العودة   منتديات نسائم الخليج > المنتديات الادبية - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories




قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2009, 04:56 AM   #11
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله

الـــــــــــــــــــــبــــــــــــــــ (الخامس) ـــــــــارت

======================================




مى (بلا شعور صرخت ) : بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس أنتو ما تستحون ليالي تسواكم وتسوى الكل (وبدت تصيح)
سمر(عصبت) : قلتها من شفتكم ما وراكم خير انتو و اللي طايحين بها تغزل
لمى (نزلت عيونها وما قدرت ترد) : .....................
ليالي (بصوت مبحوح) : سـ.. سمـ..
سمر (ألتفت لها بخوف ) : ليالي ليالي وش فيك
ليالي تحاول تتنفس صدرها يترفع ونزل بسرعة وعيونها كلها دمع فرح ركضت لداخل البيت وسالم وناصر قربوا لها بس سمر منعتهم
فرح(تدخل المطبخ وتبكي ) : عمه
خوله(تخرعت) : وش فيك
فرح : ليالي عموه مو قادرة تتنفس
خوله : بسم الله جيبي ماي ولحقني
ركضت خوله للحديقة و شافت البنات حولها و مى تهوي عليها الهواء وهن يبكن عليها
سالم (بخوف يوم شاف حالتها ودموعها بعيونها ونطرها له وناصر ولا كأنها تشوف أحد غيرهم) : ليالي ليالي (حس ان ممكن يبكي يوم شاف حالتها و في نفسه)

قهر لا شفت أنا دمعك يهل ومقـدر أشلـه
لو أن الموت ياخذني !! بس أني أقدر أزيله
ترا لامن نزل دمعك أحس الـروح مختلـه
ترا دمعك علي غالي دخيلك مامعي حيلـه

مي : أسكتوا
ناصر : والله ليالي كنا نمزح
سمر (لفت له بعصبيه) : تمزحون أنتو تسكتون أنتم السبب
خوله : وش حصل ليالي يا عمري و أبعدن يا بنات اتركنها تأخذ هواء ( تشوف عمتها و مو قادرة تستوعب تحاول تتنفس واهي تتذكر كلام سالم وناصر ) بسم الله عليك أنا عميمه خوله تنفسي على مهلك يالغاليه
قامت تمسح على صدرها وظهرها وتحاول تتماسك قدامها و أهي ترجف من الخوف على حالتها
فرح : خذي الماي يا عمه
خوله : أشربي وتعوذي من الشيطان قولي لا إله إلا الله
ليالي (بصعوبة ) : لا ... إلـ ... ــه إلا الـ.. له
خوله(ابتسمت) : أيه شوي شوي نزلي شيلتك (لفتك)
ليالي لفت بنظرها لسالم وناصر وعيونها لحد ألحين دموع
خوله : سالم ناصر ابتعدوا خلوها تأخذ راحتها
أبتعد سالم وناصر و حسوا أنهم زودوها وقلوبهم تعورهم عليها ما اعتقدوا أنها تنهار ولا مره صار معها كذا رغم أنهم يزعلونها ويضايقونها اللي ما يعرفونه أن ليالي عمرها ما زعلت منهم لأن كل مره كانوا لوحدهم(بروحهم) يعني بين بعض عمرها ما تحسست من مزحهم وضحكهم اللي صدمها أن أمام البنات ووجود ضيفه تعتبر بالنسبة لليالي ضيفه ثقيلة اللي هيه لمى أول مره تصير لها حست بالأهانه والطعنات
خوله : هديتي ألحين
ليالي : أيه الحمد لله
خوله : طيب شنو صار وليه البنات يصيحون
سمر : اللي صار
ليالي (تقاطعها اغتصبت الأبتسامه ) : ما في شيء عمه بس شرقت يوم نضحك
البنات فهمن أن ليالي ما تبي أحد يعرف فاحترموا رأيها وأسكتن خوله فهمت أنها ما تبي تقول شيء حبت تسكت لين تختلي فيها وتعرف شنو صار كل عيال أخوانها غالين بس مو مثل غلا ليالي عندها
خوله ( باستها) : يله الحمد لله على سلامتك بروح أكمل شغلي
ابتعدت خوله عنهن وهي تفكر في شنو صار وقطع تفكيرها صوت سالم وناصر رفعت رأسها لهم
خوله : هلا
سالم : كيفها
خوله : بخير لله الحمد
ناصر : بخير وش صار لها
خوله(تنقل نظرها بين سالم وناصر) : مدري الخبر أظن عندكم
ناصر وسالم يتبادلون النظر ويحسون بالإحراج
خوله : شباب وش حصل عندي أحساس أن لكم يد باللي صار
ناصر : و أهي وش قالت
خوله : تقول شرقت من الضحك
سالم و ناصر : يمكن
خوله : ما صدقتها ولا مصدقتكم بس يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
سالم : عمه بنروح المجلس أسمحي لي
أما عند البنات ......
ليالي : عطيني جوالي مي
مي : أن شاء الله بس ليه
ليالي : برجع البيت تعبانه
سمر : تتصلين بمن
ليالي : محمد
عذاري : وأمك وش راح تقولين لها
مي : بقول لها تعبت وراحت
ليالي (تاخذ جوالها) : ألو .. هلا الغالي ..(ضحكت رغم ألمها) هههههه لا مو غلطانة متصلة عليك مو على ناصر حمودي .. برجع البيت تعبانه .. ما في شر بس شوي تعبانه إذا تقدر ترجعني ولا لا .. لا لا لا ناصر لا .. ما أبي ... مو ضروري تعرف ترجعني ولا لا .. خلاص أجيب عباتي وبطلع
فرح : بروح أجيب عباتك
قامت ليالي بمساعدة سمر اللي تسندها ولبست عباتها وودعت البنات وطلعت للباب وقفت عند سيارة محمد و ألتفت لمجلس شافت سالم وناصر مع محمد ودمعت عيونها


ول يا كبر القهر لا صار ما بـ اليد حيلهـ ..
والجروح من القرايب والخطا مني وفيني
إن نويت اشفي غليلي ما لقيت أي وسيلهـ ..
كيف ابلقى دام جرحي سبتهـ طعنهـ يميني

ناصر : وين أبو جاسم
محمد : ليالي
سالم(يطالع ناصر اللي أنصدم مثله) : خير وش فيها
محمد(يخزه) : وش دخلك
سالم : بس كذا بنت عمي وأسأل عنها
محمد : ههههههه امزح سلوم تمون
ناصر : وش بغت أخلص
محمد : بترجع البيت تقول تعبانه شوي (دق جواله) ألو طالع طالع مع السلامة شباب
ناصر وسالم : مع السلامة
محمد (يركب السيارة وبعد ما ركبت ليالي وسلمت) : هاه لولو فيك شيء
ليالي : ما فيه شيء
محمد (يحرك السيارة) : لا بس تمشين بصعوبة
ليالي : لا هذي فروحه سولفنا عنك ويقال يعني تستحي الدفشه دفعتني (دزتني) وطحت
محمد(لف لها) : هاه
ليالي : هههههههههه أنتبه للطريق امزح والله مالها شيء بس طحت وحنا نلعب بس
محمد : تبين تروحين المستشفى
ليالي : لا برتاح أذا رحت البيت
محمد(وصل) : على راحتك تحبين أبقى معك
ليالي : لا بروح غرفتي أنام لا تحاتي
رجع محمد لبيت سلطان وليالي صعدت لغرفتها بصعوبة لبست دراعه بيت وجلست على سريرها وضمت رجولها وحوطتها بأيديها وصاحت(بكت) من اللي صار اليوم لها وقدام البنات

تعبت أدور أسباب
لخيانتك اللي ما سويت لها حساب
ليه ماحنا كنا دوم أحباب
إيش الي صار وكيف أنسى العذاب


ونامت وهي ما حست بنفسها ما حست إلا باللي يمسح على رأسها
ليالي (فتحت عيونها) : هلا يبه هلا يمه
أم ليالي : سلامتك يمه وش فيك
ليالي (ابتسمت) : الله يسلمك ما فيه شيء
الأب : محمد قال أنك رجعتِ و كنتِ تعبانه
ليالي : كنت شوي تعبانه
الأب : يله جيبي عباتك نروح الطبيب
الأم : أيه يله قومي
ليالي : لا لا يبه والله ما فيني شيء بس من اللعب مع البنات
الأم : أكيد
ليالي : أيه
الأب : هذي الحقيقة ليالي والله
ليالي : أيه (وتجمعت بعيونها الدمع)
الأب : ما عليك شر أنا بروح أنام شوي قبل صلاة العصر وإذا زاد تعبك بسم الله عليك قولي لي اوديك للمستشفى
ليالي : نوم العوافي
الأم (جلست جنبها) : ليالي وش فيك
ليالي : ما فيه شيء إلا وين أمي حمده ما أشوفها
الأم : رجعت أنا وأبوك لما عرفنا عنك ومحمد بيرجع أمك حمده أكلتي شيء ولا أسوي لك شيء
ليالي : مو مشتهيه
الأم : على راحتك بروح أريح
طلعت الأم وشافت ناصر يصعد
ناصر : هاه يمه كيفها
الأم : بخير والله مو عارفه وش صاير لها
ناصر : بروح أشوفها
سمعت ليالي صوته ومشت بتقفل الغرفة بس أهو دخل رجعت وجلست على السرير ولفت عنه
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : والله آسف ليالي ردي علي مو قصدي
ليالي : ......
ناصر : تكفين والله نمزح معاك صدقيني الامر كله مزحه سمعي وش بقول طلبتك ليالي
ليالي ( صدت عنه وفي نفسها) : تمزحون طعنتوني وترمون الكلام مو لازم أكشخ قدامكم عشان تبصمون أني أنثى بكامل هيأتها أنت وسالم زودتوها هذي المرة وأنا مترفعة عن خرابيط البنات (نزلت دمعتها)
ناصر(عوره قلبه لما شاف دموعها تنزل) : ليالـ..
خوله (تدخل) : السلام عليكم
ليالي وناصر : وعليكم السلام
ليالي(مسحت دمعتها وتصنعت البسمة) : هلا عميمه
خوله : كيفك قلت للسائق يوصلني هنا ويودي أم بندر للبيت
ليالي : بخير ليه تعبتي نفسك
ناصر : ليا..
ليالي (قطعت كلامه) : عميمه ما أبي أشوفه
خوله(أنصدمت) : هذا ناصر
ليالي : عارفه
ناصر : ليالي أسمعي
ليالي (تجمعت الدموع وطالعت عمتها) : عميمه ما أبي أشوفه ما أبي أسمع صوته
خوله(تضمها) ناصر أطلع
ناصر : بس
خوله(خزته) : اطلع قلت لك



طلع ناصر والدمعة على طرف العين ويلوم نفسه وحال سالم اللي جالس في غرفته مو أقل من حال ناصر اللي متندم ويلوم نفسه ويمكن أكثر من ناصر لأنه اهو من بدأ بالكلام .. كان لازم يصر على رأيه يوم طلب منه ناصر يطبقون هذي التمثيليه و رفضها بس ناصر أصر وطلبه تذكر اللي صار بينه وبين ناصر

ناصر : سالم والله قصدي من اللي بسويه أنها تصحى وتترك حركات الصبيانيه
سالم : بس ليالي
ناصر : أسمع يا سالم ليالي كبرت بس مو مهتمه لنفسها تذكر لما دخلنا واهي تكلم سمر عن لبس العرس رفضت الفساتين مثل البنات وتبي بنطلون كم لها ما عرفت الفستان وحركات البنات تقول عنها غباء ليه لأنها تعودت علينا أنا وأنت ومحمد ووليد لان ما عرفت الأخت بس عرفت الإخوان وترتب مثلنا
سالم : طيب نقول لها لما نكون لوحدنا بس قدام البنات
ناصر : لا ياما وضحنا لها وإحنا لوحدنا وبين بعض وش قالت اهتمت تغيرت لا ظلت مثل ما أهي ولا عبرت الكلام
سالم : ................
ناصر : سالم أنا ما عندي إلا أخت وحده وأبيها أحسن البنات هي بسن زواج مستحيل أحد يقبل فيها و أهي كذا بيقول هذي مو بنت لا فيها أنوثة لا بحركاتها ولا في لبسها ولا في شيء
سالم : وان زعلت أو عصبت أخاف أنها تقوم وتضربنا ترى عادي ليالي تسويها
ناصر : ههههههههههههه ليالي ياما ضربتنا
سالم(أبتسم) : هذا زمان بس كبرت عقلت شوي ما تضربنا بنفسها ترمينا بأقرب شيء لها
ناصر : هههههههههههههههههه قلت لك ما فيها أنوثة هاه وش قلت
سالم : موافق بس إذا ليالي يا ناصر زعلت ولا سامحتنا بتكون أنت السبب وما أسامحك طول حياتي
ناصر(غمز له) : لا ليالي ما تزعل مني ومنك

بعد اللي صار وطلعوا سالم وناصر قبل لا يتغدون حسوا ماله طعم بعد اللي صار .. سالم زعل كثير من ناصر بسبب اللي صار لليالي وقال أنت السبب

ناصر : سالم أهدى
سالم(مسكه برقبة ثوبه وبعصبيه) : قلت لك بتزعل ما صدقت
ناصر(يحاول يبعده) : والله ما ضنيت أنه بيصير كذا
سالم (صر على ضروسه) : كانت بتموت فاهم بتموت
ناصر(أنصدم من عصبيه سالم) : أنت أنت تحبها
سالم(غمض عيونه و ترك ناصر وأبتعد شوي عنه) : طول عمرك غبي وأنا أغبى منك بس الفرق أنك بتشوفها كل ما تحب لأنها أختك وأنا (أبتسم باستهزاء) يا عالم بشوفها ولا يكون لقاء اليوم آخر يوم لي (عطاه ظهره ) ما راح أسامحك ولا اسمح نفسي
ناصر : سالم
سالم : بس ما أبي أشوفك خلني لا أرتكب جريمة يا ناصر روح شفها وش صار لها .. مع السلامة

