العودة   منتديات نسائم الخليج > المنتديات الادبية - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories




قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-02-2012, 01:13 AM   #6
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت الثاني :

اليوم الثاني في شقة مشاري ... كان جالس مع نواف و كانوا جالسين و كل واحد عنده شي يسوييه و مشاري طرا في باله اغنية و قام يغني

مشاري يغني : تريدين من عندي وفا يالي ما توافيني و يالغرامج بس لعب جارحني و مؤذيني شرد اقولج شريد احجي تخليني .... انا راح اعلن التوبة يا حبج يا محبوبة يالموتني حبج و بي لعب طوبة دمر حبج سنيني بجاها دمع عيني خلص هسه حنيني بعد ما ردلج النوبة

نواااف : الله الله ع العاااشق و المجروووح
مشااري : هههه لاا والله فاهمني خطأ
نواف : فاهمك خطأ لو ماتبي تقول لنا
مشاري : لاا والله مافي احد بقلبي
نواف : اممممم طييب

و رن جوال نواف و رد عليه

نواف : هلا بعممممري كله
العنود : هلا حبيبي
نواف : هلا فييك حياتي
العنود : وينك حبيبي ؟
نواف : انا مع مشاري بشقته ليه ؟
العنود : لاا حبيبي اتطمن عليك
نواف : فديييتك والله
العنود : تفداك عيوني و روحي و قلبي
نواف : لاا تخليني اتهور رجاءا
العنود : هههه ... طيب حبيبي عندي طلب ممكن ؟
نواف : عيوني المركبة لك .. امر تدللي حياتي
العنود : تسلم عيونك ... انا عند روان و نبي نطلع استئذن منك
نواف : اوكي حياتي تحملي بروحك و انتبهي ع نفسسك طيب ؟
العنود : فدييته الي يخاف علي ... طيب حبيبي
نواف : لاا تتأخري طييب
العنود : لاا حبيبي كلها دقايق و احنا راجعين ... تبي اجيب لك شي حبيبي
نواف : ابي سلامتك حياتي
العنود : الله يسلمك روحي ... يالله مع السلامة حبيبي
نواف : احببك
العنود : و انا بعد


سكككر منه و شاف مشاري مبتسم و عيوونه فيها لمعه و كأنها دموووع

مشاري : الله يخليكم لبعض
نواف : و يخليك خووك
مشاري : نواف شكثثر تحب العنود ؟
نواف استغرب من سؤاله : انا ماحب العنود
مشاري انصدم : اييش ؟
نواف : انا هيمان فييها انا اموووت فيها العنود كل حياتي بدونها اضييع
مشاري ابتسم : تزوجتوا عن حب ؟
نواف : ايوا
مشاري : يعني كل واحد يعرف ان الثاني يحبه مو كذا ؟
نواف : ايووا ليه تسأل ؟
مشاري : كيف صارحتها بحبك ؟
نواف تذكر الموقف : الله يسلمك اخذت رقمها من اختي و دقيت عليها بالليل وتأكدت انها بروحها و قلت لها اني احبها ... بس ما كان الموقف سههل كان صعب علي و عليها
مشاري : طيب هي شكانت ردت فعلها
نواف : انصدمت و و سكرته بوجهي و انا ادق عليها و ما ترد بعدين قلت لاختي و سئلتها و قالت لها انها بعد تبادلني الشعور
مشاري : اهاآ الله يخليكم لبعض
نواف مستغرب : وياك .... مشاري فيك شي ؟ ليه كل هالاسئله ؟
مشاري تنهد : آآآآه قلبببي مولع بحببها
نواف : من ؟
مشاري بتردد : روان
نواف انصدم : ايييييييش ؟
مشاري : انا احبها من زمان من اول ما شفتها بسس ما قلت لها خفت انها تفهمني خطأ
نواف بتفهم : طيب انت ليه ما تصارحها
مشاري : خايف
نواف : مشاري صح انا ما عرفك الا من مده صغيرة بس بعدين بعد حفل التخرج كل واحد بروح في حال سبيله و ع ماعتقد يمكن روان تروح الكويت عند اهل امها بين فترة فترة
مشاري احتار : مادري نواف مادري
نواف : اسمع مشاري انا اقولك لا تعيش بعذاب و انا كنت ملاحظ ارتباكك لما كنت وياها امس في المطبخ و انتو تضحكون
مشاري بخوف : اخاف اقول لها و تزعل مني
نواف : اذا كان قصدك شريف صارحها و اذا كنت تلعب عليها فأول يد بتضربك يدي
مشاري خاف زود : لاا لاا قصدي شرييف و انا ابي اتزوجها بس خايف من جدي و عصبيته
نواف : كيف يعني ؟
مشاري : مادري اذا ما خاب ضني فهو يبيني اتزوج بنت عمتي و هي صغيرة و بعدها ع الزواج ماقدر اسوي ششي في دنياي بدون روان انا متعود عليها 5 سنين اذاكر معها اطلع و ادخل معها تساعدني و اساعدها حتى ابوها كان ساعات يطلع معنا
نواف : يعني ابوها يدري بعلاقتكم ؟
مشاري : يدري اني زميل دراسة او كصديق ما يدري اني احبها
نواف : مشاري كلمها الييوم قبل و انت تدري ان اهي بعد سبوعين و بتروح و يمكن بتكون لغيرك
مشاري ارتبك : طيييب انا بفكر و بجلس لحالي شوي مابي اتهور
نواف : ع راحتك يالله انا اخليك اللحين تراجع نفسسك بروح لعنودي تنتظرني
مشاري : ههه مبين عليك هيمان فيها روح الله وياك
نواف : انا احبها و ميت فيها و اغار عليها من نسمت الهواء زيين عجبك كذا ؟
مشاري : هههه طيب طيب درينا انك هيمان فيها
نواف : ههه يلا انا ماشي ... مع السلامة
مشاري : مع السلامة




طلع نواف و تارك وراه عقل و قلب في حيرة كبيرة قلب و عقل ما يدرون وش يختارون قلب و عقل ما يدرون وش يسون قلب و عقل صايرين في حيرة كبيرة بين الحب و العذاب


