العودة   منتديات نسائم الخليج > المنتديات الادبية - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories




قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-23-2012, 11:19 PM   #11
الـمـحـتـرم
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية الـمـحـتـرم

رقم العضوية : 56393
انظم بتاريخ: Feb 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة:
المشاركــات : 10  
Momayz رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

مــــــــشـــكوره الله يعطيكي العافيه على هاذي القصه
ولاتحرمينا من الجديد

الـمـحـتـرم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2012, 05:05 PM   #12
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت الرابع :

الجد كان ناوي يفتح الموضوع مع عبدالله لما يجلس بس شاف عبدالله كله يلعب مع احمد و عبدالله من الاصل ما يبي يجلس مع جده لان يدري يفاتحه بالموضوع

احمد : بابا ممكن طلب ؟
عبدالله حط يد ع كتفه و قربه منه : اطلب حبيبي عيوني المركبة لك
احمد : ابي اسكريم
عبدالله : اسكريم في البرد .. بعدين تمرض حبيبي
احمد برطم : ماااايخخصني ابي اسكريم
عبدالله ماحب يزعل اخوه : طييب بششتري لك بس بشرط
احمد استانس : و ايش شرطك ؟
عبدالله : بششتري لك اصغر حجم عشان ما تمرض
احمد غمض عين وحده و ناظر في عبدالله : ما يصير المتوسط
عبدالله : لاا ما يصير
احمد : بس الصغير ما يشبع
عبدالله : أي ادري بس اذا اكلت الكبير بتمرض و تدري اني اخاف عليك صح لو لاا ؟
احمد : طيب مواافق
عبدالله : يلا حرك بنروح نسسأل البنات ايش يبون
احمد : طيب ايش دخل البنات
عبدالله : ما يصير ما نششتري لهم
احمد :طيب

راح عبدالله للبنات و سئلهم ايش يبون و قالوا له و قال لهم وحده تجي و محد رضى يقوم غير مشاعل و هو ارتبك وصلوا لسيارة الاسكريم و اخذ عبدالله و دفع لهم صار عنده 3 و عند مشاعل 3 و عند احمد 2 واحد ياكل فيه و واحد من ضمن الي قالوا يبون لما وصلوا وقف عبدالله

عبدالله : مين قال يبي فراولة ؟
نور : انا

اخذت نور اسكريمها من عند عبدالله

مشاعل : مين قال يبي شوكولاته ؟
مشاري : انا
محمد : و انا

ظلوا اثنين مشكل عبدالله احتار لمن هذا و الثالث لمنو

عبدالله : حمود لمن الي عندكـ ؟
احمد : لعبدالرحمن
عبدالله : طيب ليه واقف روح عطه
احمد : طيب ... و راح
عبدالله : ظلوا اثنين لمن هذا ؟
مشاعل : عبدالله حاذفني من القائمة هذا لي
عبدالله ارتبك : آ آآ طيب .. و عطاها اياه
الجد : عبدالله ياولدي ليه ما سئلتنا احنا تاخذ لهم و ما تاخذ لنا
عبدالله عرف ان جده ببدي بنغزاته : افا عليك جدي قول الي تبيه و اروح اجيب لك
الجد : لاا يا ولدي ماني بزر بس اجلس و غط نفسسك بالجاكيت لاا يحوشك برد
عبدالله : ان شاء الله يبه


في بيت ابو روان :

نواف : ياعمي المفروض تخبر الشرطة ما يصير كذا
ابو روان : لاا من يومي ماحب اكبر المشاكل انا بروح و الي فيها فيها
روان : طيب بابا خذني معك
ابو روان : لاا انتي اجلسسي هنا

و بعد اصرار روان انها تروح مع ابوها طلعت روان مع ابوها و ظلوا نواف و العنود في بيت ابو روان لانهم من الاصل ساكنين فيه في الطابق العلوي بس لهم باب بروحم و صلوا للحديقة و تذكر ابو روان انه ما يعرف وين جالسين و لاا قالوا له و فجأة رن جواله

ابو روان : الو
....... : وينكـ باقي بس عششر دقايق
ابو روان : انا جيت بس وين قاعدين انتو بالضبط ؟
......... : طيب شفتك انا جاي لك اللحين
ابو روان : طيب ... و سسكر

روان :بابا خايفة
ابو روان : انا بموت من الخوف عليك لو ادري ما جبتك معي

و سمعوا صوت من وراهم و لفوا له و هم منصدمين

....... : و اخيرا جييت ياعمي
ابو روان و روان : مشاااري ؟
مشاري : أي يا عمي مشاري
ابو روان : ليه مخليني نجي هنا ؟
مشاري : ياعمي انا بقول لك ليه ... ؟ انا سويت هالشي لاني ادري لين اتصلت فيك ما بترضى تجي عشان كذا سويت هالطريقة و انا جايبك عشان تشوف جدي
ابو روان انصدم : اييييش ؟ انت ناوي ع ابوك يا مشاري
مشاري : ياعمي انا طول عمري و انا احلم اشوفك و اللحين لين شافك جدي بحن صدقني و جدتي اكيد ماا بترضى تخليك تروح .. و لو اقول لك تعال و احنا مو ع طول بنقول له انك عمي لاء اول شي .......... قال كل شي
ابو روان : بس يامشاري انا خايف ابو يسوي شي
مشاري : عمي انت رجال و واجه جدي عشاني و عشان بنتك عمي ارجوك تعال معي
ابو روان بتردد : بس
مشاري يقاطعه : لاا بس و لاا شي يلا عمي تعال
ابو روان استسلم : طيب
مشاري : اخذ لفاف عمه و لفه ع انفه و قال له انه يسوي روحه مريض و يظل يكح طول الوقت
مشاري : و انتي يا روان ما راح يعرفك انا خبرت مشاعل اختي انك راح تجين بس ما قلت لها انك بنت عمي
روان ارتبكت : طيب بس انا خايفة
مشاري : لاا تخافون دام انا موجود

راحوا و اول ما وصلوا عند العائله ابو مشاري و الشباب انصدموا و تيبسوا محلهم و عرفوا ان بدى الاكشن عندهم

ابو روان و مشاري : السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
مشاري عشان يغيظ جده : شعووول تعالي اخذي معاك رونه .. وراحت روان
و لف مشاري لجده ... يبه هذا ابو روان
الجد : يا هلا و مرحبا حياك اجلس معنا
ابو روان : كح كح كح ياهلا فيك
الجد : يا ولدي مبين عليك تعبان
ابو روان : أي والله معي كحة و زكام عشان كذا تلثمت
الجد : سلامات ما تشوف شر
ابو روان : الشر كح كح ما يجيك
ابو مشاري بتوتر و هو يهمس لمشاري : أيش مسوي ناوي المصايب تطيح علينا ؟
مشاري بنفس الهمس : يبه انا احب روان
ابو مشاري انصدم : ايش تقول انت ؟
مشاري : انا سويت كذا عشان اتزوجها ... انت تدري انه مخطط يزوجني نور
ابو مشاري انصدم زياده : و انت مين قال لك ؟
مشاري : يعني ماعرف تفكير جدي
الجد : مدام الكل متجمع و معنا ابو روان ابي اكلمكم في موضوع مهم

هنييييه الكل عرف ان في شي و عبدالله تييبس محله .... تجموعوا الكل خطين خط للرجال و خط الحريم و كانوا مقابلين بعض كل واحد عند زوجته و الشباب جنب بعض و البنات بعد

الجد : انا احفادي حواليني و احب اشوفهم هم و عيالي ... هنيه تأثر ابو روان
مشاري : يبه و عمي ابو عبدالرحمن
الجد بطيبه : قوله يجي هنا انا مسامحه
روان دمعت و ناظرت ابوها و مشاري الي جالسين جنب بعض مشاري ناظرها و عرف انها بتبكي و اشر لها تهدأ شوي ... جا ابو عبدالرحمن مع ولده و زوجته و جلسوا معهم

عبدالله بعناد : جدي ما بتسسامح خالي طلال ؟
الجد بغضب : طلال جا و ما سامحته ؟
عبدالله : طيب لو جا بتسامحه
الجد : مابجي و انا متأكد
مشاري بعناد : لاا هو موجود و بينا بعد
الجد بسخرية : هنا ... تكذب ع من يامشاري
مشاري قام من محله و وقف عمه ابو روان و شال اللثمه
مشاري بصراخ : و هذا من ياجدي
الجد انصدم : طلال ؟
ابو روان بدموع : أي يبه طلال .. طلال الي طردته ... طلال الي ما زال يحبك .. طلال الي كنت تعزه و تغليه ... طلال الي عنده بنت و يبيك تشوفها ... طلال الي انت حرمته من ولده ... طلال الي زوجته غصب عنه قبل ما يسافر ... طلال الي حاول يخبي ولده عن مرته الي حباها بس ماقدر و مرضت و ماتت و هي زعلانه منه ... في شي ما قلته بعد
روان : انا عندي اخو ؟
ابو روان : أي يا روان عندك اخو و جدك حرمني منه
الجدة تبكي : طلال حبيبي تعال عند امك تعال

راح ابو روان و باس راس امه و ضمها و كانت تبكي بشوق و ما رضت تترك ولدها

ابو روان يبكي : يمة وين ولدي حرمتوني منه يمة ارجوك قولي ويينه ابي ولدي
الجدة : يا يمة لاا تبكي دموعك غاليه ولدك بالحفظ و الصون لاا تخاف عليه
الجد بدموع : طلال تعال عند ابوك تعال
ابو روان كان بقوم بس وقفته صرخة من
روان بصرخة ودموع : لااااااااااا بابا لاااااا لاا تروح و راح له و ضمته ... بابا لاا تروح له

ابو روان ضمها و كان خايف عليها : روان حبيبتي اهدي ما بصير شي
روان ضمت ابوها بقوة : بابا اخاف يقتلك لاا بابا
ابو روان : يا بابا ما بصير شي
مشاري : عمي اسمح لي اخذ روان
ابو روان شال روان من حضنه و مسح موعه و باس راسها : روحي مع مشاري اهدي و تعالي هنا
روان ضمته مرة ثانية : اخاف بابا مابي اتركك وحدك
ابو روان : ما تخافي حبيبتي انا بخير هنا
مشاري : يلا روان ما بصير شي تعالي


راحت روان مع مشاري و كان قلبها يدق بقوة و ما كانت متطمنة و عشان كذا كانت خايفة ع ابوها ... مشوا هي و مشاري و ما حسوا بنفسسهم الا و هم عند البحر جلسوا ع كرسي و المسافة بينهم بس شنطة روان .. :

روان : مشاري خايفة
مشاري : من ايش ؟
روان : تصرف جدي مو طبيعي مو معقوله يسامح بابا بالطريقة هذي
مشاري : و انا بعد مستغرب تصرفه عشان كذا اخذتك معي لاني ادري انك ما بتتحملين الي يصير
روان تبكي : مشاري خلنا نرد ابي بابا مستحيل اتركه هناك
مشاري مسك يهدها و كان مرتبك و هي بعد : تخافين و انا موجود .. روان انا ابي اقول لك شي بس متردد
روان مسحت دموعها : و ايش هو ؟
مشاري ارتبك : انا ... وسكت
روان خافت : انت ايش ؟
مشاري بتردد : انا ... مادري كيف اقول لك .. انا و سسكت
روان : مشاري حبيبي فيك شي
مشاري ارتبك من كلمتها : انا .. لاا مافيني شي بس ... و تشجع شوي و قال و هو مسكر عينه ... انا احبك روان
روان بصدمة : ايييش ؟
مشاري فتح عينه بخوف : انا من زمان كنت بقول لك بس خفت ما تصدقيني .. روان انا احبك .. مو بس احبك انا هيمان فيك .. انا قصدي شريف و الله وراس امي انا قصدي شريف بس نرجع السعوديه بخطبك
روان انصدمت : اييييش ؟
مشاري مسك يدها بقوة : مشاري الي قدامك يحلف لك براس امه ... وحط يدها ع رقبته : والله احلف لك اني احبك
روان ع طول سحبت يدها و بتردد : طيب انا ابي ارجع
مشاري : طيب

مشى مشاري و وراه روان و كانت منصدمة من كلام مشاري لها و ما كانت مصدقته

عند العائله :

