العودة   منتديات نسائم الخليج > المنتديات الادبية - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories




قصص – روايات - قصص قصيرة - روايات كاملة - روايات طويلة - قصص واقعية - Stories


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2008, 03:11 PM   #11
Яŏσ7 άℓbRάh
E7SAS_3ASH8

الصورة الرمزية Яŏσ7 άℓbRάh

رقم العضوية : 3
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: الـسعوديـه
المشاركــات : 4,294  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي

تـــــــــــــــسلم والله اخــــــــوي ادمـــين

قــــصه رووووعه

نبي احلا واحــلا

والله لايحرمنا منك ولامن جديدكـ..

تــــقبل مروووري
ولكـ تحــيه اغـــــلى من الــــذهب الـــخالص..

Яŏσ7 άℓbRάh غير متواجد حالياً  
قديم 08-14-2008, 10:05 PM   #12
نســائـم
.:: الإدارهـ ::.

الصورة الرمزية نســائـم

رقم العضوية : 4
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شابة
الاقامـة: ♥ ιи мч нεαят
المشاركــات : 4,210  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي

وآو البـآرتـآات ج ـنـآن .. }

مشكور سفيـر الظلام ..

بنتضـآر البـآرت الج ـآي ..

لآ تطول ع ـلينـآ ..

..

{ نسـآئم ..

نســائـم غير متواجد حالياً  
قديم 08-15-2008, 08:15 PM   #13
سفير الظلام
المدير العام

الصورة الرمزية سفير الظلام

رقم العضوية : 1
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: Dammam
المشاركــات : 17,190  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي

>> الجــزء الســابع <<

!!.. القسـ (( 1 )) ـم الأول ..!!

×
×
×

كان الجو في سيارة ثامــر الهمــر حماااس .. البنات مسوين فرفشه وزحمه فيها .. والكل يسولف مع مرام وموتوها من الضم والبوسات

ضي وتهاني ومرام وروابي قدام بالسيت الثاني .. وباقي البنات ساره وبيان وغلا وأسيل ورى

ساره وهي تدف غلا الي متعلقه من ورى براس مرام " خلااص غلوو ذبحتي أختي هذه خامس بوسه من ركبتي ..!! "

غلا برطمت وتكتفت " الحين انتي وش دخلك ..؟ وش حارق أعصابك انا وبنت عمتي نصلح وش لقفك ..؟ "


مرام تموت في هبال غلا " ههههههههههه "

ضي " هههههههههه يمه كلتي البنت "

أسيل بهمس " أستحوا على وجيهكم ثامر معنا "

غلا بدفاشه وعربجيه " الحين انتي ناسيه يا آنسه أسيل انه أخوي " وقامت تنطط في السياره وترج فيها

ثامر وهو يناظر قدامه " غلايه وقسم بالله لو صار بسيارتي شيء لاتلومي الا نفسك "

غلا عصبت على الأسم الي يسميها فيه ثامر .. وقامت تنطط زياده " انننننننننن ورني وش بتسوي ..؟ "

ماأمداها قالت جملتها الا لف ثامر بقوه .. والبنات الي قدام بما انه ضيق محلهم ماتحركوا الا شوي .. اما كلللللللللل البنات الي ورى طاحوا على غلا

غلا تبعد بيان الي كانت جنبها " آآآآآآآي بختنق قوموا يادبب ياسخيفات ياحمارات "

حلا ماتت ضحك " ههههههههههه الأخلاق قفلت "

ثامر وهو يغمز لحلا " ههههههه علشان تتعلم ماتتحداني مره ثانيه "

حمرت خدود حلا يوم عرفت قصده .. ولفت تناظر برى ماهي ناقصه الحين تشتغل عنده الرومانسيه وتتفشل قدام البنات

بيان بعدت عن غلا ونفسها بخشمها لأن قلبها حاس بمصيبه اليوم " بعدي انتي .. بسبب لسانك تجينا مشاكل "

غلا كشت على بيان " مالت عليك ياثقيلة الدم "

بيان عصبت وطلعت عيونها قدام .. أشرت على نفسها " الحين أنا ثقيلة دم "

هزت غلا راسها .. وكان شكلها يضحك بالبرقع " ايه نعم "

ساره تهمس بأذن بيان " والي يخليك بيان مانبي إصابات بـهاليوم بالذات "

مسكت بيان أعصابها علشان ساره وخزت غلا الي ماسكه ضحكتها ..

(( عرفت ارفع ضغطك يابيان خخخخخ ))

ثامــر الي كان يسووق وتفكيره مع عطر زوجته

تكلم بصوت عالي " وش هالعطر الزين حلاوتي .. اول مره أشمه فيك "

غلا بدفاشه صفرت " أكششششخ انا غلايه وهي حلاوته "

بيان بدلع " أتركي أختي ويا زوجها "

غلا ردت عليها بدلع تقلدها " أتركي اخوي ويا زوجته "

ثامر ولا بمهتم فيهم يناظر بحلا الي تناظره .. يعني أسكت ..

ثامر وهو يناظر قدام شوي ويلتفت شوي على حلا " أقول قلبوو وش رايك نسوي هذه الليله رومانسيه ..!! وأوديك مطعم رايق .. بعدها نجي البحر ونكمل السهره .. صدقيني أحسن من العزومه الفين مره "

غلا نطت عليهم " وحنااااااا "

ثامر يكمل بهمس واضح متعمد " لاتخافي حلاوتي البنات برميهم بأقرب بر .. نفتك منهم خربوا جونا الله يقطع شرهم ..خلينا ننتقم "

حلا بدلع تبيه يسكت " ثمووري "

طااح وجه البنات الا غلا الي ماعندها وجه اساساً

مدت جسمها قدام على البنات ورجولها خلتهم ورى .. ووصلت لثامر وعطته بوكس على كتفه ورجعت بسرعه طاحت على أسيل ..

أسيل " آآآآي وجع "

البنات " هههههههههههههههه "

ثامر يمسح على البوكس " وجع غلايه مردوده صدقيني .. بس بالعزيمه مو بالسياره "

غلا وهي تنطط " أأأأءءءأأأأءء "

بيان تتحمد " قرد طبيعي "

غلا " أوووووووووص "

مسك ثامر يد حلا وباسها متعمد يبي يحرج البنات

سحبت حلا يدها بقوه وخلاااص وجهها حاااااار وصل حدها من الحيااء ..

تهاني هالمره صفرت " الله يهني سعيد بسعيده هههههههه "

روابي " هههههههههه كأنك عجوز "

البنات " هههههههههه "

غلا تمثل بحالميه " آآه على أخوي واقع بحبها من فوقها لتحتها "

بيان عطتها نظره " وجع ان شاء الله قولي ماشاء الله لاتصكين أختي بعين "

التفتت ضي بعد وخزتها " غليوه يالله سمي على أختي لايجيها شيء من عينك "

غلا تسوي نفسها خايفه " يمه فزعوا خواتها "

حلا تصاارخ " غلاااا والله أن كرهني ثامر لاتشوفين شيء عمرك ماشفتيه "

ثامر يغمز لها مو مهتم " أكره عمري قبل ما أكرهك "

×××

في المزرعه بـ قسم الرجال ..

كانوا الرجاال بدوا يجوون ويسلمون على وليد وأبوه .. ويباركوا له على شهادة الدكتوراه

بو عصام " الف مبرووك ياولدي والله رفعت رااس ابوك "

وليـد بهيبته واقف جنب ابووه وصاير أطول منه " يبارك فيك بو عصام ماتقصـر "

عصام جاء ورى ابوه وسلم على وليد " الحمدلله على سلامتك بو ضاري .. والف مبرووك "

هز وليد راسه " الله يسلمك ياخوي .."