في السعوديه .... بيت ام عبدالله

احمد : بابا انت اجازة و انا هنا متملل شرايك نروح نتمششى
عبدالله بحنان : طيب ليه ما نروح خلاص عجل اقول للعائله و نروح
احمد : لاا انا و انت و امي و نور بسس
عبدالله : لييه ؟
احمد : ابي الطلعه تكون بين عائله صغيرة عشان اعرف اخذ حريتي و مابي جدي و عمومي معانا ماخذ راحتي
عبدالله : طيب من عيوني اطلعك و اذا تبي لوحدك .. بس ليه ما تاخذ راحتك مع جدي و عمومي ؟
احمد برطم : انا ماحب جدي شفته مرة معصب ع عبدالرحمن و رمى عليه علبه المنديل و كسر ظفره و مرة شفته معصب ع البنات يقول لهم انتو بنات ما تركبون خيل
عبدالله : احمد حبيبي جدي يحبهم و يبي مصلحتهم ما يصير يسون كذا و في رجال و مهما كان هذا جدك ما يصير تقول له كذا عيب و اذا قلت مرة ثانية كذا بزعل منك زين ؟
احمد : اووووف ماحبه مو غصصب
عبدالله : زعلت منك خلاص
احمد قام و كان ببوس راسه بس وقفه عبدالله
عبدالله : لا يا احمد مابيك تحب راسي صح انت تقول ليي باابا بس ما يصير تحط قدري قدر الوالد مهما يكون هذاك ابوك و انا اخوك
ام عبدالله : هو يا ولدي ليه تقول كذا و يعتبرك ابوه يعني ما يصير تقول له كذا و لو لا حبه لك ما كان بقول لك بابا و لا ببوس راسك
عبدالله : بس يا يمة انا ماعوضه عن ابوي مهما كان ابوي رجال ما يتعوض
ام عبدالله بدموع : ما قلنا شي بس يا ولدي اعتبر روحك ابوه جد
عبدالله : ان شاء الله يمة
احمد : واللحين اقدر ابوس راسك ؟
عبدالله : ههه طيب ليه بتبوس راسي روح جهز روحك عشان ما نتأخر شوف الساعه كم
احمد باس راسه : طييب يا احلى ابو بالدنيا
عبدالله ابتسم بس



راح احمد غرفته عشان يجهز و هو راكب الدرج كانت نور نازلة و هي تتأفف بملل دخلت الصاله و باست راس امها و سلمت عليها و راحت لاخوها و باست خده وسلمت عليه


عبدالله : ايش فيك ؟
نور بملل : ياخي متملله ابي اطلع من البيت
عبدالله ابتسم : طيب قومي جهزي روحك انا و انتي و احمد و امي بنطلع
نور فرحت : احللللللف ؟
عبدالله : والله
نور : طيب وين بنروح ؟
عبدالله : المكان الي تامرون فيه
نور : طيب طيب انا بقوم اجهز حالي
عبدالله : طيييب

مدام هم يجهزون لفوا شوي روحو بيت ابو مشاري >> لا لا لفوا شوي .. بيت فهد << لاا لاا بييت الجد احسن


كانوا جالسين مع بعض العيال كامل بس بدون عيالهم كانوا في اجتماع خاص للكبار


الجد : انا جمعتكم انتون الكبار عشان اقول لكم شي انتوا عارفين اني ماحب اعطي بناتي لاحد من برة العائله عشان كذا انا اقول شرايكم نزوج عبدالله لمشاعل

ابو مشاري : والله يا يبة عبدالله و النعم فيه بس مو كأنهم صغار
الجد : يا يبه انا يوم اتزوج امك كان عمري 18 و امك عمها 14 و عشان احسن ما يكون
ابو مشاري : بس هذا اول يابوي هالزمن غير
الجد عصب : انا قلت يتزوجوا يعني يتزوجوا
ابو عبدالرحمن : يا يبة توهم صغار ما يقدرون يتحملون المسئوليه ما قلنا لك لا تزوجهم بس توهم صغار
الجد يصارخ : ايش صغار هم جهال في الفراش يعني مو كبر المسئوليه عبدالله ع صغر سنه الا انه متحمل مسئوليه اهله و ما يبخل عليهم و شاد ع روحه عشانهم و يرفض أي مساعده تجيه تقول لي مو كبر المسئوليه
ابو مشاري : خلاص يا يبة سو الي يريحك
الجد هدأ شوي : اتصلوا لعبدالله قولوا له يجي هنا اللحين


اتصل ابو مشاري لعبدالله ألي كان توه راكب السيارة مع اخوانه و امه و رن جواله و رد عليه :

عبدالله : هلا خالي
ابو مشاري : هلا بيك ياوليدي شخبارك ؟
عبدالله : والله الحمدالله تمام اسئل عنك انت شخبارك و شخبار جدي و العيله ؟
ابو مشاري : والله كلنا بخيير عبدالله ياولدي عندك شي اللحين ؟
عبدالله : والله ياعمي ماعندي شي و حتى لو عندي افضي عمري عشانكم
ابو مشاري : يا ولدي ماعطلك عن اشغالك بس اقولك اذا ماعندك شي تقدر تجي اللحين بيت جدك ؟
عبدالله عرف في مصيبة جاية : ان شاء الله عمي مسافة الطريق بس دقايق و اكون عندكم
ابو مشاري : يالله ع خير يا ولدي
عبدالله : مع السلامة

وسكر عبدالله الجوال و هو يحاتي الشي الي يبييه فيه جده و قلبه يدق بقوة و كأن حاس بمصيبة جاية


نور : عبود لا تقول جدي يبيك و غيرت رايك
عبدالله ابتسم : لا يا نور ما غيرت رايي انا بطلعكم اول بوديكم المكان الي تبونه و انا بعدين بروح لجدي
نور : طييب اجل بنروح الـ ......
احمد : لا والله ان شاء الله بتمشينا ع كيفك ؟
عبدالله : احمد حبيبي تكلم بأدب هذي اختك الكبيرة عييب
احمد برطم : طييب
نور : يالله عبود حرك عشان ما تتأخر ع جدي
عبدالله : طيييب


وصلهم عبدالله المكان الـ ...... وراح بيت جده اول ما وصل قرأ المعوذات و حاول يهدي عمره و دخل سلم ع جده و باس راسه و سلم ع عمومه و باس راسهم و جلس جنب عمه ابو مشاري و العرق ينزل منه بسسرعه و كل مرة ياخذ له منديل و يحس المكان حار و مافي بروده

عبدالله : يبه مو كأن المكان حار ؟
الجد : ايوا يا ولدي افتح المكيف
عبدالله لف وجه و كان مكانه عند الكهرباء فششغل المكيف و جلس مكانه و هو مرتبك و حده خاف من الي بجيه

عبدالله بتوتر : خير يا يبه عمي داق و قال تبيني
الجد : والله انه خيير انا عندي لك راي و ادري انك ما بترفضني و انت كبر المسئوليه يا ولدي
عبدالله دق قلبه بسرعه : خير يا جدي ؟
الجد : مشاعل بنت عمك ابو مشاري ؟
عبدالله : شفيها ؟
الجد : بتكلم و لا تقاطعني يا ولد
عبدالله بتوتر : طيب اسف يبة كمل
الجد : انت يا ولدي كبر المسؤوليه و بنت عمك في سن الزواج مو صغيره و كل ما جاها رجال انا اقول لعمك يرفضه لان مابي بنتي تطلع لواحد من بررة العائله فأنا قلت شرايك تاخذها و تكون هي قريبة مني و انت قريب بعد
عبدالله انصدم : بس يا يبة
الجد يقاطعه : يا ولدي البنت خوش بنية و تربية عمك كيف تعيفها
عبدالله : والله ياجدي انا مو عايفها بس انا احس نفسي صغير ع الزواج و علي مسؤوليه اخواني و امي و انا مو جاهز
الجد : المهر و انا الي بدفعه و كل تكاليف الزواج علي
عبدالله برفض : لاا يا جدي انت تدري اني ماحب ألمساعدات الي تجييني انا ماقول لك ارفضها بس انا توني ادرس و في نفس الوقت اشغل متى بتفضى للزواج و متى اتفضى لاهلي انا اللحين يالله احك شعري
الجد عصب : اسمع بتاخذها يعني بتاخذها غصب عنكم اثنينكم
عبدالله : يا يبة انا ما رفضتها بس انا توني صغير 20 سنة مو سن زواج
الجد عصب زياده : اسمع عندك من اللحين لين يرجع مشاري من كندا تفكر في الموضوع و اذا رفضت لا انت ولدي ولا اعرفك و اعتبر نفسسك من الييوم الي بترفض فيه بنتي مفصول من الشركة