(سند راسه على السرير وغمض عيونه على الذكريات بأحداث اليوم) آآآآآه غبي غبي وش سويت ليه جرحتها آآآآآآآآآآخ يا ليالي ليت الوقت يرجع والله ما أجرحك أجرح نفسي ولا أنتي (رفع يده يضرب جبينه بغضب) مجنوووووووووووووووووووووووووووووووووووووون وين كان عقلي هذي ليالي كيف قدرت ليتني ما تهورت صدق أبيها أجمل البنات أبيها تتغير وتعرف الفرق بينا وبينها بس مو كذاااااااااااااااااااااااااا يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااارب ساعدني أنا عارف ما راح تسامحني ولا تغفر لي بس ما كنت اقصد ما كنت اقصد والله انك الهواء اللي أتنفسه والله أنك روح سالم كيف خدشت روحي كيف خليت دمعتك تنزل والسبب أنا
(قطع تفكيره ومحاسبة نفسه دخول سمر المفاجئ رفع نظره لها)
سمر(بعصبيه) : أنت كيف تتجرأ وتجرحها
سالم : خليني يا سمر
سمر(باستهزاء) : أتركك بروحك وليه ما تركتها بروحها
سالم : .......................
سمر : مو عارف وش ترد لأنك تعرف أنك غلطان
سالم(وقف وبعصبيه) : سمر اتركيني طلعي برااااااااااااا
سمر : لا ما راح أطلع فاهم
منى(سمعت صراخهم وطلعت ) : وش بلاكم تصارخون
سمر (لفت لها ) : الأستاذ سالم
منى : تكلمي عدل هذا أخوك بلا عصبيه
سمر(تجمعت الدمع بعيونها) : أخوي
سالم (رفع نظره لسمر عرف أنها بتبكي من تغير صوتها) : ................
منى : سموره وش صار (لفت لسالم) وش صار
سمر: اليوم ناصر وسالم أهانوا ليالي خلوها تبكي وتتضايق خلوها تنهار قدام البنات وقدام لمى والله يا منى والله كانت بتموت جرحوها أنا (وبدت تصيح) هذي ليالي كنت بفقدها صدموها يا منى أعز ناسها صدموها
منى(تضمها): أهدي يا حبيبتي روحي لغرفتي طلال هناك وأنا شوي و اجيك بس أكلم سالم
سمر (تمسح دموعها) : أن شاء الله
طلعت سمر ودخلت منى وسكرت الباب ومشت لين كرسي قدام سرير سالم مستنده على عكازها
منى : سالم وش صار ووصل ليالي للانهيار وسمر وأنت عارف ما فيه أقوى من هذي الثنتين وش سويت هذي المره
سالم (رفع رأسه) : وش تقصدين بهذي المره
منى : أنا أعرفك متهور
سالم : بتسمعي للنهايه
منى : أيه
سالم : قبل أقول لك لازم تفهمين أني وناصر ما قصدنا يصير بها كذا والله ما قصدنا
منى : طيب قل لي وش صار وليه سويتوا كذا
سالم : والله بالأول ما كان قصدي أنا وناصر بس اللي صار أن شفنا البنات بالحديقة (وبدأ يقول لها كل اللي صار وحاول يبرر ليه سو كذا ) وهذا كل اللي صار
منى (بهدوء) : تبي رأي صح
سالم : أيه
منى(توقف وتكتم عصبيتها على اللي صار) : لا تعليق
سالم : منى أرجوك
منى(تمشي للباب وقبل تطلع) : خساره 22 سنه بتهورك وتهور ناصر تلاشت بتقول طلب ناصر طيب أنت تعرفها وتعرف طبيعتها عادي قدامكم بس البنات لا
سالم : منـ..
طلعت منى ولا ردت عليه ودخلت غرفتها ورسمت ابتسامه غصب عنها
طلال(بفرح) : ماما وين رحتي
منى : أشوف خالك سالم
سمر: وش صار
منى (ترفع تلفون الداخلي ) : أصصص .. ألو سونيا تعالي لغرفتي وجيبي عصير ليمون (سكرت التلفون وابتسمت لطلال) قلبي تبي أيسكريم
طلال : أيه
سونيا(تدخل وتحط العصير ) : في سيء بعد مدام
منى : خذي طلال وعطيه ايسكريم
سونيا : يله
طلال : يله
سمر : منى أنا على أعصابي
منى : وش فيك تبيني أعطيه كف يعني
سمر : ياليت
منى ( بتحذير) : سمر
سمر : أسفه
منى : سمعي سموره اللي صار اليوم صدمه لسالم وناصر اللي تهوروا باللي سووه بس هم كان قصده شيء لتغيير ليالي بس اللي صار عكس اللي تمنوه
سمر : ما فهمت
منى : مع الوقت بتفهمين شربي عصيرك بتصل بليالي
سمر (بحزن) : لا تتعبين نفسك مغلقه الجوال
منى (ابتسمت) : تطمني ليالي قويه
سمر : أتمنى
منى : إلا أمي ما رجعت معك
سمر : نو تقول بتجلس مع خالي شوي
منى : وغريبة شنو رجعك بدري
سمر : من بعد سالفة لولو ومالي خلق أتكلم وراسي مصدع
منى : سلامة راسك
سمر : مناي بروح أرتاح تبين شيء
منى : لا يالغاليه روحي
سمر (باست خد منى ) : مع السلامة


=================================================

نعود لليالي ..


خوله : هاه كيفك
ليالي(غمضت عيونها وقالت لعمتها) :

كـيــف حـالــي؟! وربي بالحـزن ممتحني
كـيـــف حـالـــي؟! وعمري انجرحت وحكيت
بسـمتي ارتسمها رغم حـزني وكني
دايم الحـال طيب أبد ما قد شـكيت

خوله (مستنده على السرير وليالي حاطه رأسها على رجول عمتها اللي تلعب بشعرها) : أووه كل هذا حزن لولو وش صار
ليالي : ......................
خوله : لولو لا تخليني أروح لناصر أنا كنت شاكه أن لناصر وسالم يد باللي صار لك بس ألحين تأكدت
ليالي : عميمه
خوله : يا عيون عميمه
ليالي : ناصر وسالم جرحوني وآلموني
خوله (عقدت حواجبها) : كيف
ليالي(جلست والدمع بعيونها ) : قالوا أني مو بنت مو بنت قالوا أني
(وبدت تحكي لها كل اللي صار وخوله تحس بالقهر والضيق لأن ليالي هذي المره غير تتألم وليالي غير كل البشر عند خوله )
خوله (قربت وضمتها يوم خلصت وتمسح على ظهرها) : بس يا قلبي بس أهدي
ليالي (تشاهق من البكي) : قهروني ليه كذا لأني أعزهم و أغليهم يجرحوني
خوله : بس يا لولو والله لأخليهم يتندمون على جرحك
ليالي : أيه أيه أبيهم ينجرحون قهروووووووووووووني
خوله (أبعدتها ومسح دموعها) : أعلم أبوك عليهم وش رأيك
ليالي : لا أبوي عصبي
خوله : ههههههههههههههه رغم اللي سوه ما يهونون عليك
ليالي (ابتسمت وتمسح دموعها) : عشرة عمر وش أسوي ما يهونون لو هنت عليهم
خوله (حست البسمة بتنمحي من وجه ليالي ) : لا لا أبتسمي يالغاليه وبنشوف من يضحك بالنهاية (رن جوالها) هلا بندر .. بخير .. لا حبيبي ما راح أرجع بنام في بيت خالك ... أيه خبر أمك .. ميوثه قل لها بكره أروح معها للسوق .. أها مع السلامة يالغالي
ليالي (بفرح) : بتنامين عندنا
خوله : أيه ولا ما تبيني ترى ميوه تبيني
ليالي : لا أنانيه مي كل مره عندهم (تضمها ) تنامين عندي هنا
خوله : لا بنام بغرفتي وش لي بالحشر
ليالي : تصدقين نسيت أن لك غرفه هنا
خوله : فديت أخواني صدق أني أختهم من أبوهم بس جدتك الله يرحمها لما ماتت أمي ربتني وأنا عندي 5 سنوات وأخواني ما قصروا ولا حسسوني بفرق بيني وبين عيالهم لدرجة كل واحد حاط لي غرفه كاملة ببيته
ليالي : وأنت منو ما يحبك فديتك
خوله( أبتسم ) : خذتنا السوالف وأنا عارفه انك ما كلتي شيء
ليالي : بســ ..
خوله(قاطعتها) : بلا بسبسه يلا أنا بعد جوعانه خلينا ننزل نأكل
ليالي : مالي نفس أنزل
خوله : عشان ناصر يعني
ليالي : إيه
خوله : سمعي يالغاليه أنتي عارفـ .. ولا أقولك تعالي ننزل نأكل وناصر أكيد مو هنا وأنا معك لا تحاتين وبعدين بقولك وش بسوي
ليالي (وقفت وسمعت الأذان) : خلينا نصلي وبعدها ننزل وش رأيك
خوله : تم



==========================================

Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 04:56 AM   #12
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله



مستند على الحيطة (الجدار.. الطوفه ) بهدوء وقلبه يدعي يقوم بالسلامة رن جواله طلعه وشاف المتصل أغلى البشر

: ألو هلا يمه
: فيصل وش صار لأخوك
فيصل (أبتسم) : بخير يمه تطمني صحى
الأم (ودموعها) : احلف أنا شفتك يوم شلته كأنه ميت
فيصل (طلع عن الغرفة) : يمه والله ما فيه شيء بس له يومين ما أكل وأغمى عليه
الأم : أنا بجيكم لازم أشوفه ولدي
فيصل : وش تجين بزر أهو
الأم : بيطلعونه متى
فيصل : بكره اليوم بينام بالمستشفى ومعه إبراهيم أنا عندي دوام بعد ساعة
الأم : وأبوك وينه
فيصل : يكلم الدكتور يله يمه الدكتور طلع مع السلامة
الأم : طمني وش يقول مع السلامة
فيصل (قرب من الدكتور أبوه وإبراهيم ) : السلام عليكم هاه دكتور مصطفى
الدكتور : لا الحمد لله صار كويس هو خوفنا لان الضغط نزل كتير لأنه أهمل نفسه اليومين اللي فاتوا
الأب : الحمد لله
إبراهيم : وش سبب نزول الضغط في شيء
الدكتور : لا أبدا قلة الأكل وكان سالم تعرض لضغط نفسي هاليومين كان لازم تنتبهوا له شاب كان ممكن تفقدونه
الأب : فال الله ولا فالك أعوذ بالله
فيصل : طيب يحتاج يبقى بالمستشفى
الدكتور : لا أكثر من يوم ما يحتاج بس ياليت تنتبهوا له
إبراهيم (يصر على ضروسه) : ننتبه له لا تحاتي
تركهم ودخل الغرفة
الأب : فيصل ألحق أخوك الله يستر
فيصل : تآمر
الأب : دكتور أبي الصدق
الدكتور : الحقيقة أبنك عرض نفسه لضغط نفسي شديد في حاجه ضايقته كتير
الأب : لهذي الدرجة
الدكتور : ما اقصد شيء بس حاولوا تعرفون أيه حصل ووصله لهذي الحالة اللي حسيته بسالم انه حساس كثير ومتأثر من شيء بس ما يتكلم وهذا الكبت يمكن يولد انفجار
الأب : خلاص مشكور يا دكتور أنا بحاول أعرف
دخل الأب و شاف إبراهيم معصب ويتكلم مع سالم اللي ما رفع عينه ونائم على السرير
إبراهيم : سالم تكلم قل وش اللي وصلك لهذي الحالة
الأب : يا ولدي خف على أخوك
إبراهيم : أخوي خبل كان يبي يموت وش السبب
سالم : إبراهيم ما فيه شيء بس كنت متضايق و ألحين بخير
فيصل : طيب تكلم وش مضايقك أحنا أهلك
سالم(في نفسه) : أقول لكم أنها ضيقت قلب تخنق أقول لكم إني هدمت حب متأصل بقلبي من سنين بسبب غبائي أقول لكم أني جرحت أنبل إنسانه واقرب الناس لقلبي وش أقول أقول أتمنى الزمن يرجع ولا أخطي عليها أقول جرحتها وأهنتها وأنا ما حسيت أقول بكحلها عميتها آآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي مو متحمل بعدها 3 أيام ما شفتها ولا سمعت أخبارها ما ترد علي حتى ناصر ما طمني عليها ولا اهتم لي أرسلت له ولا رد واتصلت ولا جاوب صرت لوحدي أحس فاقدهم وانا اللي كنت ما افارقهم آآآآآآآآآه يالغالين وينكم


لو تعرف الخطايا كيف كنت محروم ...
كان سود الليالي يوم طحت اسمحت
ولو هموم المفارق مثل كل الهموم ...
ماتشوفون عيني بالدموع اسبحت
ولو تحل المشاكل عقب حب الخشوم ...
كان حبيت خشم المشكله واستحت