بو وليـد " أقلطوا .. ســم يابو عصام "

×××

وبالكوافيــر كان الضحك يوووصل لآخر الشارع ..

مع ان البنات حجزوا الكوافير لهم اليوم .. الا ان فيه بعض البنات جاين يستشورون ويقصوون ..

كانوا يناظرون بشلة البنات الي يضحكون .. ويضحكوا على سوالفهم ونفسهم ينضمون لهم ويشاركونهم مرحهم

غلا وهي تمسح دموعها " آآآه ياقلبي شكل مكياج عيوني أخترب " وقفت تناظر شافت بعض الكحل سال

ضي تتكلم وهي تضحك " والله وطلعتي كشخه يا أختي وسويتي بنكيك بدون ماتقولين لي ... اووبس سوري قصدي شيء يشبه البنكيك هههههههههه "

بيان عاقده حواجبها وماده بوزها " الحين انتي ماعلقتي الا علي .. علقي على شوشو مع صديقهم الفاار "

شيماء كانت الكوافير تحط لها شدوو " اقوول أبعدي عني ما قلت لكم عن الفار علشان تعلقي علي "

أسيل " هههههههههه ولا عبير يوم تحسب ان اليوم زواج اخوها "

عبير حاطه رجل على رجل لأنها خلصت جايه قبلهم " والله وش يدريني انا .. تقولي عزومه وانا جالسه اتحلم بالزواج "

تهاني " هههههههه لا هذه ولا هذه (( أشرت على خد روابي )) علقوا على هذه أحسن ههههههههههه "

البنات معهم البنات الموجودات بالكوافير " هههههههههههههههههه "

التفتت روابي طايح وجهها على البنات الي يضحكون عليها وهي ماتعرفهم .. ونزلوا راسهم على طول سوو نفسهم ماضحكوا ..

حلا تهمس لروابي وهي تمسك ضحكتها " ماعليك منهم .. بكره يتزوجوون ونمسكهم تعليق "

مرام " هههههههه لا جد بس بهاليووم صار لكم كل هذا ..؟ "

غلا وهي ماسكه قلم كحل تزين كحلها ولا بمهتمه بالفلبينيه الي تهاوش " ايه وماننسى يد حلا هع هع "

حلا ترميها بشليتها " أووص انتي ماادري ليه متسببه علي ..؟ "

بيان بهدووء " قايله انا اليوم هذا منحووس "

ناظروها البنات مستغربين وقالوا مع بعض " منحوووووس ..؟ " ناظروا بعض بشكل مضحك

بيان تأشر بيدها والكوافيره تزينها " انا حاسه كذا .. قلبي المجنون هو الي يقول "

ضي عقدت حواجبها " بس مو معناتها انك تخرفي وتقولي منحوس مامنحوس من متى انتي تقولي هالسخافات "

بيان ضااااايق صدرها وودها تبكي ماتدري ليه .. ماردت على ضي .. والتفتت على ساره الي طول الوقت سااكته ومنزله عيونها للأرض..

همست لها والبنات رجعوا يضحكون مع بعض " ساره قلبي .. لاتفكرين كثيــر وتتعبي نفسك .. صدق عزيمته بس فليها "

ناظرتها ساره على جنب " ترى مو بس انا الي مو فالتها حتى انتي ..!! "

فتحت بيان عيونها وهي تناظر ساره .. وقالت بأستغراب " تدرين ..؟ انا ماادري وش فيني ودي أفلها .. بس كالعاده قلبي يمسكني لاجاء بيصير شيء "

عقدت ساره حواجبها " يعني بيصير شيء ..؟ "

تلعثمت بيان " هاه ..؟ انا قلت يمكن .. وبعدين انتي خايفه من أيش ..؟ "

تنهدت ساره بصووت خافت علشان مايسمعونها البنات " خاايفه انه بعد هالعزيمه يخطب .. وتصير فاتحة شر بدال ماتصير فاتحة خير "

أبتسمت بيان " لاتقولي كذا وتصيري خبله مثلي .. يكفينا خبله وحده مو خبلتين "

ساره وهي تمسح دمعه خانتها " ههههههههههه الله يقطع شرك "

كلمت بيان بجديه " بعدين اكيد مرت عمي هي الي بتخطب له يعني بتدور بهالعزيمه بنت تناسبه .. ليه ماتكونين انتي ..؟ "

ساره بحزن " وليه من بد كل هالبنات أنا ..؟ "

بيان بواقعيه " لأنك انتي الي تناسبيه "

مافهمت ساره " اناسبه ..؟ "

كملت بيان " ايه .. لأنها اكيد بتعطيه من بنات العايله أكيــد .. ومافيه وحده على وجه الزواج تصلح لوليد غيرك انتي وضي وتهاني .. تهااني عارفه من تحب (( سكتت تناظرها )) وضي ماتبي وليــد لأن الي في قلبها مايعلمه الا ربك " نزلت راسها بحزن يوم تذكرت فهد .. ياليته ياخذ أختها .. ويطفي ناار الذنب والمراره الي بقلبها .. ماتدري وش سر هالأعجاب ..؟ لا يمكن مو أعجاب بس نظرات لكن هم أفهموا غلط ..!!

ساره بأهتمام قطعت تفكيـر بيان " ضي تحب أحد ..؟ "

أبتسمت بيان " ماندري عن الي بقلبها ياساره .. بس لايهمك أحد الحين المهم أنك انتي الي تناسبي فزااع وبس "

ساره الهم أنزااح عن قلبها " ههههههههههههههه فزااع .. حتى انتي "

عدلت بيان جلستها وهي تناظر في الفلبينيه الي تناظرها نظرات أعجاب " ايه صدق هو يشبهه كثيــر "

ساره تسوي نفسها معصبه " هيييييييه ترى أغاااااااار "

بيان حطت يديها على فمها " اووبس سووري نسيت ههههههه "

الفلبينيه " لا مدام مافي حطي يد على وجه انتي .. في خرااب ميك أب "

ماهتمت لها بيان وغمزت لساره .. الي ابتسمت لها وهي ترجع راسها وتفكر (( الله يابياان بعض الأوقات تصير لك مواقف تثبت انك نعم الأخت ونعم بنت العم والصديقه .. تثبت انك مو بس البنت الي دلوعها اهلها وصارت ماتعرف شيء بالحياه ..!! ))

×××

كانــت مزرعة بو وليــد .. كبيـــره بمعنى الكلمه ..

قســم الرجاال مبنى كامل على اليمين .. وقسم الحريم بعد مبنى كامل على اليسار

ومطبــخ بالنص بيــن المبنييـن

و بالوسط في بركــه كبيــــره مشتركه ..

في كل قسم فيه برك خاصــه مغطااه ومكيــفه ..

وفيه قســم خاص لأهل المزرعه .. فلــه كامله بعيده عن قسم الحريم والرجال شوي.. أغرااض البنات أرسلوها فيها مع السواق قبل بيووم ..

نزلوا البنات من سيارة ثامر الي وقفت عند الفله علشان يلبسون البنات ويعدلون نفسهم ..

آخر وحده نزلت حلا وسكرت الباب وهي مبتسمه وتناظر في ثامر وهو يرجع بالسياره على ورى

راحت ورى البنات داخل الفله ..

غلا " تو الناس كان جلستي أكثــر خخخخخ "

ماعطتها وجه حلا وجلست تناظر بالفله الي تغيرت ..