ابو روان يصارخ : انا ما كنت بجي لو لا ترجي مشاري ما جيت و حلف لي و قال انه ما بصير شي مابي منك شي والله مابي منك شي بس سامحني و ريحني دنيا و اخرة و كفاية الم يجي منك

الجد بصراخ : الم ايش ؟ انت الي جبت هالشي لنفسك
ابو روان بصراخ : و تسألني الم ايش ؟ ... مو انت الي حرمتني من ولدي و خبيت عني هالشي بس لولا اخوي الي قال لي ان مرتي حامل ما عرفت بهالشي ... لما رجعت من كندا كنت مستانس اني بشوف ولدي الي كان عمره سنتين بس انت حرمتني منه لما عرفت اني متزوج ... مو انت الي لما جيت ازور ولدي لما مرض طرتني من المستشفى ... مو انت الي كنت معاديني و عادوة كبيرة معي في الشركة بس انسسحب عشان ما ادخل معك عداوة اكثر .. مو انت الي كنسلت حسابي مو انت الي رفعت علي دعوة و بسببك ظليت 4 سنوات في بيت ابو مرتي ... و تقول لي الم ايييش ؟ تقول لي الم ايييش ؟

الكل كان منصدم من الكلام الي يقوله ابو روان ما توقعوا ابدا يطلع هالشي من جدهم و ماعرفوا يسون شي الجده ظلت مكانها تبكي و متحمله و خايفة تنطق بكلمة و يصير شي

الجد بصراخ : روح لاا بارك الله فيك رووح

في هاللحظة وصلوا روان و مشاري و كانوا متوقعين هالهوشة و متوقعين اكثثر

مشاري بصراخ : لاا يجدي عمي ما يروح الا لما ياخذنا معه
الجد بصراخ اكثر : و مين بروح مع واحد سمعتته نازله
عبدالله بعناد و تحدي : انا و مشاعل
مشاعل : و ايش دخلني انا ؟
عبدالله غمض عيوونه و نزلت دموعه : لانك بتكونين مرتي يا آنسة
مشاعل انصدمت : اييييييييش ؟
عبدالرحمن : و انا بروح
محمد : و انا
احمد : و انا مع بابا
الجده بصراخ : اييييش كلكم بتروحون احفادي بتركوني مسسستحيل هالشيء يصير مسسستحيل اخليكم تروحون
ابو عبدالرحمن بصراخ : اجل نظل كذا قول لها يبه انك مهدد ابو مشاري اذا ما تزوجت مشاعل عبدالله و مشاري تزوج نور بتتبرى منهم اعترف يبه قول لهم وين ولد طلال قول لهم ايش سويت قول لهم
الجد بعصبيه : لاا بارك الله فيكم من عيال روحوا عساكم ما ترجعوون ان شاء الله
الجده بصراخ : لاا تدعي ع اولادي انا بروح معهم ما بظل هنا
الجد ما زال يصارخ : روحي و ورقة طلاقك توصلك لبيت عيالك

كان ابو روان بيتكلم بس وققققفه صررررخه من روان

روان تصارخ : بسسسسسسس خلاااااص كفااايه محد بجي معنا خلكم مثل ما انتو بابا ما يعرف شي عن اهله و لاا عن اخوي الي مادري وينه ... انتو ما تعرفون البابا وينه و انا و مشاري ربع مو كل واحد يحب الثاني و غاافل كلكم ظلوا مثل ما كنتوا و ابوي بعيد عنكم

تصنم الكل مكانه من صرخت روان الي كانت تصارخ من قلبها و طلعت كل الكلام الي داخل قلبها كانت تتكلم بحرقة كأنها تبي تطلع الي فقلبها كاامل ... مشاري ما قدر يتحمل كلامها و خصووصا لما عرف انها تحببه

روان بصراخ : خلاص عرفت ان جدي تبرى من ابوي و عرفت ان مشاري يحبني و انا احبه بس مو لبعض عرفت انكم تحبون ابوي و جدي حرمكم منه خلاص ظلوا مثل ما كنتوا حرام عليكم مو عشاني و لاا عشان احد غيري عشاان بابا ارحموه 23 سسسنة و هو يتحمل المصايب لمتى لمتى و صرخت بصوت اقوى .. لمتتتتتتتتى

راح لها مشاري و ضمها وسط دهشة الكل من تصرفه ضمها بقققوة و كأنه ما صدق انها تقول انها تحببه .. روان كانت محتاجة حد يضمها و تخف شوي و تبي النار تطفي من قلبها ضمته بقوة و كانت تبكي بححرقة قلب

مشاري بعدها عنه و ضم وجها بين ايديه : والله و الي خلقني .. انا هنا موجود عشانك انتي .. انتي و بس ... انا احبك روان احبك .. و رجع حط راسها ع صدره
روان تبكي : اهئ اهئ مشاري لاا تتركني ارجوك لاا تتركني ماقدر اعيش بدونك ماقدر اتحمل شي خلاص ماقدر لاا تتركني ارجوك
مشاري بهمس : وعد مني اخليك في أمان وعد مني ما تنزل دمعه منك و انا موجود وعد مني اخليك اميرة فحياتك وعد مني ابعدك عن هالعالم و الناس و نظل انا و انتي و بس و اذا كاتب لنا عيال بنظل معهم
روان ضمته بقوة و همست : احبك مووت

مشاري ابتسم : و انا اهواك يا روحي و يا بعد كل هلي انت


الكل كان يناظرهم منصدمين من الي يصير و هم ولاا ع بالهم و لاا كأن صاير شي عبدالرحمن ما تعود تصير مشكله في بيت جده و ما يحلها او يكون في وسط السالفه بس هالمرة غير هالمرة الكل متهاوش و الكل قالب الدنيا و ما يقدر يسسوي شي انسسحب و راح جلس بعيد عنهم و مسك جواله و تردد في البداية بس بعدين اتصل ورن و رن لما ردت

....... : الو
عبدالرحمن ارتبك : .....
....... : الو ... مين ؟
عبدالرحمن بتردد :ريم انا عبدالرحمن
ريم بصدمة : عبدالرحمن ... ؟ من وين جبت رقمي و انت ليه متصل هالحزة ؟
عبدالرحمن بببكى : ريم محتاجك جنبي لاا تتركيني الله يخليك
ريم حست ان صاير شي : عبدالرحمن ايش صاير خرعتني
عبدالرحمن يبكي : العيله صاير فيها مشكله و انا خايف يصير شي
ريم تهدي فيه : عبدالرحمن حبيبي اهدأ شوي ما اقول لك ما تبكي .. لاا... نزل دموعك هالشي يمكن يريحك
عبدالرحمن يبكي : انا ,, و سكت و ظل يبكي
ريم : عبدالرحمن حياتي انت و روحي و كل هلي اهدأ انا بظل معك بس انت اهدأ شوي
عبدالرحمن مسح دموعه : ماقدر اشوف هالقسوة من جدي يا ربي والله ماقدر حرام عليه والله حرام
ريم الي مو فاهمة شي : عبدالرحمن قلبي شصاير
عبدالرحمن نزلت منه دمعه : جدي متبري من عمي من 23 سنة و كل مرة يصدمنا بششيء اللحين عرفت ان عمي عنده ولد و جدي حارمنه منه ... و مشاري ولد عمي يحب بنته اشياء كثير انصدم فيها
ريم : عبدالرحمن انا صح مادري شصاير بس حبيبي الي كاتبه الله بصير و لاا تبكي و لاا تضايق كل شي مقدر و مكتوب و كل مشكلة لها حل مافي مشكله ما لها حل
عبدالرحمن : اسف ريم ازعجتك
ريم : لاا عادي ما كان عندي شي و متملله
عبدالرحمن : ريم احبك
ريم انحرجت : طيب
عبدالرحمن : برداان
ريم : حبيبي ما يصير كذا عليك جاكيت و لاا ايش ؟
عبدالرحمن غمض عينه و بمهس : عيديها
ريم استغربت : اعيد ايش ؟
عبدالرحمن : الكلمة الي قلتيها
ريم تذكرت و انحرجت : آ آ آ
عبدالرحمن : قوليها يا ريم قوليها
ريم بأرتباك : عبدالرحمن لازم اسسكر اللحين ماما تناديني
عبدالرحمن عرف انها تتهرب : طيب حبيبتي طمنيني عليك طيب ؟
ريم : طيب .. و انت بعد قلبي
عبدالرحمن بهمس : احببك
ريم : و انا اموت فيك
عبدالرحمن : فدييتك .. يلا تحملي بروحك .. و شوفي عمتي شتبي
ريم انحرجت : هه عمتك مرة وحده ... طيب يلا باي
عبدالرحمن : في أمان الكريم

سسكر من ريم و راح شافهم واقفين و كان واقف بهيبه بينهم و ولده الصغير عنده و مرته جنبه حس بششيء غريب ايش جابه هنا و ليش دموعه تنزل .. واقف و ولده ماكسه بيده و كان منصدم من الي ينقال عبدالرحمن ما فهم شي و لاا فهم علاقه هالشخص هنا

عبدالرحمن بهمس لأبوه : بابا من متى دانيال هنا
ابو عبدالرحمن الي كان يبكي : من زمان
عبدالرحمن : طيب ليه يبكي
ابو عبدالرحمن مسح دموعه : لان دانيال ولد عمك طلال
عبدالرحمن بصدمة و شهق بقوة : اييييييييش ؟
مشاري بحزن : روان خلينا نمششي بتتعبين اكثر يلا خلينا نرد
روان تبكي : انا ماروح الا و رجلي ع رجل البابا ما بتحرك من هنا
ابو روان : و انا ما بتحرك من هنا الا و ولدي و حفيدي معي
دانيال بصرخه : يبه ... و ركض له و ضمممه بقققوة
ابو روان : عيون ابوك و قلب ابوك و روح ابوك
دانيال يبكي مثل البزر : يبه وينك ليه تركتني يبه ليه غبت طول هالسنين
ابو روان يبكي : ما تركتك بس القدر بعدني عنك
دانيال ضم ابوه بقوة : بابا احبك لاا تتركني تعبت من بعادك
ابو روان : لاا يا عيون ابوك ما بتركك خلاص اهدأ حبيبي
دانيال هدأ شوي و بعد عنه : وعد ؟
ابو روان غمض عيونه : وعد


دانيال و هو ضام ابوه حس بشيء يشد ثوبه قام من حضن ابوه و نزل راسه و شاف ولده الصغير يسسحب فيه

دانيال : اييش فيك حبيبي ؟
مشعل : بابا لفعني فوود (( بابا رفعني فوق ))

رفع دانيال ولده و عطاه ابوه و كان يبكي بفرحه و ولده مو عارف شي

مشعل : بابا مين ( و يأشر ع ابو روان )
دانيال : هذا جدو بابا
مشعل يصارخ و يعلق يده في رقبة ابو روان : دَادو (( جدو ))
ابو روان يضحك و يبكي في نفس الوقت : ههههه عيون دادو انته و ضمه

كان الكل ساكت و هدوووء و سكوون في المكان الكل يناظرهم الكل كان مستمتع بالمنظر العائلي مو بس العائله هذي لاا حتى الاجانب و كان عاجبنهم الامر انهم يناظرون العائله الكبيرة و السعيده فرحانين مرررره بس ما يدرون ان المصايب بتصير في العائله عبالهم عائله سعيده كانوا العنود و نواف توهم واصلين و عرفوا القصة خلال الكلام الي ينقال

ابو روان نزل حفيده و مسك يده و مسك يد ولده و دانيال مسك يد زوجته و و روان مسكت يد ولد اخوها الكل كان ينتظر جواب من الجد لكنه ظل مكانه ما تحرك و لاا نطق

ابو روان مسح دمعته : يبه عمري ما بكيت اكثر من بكا شوقي لأمي و لك و لأخواني و لولدي ساامحني ارجوك سامحني

الجد بحنيه : و من متى اقسى ع اولادي و ما اسامحهم بس انت يا ولدي قسيت علي كثير و صدمتني ما توقعت انكـ تتزوج غير بنت عمكـ

ابو روان يبكي : والله يا يبهـ لو سامحتني او ما سامحتني برد لها هي و ولدي ...