عبدالله سكت ما عرف شيرد ع جده اخذ روحه و طلع من بيت جده و هو يفكر في الكلام الي قاله جده و ركب السيارة و كلمت جده تتردد في اذنه

اذا رفضت لاا انت ولدي ولاا اعرفك
ولاا اعرفك
و اتعبر نفسك مفصول من الشركة
مفصول من الشركة

عبدالله يكلم نفسه : اذا فصلوني من الشركه ماعندي مكان اشتغل فيه عشان اصرف على اخواني و امي و اذا وافقت بصير ضغط علي و انا ماحب المساعدات ياربي ساعدني يارب ارشدني للقرار الصح


وصل المول و نزل و طلع جواله من جيب الثوب و اتصل لاخته عشان يسئلهم هم في وين


عبدالله : انتو وين ؟
نور : احنا في محل ال ....
عبدالله : طيب دقايق و انا جاي لكم
نور : طيب مع السلامة


سكر عبدالله و راح لاخته وشافها تختار عطورات رجاليه فرفع حاجبه لان مالها حاجة يالعطورات الرجاليه

عبدالله : بالله نور انتي حرمة ليه بتاخذين لك عطر رجالي ؟
نور : والله ياخي هذا مو لي هذا لاخوي العزيز الي تاعب عشانا لك انت
عبدالله انحرج : طيب طيب مابي عطورات بس حركة بسسرعه
نور : مو كيفك باخذه
عبدالله : طيب مممكن تحركين
نور : طيب بس اخذ عطرك و عطوراتي و عطر احمد و اجي
عبدالله : طيب ليه احمد بس عطر واحد و انتي عطورات ؟
نور : لان الاخ ما يعجبه شي كل يستعمله بس عجبه عطر محمد و اخذ نفسه
عبدالله : طيب
احمد : انا اخذت العطر مو لي لعبدالله
عبدالله : طيب ليه مو لك
احمد : انا و انت اخوان و لازم كل واحد يساعد الثاني انا لما عجبني العطر سئلت محمد عن اسمه و من وين ماخذه و يوم ثاني اشترى لي واحد و اخذته
عبدالله رفع حاجبه : و ليه ما قلت لي ؟ كان انا اشتريت لك نفسه
احمد : خفت تعصب وتصارخ
عبدالله : طيب امش و بعدين بحالها وياك
ام عبدالله : ما فيها شي يا يمة لو اشترى له
عبدالله : يا يمة تعرفيني ماحب احد يعطيني شي بدون ماعطيه فلوسه
احمد : بس هو قال لي هدية
عبدالله : هدية بدون مناسبة ما يصير بس امش انت و بعدين انا بتصرف وي محمد
نور : لا تصعب الامور و هي ماشية ياعبدالله
عبدالله : نور انا ماحب كذا و انتي عارفة فأقول لك امشي
ام عبدالله : خلاص ياولدي سو الي يريحك
عبدالله : خلاص انتو طلعوا من المحل و انا بروح ادفع و اجي لكم
احمد : طيب


في بيت ابو مشاري :

مشاعل تتكلم مع محمد بالجوال

مشاعل تبكي : حمود متى بترجعون ؟
محمد : انا اللحين واصل المطار
مشاعل : حمود تحمل بروحك
محمد : خلاص يا مشاعل اهدي انتي ما يسوى تصيحين كذا
مشاعل : محمد والله بفقدكم
محمد بحنان : مشاعل حبيبتي انا اللحين لازم اسكر انتي اهدي والله بتصل فيك كل يوم تكلمك لين ما تشبعي
مشاعل : وعد
محمد ابتسم : خلاص وعد
مشاعل : احببببببببك حمود
محمد : طيب و انا اموت فيك
مشاعل : حمود تحمل بروحك و بمشاري
محمد : اوووهو لا تبدي كأنك امي الثانية انا بروح اعالج صاحبي و انا راد ما بطول
مشاعل : ليكون كذبت الكذبة و صدقتها
محمد ارتبك : اييش ؟
مشاعل : يعني عبالك مادري ان كل السالفة كذب
محمد : اوووهو و انتي كيف عرفتي ؟
مشاعل : ههه سمعتك و انت تكلم عبدالرحمن
محمد : طيب مشاعل حياتي انتي ما تقولي لاحد طيب ؟
مشاعل :لا يا محمد انت اخوي مو مشاعل بنت خالد الي تفضح اخووها
محمد : احم احم افتخر عندي اخت مثلك
مشاعل : الفخر لي حبيبي
محمد : طيب سلمي ع امي و ابوي و يلا انا لازم اسكر
مشاعل : طيب يلا باي
محمد : باي حياتي


سكر منها و حط الجوال ع الطاوله و عبدالرحمن و سعود و سلطان يناظرون فيه و على راسهم اكبر علامة استفهام

سعود : انت متأكد كنت تكلم اختك ؟
محمد بأستغراب : ايوا ليه ؟
سلطان : والله عبالي حبيبتك ع هالكلام و هالحنان و هالحب
محمد بحنان : هذي اختي الوحيده كيف ما تبوني احبها و اقول لها هالكلام
عبدالرحمن : والله حسستني انك تكذب علينا و هذي خويتك
محمد ابتسم : لاا يا حبيبي خليت هالسوالف لكم و غنى (( بلا حب بلا وجع قلب وش جانا من وراء هالحب ))
سعود و عبد الرحمن و سلطان : او واو او
سلطان : انت من متى عندك هالصوت هالحلو و ساكت
محمد : ههه والله انك مخفة انا من متى عندي صوت حلو ؟
عبدالرحمن : والله صوتك جنان بس مو حاس بروحك
محمد : ههه مو لهدرجة


و رن جوال سلطان و ابتسم

سلطان : هلا بأختي هلا حبيبتي هلا بأحلى اخت بالعالم
الهنوف : والله حسستني انك واحد عينه زايغه
سلطان : ههههه مو لهدرجة عاد
الهنوف : طيب طيب انت ليه متصل
سلطان ارتبك : و الله كنت بسألك عن البنت الي قلت لك عنها ذاك اليوم ... تعرفينها ؟
الهنوف : ايوا ايوا الي قلت لي انها اخت سعود
سلطان : ايوا
الهنوف : والله ماعرفها علاقتي فيها سطحية بس سلام ... ليه تسأل ؟
سلطان : لاا والله بس سؤال ... كنت ابي اعرف اخوها
الهنوف : اييش ... ليه انت ما تعرفه
سلطان : لاا اعرف ولد خالته
الهنوف : اها طيب انا لازم اسسكر اللحين مراموه جاية
سلطان تنرفز : و ذي ايش جابها البيت ها ؟
الهنوف : جاية تشوفك بس زين انك مو موجود
سلطان : انا اليوم بنام برة البيت خبري امي
الهنوف : طيب طيب
سلطان : يلا باي
الهنوف : بايات