ضي مبهوره من فخامة الفله " وااااااو أسيــل تغيرت المزرعه بالكامل .. من متى ماجينا هنا ..؟ "

بيان تفكر " ممممممم يمكن أربع سنين "

أسيل " ايه تقريباً "

مرام " ماشاء الله شكل عمي معتني فيها "

روابي وهي تنقز فوق الكنب " اييييييه ابوي اهم شيء مزرعته زي عمي ضاري " غمزت لضي .. وجلست ترقص مصري بخصرها

ساره " هههههههههههه مهبوله وش عندك ترقصين مابعد بدأ الرقص "

روابي مستمره بالرقص وهي تغني " طب ليه بيداري كده ولاهو داري كده ولاندالي كده ولاندا .. ليه حيرني وليه بيهجرني انا ولا بجيش على بالو كده .. كدااا "

غلا نطت وتدفها من خصرها " انزلي من زين هالصوت عاد .. اسمعوا صوتي بس ... أحـــم (( بدت تهز الخصر )) وماخذتش بالي .. في يوم انا .. ان انت ياغالي .. حبيتني انا .. ذاااايب في هوااي .. يآآآ حالك من حالي .. وأنا عشت ليالي بهواك انا .. ولاكان في خيالي تبقى لي انا ..... ""

قاطعتها شيماء وهي تدخل " اقوول الله يخلف عليكم جالسين ترقصون هنا والمعازيم بدوو يجوون "

صرخوا البنات مع بعض " والله "

عبير طلعت من ورى شيماء " ايه والله .. تحركوا ياحظي "

راحوا البنات ركض فووق للغرف .. الا بيان تناظرهم مبتسمه .. التفتت على أغلى صديقات لها ..

ناظرت بعيونهم .. وكأنهم راح يفهمونها من النظرات ..


قربت منها شيماء وهي تحط يدها على كتفها " بيان وش فيك متغيره ..؟ مو أنتي الفرفوشه والمرحه الي أعرفها .. وش جاك ..؟ حبـيـتـي ..؟ "

عبير تدف شيماء بمزح .. عقدت حواجبها " مجنونه هي تحب .. مالها ومال عوار الراس "

خزتها شيماء .. كملت عبير " ايه وانا صادقه عوار الراس "

قاطعتهم بيان وهي تجلس على الكنب وترجع راسها على ورى " لا حبيت ولا ان يحزنون وش شايفيني خبله ..؟ "

ناظروا شيماء وعبير في بعض .... الحيــــن الي يحــب خبــل ..!!

عبير تحاول تعرف وش فيها " طيب وش فيك مو فرحانه .. من يحصل له عزيمه .. ترى مو كل يوم تصير ..؟ "

بيان هزت أكتافها " ماادري حاسه ان قلبي ماسكني وماني مرتاحه أبد "

شيماء تجلس جنبها وتقرصها بخدها " بدينا حركات الحاسه السادسه "

تنهدت بيان " وربي اني صادقه ..!! فيني الحاسه السادسه ..!! أحس اذا جاء بيصير شيء "

وقفت عبير تبي تنهي المحادثه " يااااربِ بيان .. تعوذي من الشيطان وفرفشي وانسي هالقلب الفاضي .. الي ماتسبب الا اليوم .. وخلي ننبسط متى نجتمع حنا قولي لي ..؟ "

شيماء تكمل لعبير " فـ السنه مره "

ناظرتهم بيان (( هم صادقيــن .. يعني ماجاء وقت الخوف والأحساس الا اليوم ..؟ لازم أنبسط واوسع صدري لآآخر شيء ))

وقفت جنبهم وغمزت لهم بمرح " ربي لايحرمني منكم يا أحلى صديقات بالدنيا كلها "

شيماء تسوي نفسها مستحيه نزلت راسها " ماأقدر انا ماأقدر .. (( دفت عبير )) وخري تقصدني انا "

كشت عبير عليها " ماالت تقصدني انا يادعله "

بيان وهي تركض للدرج " هههههههههه تهاوشوا على ما ألبس واذا أحتجتوا لمواد حاده تتضاربوا فيها شوفوا المطبخ قريب .. خذوا الي تبون "

عبير + شيماء " ههههههههههههه علللللله "

×××

وقــف حمد يبي يرووح لمطبخ الرجال .. ومــر على وليد بطريقه ..

حمد يبتسم لوليد " اشووف المعرس جالس ومستريح ..؟ قم خلنا نجيب دلال قهوه زياده من المطبخ "

وليد يعدل شماغه بغرور " الله يسمع منك وأصير معرس .. وبعدين أجلس لاتتعب نفسك ماتشوف خالد وطارق ومشاري وسطام قايمين بالواجب ههههههههه "

حمد يلتفت يناظرهم " هههههههه والله صاادق وهذا فيصل وقف يسااعدهم "

جاهم فهد كاااشخ لآخر درجه .. والي يشوفه يقول هذا تؤم وليـد على التشابه الي بينهم ..

حمد يمزح مع فهد " هلاا بوليد الثاني وش عندك كاشخ كذا "

فهد بحواجب مرفوعه " أخلص من الرجال تجيني انت .. كل دقيقه مسكني شايب .. انت وش تصير لـ راعي العزيمه (( التفت لوليد )) والله وصرنا نسوي عزايم "

وليد " ههههههههههه اجل وش على بالك "

حمد يمشي عنهم " بروح أجيب دلال قهوه زياده .. لايطق بأخوي مشاري عرق رايح جاي للمطبخ "

×××

عبير وشيماء كانوا جالســين بصالة الفله ..

ناظرت شيماء بساعتها " ماصار لبس .. هذا وهم متجهزين بس يلبسون .. اجل كيف لو يحطوا ميك اب ويسوون شعرهم ..!! "

عبير " هههههههههههه شفتي كيف .. والله بنات هالعايله مهبولات "

" أفااا صرنا مهبولات ياعبير .. ماتوقعتها منك ..!! "

التفتت عبير وشيماء للدرج .. وهم يناظروا في ساره الي تنزل بشوي شوي من على الدرج وكأنها عروس .. وعلى وجهها أبتسامه مرتبكه ..

شيماء " ماشاء الله .. لا اله الا الله .. غطيتي علينا ..؟ "

عبير بمرح " تكلمي عن نفسك لو سمحتي .. ماغطت علي "

نزلت ساره آخر درجه وهي تسحب ذيل فستانها الأحمر .. كان مرره رايق وحلوو .. يوصل لنص الساق من قدام ومن ورى طويل .. ويصلح للعزايم الكبيره الي مثل كذا ..

شعرها البني الي يوصل لتحت كتفها رافعته بتسريحه حلوه ومنزله خصل ملوره ..

وعيونها بنيه .. كانت تشبه فيصل كثيــر حتى بعيونها .. لكن مافيها من فهد شيء ..

ساره بهدوء " صدق حلوه ولا مجامله ..؟ "

عبير تحرك يدينها بحماس " شووفي انتي حلوه كثييييير .. ويمكن أحلى من كل البنات .. بس مو أحلى من عبير أكيد "

شيماء تهمس لساره وهي تخبي فمها بيدها عن عبير " قولي لها ايه وبس .. ماخذه فكره غلط عن نفسها هههههه "

ماكملت ضحكتها الا بضربه قوووووويه على ظهرها

شيماء بصراخ " آآآآآآآآآي "

التفتت لعبير وعطتها نظره " انا أروح اجلس عند ماما والحريم أحسن من مقاابل وجهك "

عبير تقلدها " ماما ... ماما .. ماما زمنها قيــه .. قيـه بعد شووويه "

ساره " ههههههههه مهبولات "

مشت شيماء رافعه راسها بغرور .. وخذت شنطتها

ساره تأشر على شيماء " عبير ههههههه بالذمه من يمشي مثل كذا "

عبير بدون تفكير " بيااااااااااااااان ههههههههههههههه "

ماعطتهم وجه شيماء وفتحت الباب بتطلع " اذا خلصوا البنات ... الحقوا عمتكم زيــن "

ساره + عبير " تكفيييييييييييين "

عبير " قال ايه عمتنا "

مشت شيماء طالعه من الفله ولفت رايحه على قسم الحريــم ..