الجد : ماقدر امثل دور القاسي تعبت و تعب قلبي من فراق اولادي و تعب قلبي من كثر ما جبركم تتلمون حولي و مابي احد يطلع برة العائله او يتزوج من برة العائله كانوا الناس يقولون ما يبي يزوج احفاده من برة العائله عشان الفلوس لاا انا ابي اجمعكم مع بعض و ما بيكم تظلون نفسي قاسين قلبي قاسي عليكم سامحوني يا اولادي

راح له محمد و باس راسه : يبهـ مهما سويت احنا راضين و سو الي تبيهـ انت بتظل الامر و الناهي في العائله انت السند يبهـ و كل شي تسويه صح .. بس يبهـ وقت الحق حق ما يصير تظلمنا و تجبرنا ع شي احنا ما نبيهـ

و راح له عبدالرحمن و مسك يده اليمين و باسها : يبهـ لو بتقتلنا ع غلطة صغيرهـ بنقول لكـ صح بس لـآ تجبرنا ع شي احنا ما نبيهـ ... يبهـ انت روحنا و و لو تبي عيونا نعطيكـ انت كل شي بالنسبه لنا بس لاا تققسي علينا .. و حلفتكـ بالله و رسوله تسسامح عمي .. ارجوكـ يبهـ سامحه تزوج الي يحبها و ما سوى شي خطأ و لاا ارتكب ذنب عظييم .. و مو عيب يتزوج اجنبيه و تسلم ع ايده بالعكس يحصل ثواب يا جدي

الجد يضم عبدالرحمن : طول عمركـ يا عبدالرحمن تقنعني بكلامكـ الله يخليكـ لامكـ و ابوكـ يا ولدي

عبدالرحمن غمض عيوونه و نزلت دموعه : سامحني جدي اذا صرخت عليكـ فيوم .. بس والله والله يا جدي احنا نحبكـ لاا تفهم صراخنا كراهيه لكـ لاا بالعكس هذا شي احنا نسويه عشان تحس بالغلط الي انت بتسويهـ ... يبه سامحني سامحني

الجد : كلكم مسموحين يبه كلكم مسموحين

ابو روان : و انا يبهـ بتسامحني ؟

الجد : للبارت الجاي احسسن

انتهى البارت
توقعكاتكم

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 07:19 PM   #13
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت الخامس :

في مكان سكون الكل نايم و صوت الانفاس بس الي ينسسمع ... الوحيد هو كان منسدح ع سريره يففكر في الي صار كان يتذكر كل كلمة انقالت منها .. انصدم و ما توقع هالشي يطلع منها بالاساس .. كانت ساكنه روحه و عقله و كله و لو تقول تبي عيونه بيعطيها قام من سريره بخفه و اخذ بوكه و طلع وقف له تاكسسسي و راح عند البحر يتمششى و مسك جواله و قرر يتصل في وحده تحس فيه

....... : الو
........ : هلا حبيبي
....... : كيفك ؟
........ : تمام و انت ؟
....... : انا بخير دامني سامع صوتك
......... : اووووه سلطان بسس لاا تبدي
سلطان : ههههههه شفيك عصبتي
.......... : مافيني شي ...
سلطان : يعني عيب لاا دلعت اختي و حبيبتي
الهنوف : لاا مو عيب اذا مو انت تدلعني عجل من يدلعني
سلطان ابتسسم و برومانسيه : يييمه فديتك اختي
الهنوف : هه تفداك عيوني
سلطان : ايش تسوين ؟
الهنوف : ولاا شي بس اتكلم مع نايف بالمسن
سلطان : الله الله ما نقدر ع الرومانسيين
الهنوف : ايش رومانسيين انت بعد
سلطان : عجل اخليك تكلمينه بقفل انا
الهنوف : لاا سلطان لاا يبي يتصل لي و انا مابي اتكلم معه بالجوال
سلطان : هههه ليه ؟
الهنوف : اووووف كله يحرجني مابي
سلطان : هنوفه عيب مهما كان هذا زوجك
الهنوف : مابي شفيك انت
سلطان : طيب ع راحتك
الهنوف : سلطون متى بترجعون ؟
سلطان : مادري .. بس في مشاكل شوي صايرة فيمكن نتأخر
الهنوف : طيب حاولوا تجو .. ما بقى ع عرسي شي
سلطان : هنوفه حبيبتي ترى كله كم يوم او بالكثير اسبوع و بنرد و اني باقي ع عرسك ششهر تقريبا
الهنوف : بس ولو ابيك جنبي فكل خطوة
سلطان : طيب حبيبتي تأمرين امر
الهنوف : ما يأمر عليك عدوا حبو
سلطان : ايه كذبي و كثثثري منها .. من الحب اللحين انا و لاا نايف ؟
الهنوف : لاا والله انت بتظل اول حبيب انت الغالي نايف ما يوصل مقامك
سلطان : أي كثري كثري منها كذبي علي
الهنوف : لاا والله ما كذب عليك
سلطان : طيب حبيبتي اانا بقفل تامرين ع شي ؟
الهنوف : سلامتك حبيبي
سلطان : يلا حياتي ع خير
الهنوف : مع السلامة في الرحمن


كمل سلطان طريقه و كان يتمششى بدون ما يححس بعمره فجأة شاف نفسسه عند الفندق و ماصدق انه ظل ييممشي طول هالوقت شاف ساعته و انصدم من الساعه و كانت تقريبا 3 الفجر حس النوم بجييه فدخل المصعد و ضفط الزر و ركب فيه للطابق الي يبيه دخل الشفة لقى عبدالرحمن في وجهه و كان مكششر

سلطان يناظر فيه : خيير شفيك ؟
عبدالرحمن : سلطان يا حمار عساك الموت ان شاء الله
سلطان : ايش فيك ؟ ليه تدعي علي بالموت عسى الموت لعدويني
عبدالرحمن : تمششي اللحين اطلع معك ليه تطلع بدوني
سلطان : أي اطلع ذلف انا تعبان بنام
عبدالرحمن : لاا تطلع يعني تطلع
سلطان عصب : هيييييه انت شفيك ما تفهم تعبان بنام
عبدالرحمن يصارخ : زين لاا تصارخ
سلطان يصارخ : و انت بعد لاا تصارخ و احترم نفسسك
عبدالرحمن صرخ اكثر : روووح والله طير طير

ع صراخهم صحى عبدالله و سعود و هم مو فاهمين شي من الي يصيير

سعود يصارخ : هييه شفيكم تصارخون ما عندكم ذرة احساس تعبانين
عبدالله : بسسكم نجججرة ناموا بكرة و رانا سفر ما تفهمووون
سلطان يصارخ : ناموا نامت عليكم طووفة ان شاء الله
سعود : هييه انت لاا تصارخ بطييت راسنا ما تففهم
سلطان : لاا ما افهم اووووف وش هالناس الي تبط الكبد
سعود : من فضلك ظف خمتك و اطلع برة
سلطان : طالع بدون ما تقولون و اصلا انا طيارتي مو وياكم

كلهم تصنموا من الخبر (( مو وياهم كيف ؟ و يعني ايش وياهم ))

عبدالله : هييه كيف مو ويانا انت قاص لك تذكرة معانا بالطيارة
سلطان : لاا مو وياكم انا بعدكم بكم يوم
عبدالله : و ليه ان شاء الله ؟
سلطان : كذا مزااج
سعود بقهر : خله يولي ويانا لو لاا وجوده و عدمه واحد

اخذ سلطان شنطته و حط الاغراض فيها و مشى و هم و لاا ع بالهم و لاا كأن صاير شي رجع سعود نام و عبدالله ظل صاحي و عبدالرحمن جلس ع الكرسي ف البلكونه و هو مهموم كان محتاج يكلم ريم بس خاف لان سعود هنا فقرر انه يطلع من الجناح بكبره راح و جلس في الكفتيريا المقابل للفقندق الي هم جالسين فيه و اتصل لريم

ريم : الو
عبدالرحمن : هلا بروحي و الي عقلي خذته
هلا بجمال الكون و قمر مكانه حلته
هلا بالي سكنت روحي و قلبي ملكته
ريم انحرجت : هلا فيك
عبدالرحمن : كيفك حبيبتي ؟
ريم : الحمدالله اسئل عنك و انت ؟
عبدالرحمن : انا طيب دامني سامع صوتك
ريم : عسا الطيبه دوم وياك بوجودي لو عدمه
عبدالرحمن : هووه لاا تعصبيني انت الثاني
ريم : خير عسى ما ششر
عبدالرحمن : متهاوشين انا و سعود و عبدالله مع سلطان
ريم : ليه ؟
عبدالرحمن : هوه لين جا ينام ما يحب أي احد يناقشه بس انا كلمته عصب و قام يصارخ و تدخلوا عبدالله و سعود
ريم : طيب خلاص امسك اعصابك .. العصبية مو زينه
عبدالرحمن : ما يهديني الا صوت سلطان واللحبن انا متهاوش معه
ريم : هههه طيب خلاص اعطيك احلا من صوت سلطان
عبدالرحمن : مين انت بتغنين ؟
ريم انحرجت : لاا ايش اغني صوتي مو حلو بششغل لك شريط
عبدالرحمن : عندي شروط ؟
ريم : شنو اطلب تدلل من عيوني هذي قبل هذي
عبدالرحمن : تشغلين لي الطير مالت الجسمي بس بعدين تغنين مشكلتي اهواه
ريم : كح كح كح كح
عبدالرحمن بخوف : ريومة حبيبتي شفيك ؟
ريم : ما فيني شي بس الاغنية مغبرة شالي طراها ع بالك
عبدالرحمن ارتاح : خرعتيني عبالي فيك شي
ريم : يوووه طلعت خواف
عبدالرحمن : انا ما خاف بس عليك أي اخاف
ريم انحرجت : طيب طيب اسمع الاغنية
عبدالرحمن : طيب

شغلت ريم الاغنية و ظل هو يغني وراء الجسسمي و كان صوته مرة حلو و ريم خقققت ع صوته و سررحت و لما خلصت الاغنية انتبهت لصوت عبدالرحمن ينادي عليها

ريم : هلا عبدالرحمن
عبدالرحمن بخوف : شفيك ؟ انادي عليك ما تردين ؟
ريم : لاا تخاف حبيبي كنت سرحاانه
عبدالرحمن تنهد بققوة : يا ريت تقولينها من قلبك مو بالغلط
ريم : اممممم
عبدالرحمن : ان شاء الله بتجلسين تأمأمين نفس اخوك ؟
ريم : ههههه لاا بس ماعندي رد
عبدالرحمن : ريم قولي احبك
ريم انحرجت : ليييه ؟
عبدالرحمن : عاد احبك اموت فيك انتي روحي انتي حياتي قوليها عاد
ريم صار لونها احمر : هههه ليه ؟
عبدالرحمن : ودي اسمعها منك
ريم بهمس : احبببك
عبدالرحمن : و انا اموووووووووت فيك يا روحي
ريم : اووووه اذن المغرب يلا بقوم اصلي
عبدالرحمن : طيب احبك
ريم انحرجت و بصراخ و شويه دلع : عبدالرحمن
عبدالرحمن : عيون عبدالرحمن قلب عبدالرحمن عقل عبدالرحمن روح عبدالرحمن
ريم : ووووول شسسوي فيهم كاامل
عبدالرحمن : بالله انت خليتي فيني شي هبببلتي فييني
ريم : هههههه .. يلا امي تنادي بسسكر
عبدالرحمن : و لاا تنسين الصلاه
ريم : ههه طييب
عبدالرحمن : يلا حياتي ما بخليك تتأخرين باي
ريم : باي عمري
عبدالرحمن : امواااااااااااح لأحلى ريومة
ريم انحرجت : اوووه عبدالرحمن .. باي
عبدالرحمن : هههههههههه باي

سسسكر عبدالرحمن منها و حس روحه مرتاح بعد ما سسمع صوت ريم حبه الاول و الاخير

.....