سسكر و عطة عبدالرحمن نظرة ان مافي امل و بانت الخيبة عليه و تذكر ان سعود صاحبه فأخذ جوال سعود يتعبث فيه و شاف اسم مكتوب (( النكدية )) فضحك ع الاسم و ما كان يدري انها ريم

عبدالرحمن : ههههههه سعود من دي النكدية ؟
سعود : اووووف هذي اختي ريموه
عبدالرحمن ارتبك بس بين انه عادي : اها طيب ليه كاتب النكدية ؟
سعود : بس كذا
عبدالرحمن : ياخي عيب عليك بنت ما يصير تسوي فيها كذا
سعود : متى تتزوج و افتك منها
عبدالرحمن في قلبه : قرييب ان شاء الله بس اخلص هالسسنة و اتوظف في شركة ابوي و اتقدم لها

و اخذ رقمها بدون علم احد و سجله في تلفونه و سماها (( حياتي كلها ))

ع سرحان عبدالرحمن سمعوا نداء لطيارتهم و قاموا و خلصوا كل شي و اخذو شناطهم و جات لحظة الودااع اكثر شي يكرهونه هالشله ما يحبون شي اسمه وداع راح عبدالرحمن لسلطان

عبدالرحمن بدموع : سلطان والله ماكان قصدي لا شعوريا سويت كذا
سلطان بشوية عصبيه : بس انت سويت شي خطأ هي مو حلالك كيف رضيت يصير كذا لو وحده من بنات عمك لو خالك ما ترضى صح لو لا
عبدالرحمن ضم سلطان : والله مو قصدي ولهان عليها مشتاق لها من زمان ما شفت عيووننها انا بس المح عيونها او اشوفها اتخبل و اصير مجنون ما بالك شايفها بدون طرحة و سامعها تقول انها تحبني بطير عقلي والله مو قصدي فجأة شفت روحي اسوي كذا
سلطان قام من حضن عبدالرحمن : شوف حمني انا اللحين مالي دخل المهم ان قصدك شريف و تتقدم لها و تتزوجها و حاسب مرة ثانية لاا تغلط و يصير شي ثاني بعد
عبدالرحمن : لاا لاا ما بصير شي و ووعد مني
سلطان : طيب روح ودع سعود و امسح دموعك
عبدالرحمن : طيب


راح عبدالرحمن و سلم ع سعود و ودعه و راح هو و محمد و ركبوا الطيارة و بسلام و بدون محد يدري بأجرامهم


سعود : سلطان والله ما تخيل عيدنا بدونهم بتصير لهم وحشه
سلطان : من قال اننا بنجلس هنا ؟
سعود : ليه وين بنروح ؟
سلطان : بنحجز لنا تذكرة و يوم العيد بنروح لهم
سعود : و اذا ما حصلنا ؟
سلطان : لاا بأذن الله نحصل

انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2012, 07:39 AM   #7
سفير الظلام
المدير العام

الصورة الرمزية سفير الظلام

رقم العضوية : 1
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: Dammam
المشاركــات : 17,190  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

رواية جميله وممتعه للقراءه

بداية موفقه .. ويعطيك الله الف عافية

وماشاء الله في اقبال على الرواية مع ان لها اسبوع تقريباً


والله يحفظك ويرعاك ,,,

سفير الظلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2012, 04:30 AM   #8
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفير الظلام مشاهدة المشاركة
رواية جميله وممتعه للقراءه



بداية موفقه .. ويعطيك الله الف عافية

وماشاء الله في اقبال على الرواية مع ان لها اسبوع تقريباً



والله يحفظك ويرعاك ,,,

يسسلمو عيونك الحلوة
يعافيك ربي و يحميك
ابدعت و مدحتو
تابعوني و بكمل
احتاج ردودكم

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2012, 04:32 AM   #9
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

قراءة ممتعه

البارت الثالث


في بيت الجد :

ابو مشاري : بس يا يبه انت قسسيت عليه كثير
الجد عصب : اسمع ياخالد اذا بنتك بعد ما وافقت اعتبر نفسسك مو ولدي
ابو مشاري : يا يبة ما يصير كذا
ابو عبدالرحمن بصراخ : يا يبة حرام عليك ليه كذا فرقتنا كلنا بدل ما تجمعنا اخوي طلال ما ندري عنه من 23 سسننة و اللحين على عبدالله ولد اختي و اخوي حرام عليك يا يبة حرام
الجد بعصبة و صراخ : انت هيييه من متى البزارين يرفعون اصواتهم علينا ها ؟
ابو عبدالرحمن بصراخ : يا يبة احنا مو بزارين كبرنا و اولادنا كبروا و خطت شواربهم بس بالطريقة الي انته تسويها تفرقنا عن بعض يكون في علمك اذا بتظل كذا كلنا بنروح و بنخليك بروحك هنا و امي بناخذها معنا
الجد عصب : اطلع برة لا بارك الله فيك يا قليل الحيا اطلع برة
ابو عبدالرحمن : طالع يا يبة طالع و مالي رجعه بعد


طلع ابو عبدالرحمن و هو مكسوور الخاطر و في نفسس الوقت معصب من تصرفات ابوه ركب سيارته و راح بييته عشان يرتاح و يريح تفكييره من هالموضوع ... اول مادخل بيتهم ع طول راح الصالون و كانت ام عبدالرحمن جالسة تشرب قهوة و تشوف التلفزيون