كانت تسرع بخطواتها علشان توصل لأن قسم الحريم بعيد شوي عن الفله ..

وقفت فجأه وهي تناظر بسـه < قطوه > صغييييييره مره وبيضااء .. (( وااااااااي تدننننننننن ))

توجهت لها بشوي شوي وكانت البسه واقفه عند المطبخ الي بين قسم الرجال والحريم ..

خافت شيماء انها تهرب عند الرجال ولاتقدر تمسكها تبي تلمسها بس .. تكلمت بهمس وهي تناظر البسه شكلها بتهرب .. وكأنها بتفهم عليها " لا لا أهربي من يمينك علشان اقدر امسكك لاتروحي عند الرجال "

×××

حمد كان يمشــي رايح للمطبخ يجيب دلال قهوه زياده .. وقف وهو يسمع صووت جاي من الجهه الثانيه ..!!

وش ذا ..؟ ليكون طفــل جالس يلعب هنا .. والمزرعه ملياااااااانه كلاب بوليسيه

لف متوجه له وهو عاقد حواجبه .. وقف مصدووووووووم وهو يشوفها قدااامه

(( بسم الله الرحمن الرحيم أكيد مو من الأنس ..!! مو معقوله الي يفكر فيها يشوفها معقوله صدفه ..؟؟ )) فتح عيونه أكثر يدقق بملامحها وهي مدنقه للبسه ومبتسمه ..

شيماء بصووت ناعم طفوولي " قلبووو تدننييييييييييييين ياحلوه .. (( تأملتها وكملت )) صح ماتعرفنا ..؟ (( مدت يدها والبسه ماتحركت .. مسكت يدها وحركتها كأنها تسلم عليها )) ياحليلك مسالمه ماتهربي ..؟ طيب انا شوشو وأنتي ..؟ "

ماقدر يمسك نفسه .. تكلــم بســه ..!!

" هههههههههههههههههههههههههههههه "

لف بوجهه وهو يحط يده على فمه علشان مايحرجها ولا يخوفها بنفس الوقت

رفعت شيماء راسها وهي مفتحه عيونها لآخر شيء وخاايفه من هذا الي يضحك ..؟

ناظرت شافت رجاااال طويل .... بلمت ... هاه ... هو نفسه نفسسسسسسسه

وقفت وبسررررررررعه وراحت تركض لقسم الحريم ..

التفت حمد يوم سمع خطواتها وهي تركض .. ناظرها .. مع انه يعرف ان تصرفه غلط والمفرووض يصد .. لكن مو قادر هذه الي سحرت قلبــه

شعرها مميــش بخصلات شقرااء يوصل لعند كتفها ويتحرك وراها وهي تركض .. ولابسه بلوزه وتنوره بيــج ناعميــن ..

أبتسم لنفسه معقوله في هالدقايق دققت بكل هذا ...؟

آآه ياربِ صايره حلووووه اليوم وهي متكشخه .. (( هز راسه كأنه يصحي نفسه )) حمد أستح يارجال البنت محرمه عليك لاتجلس تتأمل كثير

كان بيرجع يروح للمطبخ بس لفت أنتباهه شيء عند " بســة حبيبته "

(( والله وصاارت حبيبتي بعد .. وش صار لي ..؟ يمكن البنت متزوجه هههههه )) ضحك بعدها تجهم وجهه .. متزوجه ..؟ ليه مافكرت فيها ..؟ اساساً انا ما أعرف من هي حتى ..؟

دنق للأرض وخذ شنطــتها .. التفت للفله وراه .. كيــف الحين يقدر يوصل شنطتها بدون مايتعرض للأسئله ..!!!!

/

" ضي وش رايك طالعه حلوه ولا ..؟ "

التفتت ضي الي كانت بتطلع من الغرفه .. علشان تنزل وترووح عند الحريم " وانتي خليتيني أشوفك بعد مالبستي وزينتي شعرك ...؟ "

طلعت بيان من غرفة التبديل ترمش بعيونها .. وكأنها خايفه من رأي ضي ..

بلمت ضي تناظر في فستان أختها الأخضر (( بلون علم السعوديه ^_^ )) الي كان من وراء نفس ساره طويييل .. ومن قداام يوصل فوق الركبه ..

ومن فوق ربط .. لكن الظهر مايطلع الا شوي لان الربطه طويله غطته ..

شعرها الأسود كان لنــص ظهرها .. رافعه القذله وشوي منه .. ومنزله خصلات ..

عيونها العسليــه المايله للبني طالعه أوسع بالكحل والظـل ..

بيان بملل " ضيييييييييييي حلوه ولا مو حلوه .. مايحتااج كل هالتفكير "

ضي قربت لها مبتسمه " ماشاء الله لا اله الا الله .. قريتي على نفسك اول "

بيان حركت كتوفها " ايه .. بس ليه حلوه ..؟ "

أبتسمت ضي على برائه أختها " كل هالحلا ..؟ وتسأليني انا حلوه "

بيان وهي ترمش " بس اول مره أحط مكياااج "

ضي وهي تسحبها علشان ينزلون " عادي تعودي الحين انتي صرتي بنت جااامعه لاازم تحطين "

خذت بيان شنطتها وراحت ورى أختها تحت ..

كانوا البنات كلهم خلصوا وواقفين تحت ياخذون راي بعض في كشختهم ..

بلموا يوم شافوا بياان جايه ورى ضي ..

حلا بخووف " بياااان قريتي على نفســك ..؟ "

بيان ببرائه مو فاهمه شيء " هاه ..؟ ايه بس ليه تسأليني أنا ..؟ "

غلا وهي تهز خصرها " يعني على البرييييييييئه .. يعني ماتشوفين هالجماال الصاارخ الي فيك .. سلفيني من الخطاطيب الي بيجونكم بكره "

دفتها حلا " اقوووووول انتي .. مايكفي تصكيني انا بعين .. الحين اختي "

غلا بطريقه مضحكه تخصرت وقامت تهز " لاااااااااااا ياستي ..؟ أحللللللفي ابيك تحلفين .. مالت عليك عيني مو حاااره مثلك "

روابي تقاطعهم " خلااااااص لاتتهاوشوا خلونا نروح بتخلص العزيمنا وحنا هنا "

مرام خذت شنطتها " ايه يالله صدق تأخرنا "

وقفت ساره بهدووء وهي تناظر فيهم كل واحد تاخذ شنطتها ..

صــدق بنات العايله كل وحده أحسن من الثانيه .. لكن أحلاهم مرام وبيان وتهاني ..

جمالهم كان مختلف .. جماال ملفت للأنظار ..

مشت وهي تناظر تهاني .. بشعرها الكستنائي الي عند كتوفها .. وعيونها العسليه الناعسه ..

معقوله أم وليــد بتفكر تـاخذها وتهاني موجوده ..؟ لكن الكل يعرف ان تهاني لخالد ..!!

يااربِ كله بسبب أخوها المزاااجي زيااد .. المفرووض تهاني متزوجه الحين ..!!

لاتفكــري ياساره كثيــر لاتفكري .. الي كاتبه ربك بيصير .. ناظرت في ضي ياليتها أختها علشان تنصحها .. نصاايحها مره تريح الواحد .. كانت ضي حلوه بعد بعيونها الرصاااصيه مثل لون عيون غلا ..

أسيــل تناظر شنطة عبيـر " اووووووف كل هذه شنطه .. شنطة سفر وربي هههههههه "

خزتها عبير " يعني قصدك ما أوديها "

تهاني " ايه لاتودينها .. صادقه أسيــل كبيره كثيــر مهبوله تشتري هالكبر "

هزت عبير كتوفها بعدم أهتمام " وش يدريني يقولون هذه الموضه "

غلا بعربجيه " والله ياهالبنااات ماذابحكم الا هالموضه .. What you have is when my grandmother (( ماعندك ماعند جدتي )) "

بيان رجعت لها روح المرح " تكللللللللللمت المسترجله "

غلا تحط صبعها على خشمها " انتي أووووووووووص "

بيان " انتي اووص "

غلا تكتفت " لا انتي "

مرام وهي تطلع " ههههههههه ياحليلهم "

حلا تدفها " أمحق يا حليلهم .. بزااارين "

راحوا يركضون ورى البنات وكل وحده تخز الثانيه

×××

في قســم الحريــم ..