مكان ثاني واقف ف البلكونة يفكر في حبيبته كان واقف و خايف من الي بصير قريب واقف بشموووخ و يدينه داخل جيب الجاكيت الي لابسه بحكم برودت الجو فككر كثير يعرض عليها الزواج من قبل و فكر انه يصارحها بس ما يدري ليه كان يخاف و مايدري ليه اللحين بالذات قال لها كانت بالنسبه له ولاا شي و كان يفكرها مغرورة و ما تعطي الناس وجه و كذا مرة يشوفها مرة رجال كبير ضحك ع تفكيره في ذاك الوقت كان يفكر انها كانت تلعب على الرجال الكبير و مرة شافها ضامتنه حسس بالقهر و كان يبي يتخلص منها بأي طريقه و كان يقول انها ما عندها احساس و جامده بحكم انه ما يعرفها .. بعد مده عرف ان هالرجال الي كان كبير و تمشي معه ابوها ضحك مرة ثانية لذكرى هالشي .. قطع عليه صوت انوثي يحب يسسمعه و يحب يجلس مع صاحبة هالصوت

....... : انت للحين ما نمت
....... : لاا والله ماجاني نوم
........ : طيب ليه ما بدلت ملابسسك
...... : لانه فيهم ريحة الغاليه
....... : مششاري
مشاري : هلا مشاعل
مشاعل : انا فكرت ف الموضوع الي كلمتني فيه
مشاري : أي موضوع
مشاعل بأرتباك : موضوع عبدالله
مشاري : طيب وش هو ردك ؟
مشاعل : مادري احس نفسي ماعندي راي يعني ماحس اني ابي ارتبط فيه و لاا عندي مشاعر تجاهه
مشاري : بس المشاعر تجي بعد الزواج لان ما بينكم أي علاقه
مشاعل : بس انا مابي ارتبط بعدالله احسه مثل اخوي يعني ما اتقبله كزوج
مشاري ابتسم : طيب هذي حياتك و انتي حرة فيها و ما قدر اجبرك ع شي انتي ما تبينه
مشاعل بخوف : تتوقع جدي بيرضى بهالشي
مشاري هز كتفه : مادري بس اذا ما رضى بالي ألي اخذتيه ماكو فرار من الي بقوله بس ماعتقد يعني بيجبرك ع شي ما تبينه بعد الي صار
مشاعل : امممم والله خايفة من الي بصير بعد ما جدي يعرف بالموضوع
مشاري : لاا تخافين و عبدالله بعد رافض الفكرة لانه توه صغير ع هالشي
مشاعل : ايوا عشان كذا ما وافقت هو يدرس و يشتغل في نفس الوقت احسها ثقيله يتزوج و يدفع مهر و كل هالمصاريف
مشاري : عشان كذا انتي رفضتيه ما توقعت تفكرين بهالطريقه
مشاعل : لااااا لاااا انت فهمتني خطأ .. يعني بكون هالشي من طرفين هو مو بس بيصرف علي انا لاا بيصرف ع اخوه و اخته و امه يعني ما بيقدر ما رفضته لان هو ع قد حاله لاا بالعكس بس هو صغير عليه المسؤوليه و انا توني صغيرة ع الزواج
مشاري : هذا تفكيرك ؟
مشاعل : أي عبدالله توه صغير ع هالاشياء و هو مجبور ياخذني .. انا مابي احد يجبرني ع هالشي انا ابي واحد هو اختارني بنفسسه و في نفس الوقت اعتبره اخو و ماقدر اكن له مشاعر الزوج و ثالث شي عبدالله توه صغير و عنده مسؤوليه عيلته
مشاري : اممم ما عندي رد عليك
مشاعل : و لاا انا
مشاري : الله يحليها .. ليه صاحيه بهالوقت مو انتي ما تعرفين تقطعين نومك
مشاعل : لاا بس ما نمت عدل نومي صاير مقطع عشان كذا صحيت
مشاري : بس وراك سففر بتتعبين
مشاعل : لاا عادي و بعدين احنا مو اللحين بنسافر
مشاري : أي ادري مو اللحين بس بعد الفطور مبااشرة بتجهزين اغراضك و بعدها بتتغذين و ع ما تجهزون جت الساعه 4 و بنطييير السعوديه
مشاعل : وييلي يمة وحشني حر السعوديه
مشاري كششر : يااا ربييي لاا تذكريني ميؤوس من الوضع اكره شي اسمه حررر
مشاعل : هههههههههه

و ظلوا سااكين مددده

مشاعل : كلمني ع روان و اول ما تعرفت عليها
مشاري : ايش جاب هالطاري
مشاعل : مادري حابه اعرف عنها كل شي قبل ما تتزوجوا
مشاري ابتسم ع الي قالته : هههه طيب اجلسي
مشاعل : يلا احكي عنها
مشاري : من أي ناحيه
مشاعل : قول كل شي من اول ما تعرفت عليها
مشاري : امممم .. اول ما تعرفت عليها كانت اول سنة لي كنت ماحب اجلس في مكان خلط و انتي تعرفين هالشي يعني لو مجمع لو سوق لو مكان عام معليش يعني عادي الامر بس تحت سقف واحد و جالسين ماحب هالشي و انتي ادرى المهم انا بذاك الوقت ما كنت اعرف احد غير سلمان الي جا معي و كان معي طول الوقت كنا نراجع مع بعض و كل شي مع بعض حتى اننا كنا ساكنين بنفس الشقه و تعرفت ع ناس كثيرين كله شباب طبعا كانت روان اششطر وحده ف القاعه بالنسبه لدكتور كانت بنت مميزة و انا كنت افكرها مغرورة و كذا مرة شفتها مع رجال كبير و كنت اقول هذي مغرورة و اكيد تلعب ع الرجال و هو مبين عليه انه غني و عنده فلوس كنت افكر انها تلعب عليه و كنت احسها خاليه من المشاعر و الاحساس و كنت ماحبها و اتنرفز لاا جاوبوا طاريها الشباب مرة من المرات كانوا الشباب طالعين و انا كنت ع وشك مرض عشان كذا ما رحت الجامعه و الشباب كانوا سهرانين و ما راحوا كل واحد من الشباب عنده حبيبه الا انا و سلمان كنا اثنينا لين جابوا طاري الي يحبونهم نضحك عليهم بذاك اليوم انا عديت سلمان و صار مريض و جته انفنونزا القويه و الشباب تعايروا ما راحوا و كان لهم 3 ايام ما يروحون و ما عندهم عذر متعايرين طبعا انا رحت و ما كنت اعرف احد غير الشله و كنت مظطر اني اروح اخذ المحاظرات من عند روان لان الكل الي رحت لهم يكتبون المختصر و انا كنت ابيها كامله فقالوا لي روح لروان و انا رحت له و متنرفز و مو طايق اتكلم معها و كنت شبه معصب و اتكلم وياها بغرور رحت لها و انا اقول لها و حتى بدون سلام هي انتي عندك المحاظرات ردت علي أي عندي و عطتني اياهم و مشيت حتى بدون ماقول شكرا و انا اتصفح الكتاب شفت صورة لها هي و الرجال و تنرفزت رميتها بالدفتر بالمقلوب و شفت مكتوب (( انا و بابا عند برج ايفل في علطة الربيع و مكتوب التاريخ و اليوم )) انا انصدمت انه يكون ابوها و كذا مرة شفتها ضامتنه

مشاعل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاري : لاا تضحكين انتي و وجهك ترى ما كمل
مشاعل مسكت نفسها : طيب طيب كمل
مشاري : عاد بعدها رحت له و كنت لطيف و كل مرة ابتسم و عطيتها دفتر المحاظرات و قلت لها شكرا و ظليت واقف معها اسولف بعدها رن جوالها و كان ابوها و ردت عليه
.. سكت شوي و هو يتذكر الموقف ..

روان : هلا بابا ... والله انا تمام اسئل عند و انت كيفك ؟ .... ايوا ... و مرة وحده تغير مزاجها ... لاا بابا ما نسيت .... طيب انا بكمل الي عندي و برجع عشان اتجهز .... مستحيل انسى عيد ميلادها بابا هذي امي و لاا انت ناسي .... طيب حبيبي .... ان شاء الله ... لاا ان شاء الله ع ربع ساعه و اكون ف البيت ... ههههه طيب بابا ما بنسسى .... ان شاء الله بابا ما بنسسى باقة الورد ... تحمل بروحك بابا و لاا تطلع بالبرد بدون جاكيت طيب ؟ ..... ههه اذا ماخاف ع ابوي حبيبي اخاف ع منو .... ههههههههه طيب .... يلا مع السلامة و سسكرت

مشاري يكمل : و ما كنت اعرف ان امها متوفيه قالت لي انها بتروح بيتهم عيد ميلاد امها اليوم و سئلتها اذا كانوا بسسون لها عيد ميلاد قالت لي لاا انا ماما متوفيه و نزلت راسي و انا ندمان ع الشك الي شكيته فيها و هي بكل رحابة صدر عطتني المحاظرات و انا مشيت بعد ما تعرفت عليها و صار لي بعدين اني اغيب عشان اخذ المحاظرات من عندها مادري ليش كنت اغيب عمدا بعدين صاحبي يدرس علم نفس و كنت اسولف معه عن روان و قلت له عن الاحساس و قال لي انك تحبها و كذا و انا ما صدقت في البدايه و كذبته و قلت له مو معقوله في كم اسبوع بتعلق فيها و بعدها سفههت هالشي و في مرة كانت جاية الجامعه و كانت سرحانه و ما كانت منتبهه للمحاظرة و انا كنت اكتب كل شي لاني اعرف انها ما بتكتب شي من المحاظرة و مبين عليها من وجها بعدها لما طلعنا جلسنا في الكفتيريا و انا رحت و جلست معها و سألتها و قالت لي انها داخله في مشكله و ما كانت تقدر تحلها و سئلتها عن المشكله و هي مبين انها كانت تبكي و تبي تطلع الي فقلبها و ما كانت متحمله الي فقلبها و ع طول بكت و انا سئلتها و قالت ان في واحد بايق صورها و مركب عليهم و قال بينشرهم اذا ما راحت له الششقه و هي خايفه و حتى ابوها ما كلمته بالمووضوع و قلت لها تعطيني الرقم و ما رضت و بعدها انا اخذت جوالها غصب عنها و اخذت الرقم و اتصلت فيه قدامها و حددت معه موعد و قلت له يجي بسسرعه لاني ابيه في مووضوع و جا و كانت معي مشاعل بس كانت متغطيه لاني قلت لها تتغطى و عطيته سيدي فاضي ما فيه شي و قلت له ان هذا السيدي فيه صور لوحده من خواته و جا بيضربني بس انا مسكت يده و قلت له مثل ما انت تبي تنششر صور خطيبتي انا خواتك يا خاين لدينك و ماعدت سمعت صوته بس شفت الدموع ف عيينه و قلت له قبل ما امششي يكون في علمك ترى بكون انا اول من يوقف ضدك اذا لمست شعره منها و انا حاظر لكل شي و مشيت و و رااي روان و كانت هي تبكي من الخوف و انا اتكلم بحقاااارة و غرور

مشاعل : ههههههههههههههههههههههههه خطيبتك ها
مشاري ابتسم : و مادري كيف طلعت الكلمة مني
مشاعل : طيب كمل (( بحماس ))

مشاري : المهم بعدها رحنا بيت عمي و قلت لعمي السالفة كامل و تعرفت عليه بس ما قال لي من أي عائله و لاا قلت له كل الي يعرفه اني مشاري ولد خالد و انا اعرف انه طلال ولد عبدالله ما طره علينا نتعرف ع اسم العائله و عمي مو من النوع الي يتعرفون ع الناس و يسئل كثييير و ظليت انا مع روان مده نروح و نرجع مع بعض و صرنا مثل الاصدقاء و مع الايام زاد اهتمامي فيها و صرت متعلق فيها و اذا متضايق اتصل فيها و افضفض لها و كل ما شفت صاحبي يقول لي انك تحبها و انا ارفض هالشي بعدها صرت اتعلق فيها و كنت افكر فيها و اثبت لنفسسي اني احبها جد و صرت اطلع كثير معها و اذا علينا اختبار لو شي نذاكر مع بعض و بكذا كبر الحب بقلبي حتى انها هي الي نظفت الشقه هذي نضفتها يمكن شي سبع ثمان مرات و كل مرة انصم في شي و اتفششل بالفوضه يعني شقة عزوبيه كلها فوضه و هالمرة هي الي رتبت لكم الششقه و ترى كل الترتيب الي صاير هنا ما بدرت منه ولاا شي كله اهي و العنود صاحبتها و انا الي علي جبت بس الاغراض و لاا لمسست شي و كل مابي اسوي شي تقطعني روان و تقول شغل حريم و ف الطبخ لما سوت لكم الحلاوة كنت اساعدها و كنت اتخيلها زوجتي لو تشوفين الي مخطط له بس تضحكين علي