ابو عبدالرحمن : السلام عليكم
ام عبدالرحمن : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
ابو عبدالرحمن : وينه عبدالرحمن ؟
ام عبدالرحمن : نسيت انه رايح كندا يعالجون صاحبه
ابو عبدالرحمن : و انتي صدقتيه انه رايح لصاحبة يعني ؟
ام عبدالرحمن : اجل ليه بروح ماله شغل هناك ؟
ابو عبدالرحمن : يا بنت الناس ولدك رايح هناك عشان ولد عمه مشاري مو لصاحبه
ام عبدالرحمن : و انت شدراك ؟
ابو عبدالرحمن : يعني اما ما عرف ولدك ؟
ام عبدالرحمن : والله هالولد نصاب ما يندره طالع ع مين
ابو عبدالرحمن : بعد مدام انه معااشر حمود ولد اخوي شتبينه يطلع
ام عبدالرحمن : شفيك يا فهد مو ع بعضك ؟
ابو عبدالرحمن بضيق : ابوي ياالهنوف ابوي ؟
ام عبدالرحمن خافت : شفيه عمي ؟
ابو عبدالرحمن : يبي يغصب عبدالله ولد اختي يتزوج مشاعل واذا ما وافق بيطرده من الشركة و ما يبيه من العائله و انا كنت اول رافض للفكرة و طردني
ام عبدالرحمن بصدمه : ياربي بس انت المفروض تحاسب للكلام الي بتقوله يا فهد ما يصير تقول كلام بعصبية و مهما كان هذا ابوك ما يصير ترفع صوتك عليه
ابو عبدالرحمن بضيق : من متى ابوي حط لنا اهتمام لهشي من احد يرفض له شي طرده لو عاقبه عقوبة ما ينساها طول عمره و انا كاسر خاطري عبدالله
ام عبدالرحمن : اسمع يابو عبدالرحمن اذا صار شي لعبدالله انت اول من يساعده هذا يتيم وما يصير نخليه بروحه شغله في المؤسسة عندك و لاا تخليه يخطي خطوة لحاله
ابو عبدالرحمن : ما يحتاج توصيني يام عبدالرحمن عبدالله مثل ولدي مهما صار


في بيت عبدالله

عبدالله كان جالس في الصاله و يشتغل ع اوراق الشركة و اللاب ع الطاولة و لاا همه شيء دخلت عليه اخته و شافته مندمج في الششغل و ما انتبه لها

نور : احم احم
عبدالله ابتسسم : هلا نوارة .. احمات
نور : كيفك اليوم
عبدالله : والله الششغل معور راسي و لاول مرة فحياتي اقول مابي اشتغل
نور : عبود انت ليه كذا ريح بالك شوي مو كله شغل و دراسة
عبدالله : شسسوي يا نور هذي الحياة و لازم اتحملها
نور : بس مو كذا كله حاكر نفسسك وسسط الاوراق
عبدالله : الحمدالله ع كل حال
نور : طيب ماتبي عششى
عبدالله : لاا حبيبتي عوافي ع قلبك مابي عشى


و قطع حديثهم جوال عبدالله يرن و اول ما شاف الرقم ابتسسم و كان المتصل محمد طبعا


عبدالله : هلا والله بالي ما ينشافون
محمد : اهلين بييك عبده
عبدالله : ايش اخبارك ؟ و اخبار حمني ؟
محمد : والله تمام نسأل عنك
عبدالله : تسأل عنكم العافيه حبايبي
محمد : عبوود ما غيرت راييك ؟
عبدالله : في ايش ؟
محمد : يعني ما بتجي لنا كندا ؟
عبدالله : لاا وين اجي و قلت لك من قبل ماقدر اجي اهلي من لهم
محمد : يا عبدالله ابوي موجود مستحيل يخليهم
عبدالله : طيب طيب و المطلوب ؟
محمد : عبود عاد ارجوك تعال
عبدالله : بصفتي ايش اجي ؟
محمد : بصفتك ولد عمتي و اخوي
عبدالله : بس ما يصير كذا
محمد : و ليه ما يصيير ؟
عبدالله : حمود من بظل معه و امي و نور يبي لهم احد يجلس معهم
محمد : اوووهو لاا تقول احمد و ننور و عمتي اقول لك بقول لابوي يجي ياخذهم
عبدالله : و بالله فين يجلسون ؟
محمد : البيت شكبارته يا عبدالله يشيلهم و اذا ما شالهم البيت نشيلهم ع راسنا
عبدالله : طيب بففكر و برد لك خبر
محمد : طيب ضروري عشان اشوف لك اقرب رحله
عبدالله : ما يحتاج اذا قلت بجي بشوف لي تذكرة
محمد : طيب اخليك تفكر اللحين يلا باي
عبدالله : باي


سسكر عبدالله من محمد و اخذ اوراقه و اللاب و ركب غرفته اخذ له شاور سريع و بدل ملابسسه و اخذ مفتاح السيارة و طلع و راح يتفتل في الشوارع و من شارع لشارع و من اشارة لاشارة كان يمشي و هو يفكر و يكلم نفسسه

عبدالله يكلم نفسه : ياربي مو عارف اشوف الشيء الصح اذا وافقت بظلم البنت معي و اذا رفضت جدي ما بخليني فحالي ايش اسوي انا لازم اروح كندا و اغير جو و اريح بالي من المصايب الي وحده وراء الثانية

و هو يتفتل في الشوراع فجأة شاف نفسسه عند بيتهم فدخل السيارة و قفلها و بعدها راح غرففته و بدل ملابسسه و نام



...........


بعد اسبوعيين .... في كندا


مشاري : عبدالله خايف والله خايف
عبدالله : طيب ليه خايف ؟
مشاري : مادري حاس بصير شي و مرتبك حدي
عبدالله : صلى ع النبي يا مشاري و اقرأ المعوذات ما يصير كذا
مشاري بخوف : طيب انا بدق ع صاحبي و جاي
عبدالله : طيب

طلع مشاري من الشقة و ع طول اتصل لروان يبي يشوف اخبارها و يشوف شسوت لحفل التخرج

روان : هلا مشاري
مشاري : كيفك ؟
روان : خاايفة
مشاري مرتبك : و انا بعد كأني بسوي جريمة مو تخرج
روان بخوف : مشاري كأني ما بروح
مشاري خاف : لاا ارجوك تعالي عشان كل واحد يسند الثاني
روان : يالله خايفة
مشاري : و انا بعد ابوي مادري وين راح ابي اخذ قوة شوي من عنده
روان بخوف : انا ابوي في المكتب يجهز اوراق الشركة
مشاري : اها طيب رونة متى بتروحي
روان : والله مادري بس يخلص بابا بروح و انا قايله للعنود تتصل ع جوالي اذا راحت
مشاري : و انا بعد قلت لنواف اشك انهم متفقين علينا
روان : يا رب يقضيها ع خير
مشاري بخوف : ماضن تمشي ع خير انا حاس بصير شي
روان خافت : مشاري لاا تخرعني بروحي خايفة
مشاري : طيب طيب انا راح اقفل ماتخافي حبيبتي طيب ؟
روان ارتبكت : آ آ آ طيب
مشاري مانتبه للكلمة الي قالها : يلا اخليك تكملي تجهييز
روان : طيب باي

سسكر مشاري من روان بعد ما تطمن عليها و راح شقته ع طول جلس ع الكرسي و هو يفككر شبصير بعد حفل التخرج جلس عبدالله جنبه و بعدها جو محمد و عبدالرحمن و بعد جلسسو جنبه

عبدالله : ايش فيك مشاري ؟
مشاري بهمس و هو سارح : روان
محمد : ايش فيها روان

(( طبعا الشباب يدرون انه يحب روان لانهم شافوا دفتتره و عشان كذا يعرفون الموضوع و كل واحد يعرف اسرار الثاني ))
مشاري بدموع : اخر مرة اشوفها اليوم
عبدالرحمن : طيب انت تقدر تتقدم لها
مشاري مازال ماسك دموعه : و جدي ؟ يعني بتقنعني انه مو حاجز لي بنت من العيله
عبدالله : و انت شعليك من جدي ؟
مشاري بكى ما قدر يستحمل : جدي بيغصبني اتزوج وحده من بنات العيله و ان احب روان احبها و صرخ احببها فهمووني