الأب(مسح على رأسه بحنان) : سالم

سالم(رفع نظره لأبوه) : لبيه
الأب : تكلم أنت زعلان من شيء أحد مزعلك يابوك لنا 3 أيام ما نشوفك نحسب أنك مع ناصر بس خواتك يقولن أنك اليومين اللي فاتوا كله معصب ولا تكلم احد إلا بعصبيه وأمس ما شافوك
سالم : لا ناصر ما شفته من يوم غداء خالي عبدالكريم في بيت خالتي
فيصل : متزاعلين
سالم(صمت شوي وبعد فتره) : لا والله بس كنت تعبان شوي فما كان لي نفس أطلع
إبراهيم : سالم
سالم : هلا
إبراهيم(صر على ضروسه وبعصبيه) : شوف يا تتكلم بالحسنى يا غصب وش صاير قل لنا أنت مو حاس أنك كنت بتموت
سالم : ما صار شيء بس واحد من الشباب زعلان مني كثير وأنا أعزه وما يهون علي
إبراهيم(ما صدق الكلام رفع حاجبه) : لهذي الدرجة تعزه وتطيح مريض بسببه
الأب : إبراهيم هد شوي علامك
إبراهيم : ألحين كل اللي صار وعلامي يعني خوفنا عليه وأمي طاح علينا من الخرعه وأنت أرتفع ضغطك وأهو بكل برود يرد
سالم(عصب) : خلاص أتركني مالك دخل فيني خلوني بروحي خلووووووووني
فيصل : أهدى يا سالم الدكتور قال لا تنفعل
سالم(عصب زيادة) : محد له دخل أتركوني بروحي طلعوووووووووووووووو يبااااااااااااااه خله يطلع كفاية أسأله تعبت خله يبه يتركني لحالي ما أبي أقول شيء ما أبي أتكلم كيفي ساااااااااااااااااااااامع
إبراهيم(عصب) : كيفك لما يكون الأمر راجع عليك قلعتك بس أمي وأبوي
الأب : خلاص يا إبراهيم أطلع فيصل خذه وطلعه
فيصل : تعال يا إبراهيم تعال خله الله يهديك
الأب(لف لسالم) : وش فيك مهموم قلي يا ولدي
سالم(غمض عيونه يداري دمعته وتأنيب ضميره) : ما فيني شيء بس تعبان شوي يبه أبي أرتاح
الأب : قلي وش اللي يريحك يا ولدي وانا أجيب الراحة لك
سالم(في نفسه) : ليالي يبه راحتي قل لها تسامحني تقدر يا يبه ما تقدر تجيب الراحة
الأب : خلاص نام وأرتاح بتركك ألحين
سالم : .....................
طلع الأب وشاف إبراهيم وفيصل جالسين وعندهم فهد ومحمد وناصر سلموا على عمهم وتحمدوا له على سلامة سالم دخل ناصر للغرفة وسالم لازال على وضعه ومغمض عيونه وما حس فيه من كثر التفكير ناصر وقف عند رأس سالم ونزل وباس جبينه ودمعه تسللت من عيونه لجبين سالم اللي حس بشيء رطب ويوم فتح عيونه شاف ناصر واللي صدمه يبكي
سالم(تعدل بجلسته) : نصور
ناصر(ضمه له) : ليه يا سالم
سالم(مسك نفسه لا يبكي) : ليه شنو
ناصر : ليه تسوي في حالك كذا لين بغيت تموت
سالم (أبتسم) : أتغلى عليك شفتك ما ترد علي ولا معطيني وجه
ناصر(بعد عنه) : أنت غالي والله غالي ومحد بغلاتك أنت وليالي
سالم(في نفسه) : طلبتك لا تزيد الجرح جروح لا تجيب طاريها قلبي ما يتحمل يا ناصر


لي ثلاث أيام عنواني الهجير
جيتني :رايق
... وانا روّقت لك ....
جيت تسأل .. فغيابك
وش يصير
جاوبك كلّي و صحت و فقت لك
في غيابك
صار لي الشي الكثير.
إختصاره ب .. كلمتين ....
اشتقت لك.




ناصر : سالم .. كيف تهمل نفسك ولا تأكل وتشرب 3 أيام يا خوي هنت عليك تسوي بنفسك كذا لو صار لك شيء أضيع بدونك وين الوعد نبقى مع بعض (دمعت عيونه) وين اللي يقول أنا أخوك لو جارت الدنيا عليك وين اللي يبي يطلع معي ويتحدى بالبنات وين اللي يقول أنا سندك وعضيدك أخوك اللي أمك ما جابته ... حرااااااااااااااااام عليك أنا من سمعت الخبر طلعت مثل المجنون من البيت شغلت سيارتي وطلعت مثل الصاروخ بغيت أذبح خلق الله أنا فكرت أفقدك انجنيت ما عدت أشوف الطريق قل لي وش يوجعك أنا أشيل الوجع عنك قل لي وش مضايقك أنا أتحمل الضيق بس أنت ما تضيق ليه يا خوي هنت عليك تبي تتركني من لي (نزلت دموعه ولا اهتم انه رجل وعيب الدموع) كنت بتروح مني أنا السبب
سالم(دمعت عيونه ) : لا منت السبب أنـ..
ناصر(قاطعه) : لا أنا ابتعدت عنك ولا سألت لو كنت خير أخو كان سألت عنك وفقدت غيابك سامحني صح ماكنت أرد عليك بس ماكنت عارف وش اقول لك حالتها ما تسر ما صرت أشوفها ولا تشوفني ما تكلمني أعرف بعور قلبك بس والله كانت صدمتي بزعلها مني وصدمتي في حقيقة مشاعرك لها ما كنت أضنك تحب ليالي كل اللي ضنيت أنها بالنسبه لك أخت
سالم : ناصر أهدى شوفني ما فيني شيء وبعدين أنا أهملت نفسي أنت مالك دخل وبالنسبه لليالي
ناصر(قاطعه) : وليه يوم تسوي كذا ليييييييييييه ما فكرت فينا وش يحصل لنا إذا صار فيك شيء لا سمح الله أنا أضيع من دونك تكلم من وصلك لهذي الحالة قول وأرمي حمولك علي أنا لك سند بس قل وش فيك ضايق الصدر أعرفك فيك حمل منت قادر عليه أذا تحبني قل لي أنا ولا من السبب والله ما أسامح نفسي لو أنا السبب يالغالي
سالم(نزل عيونه) : وش أقول أختك السبب وش أقول أني أحبها ويوم اتهاوش معها يزيد حبي أحبها بتمردها أحبها بغضبها أحبها بشراستها وأقول أن زعلها مني سوى فيني سوايا ما صرت أحس بالوقت ولا حسيت بالجوع والعطش وأني 3 أيام ما حسيت باللي حولي ناصر لو أقول لك أبي أشوفها بس نظره يا خوي بتوافق ولا بتكرهني آآآآآآآآآه من وجع بقلبي يا خوي وضيقه وهموم تهد جبال
ناصر(حس أنه سرح وهز كتفه) : سالم سالم
سالم(رفع رأسه) : هاه هلا
ناصر(أبتسم ومسح دموعه كأنه طفل) : اللي مأخذ عقلك وش فيك
سالم(أبتسم) : ولا شيء
ناصر : والله منت يمنا محمد وفهد يكلمونك
سالم(لف حوله و أنحرج الكل موجود واهو مو منتبه) : هلا العذر ناصر ههههه خلاني بعالم ثاني
محمد (يسلم عليه و تحمد له بالسلامة) : ههههه ناصر ولا في حلوه مو معطيتك وجه وضقت
سالم : تخسي بنت تجيب راسي بس أخوك الحمار مخليني 3 أيام وتأزمت صراحة
فهد(بعد ما سلم عليه) : ههههههههه ليه نسى يعطيك الحليب أخاف أمك
ناصر : قل أعوذ برب الفلق
سالم : هو أهلي كلمهم
فيصل : لو مو عارفكم كان أقول والعياذ بالله مو طبيعيين
الأب : أستح على وجهك
محمد : والله يا عم لا تلومه يحبون بعض لدرجه الشك
سالم : والله من تفكيركم المقرف
ناصر (تصنع الرقة والنعومة) : ما عليك منهم حبيبي أنت هذي غيره
سالم(أبتسم على شكل ناصر اللي يضحك) : صدقت حبيبي يا عمري تعال تعال جنبي
فهد : وووووووووووووع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر ضحك أو بمعنى أصح يمثل الضحك ويخفي في قلبه ألم وضيق ونزلت دموعه ما قدر صديق عمره كان بيروح حاول يتماسك ويرد طبيعي بس مو قادر قام وطلع بسرعة واهو منزل وجهه
سالم : نااااصر ناصر
ناصر مارد عليه ومحمد طلع خلف أخوه بسرعة وفي الممر مسكه
محمد : ناصر(لف ناصر له ودموعه على خده أنصدم ) ليه تبكي
ناصر(يشاهق مثل الطفل) : كان بيموت يا محمد
محمد : كنت تضحك وش قلبك فجاه
ناصر : والله أضحك من ورى قلبي وكل ما شفت ضحكته وابتسامته وفكرت أني قبل كم دقيقه كان ممكن افقده أحس بضيق سالم اخوي وقلبي والله ما أحب مثله
محمد(ضم أخوه وأبتسم ) : تحبه أكثر مني يالخايس ترى أغير من سالم
ناصر(بعد عنه ومسح دموعه وأبتسم) : محد مثل سلوم عندي محد
محمد : طيب خلاص محد مثل سلوم يا حظك يا سالم يله خلنا نرجع سالم كان يناديك
ناصر : لا بروح البيت نفسيتي تعبانه وما اقدر أشوفه
محمد : وش أقول له
ناصر : أي شيء يالله باي
محمد : باي

رجع محمد لهم ولما سأل سالم عن ناصر قال له رجع للبيت لان أمه تبيه يجيب أغراض من السوبر ماركت سالم ما صدق بس سكت عرف أنه ضايق ناصر ولام نفسه كيف يخلي الدمعة الغالية عنده تنزل من عيون أغلى البشر بعد فتره كل الشباب تجمعوا عند سالم يتطمنون عليه وعلى الساعة 9 الكل رجع البيت إلا إبراهيم أصر على البقاء ورجع سأل سالم بس سالم ما ضعف ولا قال له شيء لأنه ما يحب يفضح نفسه ويشوف نظره الشفقة أو نظره الغضب من أنه انجرف ورى مشاعره والكل يعتقد أن ليالي مجرد أخت وصديقة طفولة له ما يعرفون إنها قلبه وروحه ودنيته من وجهة نظره ومن أمر قلبه ومن احتلالها لتفكيره


يمشي بسيارته بالشوارع مو قادر يرجع للبيت وأهله يشوفونه بهذي الحالة وكان حاط شريط أغنية وعيونه تدمع كل ما تذكر وجه سالم التعبان والذبلان

حسين الجسمي ياخوي
يانبضة القلب فزة خاطري
ياجرة الااااه باقصى ضامري
تمضي الليالي والزمن فينا يدور
ويبقى الشعور نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه في ميناي
ياماا اخو دنيا عند النواب يبري جراح
واذا زاد حملك تلقى فيه الخير
الدنيا تبقى بخير ليمال زمانك وانكرك الغير
دام الوفا بين البشر موصول
ياخوي يعزوتي ياضحكتي وبكاي
من لي سواك الي على كتاف ارتشي
لي خانني الوقت وخان فيني القهر
انت العضيد الي اشد فيه الظهر
ياخوي ياخوي ياخوي



لين صارت الساعة 10 ونص قرر يرجع بهذا الوقت أبوه وأمهاته نائمين ما عرف أن في من ينتظره على جمر من سمعت أمها تكلم أم سالم وتسأل عن حالته وهي مثل اللبؤة اللي تدور وتدور والقلب ينزف والعقل حائر والفكر موجه لشخص واحد بس والدمع بالعين يترصد الوقت للنزول على الخد ويطلق العنان للقلب بالبوح بالمكنون ويهدم الشموخ والتكبر المزيفين ليالي من سمعت عن سالم وهي على أعصابها ما تعرف من تسأله عنه سمعت صوت غرفة ناصر يتسكر صار لها 3أيام ما شافته توأمها كبريائها ما يسمح لها بس بهذي اللحظة نست كل ثباتها وقرارها بأنها ما تكلمهم طلعت من غرفتها اللي مقابله غرفة ناصر وضربت الباب بس محد رد عليها قررت تفتح الباب ويوم فتحت أنصدمت كان حاط أيديه على وجهه ويبكي ناصر يبكي هنا قلبها يضرب أكيد صار لسالم شيء كبير ناصر ما تنزل دمعته إلا لشيء قوي
ليالي (ترتعش وتقرب منه ) : ناصر سالم
ناصر (أنصدم يوم شافها) : ليالي
ليالي : شو صار سمعت قالوا سالم بالمستشفى
ناصر : كان بيموت رفيق دربي
ليالي (شهقت حست الأرض مو شايلتها وجلست قدامه ودمعها على خدها) : بيموت ناصر وش صار أنت وش تقول صدق ولا مقلب من مقالبكم عشان أرضى قل لي
ناصر : لا والله أنتي ما شفتي حالته كان بيتركني لوحدي كان بيمــ..
ليالي (حطت يدها على فمه) : لا تكررها طلبتك ما أبي افقد واحد فيكم أنا السبب في اللي صار
ناصر : لا لا أهو أهمل نفسه بس مو عارف ليه وأنا نسيته و صرت أفكر بعد اللي صار .......
وسكت هي عرفت وش يقصد
ناصر (نزل جنبها وجلس قدامها ومسك أيديها) : آسف ليالي ما كنا نقصد والله نحبك أنا قلت لسالم والله أنا السبب أهو بس شاركني أحنا ما قصدنا نجرحك أنتي غاليه
ليالي (صاحت وضمته) : أنا أستفزيتكم ولا أحترمتكم سامحني يا خوي
ناصر مسح على رأسها ودمعت عيونه بعد يومين كلمته ............
ناصر (أبتسم) : اشتقت لك ولصوتك سامحيني
ليالي (تبعد عنه وتمسح دموعها وابتسمت) :والله سامحتك ومسامحتكم
ناصر : هههههههههههههه أخيرا يومين ما اعرف للضحك طريق عشت أيام كأنها سنين لا عاد تعاقبيني
ليالي : أحسن عشان تعرفون قيمتي ولا تخطون علي
ناصر : سالم بيفرح بنرجع مثل أول نجتمع ونجلس ونضحك
ليالي : لا
ناصر(لف لها) : ليه أنتي مو تقولين سامحتكم يعني أنا وسالم
ليالي : أيه بس ما صرت ليالي القديمة
ناصر : ما فهمت
ليالي : مع الأيام بتفهم بس من اليوم ومن هاللحظه أنت أخوي وسالم ولد عمي يعني حاله من حال كل عيال عمي ما هو محرم لي فاهمني
ناصر(أنصدم) : ليالي لا
ليالي : ليه لا مو تقولون لازم احدد بنت ولا ولد وأنا بنت يعني اللي يصير على البنات يصير علي كلهن يتغطن عنكم حتى عن سالم وأنا بنت مو هذا اللي تبيه أنت وناصر
ناصر : ليالي والله اللي صار هو تخطيطي وسالم كان مجبور يوافق أنا ضغطت عليه ماله ذنب حتى أهو قال أنه يحـ..
ليالي (تقاطعه و تمسك يده وتوقف) : أخليك تنام تصبح على خير
ناصر : وأنتي من أهله (في نفسه) يا ربي ليتك سمعتيني للنهاية سالم يحبك ومدري وش بيصير فيه لو عرف بقرارك أفففففففففففففففففففف
ليالي رجعت غرفتها وسندت نفسها على الباب وبكت
ليالي : آآآآآآآآآآآآآه كان بيموت أنا السبب يا سالم أنا السبب ....... (حطت يدها على قلبها) ... وش هذا الشعور أحساس غريب أركد يا قلب لا تجري ورى سرااااااااااااااااااااااااااااااب ......... لا لا مو معناه سامحته أترك مشاعري تحكمني ... هو أخوي أيه سالم أخوي وبس آآآه

حزين وفي عيوني دمعهـ عتابي على الخلان
ومثل موج السواحل يضرب الحزن بشراييني
شربت من المراره والبحر والملح والطوفان
وتعبت اركض لصوتٍ من ورا صدري يناديني .