كانت الدنيــا زحمــه والأصوااات عاليه .. حتى العرس مايصيروا المعازيم بهالعدد الكبيــره ..

والصاله الي جالسين فيها ثلاث قاعات تقريباً من كبرها ..

دخلــوا البنات وكل وحده تدف الثانيه .. مرتبكين من هالعدد الكبيــر .. بيسلمون عليهم كلهم ..!!

ضي تسأل البنات بهمس " هيه هيه بنات وش نسوي نسلم عليهم كلهم ..؟ "

غلا نطت تناظر الحريم " مجنونه انتي تسلمي عليهم كلهم .. قوولي السلام ودخلي وسلمي على الي تعرفين "

روابي بسخريه " اذا قلنا السلام ضنك بيسمعونا ..؟ "

أسيل " اتركوا غلا عنكم وأدخلوا أخلصوا علـي ..!! "

دخلوا البنات يسلمون الا غلا وبيان ومرام ..

مرام بأرتباك " يارب مو قادره أســتحي .. "

بيان تدفها معها وهي مرتبكه أكثــر " لاتربكيني أكثــر الي فيني كافيني أمشــي "

مشت معها ورا البنات يسلمون

اما غلا سلمت بعربجيه وهي تمد يدها فوق بمعنى السلام .. ويوم شافت ماأحد أنتبه لها

صرخت بقووووووتها " قلناااااااااااااا السلاااااااااااااااااااام "

سكتوا معـضم الحريـم بفضوول يبون يعرفون من الي صرخ ..

والبنات تروعوا ووقفوا عن يسلمون .. التفتوا على غلا يشوفون وش فيها ..

أبتسمت غلا برضى يوم شافت انها لفتت انتباه الكل

ومشت رايحه تسلم على عماتها والي تعرفهم ..

أسيل بهمس لساره " أستخبلت بنت خالكم ..!! "

ساره وهي تلتفت بتكمل السلام " من زمان هي خبله ..!! "

مرر أكثــر من نص ساعه والبنات يسلمون .. أتعبوا وصاروا يحسدون غلا الي جالسه تسوولف مع امها وعماتها مرتااااحه ..

وصلوا آخر قاعه وسلمــوا عليها .. وقفت وحده من الحريم هي وبنت جنبها .. الظاهر انها بنتها ..

وجات أم وليـد من وراهم مبتسمه " بناات .. أبي اعرفكم على أم عصاام "

وقفت جنبها وهي تكلم البنات الي يناظرون فيها مبتسمين " هذه صديقتي الروح بالروح زوجة الوزيــر الكل يعرفها (( مسكت كتف البنت الي جنبها )) وهذه بنتها هيفااء "

البنات " ياهلاا "

بدت أم وليد تعرف ام عصاام على البنات ..

أم عصاام وعينها على مرام " ماشاء الله تبارك الله .. (( بفضول لفت على ام وليد )) كلهم متزوجين ..؟ "

ام وليد " ههههههههه لا الله يهدااك توهم صغاار (( أشرت على روابي )) هذه بنتي متزوجه .. وحلا .. ومرام .. اما الباقي توهم ان شاء الله هالسنه ياارب كلهم يتزوجوا "

ناظروها البنات مصدومين ..

أسيل مفتحه عيونها " أسم الله علينا امي لاتفاولين "

ام ووليد " شدعووه وش شايفه الزواج مرض ..؟ "

البنات " أيـــه "

أم عصام وجاها أكتئاب يوم درت ان مرام متزوجه " الله يوفقهم ياارب "

راحوا البنات يجلسون بنفس القاعه وجاتهم غلا معاها لينا والبندري ..

بيان وقفت مستااااااانسه وهي تضمهم بالقوه " اشتقت لكم يادوووووووووبياااااااااات "

لينا " هههههههه بشوي شوي .. حنا أكثــر "

البندري برجتها المعتاده " يووووووه اليوم كلكم عروسات .. ابي احدد من العروس مش قادره "

البنات " ههههههههههههه الله يقطع شرك "

جلسوا سوالف وضــحك مايدرون في الي تخزهم خز

هيفاء بدلع لأمها " اففف يمه شوفيهم مغرورات كل وحده فوق راسها ريشه وبالذات ام الفستاان الأخضر "

ام عصام تناظر فيهم " بالعكس مو مغرورات .. وام الفستاان الأخضر يحق لها مدامها جمال وبنت أحمد الـسـ ,,, أكبر تاااجر بالخبر "

هيفاء بملل وحقد " افففففففف يمه وش تاجر وش جماله .. مو احلى مني " رمشت بعيونها بدلع لأمها

ام عصام " هههههههه اكيد انتي الحلا كله (( التفتت تناظر مرام )) الا هيووف شفتي ام فستاان بني ..؟ الي اسمها مرام .. عليها جماال ماهوب صاحي "

هيفاء تناظر فيها " ممممم عاديه (( التفتت لأمها )) ليه هـ الأعجاب ..؟ "

ام عصام بضيقه " كان ودي آخذها لعصام .. جمال وأصل وفصل وش ابي اكثـر من كذا لولدي ..؟ "

هيفاء مو مهتمه " انتي عارفه من طلق زوجتـه المنحوسه مايبي يتزوج "

ام عصام " وش علي منه انا ..؟ الا تعالي تعرفين ان هالمرام نص سعوديه ونص سوريه ..؟ "

التفتت هيفاء مستغربه " هاه ..؟ "

ام عصام تهز راسها " ايه امها سوريه .. ماتشوفي جمالها غريب ..؟ شوفي العيون الخضراء والشعر الأشقر "

هيفاء بلمت " ايه انا شكيت بالأمر "

ام عصام مكمله ثرثرتها على بنتها " مسكينه توها قاتله ولدها وعمره شهرين تقريباً "

تروعت هيفااء ووقفت من الخوف .. وبصوت قريب للهمس " مجرمه ؟؟ "

التفتت ام عصام يمين وشمال تخاف احد سمع ولا شاف بنتها المهبوله .. مسكت يدها وجلستها " مهبووله انتي ..؟ وش مجرمه ..؟ احد يقتل ولده ..؟"

هيفاء بغباء " انتي الي قلتي "

ام عصام " ايه ماخليتيني اكمل الله يهداك .. قتلته ماتدري كانت جالسه ترضعه وهي منسدحه على السرير ونامت من غير ماتحس .. وماقامت من النوم الا وهي منسدحه عليه ووجه ازرق .. أختنق ومات "

هيفاء بتأثر " ياعمرررررري ببكي "

أم عصام تناظرها على جنب " مو وقته تسوين لي فلم هندي "

×××

مشت هاجر بميااعه تسلم على عمتها أم وليــد

هاجر " هااي عمتوو "

ام وليد (( والله ونعم السلام )) " اهلين حبيبتي "

هاجر جلست جنبها للمصالح وحطت رجل على رجل " كيفك عمتوو ..؟ "

هزت أم وليد راسها " الحمدلله يابنتي (( أشرت على البنات )) شوفي البنات هناك روحي سولفي معهم "

انقهرت هاجر من برود عمتها .. توقعت تبتسم لها وتسألها عن أخبارها .. وقفت " اوكيك "

راحت بأتجاه البناات ومدت يدها بدلع مااصخ " هاي GirlS "

البنات ناظروها من فوق لتحت " هااي "

