجة يالعطورات الرجاليه

عبدالله : بالله نور انتي حرمة ليه بتاخذين لك عطر رجالي ؟
نور : والله ياخي هذا مو لي هذا لاخوي العزيز الي تاعب عشانا لك انت
عبدالله انحرج : طيب طيب مابي عطورات بس حركة بسسرعه
نور : مو كيفك باخذه
عبدالله : طيب مممكن تحركين
نور : طيب بس اخذ عطرك و عطوراتي و عطر احمد و اجي
عبدالله : طيب ليه احمد بس عطر واحد و انتي عطورات ؟
نور : لان الاخ ما يعجبه شي كل يستعمله بس عجبه عطر محمد و اخذ نفسه
عبدالله : طيب
احمد : انا اخذت العطر مو لي لعبدالله
عبدالله : طيب ليه مو لك
احمد : انا و انت اخوان و لازم كل واحد يساعد الثاني انا لما عجبني العطر سئلت محمد عن اسمه و من وين ماخذه و يوم ثاني اشترى لي واحد و اخذته
عبدالله رفع حاجبه : و ليه ما قلت لي ؟ كان انا اشتريت لك نفسه
احمد : خفت تعصب وتصارخ
عبدالله : طيب امش و بعدين بحالها وياك
ام عبدالله : ما فيها شي يا يمة لو اشترى له
عبدالله : يا يمة تعرفيني ماحب احد يعطيني شي بدون ماعطيه فلوسه
احمد : بس هو قال لي هدية
عبدالله : هدية بدون مناسبة ما يصير بس امش انت و بعدين انا بتصرف وي محمد
نور : لا تصعب الامور و هي ماشية ياعبدالله
عبدالله : نور انا ماحب كذا و انتي عارفة فأقول لك امشي
ام عبدالله : خلاص ياولدي سو الي يريحك
عبدالله : خلاص انتو طلعوا من المحل و انا بروح ادفع و اجي لكم
احمد : طيب


في بيت ابو مشاري :

مشاعل تتكلم مع محمد بالجوال

مشاعل تبكي : حمود متى بترجعون ؟
محمد : انا اللحين واصل المطار
مشاعل : حمود تحمل بروحك
محمد : خلاص يا مشاعل اهدي انتي ما يسوى تصيحين كذا
مشاعل : محمد والله بفقدكم
محمد بحنان : مشاعل حبيبتي انا اللحين لازم اسكر انتي اهدي والله بتصل فيك كل يوم تكلمك لين ما تشبعي
مشاعل : وعد
محمد ابتسم : خلاص وعد
مشاعل : احببببببببك حمود
محمد : طيب و انا اموت فيك
مشاعل : حمود تحمل بروحك و بمشاري
محمد : اوووهو لا تبدي كأنك امي الثانية انا بروح اعالج صاحبي و انا راد ما بطول
مشاعل : ليكون كذبت الكذبة و صدقتها
محمد ارتبك : اييش ؟
مشاعل : يعني عبالك مادري ان كل السالفة كذب
محمد : اوووهو و انتي كيف عرفتي ؟
مشاعل : ههه سمعتك و انت تكلم عبدالرحمن
محمد : طيب مشاعل حياتي انتي ما تقولي لاحد طيب ؟
مشاعل :لا يا محمد انت اخوي مو مشاعل بنت خالد الي تفضح اخووها
محمد : احم احم افتخر عندي اخت مثلك
مشاعل : الفخر لي حبيبي
محمد : طيب سلمي ع امي و ابوي و يلا انا لازم اسكر
مشاعل : طيب يلا باي
محمد : باي حياتي


سكر منها و حط الجوال ع الطاوله و عبدالرحمن و سعود و سلطان يناظرون فيه و على راسهم اكبر علامة استفهام

سعود : انت متأكد كنت تكلم اختك ؟
محمد بأستغراب : ايوا ليه ؟
سلطان : والله عبالي حبيبتك ع هالكلام و هالحنان و هالحب
محمد بحنان : هذي اختي الوحيده كيف ما تبوني احبها و اقول لها هالكلام
عبدالرحمن : والله حسستني انك تكذب علينا و هذي خويتك
محمد ابتسم : لاا يا حبيبي خليت هالسوالف لكم و غنى (( بلا حب بلا وجع قلب وش جانا من وراء هالحب ))
سعود و عبد الرحمن و سلطان : او واو او
سلطان : انت من متى عندك هالصوت هالحلو و ساكت
محمد : ههه والله انك مخفة انا من متى عندي صوت حلو ؟
عبدالرحمن : والله صوتك جنان بس مو حاس بروحك
محمد : ههه مو لهدرجة