وقفت بصعوبة ويوم وصلت لسرير رمت نفسها ونامت .......



==============================================



في اليوم الثاني .......

الكل منتظر سالم أبوه عزم الكل على غداء عائلي خاص بسلامة سالم لأن ألليله ملكة منى ومشاري
دخل سالم اللي للحين ما تعافى بشكل نهائي بمساعدة فيصل وإبراهيم

الأم : ألف الحمد على سلامتـ.. (ماقدرت تتكلم وصاحت)
سالم (يضم أمه ويبوس رأسها) : لا لا يالغاليه هذا أنا بخير لا تصحين
الأم : ليه يالغالي تخوفني عليك أهون عليك
فيصل : يمه الله يهداك شوفيه بخير بس يتغلى
منى : يمه أحنا بعد بنسلم وتراه غالي عندنا شوفينا واقفين صف تقولين رايحين للكفتريا نشتري
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : هههههههههه يا طول الصف متى أخلصكم
سمر : قل ما شاء الله لا نفطس كلنا (قربت منه قبل الكل وضمته)
سالم(يضمها ) : ما شاء الله
الكل كان موجود بيت العم سعد وبيت العم إبراهيم وعمته عايشه وعائلتها وبيت الخالة فضه والجدة مزنه وبيت الخال عبدالكريم بس الانسانه اللي تمنى يشوفها ما كانت موجودة لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـ ـــــــــــــــــــــــــــــالـــــــــــــــــــ ــــــي
تعذر منهم ما يقدر يجلس قلبه يعوره يوم ما حضرت والحزن تسلل لروحه طلع لغرفته وإخوانه بعد ما ساعدوه نزلوا للمجلس
سالم ( أنضرب الباب) : تفضل
منى (تفتح الباب) : يزيد فضلك سونيا حطي الشوربة على الطاولة وسكري الباب و راك
سالم (أبتسم) : هلا بعروستنا الحلوه
منى (بحيا) : الله يحييك هذي شوربة مخصوص لك
سالم : والله مو مشتهي
منى : سالم سلمى متعبه نفسها ومسويتها لك مخصوص
سالم : دام سلمى اعرف أنها حلوه خلاص بشربها (أخذ الملعقة وبدأ يشرب ) منى ما شفت ليالي تحت
منى(تلعب بخاتمها) : أيه تعبانه شوي
سالم (طاحت الملعقة منه) : هاه
منى : هههههههههههههههه وش فيك لا تتخرع أهي تعذرت مني بهذا العذر عشان ما تجي بس
سالم : يعني مو تعبانه
منى : لا والله كمل شوربتك
سالم (أخذ الملعقة) : أجل تجي الليلة
منى : لا
سالم (رفع نظره لها) : مهي حاضره ملكتك
منى : اتصلت وباركت لي (شافت وجه سالم تغير والحزن تسلل لمعالم وجهه) سالم لا تلومها اللي صار مو شوي
سالم : والله عارف ونادم بس
منى : لا تخاف الأيام بتشفي الجروح
سالم (حط صحن الشوربة على الطاولة) : منى شنو اللي صار كيف وصلت للمستشفى
منى : أنت بعد ذاك اليوم صرت جالس بغرفتك يمكن شفناك طلعت مره وكنت معصب ولا تبي تكلم احد والكل سكت عنك لأنهم مو فاهم وش فيك وأنا وسمر ما صرنا نمر عليك زعلنا منك ومن اللي صار وكل تفكيرنا أنك طالع لانا نعرفك ما تحب الجلسة بالبيت ولا كلفنا عمرنا نسأل وأمي مثلك عارف انشغلت هي وسلمى بالتحضير لملكتي والاتصالات وهم أبوي وأخواني الكل كان مشغول و يالله يالله نوصل البيت وننام عشان نصحى اليوم الثاني ونشوف وش ناقص مثلك عارف الملكة بالبيت و يبي لها تحضير أمي أمس دقت الباب عليك يوم ردت تقول اشتاقت لك وفكرت أنك بس طالع تبي تهزئك ليه ما تشوفها وتضايقت اعتقدت أنك مع ناصر طالع مثل حالتك دائم طلبت من سمر تتصل عليك بس أنت ما ترد قالت تتصل على ناصر بس ما عندنا رقمه قررت تنتظر إبراهيم لين يرجع أو فيصل وتخليهم يتصلون على ناصر وترد البيت غصب عنك ويوم رجع إبراهيم وأتصل على ناصر قال له ناصر تقريبا صار له يومين أو ثلاثه ما شافك وردينا نتصل بس ما ترد وسمر توها طالعه لغرفتها سمعت رنت تلفونك وضربت على الباب بس ما ترد نزلت بسرعة وقال لأبوي أبوي اللي قال لإبراهيم وفيصل يكسرون الباب وشفناك مرمي مغمى عليك عند باب الحمام (وأنت بكرامه) كان فيك شوي حرارة أخذوك للمستشفى والحمد لله صرت بخير وتوتا توته خلصت الحتوته
سالم (أبتسم) : الله ستر مشكورة على الشوربة وتسلم أيد من طبختها أشكري أم فهد نيابة عني
منى(توقف) : عليك بالعافية يارب
سالم : وين بتروحين جلسي أطفش بروحي
منى : الله يسلمك أنا عروس بروح أتحضر
سالم : تو الناس مناي جلسي شوي
منى : شنووووو الساعة 2 شوف
سالم : صدق نجود ماهي حاضره
منى : لا ما تقدر عشان صالح مسافر كم يوم وما تقدر تخلي عمتها بروحها
سالم : أوكيه روحي الله يهنيك اعذريني ما بكون معك الليلة
منى : عاذرتك يالغالي أنا بمر عليك أذا خلصت مع السلامة
سالم : مع السلامة (ألتفت لجواله ) والله متردد أتصل ولا لا يوووووه بتصل واللي فيها فيها (كان الجوال يدق بس محد يرفعه بس هو عنيد وأستمر فوق 5 مرات) ألو ليالي
ليالي : ............
سالم : ليالي ليه ما تردين علي
ليالي : ............
سالم : آآآآآآآسف سامحيني ليالي ..... كلميني أبي أسمع صوتك لا تعذبيني .. ليالي ردي أنا ندمان

سكرت الجوال ولا ردت عليه وأرسلت له
ما يعيش بهـ الزمان الا " ولد " خاين وعايب
والمحافظ عـ المروه والوفا محدن درا بهـ
والمصيبه أي مصيبه الا هي / أم المصايب
ان جرحك ما يجيك الا من احباب وقرابهـ

أرسل سالم لها رد على رسالتها ...

ان كان هذا زعل علمها يالغالي
ما كان قصدي ورب البيت ازعلها
علمها واللي يخلي قلبك الخالي
عن ضيقتي وين وصلت من تجاهلها


رجع أتصل عليها بس هي أغلقت الجوال طالع للجوال

يامسـكر الـ جوآل فـ وجه مغـليكـ
خل الـ تغلـي لـ عنبـوآ والدينه ..
خلـكـ على خبـري ياعسى اللـه يخليكـ
ياقـره قليبي ومهجه ضنينـه ~



عصب ورمى الجوال بعصبيه على الأرض لدرجة تفكك الجوال دخلت سمر باللحظة اللي رمى فيها الجوال
سمر (عقدت حواجبها) : أووووووه سالم ليه كذا
سالم (بعصبيه) : سمر مالي خلقك اتركيني
سمر (رفعت الجوال وركبته وشغلته ) : المسج منها
سالم(بحزن) : أيه
سمر (تحط الجوال على الطاولة وتجلس قدامه على السرير) : سالم أنا محتارة من يوم اللي صار ممكن أسألك شيء
سالم : شنو
سمر : تذكر يوم زعلت ليالي ووصفتها بالولد لبسها وتصرفات وطلبتك تجي وتراضيني على ليالي أنت قلت أن ليالي مترفعة عن خرابيط البنات واهي أجمل البنات ويوم في بيت خالتي طحت تغزل بلمى وقلت كلام مثل السم أنت وناصر ليه غيرت نظرتك وش أختلف بين ليالي في بيتنا وليالي في بيت خالتي ولا السبب وجود لمى
سالم : .................
سمر (تأخذ نفس وتوقف) : أسفه معناه ظني في محله العذر منك
سالم (مسك يدها) : جلسي يا سمر بقولك شيء أنا اللي سويته طلب من ناصر رغم والله رفضت هو يبي أخته تكون أحلى البنات وهي برنسيستهن أنا لمى ما تعني لي شيء هي كانت محور الكلام لأني أعرف أن ليالي ما تحبها لأن كل سنه خالي وعائلته يزورون المملكة ليالي تعلق على لمى بأنها كثير أوفر لبسها وشكلها وان البنت لازم تستر عمرها مو تلبس حجاب ووجها كله مكياج وخبال أو لبسها ضيق أهي خلقه ما تحب أسلوب لمى فكيف نشبها فيها أو نقارن بينها ناصر يشوف أخته مختلفة بالشكل بس يدري المضمون أحلى وأرق وأجمل من أي بنت بالكون يبيها تهتم في نفسها
سمر : ما فهمت كيف لمى ما تعني لك شيء
سالم : لمى بنت خال وبس وعلى فكره هي بتنخطب قريب واحد من معارف أمها
سمر : وليالي
سالم (أبتسم وأشر على قلبه) : هي هنا
سمر(أنصدمت) : تحبها
سالم : أحبها أنا أعشق تراب رجليها
سمر (ابتسمت رغم صدمتها في سالم ومشاعره) : والله وطلعت مو هين من قلب تقولها يالعاشق
سالم : ههههههههههههههههههههههه
سمر : أوكيه أنا بطلع تأمر على شيء
سالم : لا انقلعي
سمر : طرده هذي قويه بحق بنت فهد
سالم : لا والله ما عاش من يطردك بس بصلي العصر وبنام تعبان
سمر : نوم العوافي
طلعت سمر وهي فرحانة باعتراف سالم وكل الزعل الضيق اللي كان بقلبها زال بعد كلام سالم والسبب حبه لليالي



============================================


Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 04:57 AM   #13
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله

في بيت ليالي ....



خوله : ليالي ليالي
ليالي (لفت لعمتها) : هلا عميمه
خوله : وش فيك اللي مأخذ عقلك
ليالي : هههههههههه والله محد مأخذ عقلي بس متعجبة من شكلي(لفت للمرآة(المنظرة) )
خوله (وقف خلفها وحطت أيديها على كتوف ليالي وابتسمت) : أنتي حلوه بس مو حاسه بالنعمه اللي ربي عطاك أياها مقلله من نفسك
ليالي تمرر أيديها على شعرها وتتلمس بأصابعها شفايفها وتغمض عيونها وتفتحهم تلف وجها يمين مره ويسار مر حطت يدها على خصرها ودارت حول نفسها في هذي اللحظة دخل ناصر
ناصر (شافها وصد ) : آسف دخلت غلط العذر
كان بيسكر الباب بس سمع ضحكات
خوله : نصور تعال هذي ليالي
ناصر (فتح عيونه) : ليالي
خوله : أيه ليالي لا تتخرع هههههههههههههههه
ناصر يقرب ويطالع بوجه ليالي اللي استحت ونزلت رأسها
ليالي : نويصر لا تطالع كذا
ناصر (رفع رأسها بأيده وأبتسم وطلع يركض (يجري) من الغرفة
ليالي : يوووووووه هذا بيفضحني عطيني كلينكس(منديل) بمسح هالخرابيط
خوله (تمسكها من أيدها) : لا لا خليهم يشوفونك
ليالي : عمتـ..
قطع عليهم الكلام أصوات تقرب من الغرفة
ناصر : والله ما أكذب يمه يبه يمه حمده شيء غير حمود والله لو شفتها ما تعرفها تعال
دخلوا كلهم وبمجرد ما دخلوا محمد صد وعصب على ناصر
محمد : أنت ما تستحي ليه ما قلت أن عندها بنت جايبنا أشوف بنت الناس أستح
ناصر (مسكه ولفه لليالي) : وين البنت طالع
محمد : وهذي شنو
ناصر وخوله وليالي : هههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر (قرب محمد من ليالي ) : ههههههههههه هذي لولو ليالينا شفها
محمد فتح عيونه وقرب يطالعها وهي صدت عنه استحت من نظراتهم لها بس محمد مسكها من خصرها ولفها له وأبتسم لدرجه دمعت عينه
محمد (باسها بخدها ولف لأمه) : أختي قمر يمه
ليالي(دمعت عيونها) : محمد
الأب : لا إله إلا الله
ليالي (قربت من أبوها باست رأسه وضمته) : الله لا يحرمني منك
الكل دمعت عينه والكل فرح للي شافه ليالي كان جميله لا أجمل مما تخيلوها محمد ناصر قربوا لعمتهم خوله وباسوها بوقت واحد على خدودها لدرجه استحت منهم
خوله : ليه
محمد : لأنك سويتي شيء كبير وعظيم أنتي اكتشفت ليالي الثانية اكتشفت الكنز المدمون
ناصر : حشا مو خوله هذي علي بابا
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : بطلبكم شيء أوعدوني لا تتكلمون عن شيء بتغير ليالي أبدا أبدا
الكل : لييييييييييييييييييييييه
خوله : مفاجئه السنة الكل بيتفاجئ فيها بعرس ميثه وخالد ( شافت الكل وافق أخذت عباتها وشنطتها) يلا عاد أبيكم تودوني لبيت فهد صارت الساعة 6 لازم أكون بهذا الوقت مع مناي أنا عمة العروس
ناصر : أنا أوصلك تستاهلين
خوله : يلا مع السلامة
الكل : مع السلامة
الكل طلع وبقت ليالي لوحدها لفت تطالع نفسها وتبتسم
ليالي : يا ربي ألحين سويت أقنعه ومعالجه للبشرة و تشقير حواجبي وقصيت شعري ولبست فستان وشويت مكياج وأقلب 180 درجه عن ليالي القديمة وأطلع واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو يمه لازم أذكر الله على نفسي مو يقولون ما يحسد المال إلا أصحابه بسم الله قل أعوذ برب الفلق لا إله إلا الله وأمممممممم بعد وش يقولون يمه يمه خلاص رجولي مو شايلتني الكعب يعور كيف يستحملونه خل أجلس قبل أنجن بعد بكره نرجع للدراسة صاحباتي بيشوفوني متغيره وااو بشوف نظرتهن والتعجب من شكلي الجديد ههههههههههههههههههههههههههه



في بيت العروس ...