مشاعل : ههههههههههههههههههههههه اما انت بلاويك بلاوي شصاير ع الشقة اما المختطات ابي اشوفها مستقبلا مو اللحين
مشاري : هههههه اسسكتي اول مرة شافت ألبومي في التواليت و غيرت الالبوم و مرة ثانية شافت الطاوله مقلوبه و محطوط صوري و انا صغير و تعرفين حووستي يعني و شافت فار لعبه خافت منه و ظلت طول الوقت في الغرفه و مسكرة عليها الباب لما رجعت و هالمرة عاد شافت شاحن اللاب في المطبخ فوق الميكرويف و الشاحن مال جوالي انا مضيعه و مادري وين حاطه اروح شقة الشباب بس عشان اشحن جوالي

مشاعل : هههههههههههه ليه ما شريت لك واحد
مشاري : تصدقين ما طرت هالفكرة ف بالي انا احس روحي بعض الاحيان اصير غبي مافهم شي
مشاعل تسدحت من الضحك : هههههههههههههههههههههه
مشاري يتثاوب : بقوم انا تعبت حدددي بقوم انام عشان اشبع نوم مابي احد يصحيني لا احد الحرة فيه
مشاعل بخبث : و حتى لو صحتك روان
مشاري ابتسم : هههه رونه شي ثاني
مشاعل : هههه علينا
مشاري : اوووه لاا تبدين لعانتك انا بقوم انام و انت بعد ما تطولي قومي نامي بعدين تتعبين
مشاعل ابتسمت : ان شاء الله
مشاري باس راسها : تصبحين ع خير حبيبتي
مشاعل ما زالت البسمة ع شفاتها : و انت من اهل الخير حياتي

دخل مشاري حجرته و كان متخايب و متعاير اخذ له دوش سريع و لبس له شورت و بدي و نام ع السرير و هو يشوف صورة روان قباله كانت الصورة لروان بروحها جالسه ع حافت سور الحديقة و عليها لباس محشم و كانت مسويه حركة تضحك و عشان كذا هو صورها لف لصورة الثانية كانوا واقفين جنب بعض و كل واحد فيهم متكتف و يناظر الثاني يغرور ضحك ع الصورة باس الصورة و مسك جواله و اتصل لروان

روان : الو
مشاري : احلى الو
روان انحرجت : هلا مشاري
مشاري : هلا فيك قلبي .. كيفك ؟
روان : تمام وانت ؟
مشاري : ع وشك ان انام
روان : هههه طيب نام لاا ترهق نفسسك
مشاري : يوووه انا ابي اسمع صوتك قبل ما انام
روان انحرجت و ضحكت بخجل : هههه طيب
مشاري : روان
روان : نعم
مشاري بتردد : احبك
روان انحرجت : طيب
مشاري : انا بسسكر بنام تامرين ع شي ؟
روان : ما يأمر عليك عدو ابي سلامتك
مشاري : تسلمين .. يلا باي حبيبتي
روان : الله يسلمك ... احبك ... بايات
مشاري تشقق : قوليها مرة ثانية عاد
روان بأحراج : بسسكر يلا باي
مشاري : ههههه طيب بتقولينا مع الايام .. يلا سلمي ع عمي و تحمل بروحك طيب ؟
روان : طيب
مشاري : يلا في امان الله
روان : في امان الكريم

بعد 3 اسابيييع كل شي بجيبه بأختصار

مشاري و روان : كل شي بينهم يتطور و مكالماتهم زادت و الحب كبببر بينهم و ايامهم حلوة و الكل يدري بحبهم وماشيه حياتهم بسسعاده

عبدالله و مشاعل : عطته الرد و قالت له انها غير موافقه و هو طبعا رحب بكل رحابة صدر بس حس روحه انطعن بس سفه الموضوع و لاا كأن صاير شي و متقبل كل شي يصير الزواج قسسمة و نصيب و هو مقتنع من هالشي

ريم و عبدالرحمن : الامور تطروت بيينهم و صاروا معظم الوقت يحكون مع بعض

محمد و نور : محمد يحب نور بس ما قال لها من قبل بس هالمرة قال لها و اعترف لها و هي قالت له انها تبادله الشعور و كل شي بينهم عادي يعني ما كأن صاير شي و مخلين هالشي بين قلوبهم ما يبون الامر يتطور عشان يصير كل شي بعد الزواج اوكي بدون مشاااكل

ابو دانيال (( طلال )) : مستانس بحفيده الي لسسانه شككبره و ما كأنه ولد بو سنتين كأنه كبير و مستانس بولده و مرته الي شايلتهم ششييل و فرحان حييل

الجد : قرر انه ما يقسسى ع احفاده و اولاده و متقبل كل شي و تعب و هو يقسسى عليهم و فرحان يتجمع اولاده حوله و حس نفسسه مرتاح

اما الباقي الكل مستاانس و فرحان و عايشش ع احسسن ما يكون و بدون مشاااكل

.......
الحب وارد بينهم يحبون بعض للجنون يغمرهم الحب و الحنان و الموده مرته تمووت فيه و هو بعد يموت فيها تزوجوا عن حب و هم فرحانين انهم صاروا لبعض و الحنان معتم بيتهم
في بيت صغيرون فيه زوجين متحابين كانوا جالسين ع الفطور ياكلون و الهدوء ساكن بينهم كانت تناظر فيه و اذا رفع راسه نزلت راسها و كانوا يبتسمون لبعض بدون سبب ولاا كأنهم ازواج قرر يبدأ بالحديث لانه مل من الهدوء




...... : عنوده
العنود : هلا حبيبي
نواف : كيفك مع الحمل ؟
العنود : الحمدالله بس النساة تذبحني
نواف : طيب متنسيه في من ؟
العنود : مو ف احد بس تصدق جاتني لوعه من الشقه
نواف : هووه لاا تقولين بتروحين بيت ابوك ؟
العنود : اكيد
نواف : مو معقوله انت بتتركيني لوحدي هنا ؟
العنود : ايش اسوي ... تقدر تزورني هناك لو تنام معي
نواف : لاا فششله بجي لك بين يوم و يوم
العنود : ايش بين يوم و يوم انا ما اقدر استحمل اجلس بدونك
نواف : هههه امزح معك بجي و بلزق فيك لما تقولين بس و تمللت منك
العنود : هههههه افا انا اتملل منك ؟
نواف : مدري يمكن
العنود : ههههه لاا تنسى اني مقابلتك اربع سنين في الشقة و ماعندي غير مقابل وجهك
نواف : ها اشوف بدوا النغزات
العنود : هههههه امزح معك بس يالله ابا اروح بيتنا تراني متحمله
نواف : اووووووف بشتاق لك
العنود : ههههههه طيب قوم خذ لك دوش ع ما اجهز نفسسي
نواف : توقعتك جاهزة فكل شي
العنود : ايوا جاهزة بس بقوم البس ملابسي و البس عباتي
نواف : اووووف طيب بقوم اللحين
العنود : طيب انا بنظف الطاوله ع ما تسبع اعرفك ساعه كامله و يالله تطلع
نواف : هههههه طيب الاشياء الثقيله مو تشيلينها
العنود : ايش الثقيل هنا ها ؟! كلهم كم صحن
نواف : هه بس ولو الاشياء الثقيله لاا تحملينها
العنود : طيب
نواف باس خدها : يلا بروح اخذ لي دوش
العنود انحرجت : طيب

راح نواف و هي حملت الصحون و نظفت الطاوله و غسلت العفش و راحت تلبس عباتها دخلت الغرفه و كان نواف توه طالع من الحمام و لاف الفوطه ع خصره و عنده فوطة ينشف شعره انحرجت من الوضع اخذت عباتها و طلعت و هو ضحك عليها ربع ساعه و هم طالعين من البيت و توها بتاخذ شنطة ملابسها بس وقفها نواف

نواف بصراخ : هيي شبتشيلي
العنود بروعه : نوافوه لاا تصارخ نسسيت
نواف : احد ينسى ان ببطنه بيبي هبال يعني الشغله
العنود : اوووف طيب طيب خلاص هالمرة بتخايب عليك
نواف : طيب يلا مشينا
توها العنود بتطلع بس وقفت محلها بصرخه من نواف
نواف : غطي وجهك
العنود : نواف شفيك تصارخ كذا تبي تخرعني و يروح البيبي مني يعني
نواف بحنان : لاا والله و باس خدها .. بس غطي وجهك اغار عليك شفيك
العنود ابتسمت : طيب و غطت وجها

ركبوا السيارة وراحوا بيت ابو العنود ... ~

في بيت ابو سعود :

سعود كان يتخانق مع ريم كالعاده و دوم هواشهم بصوت عالي

سعود : كيييفي سيارتي و انا حر فيها
ريم : بس انا ابي اطلع ما يخصني لو بطلع من السواق
سعود : اذا تبين ابوي يذبحك طلعي مع السواق بروحك
ريم : اووووووووف .... ابا اروح ما تتفهم
سعود : لاا ما افهم بالله وش تستفيدون من هالجمعه بدل ما تذاكرون ها
ريم : جب انجعسس جب يلا جب
سعود : لاا تطولي لسانك لاا عطيتك كف فاهمة
ريم .. كانت بترد عليه بسس قطع عليها صوت جوالها يعلن اتصل عبدالرحمن و ارتبكت و ردت عليه عشان ما يششك فيها اخوها

ريم : هلا حبي
عبدالرحمن : هلا حبيبتي ... كيفك ؟
ريم : الحمدالله تمام و انتي كيف حالك ؟
عبدالرحمن حس ان جنبها احد : امممم جنبك احد صح ؟
ريم : ايوا
عبدالرحمن : طيب حبيبتي انا بسسكر اوكي ؟
ريم : اوكي
عبدالرحمن : احببك
ريم انحرجت : و انا
عبدالرحمن : هههه يلا باي
ريم : بايات


سسكرت ريم و كان مزاجها ع اخخخخر شي مفرفشة حدها بس مششت و ما عطت اخوها الي يقلد عليها أي كلمة و ما فيسسته شوي و يرن جوالها و ردت بصراخ

ريم : عنوووووووووودي
العنود : هههههه شفيك يا مطفوقه
ريم : وحشششتيني
العنود : طيب طيب و انتي اكثر بس لاا تصارخين
ريم : هههههه ويييلي فدييتك
العنود : تفداك عيوني

قطع عليهم نواف

نواف : هي هي هي وش عيونك بالله بعدين من يناظريني ها
العنود : ههههههههههههههه
ريم : شفيه هذا يتحلطم بعد
العنود : ههههههه يغار شفيك
ريم : اقول سويه سبيكر خليني اشوف ع ايش يغار
العنود : هههههه طيب و خلته سبيكر
ريم : اقول نواف بلاك واقف لي ف بلعوم اختي ها
العنود شهقت : يا كذااابه
ريم : هههههههههه
نواف : تراني لو وقفت ف بلعوم اختك اكون عليها عسسل فاهمة يا ريمووه
ريم : هي هي هي ما تنكت ما انت عسسل والله غثثه
العنود : هي ايش غثة انتي بعد
ريم : هههه عشاوا المحامات عاشوا
الكل : هههههههههه
ريم : ما وصييك نواف هالله هالله بأختي لاا تسسوق بسسرعه ترى البيبي ولدك ها
نواف : غبية انتي حسستيني ان الولد موب ولدي ... اكيد ولدي جد غبية و عبيطة
ريم : ههههههههههههه .. لاا بس اثيير الشكوك بينكم
العنود معصبه : ريييموه و صصصمه تبين تخربين بيتي ها صبري حسابك عندي بعدين
نواف يبي يقهر ريم : عاد حاسبي حبيبتي ولدي امانه برقبتك ..
العنود : ولدك ف عيوني حبيبي
نواف : ييييييمة فدييتك
العنود : هههه
ريم : مالت ثم مالت ثم مالت انتو وجه عيال يالمطافيق
نواف : جب اقول يلا ذلفي هناك
ريم : اللهم طولك يا روووح .. اقول عنودي لين جيتي قولي الي كنتي بتقولينه مو اللحين و معك هالغثه
نواف : تبين كف مثلا
ريم : ما تقدر نواف
نواف : هين اوصله لك من سعود اخليك تدحنين من الالم و ما كون انا نواف
ريم خافت : لاا لاا روحي و عقلي اختي قولي لرجلك يسامحني خلاص ما عود اطول لساني عليه
العنود و نواف : ههههههه
ريم : يلا باي باي
العنود : بايات