جلست جنبهم تناظرهم بنص عين " كيفكون بنات .. (( ناظرت أسيل وروابي )) كيفكون بنات عمتو "

أسيل مو طايقتها بعد الي سمعت من وليد " والله قبل شوي تمام "

خزتها روابي .. وتكلمت " ههههه الحمدلله والله .. انتي أخبارك هاجر وش اخبار الرياض ..؟"

ناظرت هاجر بأسيل بحقدت (( قليلة حياا .. أوريك لو خذت وليد .. اذا ماخليته يكرهك ماأكون انا هاجر )) " الريااض ملل صراحه مافيه جمعت بناات مثل هنا " ناظرت البنات بدلع .. وطاحت عينها بعيون بيان

قالت وهي ترجع شعرها الأحمر بيدها " الا اخباار الدلوعه بياان "

عصبت بيان .. من هي علشان تحاكيها كذا ..؟ " والله انا بخييير مدامي بعيده عنك "

وقفت هاجر بعصبيه .. وكأنها تبيها من الله " والله انا ماجيت لعزيمتك .. جيت لعزيمة ولد عمتي فاهمه ..!! "

وقفت حلا معها تهديها " معليه هاجر حبيبتي .. بيان ماتقصد تمزح معك "

هاجر خزتها " ايه واااضح انها تمزح صراحه ..!! علشانها أختك تدافعي عنها "

غلا الي ساكته طول الوقت تحاول تمسك أعصابها " اقوول هويجر كانك ناويه تتسببين ياليت بعيد عنا .. مالنا خلق مشاكلك يالكريهه "

تهاني صرخت على غلا " غلا احترمي نفسك واسكتي "

بيان تقاطعها وهي توقف " خليها اول هي تحترم نفسها بعدين نحترمها (( خزت هاجر )) مالي قعده هنا (( اشرت على هاجر من فوق لتحت )) مدام هالأشكال معكم "

راحت تمشي مو مهتمه ولحقتها أسيل وساره .. جاو شيماء وعبير والبندري ولينا بيقومون .. أشرت لهم ضي بمعنى لا ..

مرام تهدي هاجر " معليه هاجر حنا خوات "

ناظرتها هاجر بحقد " اوووه مرام موجوده توني انتبه "

حست تهاني ان هاجر بتغلط على مرام " لو سمحتي .. مرام خليها بعيده عنك "

شيماء بهمس لعبير " وش ذا النسره الي كدرت علينا "

البندري بهمس " اص اص لاتسمعكم "

وقفت هاجر " لااا كل وحده قامت تغلط اترككم احسن لي "

راحت وماعطت احد وجه .. وقابلت عمتها ام وليد .. وعصرت دمعتين بعيونها ..

انتبهت لها ام وليد وهي تمسح دموعها الكاذبه

قربت منها بخوف " وش فيك يابنتي ..؟ تعبانه ..؟ "

هاجر وهي تشهق شهقات كاذبه " عمتي ماتوقعت كل البنات يهجمون علي بالكلام .. اوكي لو وحده منهم لكن مو كلهم .. حتى معهم بنات ماأعرفهم غلطوا علي .. ماادرري ليه مايحبووني (( ببرائه ناظرت عمتها )) انا وش سويت ياعمه ..؟ "

عصبت ام وليـد على البنات " ماعليك منهم .. انا اوريك فيهم .. مع ان مش عادتهم يسوون كذا .. بس حسابهم عندي "

×××

جلست بيان في المجلس البعيد عن الصاله ومعها أسيــل وسااره ..

أسـيل " ماعليك منها بيان أحقريها هالحماره .. ماادري وش جيبها.. كرهتني بالعزومه كلها "

ساره تناظر أسيل " يعني بالله عليك كل هالعالم يجون ماتبين بنت خالك تجي ..؟ "

بيان مو مهتمه " قايله هاليوم منحوس "

أسيل + ساره " يوووووووه رجعنا على هالمنحوس "

دخلوا بهالوقت كل البنات .. وكل وحده فيهم مبين انها معصبه ..

جلست روابي جنب ساره بقووه هزت ساره معها " صدق ماتستحي ماكفاها الي سوت تروح تنم عند أمي كذب ..؟ "

غلا معصبه " حقيييييييييييييييييره "

البندري معصبه أكثر " والمشكله قالت لخالتي ام وليد اننا تكلمنا عليها بعد "

بيان توها تستوعب الحكي " هاه راحت قالت لمرت عمي .؟ "

البنات " ايييييييييه "

أسيل تضم يديها من القهر " صدق حقييييييره "

مرام بطيبه وهدوء " خلااص بنات أنسوها جايين ننبسط حنا "

ناظروها مستغربين ..!!

تكلمت ضي بمرح " ايه والله ليه نقهر نفسنا وهذا الشيء الي تبيه .. خلونا نضحك ونسمعها ضحكنا "

بنات " حلوووووووووو "

جلسوا البنات سواالف وضحك ولاهمهم شيء .. وسمعوا سياارات المطعم وصلت .. قاموا نقزوا كلهم يناظرون من النافذه ..

البندري تقزز بالرجالين الي جاو لسيارات المطعم " الحيين من هذولا ..؟ هذا أخوك وليد أسيل ..؟ "

ناظرت ساره في بيان كأنها تقول سكتي صديقتك تراني أغار ..!!

أسيل " لاا هذا مشاري أخو بيان .. والثاني (( سكتت تناظره )) مممم كأني شايفته "

ناظروا البنات في بعض مبتسمين .. عارفين من بتقوول أسيل ..

صرخت في نفس الوقت أسيل " الممثل السعودي ماجد مطرب فواز ...!!! "

البنات " هههههههههههههههه "

البندري ببلاهه " ايه والله انتي صاادقه .. الي مثل بدمعة عمر صح "

أسيل وهي تلتفت للبنات " ايه صح .. بنات من هذا ..؟ "

غلا عاقده حواجبها " هذا أخوي زياد "

أسيل كشرت .. وبدون تفكير " وووووووع المزاجي .. الي كله معصب "

ناظروا البناات فيها مستغربين .. وروابي خزتها كالعاده ..

تلعثمت أسيل " آآ أقصد ممم .. لا مااقصد شيء ترى " ناظرت في غلا وتهاني تشوف ردت فعلهم

تهاني " ههههههههه عارفه انك ماتحبيينه مجننك مطلع الشيب براسك "

البنات مافهموا " لييييييه ..؟ "

غلا " هههههههههه دايم تتصل تبينا نجيها ويرد عليها هو يقول خواتي مايطلعون بيت أي احد "

شهقوا البنات ..

ضي مفتحه عيونها " ليه يقول كذا ..؟؟؟ "

ناظرتها بيان يعني تذكري ..

سكتت ضي وهي تناظر غلا وتهاني الي ماردوا ..

(( وش ذا السؤال الي علي ..؟ زياد مايحب خالد شيء طبيعي مايحب خواته ..!! ))

×××

وقفت هيفاء " يمه برووح اشم هواء برا وبكلم رنا "

امها بأنفعال " فاااضيه انتي اجلسي "

مشت هيفاء مو مهتمه " يمممه مليت من سوالف العجااايز "

طلعت برى وهي تناظر في المزرعه بالكامل .. ابوها وزير ماعنده مثل هالمزرعه ..!!

مشت وشافت رجاال بمبنى مو بعيد كثير عنهم (( الظاهر قسم الرجال ..!! ))

لفت بتروح .. لكن التفتت بسرعه جنونيه .. وهي تشووف واحد طويل جالس يكلم جنب سيااره موقفه قريب من قسم الرجال .. كان وجهه واضح لأنه تحت النوور مباشره ..... هو ..؟؟ هو ماغير..؟ أتسعت عيونها بأنتصاار .. سبحاان الي جمعهم ..!! كان ودها تروح تعطيه كف .. لكن شافته يدخل جواله بجيبه ويتوجه لقسم الحريم .. أختبئت ورى جدااار المجلس وهي تشوفه يمشي بثــقه وغرور ويوقف جنب باب المجلس .. لو يلتفت لليمين ويتقدم خطوتين شافها ..!!