سمر : وش فيك متوترة
منى (تهز رجولها) : قربنا من الحقيقة
سمر : ههههههههههه أنتي بمسابقه ولا محكمه أهدي
يدق الباب ...
سمر : ادخل ..... هلا بعمتنا
خوله : كلووولوووووووش ألف مبروك
منى (بحيا) : خوله
خوله : هههههههههههه تعالي أأرصك بركبتك أحصلك بجمعتك زي المصاريه هههههههههههههه
منى وسمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله (تقرب منها) : تعالي ببوسك ألف مبروك مناي
منى : الله يبارك فيك عقبالك يارب
خوله : أذا مثل الدكتور مشاري جمال ومركز أييييييييييييييييييييييييه آمين
منى : ذكري الله عليه
سمر (تهمس لخوله) : بدينا حب لهم
منى : سمعتك يا أم لسان أيه أحبه و أحبه
سهام(تدخل) : من تحبين أعترفي هاه ترى للحين ما ملكنا
الكل : بسم الله
سمر : طيب سلمي
سهام : السلام عليكم (وسلمت على البنات)
البنات : وعليكم السلام
سهام : وااااو ما شاء الله تهبلين الله يعينك يا خوي لا إله إلا الله
منى (بحيا ): سهام
سهام : استحت (مسكت يدها) تعالي تعالي من اللي تحبينه ومعلنه حبه
منى : ..............
سهام : اعترفي يلااااااااااااا
سمر وخوله : هههههههههههههههههههههههه
منى (بهمس) : أخوك
سهام(بنذاله تسوي نفسها ما سمعتها) : من ما سمعت
منى : مشاري يمه منك تحرجين
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
سهام : يا عيني يا عيني أخوي ينحب
منى : اووووف خلاص يمه منك تحبين الإحراج ليه جيت مبكر
سهام(تطالع ساعتها) : شنو مبكر الساعة 7 اللي مأخذ عقلك يتهنى
سمر وخوله : أخووووووووووك
سمر : بروح أسلم على البنات فيني رقص
خوله : خذيني معك بسلم وبرجع
سهام : جلسي منى بتكلم معك دام لوحدنا
منى (تقعد على طرف السرير وتحط العكاز جنبها) : خير
سهام : مشاري يسلم عليك
منى(تلعب بخاتمها) : الله يسلمه
سهام (طلعت من شنطتها علبه) : هذي هدية الملكة
منى : ليه كلفتي على عمرك
سهام : هههههههههههه لا يا خبله هذي هديه من رجلك
منى : من مشاري
سهام : أيه خليني ألبسك
سهام (لبست منى اللي وقفت قدام المنظرة ) : بسم الله عليك منى يا مناي أنا فرحانة أنك صرتي مرت أخوي
منى : تسلمين يا حماتي
سهام : حلوه حماتي من فمك
سلمى (تدخل) : طحت عليكم وش تسوون
منى : تعالي يا الغاليه
سلمى (سلمت وباركت لها) : أوووه ما شاء الله كاملة والكامل الله حصوه بعين اللي ما يصلي على النبي
منى : وسهام : اللهم صلي وسلم عليه
سلمى : ما شاء الله الطقم حلوه
منى(بحيا) : هذي هديه من مشاري
سلمى : والله ذوق (لفت لسهام) ما أمدحه لأنك موجودة بس ذوق اللي يأخذ منى
منى (تضمها) : يا ناس تلوموني بحبها عسل
سهام : محد يلومك الله يرزقك يا سلمى بالضنى
منى وسلمى : آميييييييييييين
منى : من تحت سلمى
سلمى : الكل محد جلس فرحانين لك بس ليالي لا
منى (تجلس بحزن) : تمنيت ليالي معنا
سلمى (طالعت لجوال منى وابتسمت) : الطيب عند ذكره ردي على جوالك
منى (تأخذ جوالها وابتسمت) : ألو لولو
ليالي : لووووووولوووووووش ألف الصلاة والسلام مبروك يا قلب اللولو
منى : الله يبارك فيك
ليالي : تتهنين يا منانا
منى : تمنيتك معنا
ليالي : أعوضها لك
سلمى (ترد على جوالها بعد ما ابتعدت شوي) : هلا وغلا .. ههههه بخير لا ما بخرب الكشخه قبل تشوفني (حمرت خدودها) إبراهيم .... أيه اضحك وش عليك تحرج وتضحك ..لا ما عندها أحد بس أنا وأم عبدالله سهام .. تآمر مع السلامة (سكرت جوالها ولفت لمنى اللي تكلم ليالي) منى .. منى
منى : لحظه ليالي .. هلا
سلمى : سكري إبراهيم يقول بيصعد عشان توقعين
منى : أوكيه .. ليالي أكمك بالليل
ليالي : ترى أبي التفاصيل
منى : هههههههههههه بالممل يله باي
ليالي : باي
طلعت سلمى عشان تشوف لإبراهيم طريق يصعد لمنى دقائق وأنضرب الباب دخلت سلمى وإبراهيم
إبراهيم : أحم السلام عليكم
سهام(تغطت ) منى : وعليكم السلام
إبراهيم(قرب من منى) : وقعي يالغاليه (وقعت منى بتردد أبتسم) مبروك منى
منى (بحيا) : الله يبارك فيك عقبال ما نبارك لك بولدك
الكل : امين
منى(دمعت عيونها) : أمين
سلمى : لا لا مناي لا تبكين يخترب المكياج خليه بعد ما يشوفك مشاري
منى (رفعت رأسها) : هاه
الكل : هههههههههههههههه
منى(استحت) : لا تضحكون مو أرسل الشبكة مع سهام
سهام : هههههههههه لانه ما يعرف يلبسك قال ألبسك بس أهو بيدخل
إبراهيم : أنا برجع الكتاب للمملك
سهام وسلمى : كلوووووووووولوووووووووش
إبراهيم(يحط أيديه على أذونه) : ووووووووول ما شاء الله أحبال صوتيه
منى : ههههههههههههههههههههه
إبراهيم : يله منى نزلي عشان ندخل مشاري
منى : هاه
إبراهيم : شنو هاه
منى : ما أبي والله مستحيه لا تخليه يدخل يروح بيتهم أحسن
الكل : هههههههههههههههههههههه
منى : ليه تضحكون يا شينكم
إبراهيم : هههههههههههه أنزل قبل بطني ينبط من الضحك
سلمى : ليه ما تبين تشوفينه
منى : مستحيه
سهام : بلا زعل بسألك أنتي أول زواج ما شفتيه
منى : تقصدين عمر
سهام : أيه
منى : لا
سلمى : عمي ما كان موافق عليه عكس مشاري
سهام : اسمعي أحلى لحظات هي لحظات الملكة والخطبة
الأم (دخلت ) : للولووووش مبروك يمه
منى (تستند على عكازها وتغالب دموعها وتضم أمها) : الله يبارك فيك يمه
الأم : يله ننزل أخوانك بلغوني أن بيدخل مشاري
منى (تحس دقات قلبها تتسارع) : لا ما أبي يمه خلاص تزوجنا وخلاص
الأم : يمه من حقه وأنتي ما قلتي لنا والكل عنده خبر أنه بيدخل
منى : لا لا رجولي والله مو شايلتني
الأم : والله تعبت معك أنا بتصل على فيصل أهو اللي يعرف لك
منى : حتى لو اتصلي بالدفاع نزله ما أبي انزل
الأم : ألو .. هلا فيصل منى مو راضيه تنزل ....... تعبت معها رأسها يابس .... هههههههههههه زين بس لا تعصب مع السلامة (لفت لسلمى وسهام) نزلن يا بنات بيصعد فيصل لها
منى : يوووووووه يمه ليه (لفت للشباك وفي نفسها) أففففف والله مالي خلق فيصل عصبي وما يتفاهم ما أقول إلا الله يعين اللي بتاخذه وهذا بعد لازم يشوف ما شافني ذاك اليوم

أنطق الباب ........
الأم : أدخل يمه ما فيه أحد هلا حياك
منى (تحاول تكون هاديه) : فيصل رجاء لا تعصب بس والله متوترة ما أبي أنزل
: وليه ما تبين تشوفيني
منى (لفت بصدمه ) : مشاري
مشاري : قلبه وروحه .. السلام عليكم
منى (مو مستوعبه الوضع هي وأهو) : .............
مشاري : أرد على نفسي وعليكم السلام هلا وغلا حياك مشاري تو ما نورت غرفتي أجلس ليش واقف مو كافي عليك واقف تسلم على الرجال
منى (ما قدرت تمسك نفسها) : ههههههههههههههههه
مشاري (أبتسم) : تسلم لي الضحكة وراعيتها
منى (ابتسمت ونزلت رأسها) : ...............
مشاري : مبروك مناي
مني (بحيا) : الله يبارك فيك
مشاري : كيفك
منى : بخيـ.. أمي وين
مشاري : هههههههههههه توك تنتبهي اللي مآخذ عقلك
منى (شوي وتصيح ما انتبهت أنهم بروح) : .......
مشاري (أبتسم) : خايفه مني
منى : هاه لا بس
مشاري : انا زوجك (حس بإحراجها) تعالي اجلسي
جلست منى على طرف السرير واهو جلس على الكرسي المقابل
مشاري (يتأملها) : ما شاء الله قمر الليله
منى : تسلم
مشاري : بسألك ليه مو حابه تنزلين ما تبين نكون مع بعض
منى (رفعت رأسها) : لا مو قصدي
مشاري : أخاف انك من هذولا الحريم
منى (رفعت حاجبها) : من تقصد
مشاري (بخبث ونفخ نفسه) : اللي يخافن رجالهن أزين منهن ويقارنون الناس بينهن
منى : الحمد لله واثقة بنفسي
مشاري : يعجبني الواثق
منى : .........................
مشاري : كنت حاب الكل يشوف من ملك قلب مشاري عائلتي عماتي وخالاتي (وبخبث) وبناتهم اللي يموتون فيني آآآآآه
منى(فتحت عيونها من كلامه) : بنـ..
قطع كلامها صوت الباب يدق ..
فيصل : يالأخو تراك تأخرتوا يله برى شنو ما صدقت
مشاري : كيفي زوجتي
منى (أستحت ونزلت راسها) : ............
فيصل : وش رأيك تأخذها معك لبيتك
مشاري (لف لها وبخبث) : أمممم دام ما عندك مانع و أهي توافق خلاص تم
منى : فيصل حياك ما فيه احد
مشاري (يهمس) : تبين الفكه بينا الأيام يا عسل
منى (عضت على شفايفها ونزلت رأسها ) : ............
فيصل : ألف مبروك يالغاليه
منى (تسند على عكازها وتضمه) : الله يبارك فيك
مشاري : كح كح ترى أغار خل مسافة
فيصل(عناد يضمها) : هههههههههههههههه كيفي هاه مناي تنزلين ولا اطرد مشاري أنتي بس أشري
منى (طالعت لمشاري وتذكرت كلامه بنات عائلته) : بنزل
فيصل : كان من الأول جبناه لك عشان توافقين تنزلين
منى استحت وفيصل ومشاري يضحكون
مشاري مد يده لمنى اللي تطالع ليده وتطالع له مستحيه ما تعرف وش تسوي لفت لفيصل
فيصل (أبتسم وبخبث) : منى الشرع محلل لك تلمسينه
مشاري : ههههههههههههههه تراني مو أجرب
فيصل : لا تحاتين مآخذ اللقاح ما يعض هههههههههههههههههه
مشاري : يالدب تعالي منى
مسكت يده ونزلوا مع بعض للصالة الرئيسية كانوا البنات عيونهم على مشاري وعيونهم على فيصل اللي كان أوسم من مشاري بكثير دقائق ودخلوا أخوان منى وأبوها والجد والعمام والخال يباركون ويصورون معها وبعد ما طلعوا قربت أم مشاري تبارك لهم
أم مشاري : ألف مبروك
مشاري ومنى : الله يبارك فيك
سهام : مبروك ما أوصيك على منى
منى ومشاري : الله يبارك فيك
مشاري (يطالع لمنى ومسك يدها بحنان وأبتسم) : منى بعيوني
سهام : هذي مرت أخوي محمد أم بدر
سناء : مبروك الله يتمم لكم
مشاري ومنى : الله يبارك فيك
رغد : أنا عاد تعرفيني شبعانة مني صح بس لما تكونين عندنا بسبب لك تخمة
مشاري : ههههههههههههه حسبي الله على إبليسك طيب بارك لها
منى : ههههههههههههههههه
رغد : آسفه آسفه ألف مبرووووووك
منى : الله يبارك فيك
رغد : بصراحة أشفق عليك يا منى
منى (طالعت فيها) : ليه
رغد : الله يعينك على مشاري
مشاري(صر على ضروسه) : رغوده انقلعي أمي تناديك
رغد : شفتي يصرف عشان ما انشر غسيله وأعلمك عنه
مشاري : ررررررغد
رغد : خلاص خلاص قريب لي جلسه معك يا منى (شافت مشاري كأنه بيوقف هربت بعيد)
مشاري : لسانها متبري منها(لف لمنى اللي ماسكه ضحكتها) عاجبك هاه



ما فكرتوا وين البنات بنروح لهن .....
صدق ^_^
ترى نسيت أقول لكم عن البنات وش يدرسن بقول لكم