غطى مشاري وجههه بيده و ظل يبكي و كان يقطع القلب راح له عبدالرحمن و ضمه


عبدالرحمن : مشاري انت اخوي و مهماا صار انت لازم تدافع عن حبك و جدي مشكلته محلولة
مشاري قام من حضنه و مسح دموعه : كيف محلولة ؟
عبدالرحمن : كم بنت عندنا في العيله و بعدها ما تتزوج ؟
مشاري : بس نور و اختي مشاعل
عبدالرحمن : عليك نور اختك و نور ... محمد ياخذ نور و يحجزها ها يا محمد راضي ؟
محمد ابتسم : نور و النعم فيها بنت ما تنعاف تربية عمتي و زوجها نعم التربية
عبدالله ابتسم : تسسلم حبيبي .. بس مو كأنكم تتكلمون عن اختي و قدامي بعد
عبدالرحمن : يا عبود احنا نبي نحل المشاكل و دام محمد راضي في نور يعني عادي
عبدالله : طيب انتون واثقين انها توافق لو لا ؟
عبدالرحمن : لا انا متأكد انها بتوافق
عبدالله : وش الي يخليك تتأكد
عبدالرحمن : والله انا حاس انها بتوافق و دايركت بعد
محمد : اللهم اجعله خير
و رن جوال مشاري و ع طول نزلت دموعه من شاف الاسم عبدالله اخذ الجوال و قرأ الاسم

عبدالله : روحي كلها ...... هذي روان ؟
مشاري يبكي : أي روان
عبدالرحمن : طيب رد عليها
محمد : كيف يرد عليها و هو بالحاله و يبكي
عبدالرحمن : لا يرد عليها و يقول لها صوتي رايح علييه و خايف و يقول لها انه بكلمها بعد الحفله
مشاري بصوت مبحوح : صعب علي اكلمها و انا بهالحاله
عبدالله : لاا يا مشاري كلمها ما يصير تضعف كذا
مشاري اخذ الجوال : طيب

و رد و هو يرتجف

مشاري : آ آ آلو
روان : ليه ما ترد ع جوالك ؟
مشاري : كان معي ولد عمتي
روان : اها .. اوك عجل اشوفك في الحفله اذا انت مشغول اللحين
مشاري بحزن : لاا انا اصلا مو في الشقة تحت
روان بخوف : مشاري شفيه صوتك
مشاري و دموعه تنزل عدل صوته : احم احم ... لاا ولا شي
روان : شوشو شفيك ؟
مشاري : والله يا رونه مافيني شي
روان : مو علي انا يا مشاري ... تكلم .. محتاج شي فيك شي ؟
مشاري ماقدر يمسك روحه : فيني قلب يدق لوحده احبها و مشتاق لها
روان بصدمة : ايش ؟
مشاري : روان انا ضروري اشوفك بعد الحفله
روان : طيب مشاري ... بس اقرأ المعوذات و صل ع النبي و تعوذ من الشيطان و اهدأ طيب ؟
مشاري : طيب
روان : يالله اخليك و قبل ما نروح الحفله بشوفك عند بابا القاعه
مشاري : طيب
روان : يلا باي
مشاري : باياات

سسسكر مشاري منها و هو يناظر في الشباب و مو عارف ايش يسسوي و خايف من الي بصيير


الاحداث بختصار : * محمد و عبدالرحمن و عبدالله بعد ما وصلوا مشاري القاعه جهزوا المفاجأة و راحوا عشان يحظرون حفل التخرج و اول ما دخلوا القاعه شافوا ابو مشاري و اول ما شافوه ابتسموا له بمعنى انكشفوا

* مشاري اول ما دخل القاعه شاف روان و ظل واقف معها و يسولف و كان مرتبك حدده و حب يفاتحها بالموضوع بس قال بعد حفله التخرج احسسن

*ابو روان دخل القاعة و جلس ع الكرسسي و قلبه مقروص و حاس بيصير شي و نفس الشي ابو مشاري


بعد السلام الملكي البريطاني و بعد الكلمة الي القوها بعض الدكتوراه و لما جا وقت التكريم الكل ارتبك و اولهم مشاري و روان و كانوا جالسي جنب بعض لانهم بنفس التخخصص و نفس الدرجة

بعد ما نادوا بعض الطلبة نادوا ع اسم

الدكتورة : روان طلال عبدالله الـ ......

قامت روان و بشموخ تمشي و الكل يصفق لها مشاري ما انتبه شقالوا اصلا و هنييه انصدم ابو مشاري لما سمع الاسم و شوي نادوا ع مشاري

الدكتورة : مشاري خالد عبدالله الـ .......

و هنييه قام مشاري و تصنمت روان من الاسم الي قالوه و تصنم ابو روان من الصدمة الي سمعها

بعد ما رجع مشاري مكانه و هو مو حاس بدنياه ولاا شي كان مرتبك و مو منتبه لشيء ابدا

روان بدموع : مشاري
مشاري خاف لما شاف دموعها : ايش فيك روان ؟
روان نزلت دموعها و بهمس ودهشة : آ آ آنت ولد عمي
مشاري انصدم : اييش ؟ ولد عممك ؟
روان بهمس و صدمة: انت ولد عمي خالد
مشاري انصدم اكثر: ايش تقولين

و اخذ شهادتها و قرأ الاسم و انصصدم صدمة ما توقعها الاثنين 4 سنين مع بعض و لاا واحد فيهم لااحظ اسم الثاني او عرف اسم عائله الثاني

مشاري بدموع و همس : ايش هالصدمة
روان تصيح : بابا وين ؟
مشاري نزل راسه : مادري يا روان مادري


عند الشباب :
كل واحد فيهم قام من محله بعد ما سمعوا الاسماء و كل واحد منصدم اكثر من الثاني راحوا لابو خالد و ربتوا ع كتفه و هو ما زال منصدم اما المتخرجين فلتوا قبعاتهم فووووق و هم فرحانين الا (( مشاري و روان )) (( العنود و نواف )) طبعا الصدمة الكبيرة نزلت ع الاثنين اكثر شي مشاري يحب بنت و ما كان يدري انها بنت عمه و روان تحب ولد ما كانت تدري انه ولد عمها قاموا الاثنين و رواحوا


في الكويت عند اهل روان (( بيت ابو امها ))

(( هم فرنسيين و ساكنين بالكويت من فتررة ))

جد روان (( درافل )) : شعرره ابييض كله ... طوييل ... عيونه زرقاء .... طيب و حنون و ما يعرف شي اسمه قسسسوة ... و يموت في روان

الجده (( أوومي )) : شعرها احمر (( صبغة طبعا )) ... عيونها زرقاء ... و طيبة و حنونة و تحب احفادها حييل و عندها بس بنت و وولد

خال روان ((كسترينا )) : 26 سنة .... مو متزوج .... طيب و حبوب .. عنده اهم شي
بالحياة بنت اخته روان يموت فيها حييل ...