سمعت بنت تكلمه " فهد مرت عمي تحاتي .. وصل العشاء ..؟ "

رد عليها ببرود " ايه قولي لها توه وااصل هذا هم خلصوا من الرجاال بيبدوون في قسم الحريم "

ردت عليه " اوكي "

رجع بخطوات واسعه وثابته .. وبسرررعه راحت هيفااء للباب وفتحته قبل ماتسكره البنت ..

ناظرت ساره بهيفااء بأستغرااب .. من وين طلعت هذه ..؟

أرتبكت هيفااء .. لازم تعرف وش تصير له هالبنت ..؟ " سووري ياا ... (( ناظرتها مبتسمه )) نسيت أسمك "

أبتسمت لها ساره (( سبحان الله قبل شوي رافعه خشمها وش صار الحين جايتنا وتبتسم لي بعد )) " ساره "

هزت هيفاء راسها " آآه ساره صح .. ساره سوري كنت أدور على دورة المياه الله يكرمك وشفت زوجك وتروعت ماعرفت وش اسوي " قالت زوجك .. متعمده علشان تعلمها ساره من هو

ساره بأبتسامه " لا هذا اخوي .. (( طلت براسها تناظر برى وأشرت على باب )) هذه دورة المياه "

هيفاء " مشكووووووووره حبيبتي "

ساره " واجبنا "

مشت هيفاء لدورة المياه يقالها بتدخل ..

×××

وقــف مشاري وهو يمدد يدينه ..

سطام بهمس " الله يفشلك لاتتمدد يم الرجال "

مشاري مو مهتم " وش اسوي فيهم جاني كســل ماهو طبيعي ودي أروح اناام "

حمد كان يفكر كيــف يعطي الســاحره شطنتها .. آآه ياارب سميتها ساحره .. صدق ساحره ..!!

مشاري وهو يناظر حمد " اقوول سطام شكلي بجلس على اخوك اليوم جلسسه أستخرج منه معلومات عن هالسرحان "

أنبته حمد وأبتسم لمشاري وهو يهز راسه ..

مشاري يكمل " شكلها ممرضه صح ..؟ "

سطام " انت كل تفكيرك عن البنات هههههههه "

حمد (( وانا صرت مثله ياخوي )) " صادق ههههههههه "

جاهم ثامر مبتسم " يااكثر الرجاال .. صار عرس "

حمد " ايه ماشاء الله عمي ضاري معارفه كثيــره "

ثامر يتنهد " حمد أشتقت لأختك "

مشاري " ههههههههههه البنت ساحرته جد "

نقز حمد يوم سمع كلمة ساحرته (( الظاهر كل البنات ساحرات ))

سطام " صدق شكل أختي ساحرته مااصدق كل هذا حب "

ثامر يسوي نفسه معصب " صلوا على النبي محنا ناقصين عين "

الكل " عليه الصلاة والسلام "

مشى مشاري " يالله برووح اشم هوى برى ويمكن التقي بفتاة احلامي "

الشباب " ههههههههههههه "

×××

غلا " شيوووووووم ياهووووووووووووو ياهووووووووو وين رحتي ..؟ "

شيماء أنبتهت لغلا " ها .؟ موجوده "

حركت غلا حواجبها " الله .. الي ماخذ عقلك يتهنى به "

شيماء (( الي ماخذ عقلي تهنى بشنطتي )) " ههههههههه مجنونه "

رجعت تفكــر .,. هي بالموت قدرت تنساه المره الأولى يطلع لها اليوم ..؟

يااربِ كيف آخذ شنطتي الحين ..؟

ناظرت في بياان الي جالس تتكلم مع سااره بعيد عنهم ..

ساره بضيق " بيااان انتي من صدقك تبيني اطلع له كذا واسوي نفسي ماادري ..؟ "

بيان تهز كتوفها " وفي حل آخر بنظرك ..؟ "

ساره وهي تناظر عيون بيان " وش عرفك بهالحركات والخطط ..؟ "

تلعثمت بيان (( وش اقولها ..؟ انه شافني بقرنين كأني بزر ..؟ )) " ههههههه كذا جات في بالي من الأفلام "

ساره وقفت " ما أحد مخربك غير الأفلام أنتي .. خليني ارووح اجيب شنطتي من عند الحريم .."

بيان " ليه ..؟ "

ساره بملل " فيها جوالي (( ناظرت بيان برجاء )) وبطلع يمكن يشوفني وليد على قولتك "

بيان " ههههههههههههههههه عجبتك الخطه اجل "

أشرت ساره بيدها " قلت يمكن .. يعني انا مو متعمده "

بيان وهي تقولها روحي بيدها " طيب المهم يقع بغرامك " وغمزت لها

ساره " هههههههه الله يسمع منك "




/

سفير الظلام غير متواجد حالياً  
قديم 08-15-2008, 08:18 PM   #14
سفير الظلام
المدير العام

الصورة الرمزية سفير الظلام

رقم العضوية : 1
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: Dammam
المشاركــات : 17,190  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي

\
\

مشى مشااري لعند قســم الحريم .. وهو يقززز في باب الصاله يمكن تطلع له سندريلا وتنسى صندلها وهو يعشقها .. وياخذ صندلها ويدخل على الحريم يقايس عليهم .. ههههههههه وربي اني مجنون من قلب ..!!
ما أمداه يكمل تفكيره .. الا ينفتح باب المجلس ..

طلعت ساره وهي تكلم بيان الي ماتحركت من الكنب القريب من الباب " ادعي لي يا أختي "

بيان " هههههههههه قلبي ودعواتي معك خخخخخ "

كانت ساره ملتفته على بيان وتضحك على كلامها مانتبهت لدرج الباب ..!!

وطاااااااخ على وجهها ..!!

وقفت بيان متروعه وهي تشوف سااره طايحه .. والبنات مانتبهوا من الضحك الي عندهم ..

ومشااري بلم وهو يشوف ام فستاان أحمر .,. لهالدرجه أمنياته تتحقق ..؟ (( والله صدق سندريلا .. بس ليه طاحت ..؟ ))

جلس يذكر قصة سندريلا .. متأكد ان سندريلا تضيع صندلها بس ماتطيح ..؟

رفعت ساره راسها متفشله وشافت ثوووب قدامها ..!! رفعت راسها أكثــر ... (( لا لا .. لا تتحقق أمنيتي ويطلع وليد ويشوفني بهالشكـ .. ))

ماكملت لانها عرفت مشااااري ..!!

جات بيان بتطلع تشيلها وتسمي عليها بس حست انها تناظر احد .. (( يمكن وليد ماني ناقصه اتعرض لموقف معه )) تراجعت ونظراتها قلقه على ساره

ساره وقفت بسرعه وهي تتكلم بصوت قريب من الهمس " بيان هذا اخوك "

سمعتها بيان وطلعت مفتحه عيونها تناظر في مشاري الي على فمه أبتسامه ويقزز في ساره ..

صرخت عليه " مشاااااااري غض النظر "

التفت على أخته وهي تساعد ساره تدخلها المجلس .. بعدها التفتت عليه معصبه ..