و رن جوال سلطان و ابتسم

سلطان : هلا بأختي هلا حبيبتي هلا بأحلى اخت بالعالم
الهنوف : والله حسستني انك واحد عينه زايغه
سلطان : ههههه مو لهدرجة عاد
الهنوف : طيب طيب انت ليه متصل
سلطان ارتبك : و الله كنت بسألك عن البنت الي قلت لك عنها ذاك اليوم ... تعرفينها ؟
الهنوف : ايوا ايوا الي قلت لي انها اخت سعود
سلطان : ايوا
الهنوف : والله ماعرفها علاقتي فيها سطحية بس سلام ... ليه تسأل ؟
سلطان : لاا والله بس سؤال ... كنت ابي اعرف اخوها
الهنوف : اييش ... ليه انت ما تعرفه
سلطان : لاا اعرف ولد خالته
الهنوف : اها طيب انا لازم اسسكر اللحين مراموه جاية
سلطان تنرفز : و ذي ايش جابها البيت ها ؟
الهنوف : جاية تشوفك بس زين انك مو موجود
سلطان : انا اليوم بنام برة البيت خبري امي
الهنوف : طيب طيب
سلطان : يلا باي
الهنوف : بايات


سسكر و عطة عبدالرحمن نظرة ان مافي امل و بانت الخيبة عليه و تذكر ان سعود صاحبه فأخذ جوال سعود يتعبث فيه و شاف اسم مكتوب (( النكدية )) فضحك ع الاسم و ما كان يدري انها ريم

عبدالرحمن : ههههههه سعود من دي النكدية ؟
سعود : اووووف هذي اختي ريموه
عبدالرحمن ارتبك بس بين انه عادي : اها طيب ليه كاتب النكدية ؟
سعود : بس كذا
عبدالرحمن : ياخي عيب عليك بنت ما يصير تسوي فيها كذا
سعود : متى تتزوج و افتك منها
عبدالرحمن في قلبه : قرييب ان شاء الله بس اخلص هالسسنة و اتوظف في شركة ابوي و اتقدم لها

و اخذ رقمها بدون علم احد و سجله في تلفونه و سماها (( حياتي كلها ))

ع سرحان عبدالرحمن سمعوا نداء لطيارتهم و قاموا و خلصوا كل شي و اخذو شناطهم و جات لحظة الودااع اكثر شي يكرهونه هالشله ما يحبون شي اسمه وداع راح عبدالرحمن لسلطان

عبدالرحمن بدموع : سلطان والله ماكان قصدي لا شعوريا سويت كذا
سلطان بشوية عصبيه : بس انت سويت شي خطأ هي مو حلالك كيف رضيت يصير كذا لو وحده من بنات عمك لو خالك ما ترضى صح لو لا
عبدالرحمن ضم سلطان : والله مو قصدي ولهان عليها مشتاق لها من زمان ما شفت عيووننها انا بس المح عيونها او اشوفها اتخبل و اصير مجنون ما بالك شايفها بدون طرحة و سامعها تقول انها تحبني بطير عقلي والله مو قصدي فجأة شفت روحي اسوي كذا
سلطان قام من حضن عبدالرحمن : شوف حمني انا اللحين مالي دخل المهم ان قصدك شريف و تتقدم لها و تتزوجها و حاسب مرة ثانية لاا تغلط و يصير شي ثاني بعد
عبدالرحمن : لاا لاا ما بصير شي و ووعد مني
سلطان : طيب روح ودع سعود و امسح دموعك
عبدالرحمن : طيب


راح عبدالرحمن و سلم ع سعود و ودعه و راح هو و محمد و ركبوا الطيارة و بسلام و بدون محد يدري بأجرامهم


سعود : سلطان والله ما تخيل عيدنا بدونهم بتصير لهم وحشه
سلطان : من قال اننا بنجلس هنا ؟
سعود : ليه وين بنروح ؟ف
سلطان : بنحجز لنا تذكرة و يوم العيد بنروح لهم
سعود : و اذا ما حصلنا ؟
سلطان : لاا بأذن الله نحصل

انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2012, 10:27 PM   #4
رومنسيه بعطور فرنسيه..
نسـ[راقي]ــائم

الصورة الرمزية رومنسيه بعطور فرنسيه..

رقم العضوية : 54942
انظم بتاريخ: Oct 2011
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 497  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

يعطيكــــ\
الف
عاافيه

رومنسيه بعطور فرنسيه.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2012, 02:10 AM   #5
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رومنسيه بعطور فرنسيه.. مشاهدة المشاركة
يعطيكــــ\
الف
عاافيه

الله يعافيك
يسلمووو ع المرور الروعه

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي


المواضيع المتشابهه للموضوع: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي
الموضوع
كلمات اغنية أنا وقلبي, كلمات اغنية انا وقلبي راشد الماجد, كلمات انا وقلبي
حضنت حبكبقلبي وخليت نورك بصدري لانم عمري وقلبي احبك حيل وربي
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..اثاث وديكور
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..ْ}
Fw: ¨ رد على اللي كاتب " مي سامحيني وربي احبك "

عيون البحرين - اخبار البحرين منتديات منتديات
دليل محطات تحميل

 


الساعة الآن 10:58 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3 - خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|