في بيت طلال ( ابو دانيال )

مشعل : دَدو ابي الوح معك التركه ... ددو : جدو ... الوح : اروح .. التركه : الشركه
ابو دانيال يضحك : لييه ؟
مشعل : بث
ابو دانيال : انت ليه ملسون كذا ؟
مشعل ما فهم شقال جده : ها
ابو دانيال : هههههههههههههههه لما تكبر بوديك هناك و بخليك تشتغل معي و تمسك الشركه شرايك ؟
مشعل مافهم بعد : ها
دانيال : ههههههه يبه لا تتعب عمرك معه ما بيفهم عليك ؟
مشعل : أيييب (( عيب ))
ابو دانيال و دانيال : هههههههه
دانيال : يبه
ابو دانيال : سم حبيبي
دانيال : سم الله عدوك ... يبه عندي شي بقوله ومنحرج
ابو دانيال : و ايش هو ... لاا عاد تنحرج مني ابا ابوك
دانيال : يبه مو عاجبني حال روان .. كله سرحانه و مهمومه اكيد فيها شي
ابو دانيال : و انا بعد ملاحظ هالشي عليها
دانيال : طيب مو ناوي تكلمها بالموضوع
ابو دانيال : لاا بكلمها بسس خلها تنزل
دانيال : ع راحتك ... بابا مششعل يلا قوم
مشعل : وين ؟
دانيال : بنروح فوق
مشعل تعلق بجده : مابي
دانيال : ليه ؟
مشعل : بث
دانيال : شعول حياتي انت يلا قوم ابوي يبي يرتاح
مشعل مافهم : ها
ابو دانيال : يا يبه خله معي
دانيال : وقت نومه اللحين يبه و بجنن امه اللحين تأخر ع تبديل البامبرز
ابو دانيال : هههههه عجل قوم روح وي ابوك مابيك
مشعل صرخ : مااااااااني
ابو دانيال و دانيال : ههههههههههههه

نزلت روان و هي ع الحال و كله تففكر و ماتدري ايششش تسسسوي و مو عارفه وين تقعد و كله تفففكر و حالها مقلوب فووقاني تحتاااني .. دخلت الصاله و دانيال و ابوها يناظرون فيها مسستغربين و كله تتأفأف


انتهى البارت
توقعاتكم ...~~~

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 07:21 PM   #14
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت السادس :

بيت يملأه الموده يسسسود حنان الام فيه الابو حنون مع اولاده و قليل العصبيه عنده .... بيت كله مرح و كله صراخ الولد و البنت الصغار يتهاوشون مسستحيل يظل يوم بدون صراخ .... اختها جالسها تاكل كاكاو و زوجها مع ابوها ف المجلس و هم اثنينهم يتهاوشون

........ : قلت لك ماني ماني
......... : هيييه عن اللعانه الزايده قومي بسسسرعه
....... : مابي اقوم تفشششل ويييييه
......... : من الواحد لثلاثه ان ما قمتي ادحنك هنا . و هو يأشر تحت رجوله
...... : خوووفتني عاد
........ : جججججججب
.......... : يجببببك

اخذ له كاسه موويه و سكب فيها موويه و حط فيها مووويه و ركض جهت اخته و كب فووقها المووييه كاامل

......... : سعووووووووووووود يا حممااار المويه بارده
سعود : اذا انا حمار انتي ايش ها ؟
ريم : يالحقيييير ناوي علي امرض
سعود : تستاهلين جزاك
ريم : اوووووف و ريح تاخذك
سعود : و تاخذك
ريم : اقوم ابدل اريح لي من الجلسه معك
سعود : فكه منك بعد
ريم : و منك

راحت ريم غرفتها و كان جوالها يرن و كان ع اخر النغمة اخذته و ردت بدون ما تشوف الاسم و كان نفسيتها زففففت

ريم بشراسه : الو
عبدالرحمن : شفيك ؟
ريم تفشلت : هلا عبدالرحمن ... سوري بس متنرفزة شوي
عبدالرحمن : اممممم ... لاا تقولين سعوود
ريم : في غيره
عبدالرحمن : ههههههههههه لييه ايش مسوي ؟
ريم : يبيني اسوي له اندوومي و انا مابي اقوم لاني ادري بيستلمني بعدين ابي كذا و ابي كذا و مو راضي الخدامة تطبخ له عناد انا الي اسوي و لاا سويت له شي جنني
عبدالرحمن : ههههههههههه و هذا ليه يجنن قلبي ها
ريم انحرجت : اوووف لعب بأعصابي
عبدالرحمن : طيب هدي شوي اعصابك مو زين العصبيه
ريم : بقوم اخذ دوووش سريييع الكريه كب علي مويه بارده
عبدالرحمن عصب : اييش ؟ ناوي عليك بالمرض يعني
ريم : شدراني عنه ... طيب حبيبي بسسكر اوك ؟
عبدالرحمن : اوووكي ... امواااااااح حبو
ريم انحرجت : يلا باي
عبدالرحمن :مافي احبك لو شي ؟
ريم انحرجت زياده و صارت حمراء : عبدالرحمننن عااااد
عبدالرحمن : هههههههه طيب طيب ... يلا باي حياتي
ريم : باي حبيبي
عبدالرحمن : ريم
ريم : عيون ريم
عبدالرحمن : تسلم عيونك ... انا احبك ها لاا تنسين
ريم انحرجت : ههه طيب و انا و مستحيل انسى هالشي
عبدالرحمن بخيبة : قوليها عاد
ريم : مانيب قايله شي
عبدالرحمن : طيب بتقولينها مرة ثانية
ريم : بردااانه
عبدالرحمن برومانسيه : تعالي عندي بدفيك بحضني
ريم اشششتعل لونها : اوووووه عيييب
عبدالرحمن : ههههههههه عمري الي منحرجه
ريم : عبدالرحمن ... و فجاة دخلت عليها العنود
العنود بأستغراب : مين عبدالرحمن
ريم ارتبكت : آ آ آ اخو صاحبتي
العنود : ايشش
ريم : لاا تعصصبي صغير عمره 10 سنوات
العنود : عبالي
ريم : تشكين فيني ها
العنود : لاا ما اشك فيك بسسس سمعتك تقولين عبدالرحمن فقلت من هذا يعني ما عندنا احد في العيله عبدالرحمن عندنا واحد و ما يحب البنات خيير شر و مو هنا في لبنان
ريم تكلم عبدالرحمن : يلا حمننني انا بسسسكر .... تبي شي حبيبي ؟
عبدالرحمن : ابي كلمة احبك بسسس
ريم لفت عن العنود عشان ما تشوف وجها الاحمر من الحرج : طيييب و انا احبك
عبدالرحمن تشقق : و اخيييييييرا
ريم : ههههههههه
عبدالرحمن : ما بغيتي تقولينها
ريم : طيب حبيبي تبي شي ؟ اذا ما تبي عط الجوال اختك
عبدالرحمن : لييت هالاخت تجيي والله لو عندي اخت حتى لو بنت سنتين اخليها تصاحبك
ريم : هههههههه مو لهدرجة
عبدالرحمن : طيب انا بسسكر اوكي ... عشان اختك ما تششك .. و الليل احتمال ادق عليك
ريم : طيييب .. باي حبيبي
عبدالرحمن : بايات عمرري

و سكررروا و كانت مفرفشششة حدها بعد ما كانت متنرفزة من سعود و العنود تطالعها بنظرات

العنود : ايش احبك و ما احبك ها ؟
ريم : ههههههههه اسسسكتي مو راضي يسسكر تقولين جالسه مع واحد عمره عشرين مو عشر سنوات
العنود : هه لييه ؟
ريم : يتتتغزل يقول انا احبك .. و شوي يقول لي انا ادخن شيشه تبين ؟ اقول له ع ايش شيشتك يقول ليي خرطوم عصير و كاسة مويه و عندي نكهة عنب افضل العنب لو تشوفينه تتمصخرين عليه كله ضحك
العنود : هههههههههههه .. الله يخليك لمن يحبه
ريم شقت حلقها : آمييييين



في بيت كبييير و بالتحديد ف جناح الولد الكبيير كان جالس و يففكر و مبين عليه انه شارد الذهن جلسست جنبه مرته و ما حس فيها

........ : حبيبي شفييك
......... ابتسم لها بحنيه : ما فيني شي بس في موضوع شاغل بالي
....... ما حبت تدخل اكثر من كذا ... : ان شاء الله خييير و لاا تششغل بالك حبيبي كل شي كاتبه الله بصير و اذا الله كاتب لكم فيه خيير فهو خير لكم
.......... : ندى
ندى: آممر
....... : عندي كل طلب
ندى : و ايش هو
......... : روان اختي
ندى : ايش فيها ؟
دانيال : ابيك تسألينها عن سبب فكرها و الله اشك انه مشاري
ندى : طيب و اذا مشاري ؟
دانيال : مادري ما عجبني تصرفه يوم كنا ف كندا كان تصرفه خطأ
ندى : بس مبين قصده شريف
دانيال : والله شاغل بالي هالموضوع خايف عليها كثير
ندى : لاا تخاف عمي موجود و ما عتقد مشاري بأذي روان لانه يحبها و الي يحب ما يأذي الي يحبه
دانيال : مادري مادري
ندى : دانيال حبيبي انت تعرف شككثر مشاري يحب روان و ثاني شي لاا تنسسى انت شقلت له
دانيال : ما نسسسيت والله ما نسسسيت بس افكر في الموضوع و احسسه كثيير مهتم و الاهتمام الزايد يشككني
ندى : الاهتمام دلاله ع انه هيمان فيها و لا انا غلطانه ؟
دانيال : مادري
ندى : خاطري مرة اسألك و تقول لي اجابه عدل كله ما تدري عجل من يدري ؟
دانيال : قللبببي
ندى ابتسمت : و يدري بأيش هالقلب ها ؟
دانيال : بكثثثر الحب تجاهك و بكثر ما انتي ماخذه عقلي و بكثر ما انتي ملكتيه و ما خليني لأحد مكان
ندى انحرجت : هههه بس عاد
دانيال : صار لنا سنتين و للحين تنحرجين
ندى بصرخة دلال : داااانيال عييييب
دانيال : وشو عييبه ؟ مو انتي زوجتي و حلالي و لاا انا غلطان
ندى : بلا زوجتك و حلالك بس مو كذا تحرجني
دانيال : ههههه ان شاء الله حياتي

و كان بقول شي بس قطع عليه صوت صراخ ولده قاعد من النوم و بصراخه الي يبط الراس

مشعل يصارخ : ماااااااااااااماااا اههههئ اهئ
ندى : تعال حبيبي انا هنا ايش فيك ؟
مشعل ضم امه : ماما و كان يصيح
ندى : خلاص حبيبي انا هنا لاا تبكي يا روحي
مشعل و هو مبرطم: بنام
ندى كانت بتضحك بس مسكت نفسها : نام حبيبي نام

اما دانيال ما تحمل و فقع ضحك ع ولده
مشعل : لاا تتحد – تضحك
دانيال : ههههههه طيب
مشعل : ماما ثووفي بابا
دانيال : لاا و يفتن بعد
ندى : من عاشر اخوي يصير نفسسه
مشعل : وين خالوا ؟
ندى ارتبكت : ها خالوا مسافر
مشعل : تتابة ... كذابة
ندى ابتلشت : بلا خالوا ساافر تتذكر يوم رحنا لعمو مشاري مو كان هو هناك ؟
مشعل كأنه تذكر دخل صبعته السبابة ف فمه و بدا ينام

دانيال : انا هالحركة ما حبها
ندى : أي حركة
دانيال بهمس : انه يدخل صبعه ف فمه
ندى : شسوي فيه بالله مين منا كان يحط اصبعه ف فمه يوم كان صغير
دانيال : لاا تضربين نغزات
ندى : بعد الولد طالع عليك انا شسوي
دانيال ابتسم : فديييته بس هالولد


بعد 4 ايام

في بيت ابو سلطان

كان جالس لحاله في الصاله يفكر في ربعه الي ما فكروا يسألون عنه كان متضايق من تصرفهم و ماله داعي انهم يصارخوا و يقطعوا علاقتهم فيه بسبب شي تافه كان يتذكر آخر الاشياء الي صارت له معهم