...

كانوا متجمعين هم و معاهم خطيبة كسترينا و يسولفون و تذكروا ان اليوم حفلت تخرج روان (( طبعا راح اكتب الحوار باللغة العربية الفسسحة اسسرع ))

الجده : اليوم حفل تخرج روان
الجد : حقا .... سنحتفل بهذه المناسبة عند رجوعها الكويت
كسترينا : انا افضل انننا نذهب لهم السعوديه
تريفي (( خطيبة كسترينا )) : نعم انا ايضا افضل ذلك
الجده : حسسنا اذا سنذهب هناك في اسرع وقت
الجد : حسنا سأذهب غدا كي احجز ع اقرب طائرة
كرستينا : هيا بنا تريفي لقد تأخر البيت
تريفي : حسسنا ... الي لقاء والدي
الجد و الجده : الى اللقاء عزيزتي


في كندا :

مشاري يناظر في الارض و خايف يرفع راسه احساسه صصح تفاجأ لما عرف ان الي يحبها بنت عمه اربع سنوات مع بعض ولاا واحد منهم عرف ان الثاني يصير له

ابو مشاري و ابو روان اول ماشافوا بعض ع طول ضموا بعض و كل واحد مشتاق لثاني كانوا يبكون و مو مصدقين ان بعد هالسنين التقوا مشاري اخذ روحه و طلع بدون ما يحسون راح شقته محمد و عبدالرحمن و عبدالله راحوا يسلمون ع ابو روان و فرحانين و ما كانوا يدرون ان مشاري طلع لفوا المكان كامل بس ما لقوه روان ظلت واقفة بعيد عنهم بس بعدين اشر لها محمد تجي مشت خطوة خطوة و تحس الارض تلف فيها وصلت لهم و وقفت جنب ابوها سلمت ع عمها و باست راسه و هو ضمها و ع طول بكت

ابو مشاري : ايش فيك تبكين ؟
ابو روان : صدمه ياخوي صعب علييها تصدق هالشيء اذا احنا الكبار مو مصدقين
روان : لاا انا مابكي عشان كذا بالعكس انا فرحانه انا ابكي لفرحة بابا هذي دموع الفرح
ابو مشاري : ههه طيب ... صار عندنا حساستين في العائله
روان : لييه مين فيه حساس كذا مثلي
ابو مشاري : مشاعل بنتي و لف لشباب يعرفها ع شخص شخص .. اشر ع محمد و قال .. هذا محمد ولدي
روان : كيفك ابو كنز
الشباب : هههههههه
محمد : مين قالك اني ابو كنز
روان : هههه مين غيره مشاري
محمد : ياخي ذه فضييحة
ابو مشاري : ماشوف مشاري وينه ؟
محمد : والله مادري اعتقد مو هنا
عبدالله : ايوا اتصلت قال انه في الشقة
روان بأرتباك : لييه ؟ فيه شي ؟
عبدالله : لاا بس هو يقول بجهز مفاجأة و مرة وحده احنا نكمل مفاجأتنا
ابو مشاري : طيب هذا الي تتكملي معه عبدالله ولد عمتك العنود
روان ابتسمت : اهلين فيك عبده
الشباب : هههههههههه
عبدالله انحرج : اششكره فاضحنا مشاري
محمد : اكييد ما يحتاج تقول
ابو مشاري يأشر ع عبدالرحمن : و هذا عبدالرحمن ولد اخوي فهد
روان : هلا فيك حلال المشاكل
الشباب : هههههههه
عبدالرحمن : تأكدت اننه فاضحنا ... هلا فييك اختي
روان : تسسلم
ابو روان : ما شاء الله عليهم شباب زقرتيه
عبدالرحمن بغرور : احم احم ما قلت شي جديد
محمد و عبدالله يغنون و هم يرقصون : مغرورة ع ايش انتي و خمشج صاير شعلوه هم لو حلوة ميخالف هم زين انتي مو حلوة
الكل : هههههههههههههه


عند مشششاري .. >>>

اول ما دخل شققته اخذ بطاقة البنك مالته و فونه و طلع و راح ع طول القاعه دخل عليهم و كانوا يضحكون

مشاري : انتو للحين هنا ؟
محمد : اجل وين نروح ننتضرك تجي
مشاري ابتسم : طيب انا عندي لكم مفاجأة
عبدالرحمن : ايش هي ؟ عشا ؟
مشاري : انت ما تحاتي الا بطنك ؟
عبدالرحمن يسوي روحه يكسسر الخاطر : ايش اسوي جووعاان
محمد ضربه ع راسه : عيييب اثثقل قدام البنت
ابو مشاري : اسستح يا ولد
محمد : استحيت يا باابا
الكل : هههههههه
مشاري : انا عازمنكم وين ما تبون
روان : طيب طيب جهز بطاقتك بتخلص علي انا و الشباب و لا شرايكم ؟
الشباب : و ياك احنا
ابو روان : ما شاء الله حاذفينا من القائمة ؟
ابو مشاري : أي والله والله من يومهم ياخذون ما يعطون لنا الله ياخوي
مشاري : لاا والله انتوا امششوا معي عندي لكم مفاجأة حلوة
عبدالله : طيب لحظة شوي قبل مفاجأتك ... انا عندي مفاجأة كنت مسويها لتخرجك
مشاري : و ايش هي ؟
عبدالله بتردد : جدي و جدتي و العائله كلها هنا في كندا
ابو مشاري : ايش ؟ من متى ؟
عبدالله : من امس
ابو مشاري : و ليه احنا ما ندري يا عبدالله
عبدالله : كنت مسويها مفاجأة
ابو روان بحزن : وصلوا سلامي لهم ... ان شاء الله نجتمع مرة ثانية
روان حست بأبوها : يلا يبه مشينا
مشاري : لحظة
ابو روان : هلا مشاري تامر بششي ؟
مشاري : عمي الله يخليك تعال
ابو روان : طيب و ابوي ؟
مشاري : انا مستعد اتحمل كل شي و جدي خله علي انا اعرف اتصرف وياه
عبدالله : ايوا خالي تعال بتكتمل فرحتنا بوجودككم معنا
محمد : الله يخليك عمي تعال
عبدالرحمن : أي أي تعال جدي بيرضى عليك كذا مرة سمعته يقول خاطره يضمك و انا متأكد انه بيرضى عليك
ابو روان : لاا يا حبايبي روحوا انتوا افرحوا ما يصير اخرب فرحتكم
ابو مشاري : تعال ياخوي الشباب كلهم يترجونك
ابو روان : لاا يا خوي مششكور نشوفكم مرة ثانية يلا ع خير
الكل : و انت من اهل الخير




راح ابو روان مع بنته و هم مكسورين و تاركين وراهم اشخاص بعد مكسورين


في حديقة من احد حدائق كندا الكبار << كانوا كاملهم جالسين و يحاتون الشباب و ابو مشاري لانهم تأخروا بعض ما مشاعل كانت فرحانه انها بتشوف اخوانها و مرتبكة في نفس الوقت << لمحت مشاعل الشباب جايين من بعيد و لما تأكد انهم هم