(فرح : تكره شيء اسمه دراسة وما صدقت خلصت الثانوية جلست في البيت تحب الطبخ كثير وتحب تساعد أمها عشان كذا تركت الدراسة وأبوها ما عارض
عذاري وليالي : يدرسن في الجامعة نفس التخصص
سمر ومي : يدرسن في الكلية مع بعض وماخذات نفس التخصص
وفي عضوه سادسة جديدة بتنضم لهم واهي مع مي وسمر نفس الكلية والتخصص بنتعرف عليها في البارتات القادمة ^_^ )

البنات مجتمعات في المطبخ سمر وقفت فجاه وطلعت من المطبخ و أهي تمسك فستانها لا تطيح فيه

مي : علامها
ما كملت إلا سمر داخل معها بنت تقريبا كبرهم أو أصغر منهم بشوي
سمر : بنات أعرفكن هذي رغد حماة أختي منى
رغد : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
سمر (تأشر على البنات ) : بعرفك على بنات عمامي وخوالي ترى حنا شله يسمونا العوانس صدق ناقصين بس خلال أيام نكمل هي ميثه بنت عمتي عايشه مملك عليها خالد ولد عمي إبراهيم زواجهم الأسبوع الجاي بأذن الله
ميثه : وأنتي معزومة ترى
رغد : مبروك
ميثه : الله يبارك فيك
سمر : خلوني أكمل وهذي فرح بنت عمي إبراهيم مملك عليها محمد ولد عمي سعد فرح أخت خالد .. وهذي عذاري بنت خالتي فضه وأختي بالرضاعة لا مخطوبه ولا متزوجة وترجي الله يرزقها
عذاري (تحط يدها على خصرها) : مشتكيه لك ولا طياحه بكبدك
سمر : هههههههههههههه أدعي لك خلاص أسحبها
الكل : ههههههههههههههههه
سمر : عاد هذي توأمتي أنا وهي توأم دنيا بالروح مي
مي : هلا برغد
رغد : هلا فيك
سمر : وهذي لمى بنت خالي عبدالكريم يشتغل بسفارة السعودية بسوريا بيجلسون أسبوع ويسافرون
لما : هلا
رغد : هلا
سمر : وناقص بنتين ليالي تعبانه شوي ما حضرت ووضحه ما ردت من القرية الأسبوع هذا تجي
رغد : طيب ليه جالسات في المطبخ
عذاري : الله يسلمك أحنا نحس بالراحة في المطبخ أحيانا يسمونا قطاوت مطابخ
دخلت خوله .......
خوله : حشى قطاوت مطابخ
البنات (طالعن بعض) : ههههههههههههههههههه
خوله : وش فيكن مو هذي الحقيقة
مي : خالتي تونا نقول حق رغد هذا الكلام
خوله : رغد رغد من
سمر : رغوده هذي أحلى وارق وأجمل عمه بالدنيا هذي عمتي خوله وذي رغد أخت الدكتورة سهام والدكتور مشاري
خوله (تسلم عليها) : هلا رغد كيفك
رغد :تمام
خوله : ضيفن البنت وش تقول عنا ما نكرم الضيف
ميثه : سمعي رغد ضيافتك 3أيام وإذا زرتي أحد فينا ثاني مره تخدمين نفسك بنفسك
رغد : خلاص
خوله : صدقت
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميثه : أمزح ههههههههه
رغد (استحت) : صدقت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه

مرت الليلة بسلامه والبنات حبو رغد كثير ورغد حبتهم ورغد حبت خوله أكثر من أي شخص تعرفت عليه بملكة أخوها ومنى يوم راح مشاري صعدت أخذت دش واتصلت على ليالي على الوعد ونامت واهي تتكلم معها ..................



===================================





في اليوم الثاني ..

في بيت أبو خالد ..

أم خالد : ألو ..... هلا أم وليد هلا ...... إحنا بخير أنتي كيفك ....... لا والله رجولي مهن زينات خابره الروماتيزم .... لا الملكة ما شاء الله حلوه وعلى مستوى بعد منى مهي قليله عن البنات وفرحتها كبيره بقلوبنا ... أنتي شفتي عمتها فاطمة باين حليلة أم مشاري تنحط على الجرح يبرى ... أيه وش علامة أخوي محمد ... لا والله متى أن شاء الله ... اها يجون بالسلامة ... طيب أمي وأبوي بيجون معه ... يعني بس بنته واهو الباقي على عرس خالد يجون بالسلامة .. إلا صدق ليه ليالي ما حضرت العرس البارح ... ما تشوف شر عساها أحسن اليوم ....الحمد لله ........ لا نايمات ما بعد صحن رغد و فرح تو الناس ما نروح إلا الساعة 10 ... ما ولدن حريم وليد ....... هههههههه حتى أنا كاسر بخاطري وش حده على الثنتين فالح والله و الثنتين بالثامن الظاهر بيتسابقن من تولد أول ههههههههههههههههه .... لا والله سلامتك سلمي على الأهل .. يوصل مع السلامة (لفت بتحط السماعة إلا اللي بوجها)
: بوووووووووووووووووووووه
الأم (ترمي السماعه ) : بسم الله علي وووووووجع زين
: ههههههههههههههههههههههه
الأم (تصد عنه) : والله لأقول لأبوك قلبي بيوقف
فهد (يبوس رأسها) : يا حلوك يا مهره وأنتي متروعه (خايفه – متخرعه)
الأم : مهره بعينك أستح أمك أنا
فهد : خفتي
الأم : كان قلبي بيوقف وتقول خفتي
فهد : بسم الله عليك وعلى قلبك بعيد الشر عنك .. إلا وين أبوي اليوم الجمعة والكل في بيت عمي أبو إبراهيم
الأم : أبوك تفطر وقال يبي ينام شوي .. إلا فهد
فهد : يا عيون فهد آمري
الأم : خالك محمد بكره بيجي
فهد : يمه يمه يمه الله يرحم والديك لا تقولين وضحه معه
الأم : إلا معه
فهد : ياااااااااااا كبدي
الأم : وش بلاك
فهد : وش يجيبها هذي
الأم : من
فهد : وضحه وضيحه
الأم : وضيحه بعينك علامها وضحه وش زينها
فهد : أيه بنت أخوك طايحه مدح
الأم : ألحين أهي وش سوت لك عشان تكرها
فهد : ما أحبهاااااااااااااااااااااااا ما تنزل من بلعومي
فرح (نازله) : يالله صباح خير من اللي ما تحبها ولا تنزل من بلعومك
فهد (لف لها) : وضحه
فرح(ركضت لأمها بفرح) : وضحه بتجي يمه
الأم : بكره أن شاء الله
قامت فرح تنط (تنقز) من الفرح جت رغد نازله
رغد : الحمد لله والشكر وش فيك تتحضرين لعرس خالد من ألحين
فرح(مسكت يد رغد) : وضحه بتجي بكره
رغد(بصراخ) : أحلللللللللللللللللفي
فهد : الحمد لله على شنو فرحنات كلها وضحه بينت محمد شنو قالوا الملك عبدالله
رغد (راحت لفهد وباست خده بقوه) : فهودي هذي وضحه على سن ورمح
فرح : هذي زينه بنات العائلة
فهد : ووووووووووووع وأنتي طسي عند أمك لا أذبحك (ومسح خده)
الأم : فهد وجع لا تتكلم عن بنت خالك كذا
فهد : أنا بروح أغير ملابس الدوام وبروح بيت عمي فهد يلا باي
الكل : مع السلامة
رغد : يمه متى يجون ووين بتقعد وضحه عندنا ولا عند خالتي صيته ترى شوفي أبي تكون عندنا مالي دخل تصرفي
فرح : والله مدري قبل الاجازه قالت لو ارجع بروح عند ليالي من عمايل فهد تقول ما لحقنا ندرس كرهني فيها
الأم : صدقتي لولا دراستها كان ما تجي وكله من أخوك يجنن في المسكينة وأبوك ما يرضى تروح لبيت أخوه أبو وليد حالف مالها جلسه إلا في بيته
رغد : بابا يحب وضحه كثير بس فهود ما يحبها
فرح : عادي لا يحبها بس تجلس عندنا ونااااااااااااااااااااااااااسه
الأم : بس بس كل هذا فرحه لوضحه
رغد + فرح : نموووووووت عليها
الأم : جعلها من نصيبك يا فهد
فهد (نازل وبصرخة ) : لااااااااااااااااااااااااااااااا
الأم (لفت له مخترعه) : علاااااااامك اليوم طايح فيني تخرع ما تعقل
فهد : وأنتو تخلون فيني عقل بس تطرونها وضحه لا لا
فرح : وأنت تطول مثلها يا حظك لو رضت فيك
رغد : ما أظن ترضى في فهد أصلا فهد يسبب لها رعب وخوف وحش مثل ما أهي تقول
فهد : أحسسسسسسسسسن جعلها ما رضت
الأم : روح لبيت عمك روووووح
فهد : يمه أن خطبتيها ولا فكرتي تخطبينها ترى بقول لك من ألحين لأطلع من البيت لا مو البيت بهاجر من السعودية كلها سامعه
الأم : لا إله إلا الله شايفني خطبها روووووح الله يعافيك (بعد ما طلع فهد لفت للبنات) يله ما تبن نروح لبيت عمك تجهزن
البنات : حاضر
فهد (واقف عند سيارته وفي نفسه) : وحش يأكلك يا وضيح أففففففف هذي ما تجلس في قريتهم وتفكني المتخلفة لا لبس ولا أسلوب ولا حتى جمال الله يقلعك يا وضحه ويفكني منك يالبدويه عكرتي مزاجي ياااااااااااااارب خلني أتحمل هالسنه وتنقلع لقريتها بين الغنم والمزارع والحشرات هذي العيشة اللي تليق فيك مو الرياض وبنات الرياض اللي كل وحده تقول الزين عندي

شغل سيارته واتجه لبيت عمه


=========================================

Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 04:58 AM   #14
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله



في بيت مشاري ..

الأم : والله يا أبو محمد أن أهلها ناس أجواد
الأب : ما كذبتي ما تملين من جلستهم ومحترمين كثير سواء الجد ولا عياله وحتى الأحفاد بعد
الأم : والله أم إبراهيم حرمه سنعه ومنى لا إله إلا الله قمر
الأم : ما كنت معترضه على منى عشانها بعكازه
الأم : صدقت بس والله أنها كاملة والكامل وجهه
مشاري (نازل) : من الكامل
الأب : تعال يا معرس شف أمك من الصبح تمدح بنسباك وزوجتك
مشاري (يبوس رأس أمه وأبوه) : صدق يمه
الأم : أيه يا زين من أخذت وناسبت الله يهنيكم
الأب ومشاري : آمييييييييييييين
رغد(فجاه ) : آمين
مشاري (ألتفت ) : متى صاحيه
رغد : توني صحيت
الأم (تطالع ساعتها) : قاعدة بدري الساعة 11 وعلى العادة تقعدين 1 أو 2 الظهر
رغد : من فرحتي ما نمت
مشاري : على خبري أنا المعرس البارح و الفرحه لي
رغد : ليه الفرحه مو لك بروحك أنت ناسبت ناس عسل
الأب : عسل ليه وش عندك أنتي بعد
رغد(لفت لأبوها) : أنا بعد من تقصد يبه
الأب (يأشر على الأم) : أمك من الصبح تمدح فيهم
رغد : والله ما ألومها منى تهبل و أمها وعماتها وخالاتها وبنات خوالها وبنات عمامها و
مشاري (يقاطعها) : بس بس أنتي جبت شجرة العائلة كلها ناقص خداماتهم وسواقهم
الكل : ههههههههههههههههههههههه
رغد : أسمحولي كلهم كوم وخوله بجهه تهبل يبه
سليمان : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
رغد : هلاااااا بخالي كيفك
سليمان : بخير إلا مني اللي تهبل
رغد(تقعد جنب خالها) : هذي عمة العروس
سليمان : حلوه صغيره ولا كبيره
مشاري : هيييييييييييه يالحبيب هذولا أنسبائي وش تبي فيهم
سليمان : ولا شيء أذا حلوه يمكن تكون من نصيبي ويصيرون أنسباي
مشاري : فال الله ولا فالك أبعد عنهم
سليمان : ليه ما نشابه
الام : ههههههههه سليمان الله يهداك وأنا أختك بلا أنت من معارضين الزواج
سليمان(يطالع مشاري وبخبث) : أممممم أحس انفتحت نفسي وأبي أقلد ناس مو أحسن مني
مشاري : يا شين الغير إلا ما عندك دوام في المستشفى
سليمان : لا أخذت أجازه
مشاري (عقد حواجبه ) : من وقعها
سليمان : أبو محمد ما قصر وقعها لي
مشاري : يبه الله يهداك ليه أنا قايل لهم يكرفونه بالمرضى حتى طلبت من رئيس قسمه ما يطلعه اليوم
سليمان : هااااااااااااااااااه حشا ما كأني خالك ولا لأني يتيم معنديش بابا ولا ماما ماتوا كلهم تستفرد في أهئ اهئ
الكل : ههههههههههههههههه
الأم : أفاااا سليمان هذا آخر العنقود وما أرضى عليه يا مشاري هذا ولدي الثالث
سليمان(يروح لها ويضمها) : أنتي أمي وأختي وأبوي وأهلي كلهم
رغد(بغيره لما ضم أمها) : خاااااااااااااااااالي أنا آخر العنقود
الكل : هههههههههههههههه


بعرفكم بأهل مشاري ..

أبو محمد(بدر): دكتور جراحه و عنده مستشفى خاص
أم محمد(فاطمه)

أبنائهم::

محمد (32س)..متزوج من سناء(26س)حامل بالشهر الرابع و عنده بدر خمس سنوات
مشاري(29س): دكتور تخصص طب اطفال
سهام (25س): متزوج من عادل(استشاريه ودكتورة نفسيه و صديقه منى الروح بالروح) .....عندها غلا (5س)...عبدالله(3س)
رغد(20س): تدرس في الجامعه
سليمان (30س) : دكتور جراحه

سليمان أخو فاطمه أم مشاري آخر العنقود من أمها جابته على كبر لأن ولاداتها كله بنات توفت أمه بعد ولادته مباشره وربته أخته فاطمه ورجلها أبو محمد هو أكبر من مشاري بسنه تخصص طب لحبه لعائلة أبو مشاري

Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 04:59 AM   #15
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي رد: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله

الــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــ (السادس) ـــــــــــــــــارت

*****************************************



في بيت أبو إبراهيم ...