لما كانوا في كندا يوم الي بيسافرون فيه كان متضايق و ما يدري ايش سبب الضيقه طلع و كلم اخته و ارتاح رجع و تهاوش مع عبدالرحمن شوي مع سعود و عبدالله كان جالس بدون ما يسوي شي كان عارف بوقت رحلتهم راح المطار و شافهم جالسين و كل واحد يتأفف و ساكتين جلس في طاولة و عطاهم ظهره بحيث ما يعرفونه كان يسمع سوالفهم


سعود بضيق : متى بيرجع سلطان
عبدالله كشر : اوووف مادري
عبدالرحمن بضيق : بس هو حجز معنا وش غيره و خلااه يغير رايه و يرجع بوقت ثاني
عبدالله : اكيد صاير شي هو مو عادته يسوي كذا
سعود : ما تقولو لي كيف بنرجع و هو مو معنا
عبدالرحمن : والله انت من البدايه ليه صرخت عليه هو يصارخ معي ليه تصارخ انت و تكبر السالفة
سعود : الحين صار اللوم علي من البدايه انت ليه كنت تصارخ عليه
عبدالرحمن تضايق : كنت محتاج له سالفة بيني و بين سلطان انت ما راح تفهمها
سعود : انت من متى تخش عننا كنت تقول لنا كل شي
عبدالرحمن تضايق زياده : الا هالشي ما قدر اقوله

و جا لهم محمد و جلس معهم و لاحظ عليهم الكئابه و الضيقة و كان الهدوء عام بينهم

محمد : شفيكم ؟
عبدالرحمن كشر زياده : سلطان مو معنا بالطيارة
محمد انصدم: ايش ؟
عبدالله : هذا الي قاله لنا و رحنا سئلنا و قالوا لنا حاجز له تذكرة في نفس اليوم بس بطيارة غير
محمد كشر : طيب ليه ما دقيتو عليه
سعود : دقينا عليه بس ما يرد
محمد : طيب انا بجرب

من سمعه سلطان ع طول قام و محمد حس بالحركة الغريبه الي صارت بس سفه دق محمد لسلطان و مارد عليه و بعدها اتصل له مرة ثانية و رد عليه

محمد : الو
سلطان : هلا محمد
محمد : وينك باقي بس نص ساعه ع الطيارة
سلطان : يعني تسوي نفسك مو داري
محمد : طيب ليه
سلطان : تعال لي عند المطاعم و جيب معك عبدالرحمن ابيه
محمد : طيب انا جاي اللحين
سلطان : مابي احد يعرف ان انا بالمطار لاني ادري بجون كامل
محمد طالع الشباب : طيب طيب
سلطان : باي

سكر محمد و ناظر ف عبدالرحمن و فهمها انه يقوم قاموا وراحوا عند المطاعم لسلطان

عبدالرحمن اول ما شاف سلطان راح له وهو يركض و ضمه

عبدالرحمن بضيق : سلطان مو معقوله تتركنا لسبب تافهه ترى كلها انننا صرخنا ومو اول مرة نصارخ كذا انت ليه حجزت لك بطيارة غير طيارتنا

سلطان ابتسم : عشان سعود
عبدالرحمن استغرب واكبر علامة استفهام ع راسه : سعود ؟
سلطان : قال له كل شي ناوي عليه


انتهى البارت

توقعاتكم ؟؟!!

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 07:22 PM   #15
غير متصله
نسـ[جديد]ــائم

الصورة الرمزية غير متصله

رقم العضوية : 56132
انظم بتاريخ: Jan 2012
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة:
المشاركــات : 28  
افتراضي رد: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي

البارت السابع


بعد 3 ايام

كان عبدالرحمن ومحمد في حاله ربششه يجهزون و رايحين جايين و جوالاتهم ما توقف كلحين اتصالات و الكل مستغرب من انشغالهم

نور : عبدالله عندك شي اليوم ؟
عبدالله : اليوم محمد و عبدالرحمن عندهم عزيمة كبيرة مادري شسالفة ليش ؟
نور : لاا بس كنت بفاتحك بموضوع
عبدالله بأهتمام : وش موضوعوه ؟
نور : لاا روح وبعدين لين رديت بقول لك
عبدالله : طيب ع راحتك

فجأة سمعوا صراخ احمد راح عبدالله ركض لغرفته ونور وراه وامهم و راهم
دخلوا غرفته شافوه منسدح ع ضهره ويده ثنتينهم وراء راسه

عبدالله بخوف : حمود شفيك ؟
ام عبدالله بخوف: يمة حبيبي فيك شي
نور بخوف : حمودي فيك شي
احمد جلس وناظر فيهم مستغرب
احمد بحيره : شفيكم ؟
عبدالله : ليه تصارخ
احمد ببراءة : عبدالرحمن قال لي اذا انت متملل نام ع ظهرك واصرخ بأعلى صوتك
عبدالله سكت شوي يستوعب الي قاله ونور ع طول ضحكت و ام عبدالله معها

_
_
_
_


في مكان مجهول عبارة عن استراحه مكون من ملعب قدم و ملعب سلة و بركه و فيه فيلا صغيرة مكونه من صالة و غرفتين و مطبخ وفيها تواليت واحد و فيها حديقه


كان دور في الاستراحه يشوف وش الناقص كانت الطاولة في الوسط و حولها شموع وفيه اعمده مكتوب عليهم عبارات راح داخل الفيلا و عدل الكنبات و تركهم في جهه وحده و ترك المكان واسع و بما ان الحضور كله شبااب ترك الطاولات للعب قال لهم انها مجرد سهره ما قال لهم عن المناسسبه

سمع صوت الباب و كانوا الي جايين عبدالرحمن و محمد

محمد : ها سلطان رتبت كل شي
سلطان : أي رتبت كل شي
عبدالرحمن : الكيكة جاهزة ؟
سلطان : ايوا خليتها بالثلاجة
محمد : الطاوله و الاغراض و اللافتات كلهم جاهزين
سلطان : ايوا
عبدالرحمن : جبت معي اللابتوبات حقت الشباب لان اخذتهم امس مريت عليهم بيت بيت و جبت معي جهاز النت و الكشافات معي و الديجي بعد
سلطان : كأن ناصقنا شي
محمد : ايش ؟
سلطان : ما جبت الاغراض الي ابيهم
محمد : اغراض ايش ؟
سلطان : لوحة العرض و الجهاز و الفلاش
محمد ابتسم : ايوا ايوا معي بالسيارة
سلطان : امشوا خلونا نركب
عبدالرحمن : الكاميرا جبتوها ؟
سلطان : ايوا جبتها عندي بالسيارة
محمد : طيب مين بجيب سعود و مين بيقنعه يجي هنا
سلطان ابتسم : عبود طبعا
عبدالرحمن : ايوا هو عنده قوة يقنع الناس
سلطان : خلونا نركب اللوحة و غيره و عن القرقرة الزايده
الكل : هههههههه


في بيت ابو مشاري

مشاري : يبه ابيك ف موضوع
ابو مشاري بأهتمام : خير يبه في شي
مشاري : يبه انا افكر اني افتح لي عياده خاصه
ابو مشاري : بس يبه انت لاازم تطور معرفتك بعدين تفتح لك عياده
مشاري : أي بفتحها عقب ما اشتغل في المستشفى طبعا
ابو مشاري ابتسم : الله يعطيك ع قد نيتك يا ولدي
مشاري : ان شاء الله

سرح مشاري بفكره وكان متردد يتصل فيها لو لاا اخر شي قرر يتصل لها اتصل وبعد ذبحة ردت و طبعا هو طلع الحديقه

مشاري : الو
روان باحراج : هلا مشاري
مشاري : كيفك ؟
روان : كويسه وانت ؟
مشاري : كويس
روان : ..........
مشاري :روان
روان : هلا
مشاري بأرتباك : انا بقول لك شي
روان بتوتر : تفضل
مشاري : احبك
روان بأحراج : طيب


_


_


_


_


_

بعد 3 اسابيع

المختصر

مشاري و روان : ماشي كل شي بينهم حلو و احسن منهم ماكو

عبدالرحمن و ريم : لاا تطورات بينهم و كل شي ماشي مثل ما يبون كل الي صار ان العنود عرفت ان اختها تحب عبدالرحمن و طبعا فرحت و في نفس الوقت خايفة ع اختها

العنود و نواف : حياتهم ماشيه بأحسن ما كان و طبعا العنود ردت بيتها و هم فرحانين و زايد تغلي عندها و نواف مستانس و خصوصا لما يشوفها بكرشتها يتحجج فيها لما تنقهر و طبعا هذا روتين عندهم زعل و صلاح

دانيال و ندى : حياتهم ماشية و تعبانين مع ولدهم الملسون و متعلم لهم يعاند و ما يقوم بسسرعه عشان يتحمم لازم يسوي شي و دائما يخرب جو امه و ابوه << حشا مو بزر ده

ابو دانيال : ناوي يرجع ام دانيال بس طبعا ينتظر الوقت المناسب

اما الباقي حياتهم احسن ما يكون


في بيت سعود

كانوا كاملهم متجمعين لانه عازمهم ع الشعا و كانوا جايبين معهم سيدي و ما كان يدري بالسالفة


عبدالرحمن : سعود نبي dvd
سعود : شحقة ؟
محمد طلع السيدي : عشان نشوف الفلم
سلطان بخبث : اما هالفلم رومانسي و اكشن بلااوي
سعود تحمس : طيب بس نطروني اجيبه من غرفة العلة
عبدالرحمن بفضول : مين العله ؟
سعود : ريم اللحين وش يخليها توافق تعطيني اياه
عبدالرحمن ابتسم : طيب قول لها للفلم و بعدها بعطيها خبري فيك تقول تحب الافلام
سعود : اذا نفع فيها

كانوا الثلاثة (( سلطان و محمد و عبدالرحمن )) ناوين ع سعود مسك عبدالرحمن جواله و طرش رساله لريم عشان تعطيه بسسرعه راح سعود و كان مجهز ف باله كلمات لان يدري ان اخته بتعاند بس انصدم لما قالت له اخذه بدون نجرة و استنتج ان صاير لها شي راح سعود و كل نواياه سليمة حتى انه مصدق ان السيدي فلم اول ما شغلو السيدي كان بداية لموسيقى و عبدالرحمن مستلم جهاز التبديل (( الريموت )) و سلطان و محمد حطو برجول سعود عشان لو قام يطيح ع وجهه و سعود ما كان حاس بشي لانهم استغلوا اندماجه ببداية السيدي


اول ما اشتغل السيدي كانت موسيقى تعرض صور للفلم الي بطالعونه يا زعم فجأة صار شوشرة في السيدي

سعود بأسف : يوه ليه كذا
محمد : ما عليك السيدي كذا

شوي ظهر في الشاشه سعود يبدل ملابسسه ف احد زوايا الاستراحه و كان يناظر يمين و يسار عشان محد يشوفه طبعا سعود شعوره اللحين الفشيله مسكه سلطان من يده اليمين و محمد من اليسار و ما عبدالرحمن فكان ماسك الحبل قام سعود بسكر الـ DVD قام و هو معصب و توه بحرك رجله عبدالرحمن سحب الحبل و ضغط ع رجل سعود و يطيح ع وجه

سعود يتألم : آآآآآآآآآآآآآآآه
الكل : هههههههههههههه
نايف : ههههههههههه سطام شوف شلون يبدل التي شيرت الاهبل
سطام فقع ضحك زياده عن قبل

كانوا الشباب كلهم متجمعين ما عدا عبدالله اعتذر منهم بالشغل و بأحمد و هو من الاساس كان تعبان حيل