مشاعل تصرخ بأعلى صوتها : وصلوووو وصلووو

بس تقربوا منهم لمحت اخوانها يمشوون بهييبة و جنبهم عبدالرحمن و عبدالله و ابوها في الوسط

مشاعل تصرخ و تركض : مشااااري

راحت له و هي تركض مشتاقه له مووووت ضمتتتته بققووة و تعلقت فيي رقبته و هو دار فيها و عيون جدهم تطالعهم بعصبية

مشاري: ههههه وحشتيني يا دبببة
مشاعل : هههه و انت اكثر .. لك وحششة و الله بدونك مو حلو
مشاري نزلها و ضمها : وحشتيييني يا اغللى اخت
مشاعل : ما يووحشك غالي يا احلى اخو
مشاري شالها من حضنه : مشااعل ايش فيك ؟
مشاعل تبكي : مششتاقة لكم
مشاري : طيب لاا تبكين
مشاعل تبكي : اهئ اهئ لاا تتركوني خلاص ماقدر ع فراقكم
مشاري : طيب خلاص احنا رجعنا مع بعض و برجع معك هالمرة للسعودية
مشاعل ضمته و هي تبكي : وعد ما تتركني ؟
مشاري ابتسم : وعد .. و باس راسها

و جاء محمد و وقف جنبهم و سلم

محمد : و انا مالي حضن يحن علي

لفت له مشاعل و كان بعدها تبكي و من شافت محمد ضمته بقووووة و بكت زياده

محمد بحنان : خلاص يا مشاعل كلنا حولك لاا تخافي
مشاعل : انت بعد اوعدني ما تتركني
محمد : وعد بس ها ترى لين تزوجت مالك حق تتكلمي
مشاعل ضربته ع كتفه : هيي عيب عليك مشاري بعده ما تزوج كيف تقول كذا
محمد : مزااج
مشاعل : هههه نذل و لاا بتتغير
محمد ضمها بقوة : هههههه مشتاق لك يا حوووسة
مشاعل حطت راسها ع كتفه : و انا بعد يابو كنز
مشاري و محمد : هههههههههههه
مشاعل لفت لوراء و شافت جدهم يطالعهم بعصبية
مشاعل : راحت علينا عيون جدك بتاكلنا اكل
مشاري : ما سوينا شي خطأ احنا
محمد : طول عمره جدي كذا مو كفايه الي سواه
مشاري : محمد عييب مهما كان بكون جدك
محمد : أي جد ولي يرحم والديك
مشاري : اسستح ع وجهك و امش و انت ساكت
مشاعل : طيب و انا ايش اسوي
مشاري : انتي تجلسي مع الحريم بعدين بجي لك و باخذك بلفة
مشاعل باست خده : مشكوور

راحوا و عيوون جددهم مولعه عصبية من تصرفهم مع انهم ما سوو شي خطأ راح و شاف الكل متجمع مع بعضه بس ابو عبدالرحمن و ولده و زوجته جالسين بعيد عنهم

مشاري : ليه عمي عبدالرحمن جالس هناك ؟
الجد بعصبية : خله هناك جالس ماله شغل ويانا

مشاري فهم انه متهاوش وي عمه كالعاده قام من عندهم و راح لعمه ابو عبدالرحمن

مشاري : سلام
الكل : و عليكم السلام و الرحمة
مشاري : عمي شصار بغيابنا
ابو عبدالرحمن : ابوي يبي يجبر عبدالله ياخذ مشاعل بالغصب و اذا رفض بيطرده
مشاري : و اكيد رفضت هالشي و طردك ؟
عبدالرحمن بعصبية : أي طرده جدي تصرفه خطأ لمتى بظل يفرقنا عن بعض
مشاري : صل ع النبي يا عبدالرحمن كل شي ينحل بالتفاهم و انت مو من عوايدك تعصب

في شققة ابو روان

كانوا جالسين يحتفلون مع نواف و العنود بس الجو مكهرب شوي

ابو روان : مبروك لتخرجكم ان شاء الله نزف عيالكم
نواف ابتسم : ع طاري العيال يا عمي ترى العنود حامل
روان بفرحة : جد يعني بصير خالة ؟
العنود انحرجت : هه ايوا بتصيرين خاله
ابو روان فرح : اوووه ع البركة يوصل بالسلامة ان شاء الله
روان : اذا بنت تسمينها روان مالي شغل
نواف : لاا يا بابا بنسميها ريتاج
روان : مالك دخل انت العنود هي الي بتتعب
نواف : و انا الي بربي و بصرف عليه
روان : مالي شغل تسموونها روان
العنود : اصلا لاا ريتاج و روان بسميها ع الاسم الي يختاره عمي ابو روان و يلا ذلفوا مناك انتو و لفت لابو روان : ها عمي شتبي اسم البنت لو الولد
ابو روان : اذا ولد سمييه ع اسم جده أي واحد فيهم و اذا بنت .. ابتسم لذكرى الاسم .. سميها نور
العنود : ايوا ايوا طيب ليه مو بالاسم الحقيقي ؟
ابو روان : لاا يا بنتي جيرمي لما اسلمت اختارت الاسم بنفسسها عشان كذا سميها نور و جيرمي
العنود : طيب يا عمي من عيوني المركبة

قطع عليهم حديثم جوال ابو روان و كان رقم من ارقام الجوالات الي بتقاطع الطرق (( فهمومها ماعرف اشرح ))
ابو روان : الو
...... : اسمع يابو روان عندك ربع ساعه اذا ما جيت انت و بنتك حديقة الــ .... في نص ساعه بنتك سلم عليها فاهم
ابو روان بصراخ : من انت و ايش قصتك مع بنتي
....... : نص ساعه اذا ما جيتو بقتلها فااهم و سكر
ابو روان : الو ... الو ... وصرخ .. سكره الحقيير

انتهى البارت
توقعاتكم ؟؟؟؟؟

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2012, 12:13 PM   #10
كلي إغتراب ..} بدونك!!
نسـ[نشيط]ــائم

الصورة الرمزية كلي إغتراب ..} بدونك!!

رقم العضوية : 56368
انظم بتاريخ: Feb 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة: كل الاتجاهات تؤدي الى (هو فقط)
المشاركــات : 68  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

ننتظر البارت الجاي ،

الله يعطيج العافية

كلي إغتراب ..} بدونك!! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي


المواضيع المتشابهه للموضوع: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي
الموضوع
كلمات اغنية أنا وقلبي, كلمات اغنية انا وقلبي راشد الماجد, كلمات انا وقلبي
حضنت حبكبقلبي وخليت نورك بصدري لانم عمري وقلبي احبك حيل وربي
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..اثاث وديكور
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..ْ}
Fw: ¨ رد على اللي كاتب " مي سامحيني وربي احبك "

عيون البحرين - اخبار البحرين منتديات منتديات
دليل محطات تحميل

 


الساعة الآن 01:11 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3 - خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|