الكل مجتمع إلا ليالي اللي رفضت تحضر تعذرت بالمرض وسالم اللي أوامر الدكتور يبقى في السرير 4 أيام لين يستعيد جسمه العافية
سمر و لمى نزلن للمطبخ يحضرن للبنات ضيافة والبنات كلهن في غرفة سمر كالعادة

سمر(ألتفت للمى اللي ساكتة) : وش فيك
لمى(رفعت نظرها لسمر وسكتت) : ...............
سمر : لمويه
لمى : شيء حاسة فيه من فتره بس ودي أتأكد
سمر : شنو
لمى : أنتي تكرهيني
سمر (أنصدمت وحطت صحن الحلى من يدها) : شنو
لمى : يعني صح شكي صار لك سنتين متغيره علي قبل أنتي مو كذا ليه تكرهيني أنا لمى
سمر(لفت لها) : لمى أنا ما أكرهك أنتي بنت خالي الوحيد بس أكره أسلوبك طريقة لبسك اللي ساعات ما تكون محتشمه
لمى : لبسي عادي دايم ألبس كذا في سوريا وش الغريب
سمر : قلتي سوريا مو المملكة هل ممكن ألبس هذا اللبس عند عمر أخوك ضيق ويبرز جسمي طبعا لا
لمى : ................
سمر(قربت لها وحطت يدها على كتفها) : أنا حاولت أقول لك كل هالسنين بس أنتي ما تسمعين لي صح أن خالي تاركك على حريتك وأنتي تعرفين عاداتنا وتقاليدنا هنا صح أصلا لما تشوفين الشباب ما تعدلين اللفه (الشيله) تحطينها بشكل مهمل شعرك باين ووجهك ما تغطينه
لمى : ليالي نفس الشيء ليه ما تقولين عنها مثل الكلام
سمر : ليالي تكشف عند سالم بس أما الشباب فتتغطى عندهم لانها مرتبيه معه بس هي تكشف وجها ولا تلبس لبس ضيق ويبين جسمها لبسها محتشم كثير حتى لو تطلع وجها ما تطلع شعرها
لمى : سالم ولد عمتي
سمر : كيفك أكشفي عند عيال عماتك بس عيال عائلتنا ما يحق تكشفين صح
لمى : ............................
سمر : يا لمى والله ما أكرهك بس ما أحب احد يتكلم عنك بالسوء أو همز ولمز عشان كذا تشوفيني كثير اعصب أو اتنرفز منك بس مو معناها أكرهك (دزتها (دفعتها) في كتفها) أنتي بنت خالي الغالي وأنا أسفه على اللي سويته أو قلته وقللت من احترامك
لمى(أبتسمت) : وأنا أسفه اعتقدت أن مسموح لي باللي أسويه لأني عايشه في سوريا وأختلط دايم مع الشباب بالجامعة وفي الشارع يعني شيء عادي نسيت أن هنا المملكة فيها عادات وتقاليد تحكمنا
سمر : في دين يحكمنا قبل يكون في عادات وتقاليد الإسلام أمرك بالستر مو الستر في بلد والبلد الثاني تنزعين الحجاب يالغاليه .. وبعدين في سوريا كثير بنات محجبات ومحتشمات حتى لما يتعاملن مع الشباب أو الغرب كلن وأسلوبه في اللبس والتربية يعني مثل بعض البلدان في البنت اللي تكشف وفي البنت اللي تتغطى ما اقصد أن كل البنات هنا تتغطى أنا لي دخل في بنت خالي الوحيدة مالي دخل في بنات الناس
لمى : فهمتك
سمر(ضمتها وباست خدها) : والله أسفه
لمى : وأنا بعد يالغاليه (بعدت عنها وابتسمت) سمسم
سمر : خليني أجهز الصينية
لمى : طلب أخير
سمر(اتجهت للصينية) : آمري
لمى : أبي اكلم ليالي
سمر(لفت لها) : ليه
لمى : أحس أنها زعلانه مني ومن تصرفي ذاك اليوم بس أنا ما قصدت شيء
سمر(ابتسمت) : اللي صار تخطيط من سالم وناصر
لمى(رفعت حاجبها) : ما فهمت
سمر : عادي المهم وش تبين في لولو
لمى : أبي أوضح لها أن ما كنت اقصد وأعتذر
سمر(طلعت جوالها) : خذي كلميها ولما تخلصين تعالي للغرفة تراه مخزن باسم لولو
لمى(تأخذ الجوال) : اوكيه (اتصلت وسمعت رنت الجوال وبعدها صوت ليالي تقول هلا سمسم تشجعت) هلا ليالي أنا لمى
ليالي(بصدمه) : لمى !!


************************************************** ****************


في المجلس ..
أبو وليد : يبه
الجد : هلا
أبو وليد : يبه فيك شيء من يوم ردينا من الصلاة وأنت نايم
الجد : لا وأنا أبوك بس راسي شوي يوجعني
أبو إبراهيم : خلنا نوديك المستشفى
الجد : لا ما يحتاج ألحين آكل دواء وأطيب أن شاء الله
الكل : أن شاء الله
بوخالد : خذ يبه الماء عليك بالعافية (ألتفت لأخوه أبو وليد ) إلا صدق أن أبو خليفه بيجي
أبو وليد : أيه كلمونا الصبح بكره أن شاء الله عندنا
الجد : ما شاء يعني أبو محمد بيجي
أبو وليد : لا يبه أبوه مو جاي بيجي مع بنته عشان الدراسة اللي كبر سمر ومي مسجله معهن
أبو إبراهيم : حسب علمي أنهم باعوا البيت اللي هنا قبل سنتين أو ثلاث
أبو خالد : أيه
أبو إبراهيم : أجل وين يبون يسكنون بيشترون غيره
أبو خالد : أنا ما سمعت أنهم بيشرون
الجد : كان ساكن هنا من زمن
أبو وليد : أيه محمد أول كان شاري بيت هنا عشان دراسة عياله ومدارس أحس والتعليم هنا أحسن ويوم كبروا وأهو كبر قرر يبيع البيت اللي هنا ويرجع للقرية ولده خليفه درس في كليه قريبه من القرية وما شاء الله تخرج و وخطب من القرية يقول ما يبي المدينة والرياض القرى أهدى له ويشتغل هناك أما بنته فسجلت هنا مع بناتنا وهذي ثاني سنه لها بالكلية وكل سنه أبو خليفه يجيبها عند عماتها لين تخلص الدراسة يجي ويأخذها يقول ما يبي يحرمها من الدراسة مثلها مثل أخوها خليفه
الجد : من خليفه
أبو خالد : يبه خليفه ولد محمد بن عبدلله
الجد : أيه أيه
أبو إبراهيم : طيب دام ما يبي يسكنون هنا ليه بيجي عنده شغل ولا يسلم
أبو وليد : وأنا وش أقول أقول يجيب بنته الوضحه تكمل الكلية هذي سنه ثانيه لها مع بناتنا
الجد : إلا وين تجلس لا يكون يجلس بشقه مع بنته قولوا له ما عندنا هذا الكلام عنده أي بيت يختاره وأهو وبنته معززين مكرمين
أبو خالد : لا يبه هو يجيب بنته ويرجع القرية بنته بتجلس مع فرح بنتي
أبو وليد : وليه ما تجلس معنا بالبيت
أبو خالد (طالع لفهد ولده) : أولا السنة اللي فاتت كانت عندكم في البيت السنة هذي أبيها عندنا وثانيا البنت والله أحبها مثل فرح وأكثر
فهد فهم نظرات أبوه وش يقصد وعفس وجهه وكتم غيضه
فيصل (بهمس) : فهد من قدك الخطيبه جت
فهد(يصر على ضروسه) : كل تبن وتقلع عني لا أذبحك
محمد : ليه يالنسيب
فهد(يخز محمد) : تنكت أقلب وجهك
فيصل : يا أخي أنا مو عارف ليه ما تحبها
محمد (بخبث) : أنا سمعت أنها مزيونه
فهد : أنا عساني آخذ شيفه قرده بس الوضحه لا
فيصل : عشان قرويه صح
محمد : الظاهر تفكيره هالمتخلف
فهد : أيه ما أبيها يا ناس ما تنزل لي من حلقي(بلعومي) وقرويه قرف
فيصل : عاد ما شاء الله اللي يسمع كلامك يقول شفتها
فهد : لا
محمد : اجل ليه
فيصل : يمكن خايف على أحساس معجباته
محمد : عاد صراحة فهد أنت ما خليت بنت بالرياض إلا شبكتها
فهد (يطالعهم) : عن الحسد اللهم زيد وبارك لي فيهن وأحد يعاف الجمال
محمد : صدق يوم قالت عنك مغرور
فهد : من تقصد
محمد : وضحه
فهد : المتخلفه صدق يوم قلت قرويه أنتو فاهمين وش قرويه
فيصل : يعني ما تعرف اللبس والأناقة
فهد : أيه
محمد (يكتف أيديه عند صدره) : لا عاد بهذي غشيم وضحه والله كشخه وسوالفها حلوه والكل يعزها ويحترمها
فهد : ليه ما تأخذها
محمد : خلاص بقول لفرح فهد يقول لي تزوج الوضحه وتصير لك ضره
فهد : يووووووووه نسيت أنك مأخذ أختي (لف لفيصل وبخبث) فيصل فصولي فص فص
فيصل (رفع خشمه يدعي الغرور) : احم أحم آسف أنا محجوز
محمد وفهد : محجوز
فيصل : يس
محمد : مو خابرك مثل فهد راعي حركات
فيصل : لا لا بسم الله علي أشابه هذا
فهد : مقبولة هذا بعديها هذي المرة بس قل لنا السالفة
فيصل : هذي الله يسلمكن صار لي سنه وشوي ........ (وبدأ يقص عليهم كل شيء عن البنت والهدايا البسيطة والأقل من بسيطة)
محمد : يا عيني على الرومنسيه
فهد : قصه عجيبة ولا عرفت من أهي
فيصل : لا مره مسكت الولد اللي يجيبهن بس عضني وهرب
فهد ومحمد : ههههههههههههههههههههههههههه
فهد : طيب لها وقت محدد ترسل فيه
فيصل : بالمناسبات ويوم الجمعة
محمد : اليوم الجمعة
فيصل : صح يلا بطلع يمكن نلقاه نفذ صبري أعرف من أهي
محمد و فهد : يلااااااااا
فيصل : نعم وش دخلكم
فهد : فضول
محمد : حب استطلاع

طلعوا ينتظرون الولد يتلفت يمين ويسار يمكن يشوفه ..

السائق : بابا فيصل
فيصل : هلا منير
السائق : أنت يوقف بره سمس وازد
فهد : وش دخلك
السائق : بابا فيصل هدا مال أنت
فيصل (يطالع الورد الكرت بيد منير) : خسارة ملحقنا عليه
محمد : هذا منها
فيصل(يأخذ الوردة والكرت) : أيه
فهد : يا عيني يا عيني ورد جوري وكرت يله أقرى تحمست
فيصل : يا شين اللقافه
فهد : شوف يا تقراه يا آخذه وأقراه
محمد : ترى صادق نأخذه غصب عنك
فيصل : خلاص خلاص (بدا قرأ الكرت)


شفتك حلم ~
متى بآشوفك حقيقة . . !
آلشوق مآيرحم آذآ جآ بـ / آلآحلآم
وٍحشتني
يآ أغلى مشآعر رقيقة . . !
وصرت آتحرى شوفتڪ قبل مآنآم . .
غمضت عيني وشفتك دقيقة . . !
بس آلدقيقة ...
بهذلت حآلي آيآم . . !


فيصل (فجأه) : ههههههههههههههههههه
فهد : وش فيك
فيصل : كاتبه لي ملاحظه أسمع تقول ملاحظه لك لو سمحت لا تمسك المرسل
محمد : رهيبه البنت هذي
فهد : زاد فضولي أعرفها
فيصل : أنا أكثر أمي تحن علي أتزوج وأنا هايم فيها كيف أتزوج وقلبي مع الجوريه
فهد : الجوريه تعرف أسمها
فيصل : لا بس سميتها الجوري عشان ورد الجوري اللي كل مره (ألتفت وراه) يله إبراهيم نادي للغداء أسبقوني بحط الأشياء بالسيارة (أتجه للسيارة ورجع قرى الكلام اللي ما قاله لفهد ومحمد ) لو سمحت لا تمسك المرسل فيصل ثق أن اليوم اللي تعرفني فيه هو آخر يوم بينا أنا ما أرسل لك تسلي جايز ما تعرف من أنا بس أنا أعرفك وأعرف أشياء كثيرة عنك جذبتني بعطفك بقلبك وشخصيتك من كلام الكل عنك و يمكن ما تعرف أن أسمك دايم ينذكر و نفسي تسبقني عشان أعرف عنك أكثر وأكثر ولكن أنا مو لك خله دوم في فكرك يوم تعرف الحقيقة و من أنا تكون النهاية بينا فلا تتعرض له مره ثانيه ولا ما أرسل أذا لي معزه عندك نفذ طلبي (تسند على الدركسون(المقود) ) آآآآآآآآه يالجوري خذتي تفكيري وش قصدك أنك تسمعين ذكرى أسمي دايم معناها تعرفيني ولا تعرفين أهلي مستحييييييييييييييييييييييييل أنتي قريبه ولا أقدر أوصل لك (نزل من السيارة وقفلها) معناها أنتي قدام العين ولا اعرف من أففففففففففففف أبي شيء يوصلني لك الولد ما أعرفه يقرب لك مرسال ولا أي ولد والسلام بس يوصل لي هديتك (عقد حواجبه) وش النهاية أنا لو عرفتك غصب عنك لي لو أحارب العالم لأجلك مستحيل أذا عرفت من أنتي ينتهي كل شيء الجووووووووووووووووووووووووووووووووورررررررررررررر ي أحسك قريبه مني بس وين (دخل المجلس وبدا الغداء ولكن الفكر برسالة الجوري كما سماها)


بعد الغدا ....