شوي بدأ العرض الاساسي الي كانوا يبون يشوفونه جد

كانوا سلطان و سعود جالسين مع بعض و كان في ذيك الحزة الكل نايم ما عدا اثنينهم

سلطان : سعود لمتى يعني ؟
سعود بحقد : شتبي ؟
سلطان : بس عشااني صرخة عليك تنسسى كل شي بينا
سعود بكره : انت تدري اني ماحب احد يستفزني
سلطان : طيب ع راحتك و متى ما تبي تسامحني سامحني بس بقول لك شي قبل ما اخليك
سعود بسخريه : قول مع اني ادري ان الي بتقوله سخيف
سلطان : للأسف مو سخيف بس بالنسبة لك يمكن سخيف .. انا بعد شهر مسافر
سعود : روحه بلا رده
سلطان سفهه و لاا كأنه سمع شي : رايح دراسه تذكر لما قلت لكم أني مو وياكم بالطيارة تأخرت عشان الاوراق الي مقدمها بالجامعه انتظر القبول و عشان اشوف لي سكن انا مسافر 4 سنوات دراسه يعني ما راح اشوفك الا بعد موت من الغربه انا اسف ع كل شي و ابيك تسامحني لاا تتركني اسافر و بيني و بينك بلدان و محيطات و انت زعلان مني (( راح له و حط يده ع كتف سعود )) ترى كل الي شفته من شوي هذا العذر مني



فجأة قطع عليهم رنين جوال محمد وقف عبدالرحمن الفيديو و ينتظر محمد يرد

محمد بصدمة : هذي نور
عبدالرحمن : طيب رد
محمد رد : ألو
نور تصيح : مح-..مد
محمد بخوف : نور حبيبتي شفيك ؟
نور تصيح : ع ... بد .. الله
محمد يهدي فيها : نور حبيبتي اهدي صلي ع النبي اهدي عشان افهم
نور ببكى : عبدالله اخوي تعبان و ما يتكلم معنا انا خايفة محمد بسسرعه تعال البيت
محمد خاف : طيب طيب نور انتي اهدي و لاا تتركين عبدالله بروحه بس مسافة الطريق و انا جاي طيب ؟
نور تبكي : طيب


سكر محمد و كان الكل يناظر له بقلق و ينتظره يتكلم

محمد يتكلم بسرعه و مستعجل : شباب عبود تعبان انا استأذن
عبدالرحمن : خذني معك
سلطان : و انا
نايف : و انا
محمد بعجله : انا بروح اخذ عبود و بخبركم أي مشفى و تعالوا طيب ؟
نايف : طيب


طلع محمد و كان يسوق بجنون و بسسرعه في عشر دقايق كان قبال بيت عمته ع طول دخل حتى بدون ما يدق الجرس

محمد ينادي : نور ... احمد ... عمتي
نزلت له نور و كانت الطرحة ع راسها مغطية نص و نص
نور تبكي : محمد الحق عبود تعبان حيل ما يتكلم و حرارته مرتفعه الله يخليك بسرعه لاا يصير فيه شي
محمد مسك يدها : نور الله يخليك اهدي ماحب اشوف الدموع توترني زياده
نور سحبت يدها و مسحت دموعها : طيب

راح محمد و هو يركض لغرفة عبدالله و شاف احمد يبكي و ام عبدالله تقرأ عليه آيات و تمسح عليه و هي تبكي

محمد و يده ع يد عبدالله : عبدالله فيك حيل تقوم ؟
عبدالله بهمس : حمود وصيتك حمود و اختي و امي امانه من بعدي امانه عندكم تحملوا فيهم
محمد تخرع : بعد عمر طويل عبود قوم بدل عشان نروح المستشفى
عبدالله بنفس الهمس : ماقدر حمود ماقدر الله يخليك اتركني هنا اموت هنا ف بيتي و بين اهلي
نور و هي تنزل ع صدره و تضمه و هي تبكي : عبود الله يخليك لاا تقول كذا قوم المشفى عبود حرام عليك حياتنا بدونك ولاا شي عبود عشاني و عشان امي و حمود الله يخليك قوم

محمد كسرت خاطرة نور شالها من ع عبدالله : نور الله يخليك بدون دموع لا تبكون انا باخذه للمشفى حتى لو غصب عنه

قامت نور و راحت لامها و بكت بحضنها و احمد كان مثل الصنم واقف بس دموعه تطيح شال محمد عبدالله و طلعوا و بسرعه راحوا للمشفى اول ما دخلوا للمشفى طلب له سرير و ع طول دخلوه


بعد نصف ساعه طلع الدكتور من الغرفة و وقف له محمد

محمد : ها بششر يا دكتور
الدكتور : يقرب لك المريض
محمد : ايوا انا ولد خاله
الدكتور : طيب ممكن تجي معي المكتب

راحوا المكتب و جلس الدكتور و جلس محمد قباله

الدكتور : محمد عبدالله مو اول مرة يجي هنا
محمد استغرب : كيف يعني ؟
الدكتور : ليه هو ما قال لكم انه يتعالج عن السكر ؟
محمد انصدم : السسكر ؟
الدكتور : عبدالله ما خبركم ؟
محمد ما زال منصدم : لاا ما خبرنا
الدكتور : طيب انا راح اقول لك .. عبدالله يتعالج عنده ابر انا خبرته اذا تعب ياخذ الابرة و هو متعود ياخذها بنفسه هالمرة ماظن اخذها لان السكر مرتفع عنده و فوق كذا عنده حمة انا مادري ليه ما خبركم
محمد : عبدالله مو من الطبع الي يبين ضعفه طول عمره و هو يبين قوي و شكله ما يبي يقول لأحد لانه سند عائلته اللحين وما يبي يقلقهم
الدكتور : بس المفروض يقول لهم لان هو قال لي فجأة يصير دايخ و يتعب بسسرعه بس انا خبرتك و لازم تدير بالك عليه و بخصوص اهله تصرف انتو بس نصيحة مني
محمد : طيب دكتور في حل لحالته علاج ادويه
الدكتور : بكتب لك ادويه و اخذهم من الصيدليه و بخصوص عبدالله راح يتنوم عندنا بالمشفى كم يوم
محمد : ليه ؟
الدكتور : عشان حالته لان لو ما جبته هنا كان توفا الله لاا يقوله .. يمكن ترتفع حرارته راح يكون تحت المراقيه و اللحين نزل السكر عنده ننتظره يصحى عشان نشوف احواله
محمد : طيب اقدر ادخل عنده
الدكتور ايوا بس لاا تضايقونه و حاولوا انكم تبعدون عنه أي سيرة تضايقه
محمد : حاظر

قام محمد و اخذ معه ورقة الادويه و سلم ع الدكتور و مشى
دخل ع عبدالله و شافه سرحان بس حس لمحمد و ناظر فيه

محمد بعصبيه : ما تقول لي ليش ما قلت لي فيك سكر
عبدالله ببرود : و ليه تبيني اقول لك عادي مرض عادي جا و ما يروح
محمد بحده : عبود لو الله ما ستر كان انت مت اللحين ناوي تيتم احمد مرة ثانية اسمع من يوم و رايح انا الي اجي معك مواعيدك تفهم
عبدالله : و ليه تجي .. و بعدين لو انا ميت احسن لي
محمد بصراخ : عبدالله حس ما تفهم حس فعمتي لو مت شبصير لها حس بنور شتكون حالتها ما شفتها كيف تبكي من شوي احمد الصغير حبيبك تبي تيتمه مو كافي حاس انك ابوه عبدالله حرام عليك ليه كذا ليه لاا تصير عديم احساس
عبدالله نزلت دموعه غصب عنه : والله غصب عني اسوي كذا
محمد عصب : غصب عنك تقتل روحك ؟ غصب عنك تخبي مرضك ؟
عبدالله بحزن : انا تعبت من الحياة ماقدر اصبر انا تعبان نفسيا و جسديا محتاج راحة بس
محمد : راحتك موجوده بس انت تهملها
عبدالله : كيف موجوده ؟ انا مشاكلي من جهة ... امي و نور و حمود من جهة ..... و جدي من جهة .... ادير بالي ع الدراسة و الشغل ف نفس الوقت من جهة ما تقول لي وين الراحة
محمد : عبدالله هو حل واحد بس
عبدالله : و ايش هالحل
محمد غمض عيونه و همس : تتزوج
عبدالله انصدم : ايش ؟
محمد : مافي الا هالحل ... تزوج يا عبدالله لاا تقول لي صغير ما صغير .... انت رجال و كبر المسؤوليه
عبدالله : أي ابو بيقبل يزوج بنته واحد بعمري انا توني عشرين سنة انا صغير مو سن زواج
محمد : انت رجال و صدقني أي واحد راح يسأل عنك بقولون له هذا كبر المسؤوليه صدقني عبود انت لو تتزوج و تنسى همومك
عبدالله : مابي سالفة الزواج انسوها
محمد بحنان مسك يده : عبدالله انت مو طبيعي انت فيك شي و انا واثق فيك شي عبود قول لي كل شي في قلبك
عبدالله سكت فترة و دموع عينه تنزل من عينه
فجأة قام يغني اغنية (( لمنصور زايد )) يا دمع عيني

يادمع عيني خف جرحت عيني

والعين تبكي خوف تفقد بصرها

كف يادمع ماودي انك تجيني

بنسى عسى نفسي تدارى خطرها

ودي الصبر والوقت يرحم انيني


والنفس من ذا الصبر تجني ثمرها

ياغير صبري مل والله يعيني

والروح تبكي ضايقه من صبرها

هو صاحبي كفا ودمر سنيني

كان الامل كان لحياتي عمرها


كان الوفى والشوق يموت فيني

هو دنيتي ملهم عيوني نظرها

هو غايتي هو راحتي هو ضنيني

هو مهجتي بالحب نفسي غمرها

ياحيف وقت حال بينه وبيني

وتبدلت الاحلام لحظة سفرها

واللي انكتب وانصاغ وسط الجبيني

لابد هالايام تكشف خبرها


محمد بدموع : عبود شفيك
عبدالله يبكي مثل البزر : تعبان يا محمد تعبان
محمد ضم عبدالله : عبود قول الي فقلبك
عبدالله ضم محمد بقوة و هو يبكي : ماقدر يا محمد خلني كاتم والله ماقدر اقول لك أي شي
محمد بخوف ضم عبدالله بقوة : عبدالله الله يخليك قول لي فقلبك
عبدالله ما زال يبكي بقوة : شقول يا محمد جرحتني جرحت قلبي
محمد انصدم : مين ؟
عبدالله قام من حضن محمد و مسح دموعه : الله يستر عليها و على خواتنا
محمد : تحبها ؟
عبدالله بألم : و يا ليت ما اكتشفت هالشي
محمد بناظر عيون عبدالله المدمعه : من متى ؟
عبدالله بحزن : من 3 شهور تقريبا
محمد : و ليه ساكت ؟
عبدالله : لأنها مو لي
محمد انصدم : كيف ؟
عبدالله : سكر الموضوع يا محمد البنت ما تحل لي البنت راحت مني
محمد ماحب يضغط عليه : طيب ع راحتك
عبدالله : شقال الدكتور
محمد عرف انه يغير السالفة : لاازم تتنوم هنا كم يوم
عبدالله : و بيتي من له ؟ انا مستحيل انام هنا
محمد : عبدالله عشان ترتاح ما يصير و بعدين احنا موجودين كل ليلة واحد
عبدالله كان تعبان و يبي ينام عشان كذا ما جادله : طيب و نام من التعب بسسرعه


_


_


_


_


كان جالس يحكي بالجوال و يخطط انه يقتل عدوه طول عمره

.......... : طيب انته بس قول لي هو بأي جناح ؟
.......... : قال له هو بأي جناح
........... بخبث: خلاص اعتبره الليله ميت ميت
.......... بشراسة : هههههههههههههه (( ضحكة شيطانيه )) .. طيب اخليك باي
............. بخبث: باي يا كنز

انتهى البارت

مين الي يحكو بالجوال ؟ مين راح يقتلو ؟
عبدالله شراح يصير عليه ؟ و مين الي جرحته ؟

توقعاتكم
تابعوني

غير متصله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي


المواضيع المتشابهه للموضوع: حضنت حبك بقلبي وخليت نورك بصدري لانك عمري وقلبي احبك حيل وربي
الموضوع
كلمات اغنية أنا وقلبي, كلمات اغنية انا وقلبي راشد الماجد, كلمات انا وقلبي
حضنت حبكبقلبي وخليت نورك بصدري لانم عمري وقلبي احبك حيل وربي
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..اثاث وديكور
احبك ~ ..مملكة عمري وحبك دورة الايام ..ْ}
Fw: ¨ رد على اللي كاتب " مي سامحيني وربي احبك "

عيون البحرين - اخبار البحرين منتديات منتديات
دليل محطات تحميل

 


الساعة الآن 09:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3 - خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|