منى : ياه يايمه تعب اليوم
الأم : أيه والله وسلمى ما قصرت
منى : صدق يمه اليوم أتصلت علي نوير
الأم : نوير من
منى : صديقتي من أيام الكلية حابه تزورني أهي وبعض البنات يباركون لي على الملكة
الأم : حياهن الله برسل منير يجيب لكن حلى وفطائر إلا كم أهن
منى : 4 يمه
الأم : على خير الساعة كم تبينه
منى : أهن الساعة 4 ونص خليه 4 موجودات ما يجلسن وقت طويل ساعة كذا صدق ترى بنت العم منصور بتجي معهن
الأم(ابتسمت بفرح) : يا حبي لهذي البنت وأهلها وكيف أمها عساها بخير
منى : بخير يمه
الأم : طمنيني كيف أحوالهم
منى : آآه وش أقول لك حالهم ما يسر بس صابرين
الأم : الخال بعد
منى : الخال أهله وعهد تجتهد بالكلية بس عشان تتخرج وتشيل عن أمها الحمل نوير تقول أن أم عهد تخيط للحين عشان مصاريف عهد بالكلية
الأم : الله يساعدها يا رب وأنا بقول لأبوك لخاطر يساعدهم هذولا عايلة الغالي الله يرحمه منصور بس كأني سمعت من سمر بيجن لها صاحباتها
منى : أيه كم صاحبه استحيت أقول لنوير لا تجي بروح أقول لسمر أني بستقبلهن بغرفتي لأنها أكبر وسمر وصاحباتها أكيد بالصالة العلوية عشان يأخذن راحتهن
الأم : روحي وبقول لمنير يجيب الأغراض بزيادة

سمر بغرفتها تكلم ليالي أنطق الباب ...

سمر : ادخل
منى : سمسم مشغولة
سمر : لا حياك اكلم لولو بس
منى : طيب ما أبي أعطلك العصر بيجون لي 4 من صاحباتي الخاصات يباركون لي
سمر : يوووه مناي ليه ما اعتذرتي عارفه صاحباتي بيجن
منى : استحت لما كلمتني وأنتي عارفه صاحباتي وظروفهن اللي ما تتشابه
سمر : لا يا قلبي ما قصدي كذا أقصد عشان من يخدمهم ما اقدر أترك صاحباتي خلاص أتصرف الساعة كم يجن
منى : 4 ونص
سمر : أوكيه صاحباتي يجن 4 يمدي أجلس معهن وأجهز لك كل شيء الساعة 4 وربع
منى : ما أنحرم أخليك مع ليالي وسلمي عليها
سمر : اوكيه (رفعت السماعة لأذنها) ألو سوري كنت اكلم مناي وتسلم عليك
ليالي : الله يسلمك ويسلمها
سمر : منى عازمة صاحباتها وأنا عندي صاحباتي تعرفينهن وش رأيك تجين بتصل بمي تجي تساعدني ما اقدر أضيف الاثنين
ليالي : سمر الله يعافيك بيتكم لا لا
سمر : ليه سالم وأعتذر وانتهى الموضوع
ليالي : عارفه بس لا
سمر : يالدوبه واحشتني كل هذا تغلي
ليالي : تعالي لبيتنا حياك وبعدين قرب عرس ميثه وخالد وراح أشوفك فيه
سمر : ما اقدر لأن بكره اتفقت مع مي وعذاري أروح للسوق أشتري فستان جاهز والله حابه تجبين معنا
ليالي : وإذا قلت بجي
سمر (بفرح) : أحلفي
ليالي : أيه حتى وضحه راح نأخذها معنا
سمر : فرح قالت لي اليوم أنها بكره بتجي
ليالي : أمي قالت لازم نشتري لها فستان مثلنا
سمر : بصراحة هي تحلي الفستان مو الفستان يحليها ما شاء الله
ليالي : أوكيه الوعد بكره
سمر : أخليك بتصل بمي تجي العصر باي
ليالي : باي


على الساعة 4 وصلت مي اللي ما ترفض طلب لسمر وبعدها ب10 دقائق وصلن صاحبات سمر ميس وبدور وثريا ومع مي صارن 4 بنات جلسن بالصالة العلوية قريب من غرفة مني في حال احتاجت شيء



البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدور : وليه تضحكن والله هالقصاصه هزأني ذاك اليوم
ميس : مع أن أخوك حسن عمره 9 سنوات إلا أنه مو هين
بدور : ما تسوى علي أرسلته بخدمه رجع علي ينافخ وعصب قال لي مره ثانيه لا عاد ترسليني مع هالوجه ألعب بلاستيشن أحسن لي من هبالك
ثريا : ترى عادي اللي صار معك ما شفتي عمادوه أخوي يا بنت مره أرسلته في شيء ضروري ورجع لي متهاوش ومبهدل عمره ويوم قلت وش فيك قال من مراسيلك
مي : يمكن تعب وطفش منك
ثريا : أنا ما أرسله دايم بس أحب أرسله لأنه كتوم يعني 5 ريالات تسكته ولا يقول وش أبي فيه
بدور : 5 ريالات زين أنا حسن 10 وبالغصب يا أختي ذاك اليوم بغى يفضحني عند بنات عمي ويقول وين أرسلته بس الله ستر عطيته 20 وأنطم
سمر(توقف) : وش و عندك أنتي وثريا باين بلاوي على سر وأسرار
ثريا(تلعثمت) : هاه لا بس تقدرين تقولين شيء شخصي
بدور : أما أنا سر وأحلى سر بعمري ولا يمكن أقول عنه
مي(ابتسمت) : الكل في أسرار في حياتهم بس مرات إذا السر أنتشر ما يكون له معنى
سمر : حتى أنتي يا مي مخبيه عني اسرار
مي(أبتسمت) : ما اخبي عنك بس مرات نضطر نخبي عن أعز ناسنا
بدور : إلا أخوانك مو هنا
سمر (تقدم الحلى) : هم بالصالة تحت خذن راحتك
ميس : بصراحة أخوانك يجنون
سمر : شوي شوي أذكري الله
ميس : ما قلت شيء ما شاء الله
ثريا : بصراحة كلهم كوم وفيصل ما شاء الله كوم
مي(رفعت حاجبها) : ليه بالذات
ثريا : غرامي العسكريين
بدور : بهذي صدقتي أذكر مره جانا بالكلية يأخذ سمر نزل من السيارة وكان راد من الدوام عذاااااااااااااااااااااب
ميس : أيه بتذكر أتجننت يوم شفته بس سالم بعد ما شاء الله عليه
بدور : وإبراهيم رزه لا إله إلا الله
سمر : لا تسمعك سلمى تذبحك
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : أقول سمور بخري أخوانك لا يعطونهم عين
سمر : لخاطرك ما راح أخليهم يجون الكلية مره ثانيه خصوصا فصولي أساسا أنا الخبله أسولف عنه بكل مكان بس وش أسوي أموت فيه
بدور : لا نذاله ما نشوفه ولا تسولفين عنه
ثريا : صدق أنه شخصيه بس مو لهذي الدرجة
ميس : لا تقولين كذا ثريا وأنتي ميتة على سماع سوالفه ولا نسيتي
ثريا (بخجل) : ميسوه وجع أيه (ارتبكت) ميتة على سوالفه لان حياته أكشن ومغامرات
ميس (بخبث) : وبس
ثريا (بحيا) : ولأنه حلو
سمر : عشتوووووو وش فيكن ميتات كذا على أخوي
بدور (استحت لما طالعت لها سمر ) : مو قصدي امزح
ثريا : أنا إلا قصدي يا ناس لو يجي يخطبني أوافق
مي : بلاك عانس
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

أما في غرفة منى ....

منى : نور البيت بحضوركن
نوير : لأني الأكبر فأرد الله يبارك فيك والبيت منور في وجود منى فيه
منى : بس وش فيكن تأخرت مو قلتن الساعة 4ونص
الهنوف : من سوسن وأخوها العله
منى : أخوها من
سوسن : علاوي
منى : علاوي أي واحد ترى ما أعرف أخوانك أذكر شفت أخوك اللي عمره 7 سنوات شادي
سوسن : لا هذا ما عمرك شفتيه اللي أكبر منه عمره 10 سنوات علي
منى : وش فيه
الهنوف : نقعنا برى بيتهم يمكن 10 دقائق
سوسن : تكذبين كلها 7 دقائق والله
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
مني : طيب وش اللي أخرك 7 دقائق
سوسن : كان بيجي معي ويقول بروح معك وأنا قلت لا
منى : ليه ما جبتيه يا شينك يا سوسن طلول هنا كان يلعب معه
سوسن : هاه أجيبه هنا لا لا
منى(تعجبت) : ليه ما جبتي معك شادي قبل فتره وعلي وش يختلف
سوسن : علي أقصد علاوي ما يجلس في مكان عكس شادي الهادي لا وش أجيبه انجنيت أبي آخذ راحتي أقول خلونا من سيره علاوي
منى (رفعت كتوفها) : على راحتك (لفت لنوير) إلا ما جت عهد
سوسن : أنتي عارفه ما عندها جوال
منى : بس نوير يوم اتصلت علي قالت بتجي
نوير : أيه يا قلبي بحكم أنا جيران أرسلت علي أنها بتجي معي مع السواق ولما ضربت الباب عليهم وقلت لها يلا قالت أسبقيني وبتجي
سوسن : عسى ما يصير لها مثلي
منى : خير
نوير والهنوف : هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى (تعجبت) : صاير شيء
سوسن : يا حمارات
منى : لا أمانه قولن
سوسن : والله إحراج بس بقول هذا يوم وصلنا ضربت الجرس و قالن لي الهنوف ونوير نتحداك تحطين يدك على الجرس وما تشيلينه لين تعدين ل10 بصراحة صاحبتك خبله لك شوي على مخها وقمت أضرب وأنا مستنده ومكيفه وأعد برواقه حسبالها الأخت بيت أهلها طلع لي واحد معصب وأنا من الروعة وخرت أيدي وما توازنت وبقيت أطيح لولا ستر الله ومسكتني نوير
منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ومن طلع عرفتيه
سوسن (بحيا) : ومن ما يعرفه فيصل دوم تسولفين فيصل وفيصل وبس
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا عيني يالرقيقه (تقلدها) فيصل وبس هههههههههههههههههههههههه
سوسن (ضربتها على يدها) : حماره ترى أستحي وبعدين وش عليك أعرست من أنا
منى : الله يرزقك
سوسن : أميييييييييييييييييييييييييييييييييين
الهنوف : الحمد لله والشكر اللي يسمعها تقولها من قلب ما يعرف أن كل يوم جاينك خطاطيب وترفضين
سوسن(تحط يدها على قلبها) : القلب وما يهوى
الهنوف : ألحقن الأخت عشقانه
نوير : يا ويل حالي عرفنا طريق العشق
سوسن : من زمااااااااااااااااااان
الهنوف : مراهقه
سوسن :وش وراك تقولين عني مراهقة لأنك تخرجتي وخلصتي تسمين اللي يدرسن مراهقات
الهنوف : أنا اكبر منك سنه ودخلت قبلك الكلية وبعدين صدق مراهقة
نوير : سوسو ما عليك منها ترى ما خلصت دراسة طلعت لما ملك عليها
منى : صح بس خسرانه دراستك كل هذي السنين وما تكملين
الهنوف : رجلي ما يبيني أشتغل وش له أكمل واتعب نفسي
سوسن : يعني بس بقيت أنا و عهد أما انتن خلصتن
نوير : عهد فديتها هذي آخر سنه لها الله يسعدها
سوسن : طايحه من عينك يوم ما تدعين لي
نوير : يمه منك روحي جعل الله يسعدك ويزوجك
سوسن : إيه أدعي يطلع فيصل
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سوسن : هيه ترى امزح مو جد منى سولفي لنا عن زوجك
منى : هههههههههه طيب أهو دكتور أطفال أخو صاحبتي سهام تعرفونها
نوير : أيه شفناها كذا مره
الهنوف : لا تقاطعينها يله كملي
سوسن : صدق كملي
منى : حاضر



في الصالة تحت ...



سالم أضطر ينزل تحت بسبب أن البيت فوق كله بنات
الأم (ألتفت له) : تبي شيء أجيبه لك تآكل أو تشرب
سالم : لا يمه
فيصل : يمه عن الدلع من اليوم
إبراهيم : تغار منه
فيصل : أيه أغااااااااااااااااار كثير مو قليل
الكل : ههههههههههههههههههههه
الأم : كلكم غالين بس درجات
سمر (داخله) : يمه من أكثر تغلين
الأم : وش جايبك عن ضيوفك
سمر (تجلس) : مي معهن ثواني وبروح يله جاوبي
الأم : كلكم غالين
فيصل : لا أبي أنا أكثر واحد لا تجمعين
سمر : مشكلة الأناني هههههههههه
فيصل : أنتي وش تبين روحي فوق ولا عند سلمي بالمطبخ
سمر (تحط رجل على رجل) : قاعدة على راسك
فيصل : لا على الكرسي خخخخخخ
إبراهيم : يا حبك للكلام قم أفتح الباب
فيصل : شنو خدامتكم أنا
إبراهيم : لا بس سالم تعبان وأنا الكبير وسمر ما تفتح أخاف يكون السواق والخدامات مشغولات مع سلمى بالمطبخ وكلها خطوتين يلا قم
فيصل (بعصبيه) : زيييييييييين بابا أنا يلوح يفتح هدا باب
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجموعه روايات, منتديات غرام, روايات, روايات ساكبة العود, روايات سعوديه, روايات في ملف ورد, روايات كامله, رواية يدري ان اسباب ضعفي, شبكة قرام, غرام, فصص الفتيات الثلاث, قصص 2010, قصص جرايم, قصص رومنسيه, قصص غرام, قصص غراميه, قصص فتيات عشاق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله


المواضيع المتشابهه للموضوع: رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته كامله
الموضوع
رواية انت لي - رواية انت لي كامله - تحميل رواية انت لي كامله بدون ردود
مقطع فيديو متصل سعودي يحرج مقدم قناة الجزيرة - متصل سعودي يحرج قناة الجزيرة
متصل سعودي يحرج مقدم قناة الجزيرة - متصل من السعودية يحرج قناة الجزيرة القطرية
شآب يخرج قلب أمه
قصة توم جيري ..

عيون البحرين - اخبار البحرين منتديات منتديات
دليل محطات تحميل

 


الساعة الآن 10:15 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3 - خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|