بيان وهي حاطه يديها على خصرها " افففففف قايله هالعزيمه منحوسه بس ما أحد صدقني ..!! "

مشاري بأستهبال " هههههههههه رجعنا يا ام الحاسه السادسه .. (( قرب منها وهو يناظر باب المجلس )) أسمعي من هالسندريلا الحلوه ..؟ "

عصبت بيان زياده " مشيرووه تراها بنت عمك ..!! هذه ساره .. ووش تخربط وش سندريلا ..؟ وش قااري قبل ماتنام ..؟ "

مشاري كشر " يوووه ساااره أعتبرها مثل أختي (( ناظر أخته الي طلعت عيونها قدام .. بعدها ناظر مكان طيحتها )) حتى صندلها ماطااح "

مشى تارك بياان على راسها علامات أستفهام وتعجب ..!!!!؟؟؟؟؟

ما أمداه يلف وهو يتحلطم بصوت خافت " والله حاله يوم قلت لقيت فتاة أحلامي طلعت بنت عمي الي أعتبرها مثل اختي (( كش على نفسه )) وش ذا الحظ "

وقف هالمره مبلللللم صدق وفتح فمــه ..! أتراجع عن أستهبالي على بيان .. اليوم هذا غييير عن الأيام ,.,!!

ناظر في البنت الي تطلع من دورة الميااه وتزين شعرها المميش بيدها ..

رفعت هيفااء عيونها وطاحت بعيون مشاري الي فاتح فمه ومبلم .. (( بسم الله من هالخبل ..؟ ))

دققت في ملامحه تحسبه مو من الأنس ..!! وصرخت من المفاجأه " الفناااااااان عادل محمود ..!!! "

حس بنفسه من صرختها (( اليوم يومك يامشااري أستقله )) عدل شماغه بغرور .. وناظرها بأبتسامه " لا انا اخوه .. أحلى صح ..؟ "

عرفت انه يستهزء منها وعصبت .. ناظرته من فووق لتحت (( كل شباب هالعيله مغرورين وحلوين .. مالت عليهم ياليتني فاضيه حطمت هذا بعد ))

مشت بغرور وهي تتحلطم " افففف من شباب عايلتكم .. كأنهم ماعمرهم شافوا بنات .. يخزون البنت من فووق لتحت .. عيونهم زااايغه (( نااظرت في مشااري )) لاشفتوا بنت نزلوا عيونكم فاهمين ..؟ "

مشاري التفت يشوف معه أحد .,.!! الحين هذه تحاكيني ولا تحاكي مجموعه ..؟ من تقصد ..؟

مشت لعند باب الصاله ودخلت وهي تعطيه نظره ناريه

ماقدر مشاري يمسك نفسه من الضحك .. من هاليووم الغريب

(( ههههههههههههههههه والله لو اني مو راايق .. ولو انها مش من معازيم العيله .. كان عرفت كيف أأدبها وماترفع صوتها على رجال مره ثانيه ))

رجع يمشي قداام وحاط في باله يلقى ساندريلا ثالثه

(( والله حاله قلت ابي ساندريلا مو آآنسه منشن )) التفت على الباب الي دخلت منه على قولته آنسه منشن ..

والتفت يناظر طريقه وهالمره شهق بصوت عالي " لااااااااااااا كل شيء ولا هالسندريلا أحترم نفسي "

أم حمد الي طلعت تشوف سالفة العشااء .. تروعت من شهقه ولدها " بسم الله عليك وش سندرلا ..؟ وش تخربط "

مشاري بنظره منكسره (( ياااربِ بدااال ما ألبس سندريلا الصندل .. بزغرد في زواجها )) ناظر امه نظره تكسر الخاطر .. وهي مو فاهمه شيء

لف يرجع للبنات أحسن .. وينسى سالفة سندريلا .. مايدري من الي بتطلع له في النهايه ..!! يمكن فلبينيه تصب القهوه والشاهي ..!!

آآه لو تطلع له هيفااء وهبـــــي ولا نانسي ..!! تنهد مستانس على أفكاره وسمع امه تناديه ..

أم حمد " يمه وش فيك تهووجس ..؟ تعباان حاس بشيء "

أبتسم لأمه وهو يكمل مشيـه " لا يمه لاتحاتين .. والله الله بالأمير لاجاء يلبسك الصندل .."

تركها وهي مفتحه عيونها .. ياحسرتي على وليدي تخبــل ..!!

×××

وقفــت عبيـر وهي تضرب راسها بيدها " يووووووه نسيــت الجوال في شنطتي .. شكل اخوي يدق الحين "

أسيل " وش يبي يدق ..؟ "

عبير وهي تمشي للباب " هو قايل اذا وصلتوا بدق أطمن .. لأن المزرعه مشوااار "

بيان بأهتمام " انتبهي لاتطيحين .. ترى اليوم منحوووس "

عطتها حلا نظره " بيان وبعدييين "

هزت بيان كتوفها " كيفكن .. انا حذرت .. "

طلعت عبير وهي تضحك على هباال بيان .. شكلها من صدقها ..

راحت للفله تركض علشان توصل .. دخلت خذت شنطتها وطلعت ..

فتحت فمها وهي تشووف أنوار المباني من الفله .. يووه وش كثــر المباني بالمزرعه ..

مشت قداام بدون ماتلف تبي تناظر المبنى الي من الناحيه الثانيه وش هو له ..؟

شافت قدامها المطبخ .. لفت عنه .. ماهي ناقصه تضيع بعد .. فجأه وقفت وهي تسمع صوت احد وراها ..

صوت بس مو أي صووت ...!!! صوت احد تكرهه ..!!

التفتت وناظرته .. جالس يناظرها بشراسه ..!!

صرخت وهي ترووح داخل غرفه فااضيه " يممممممممممممممه "

تبعها الكلب البوليسي وهو ينبــح بأعلى ماعنده .. متأكده ان الكل سمعه .. دموعها بعينها .. هي تخاف من الأرنب .. وشلون الكلب ..!! وبوليسي بعد ..

كانت الغرفه مخزن وفيها صندوق .. نطت عليه عبير يقالها بتهرب من هالشرس ..

ودموعها تسيل بخدودها .. كان لابسه تنووره طويله ورديه .. رفعتها وهي تصرخ " يااااربِ .. أحد يسمعني ..؟ (( شهقت وتكلمت بطفوله )) بياااااااكلني .."

×××

كان بيدخل المطبخ وهو يتسمع على صووت نبح كلب .. بس مايدري وين .. لكنه سمع صووت أخته ..!! لاااا ليكون أخته لاحقها كلب بوليسي

طلع من المطبخ والخوووف بعيونه .. يعرف بياان تخاااف خوووف ماهو طبيعي من الكلب ..!!

توجه للمخزن وهو يتبع الصووت ..

دخل يناظر في الكلب الشرس .. الي واقف يناظر في عبير بشراسه ..

همس سطام " بووبي .. هد هد .. هذه أختي مو اي احد .. ترى والله بالبندقيه "

رفعت عبير وجهه تناظر بالزين الي قدامه

مسحت دموعها وهي ذاايبه بالحلو الي قدامها .. يحسبها أخته ..!!

رفع سطام راسه يناظر أخته يبي يهديها .. بس تفاجأ وهو يشووف نور اللمبه مسلط على وجه .. مو وجه أخته ..!!

ناظرها بجرأه مو من طبعه >>>>>> صادقه بنت الوزير شباب هالعايله عيونهم زايغه خخخخ

وهي أنتفضت من الخووف (( يممممممه ابي امي .. وش فيه يناظرني كذا ))

نبح الكلب وقااطع نظراتهم وتفكيرهم ..

نزل سطام راسه له .. وبهدووء همس " بوووبي قدااامي يالله "

فتحت عبير فمها وهي تناظر الكلب يمشي بطااعه برى الغرفه ..!!

هذا مين ..؟ ليكووووووون صاحب العزوومه .. يااحسرتك ياعبير .. طحتي فيها

مد سطام لها يبي ينزلها من على الصندوق .. ونظراته على الأرض ..

توهقت عبيــر ..! ناظرت تحت بالأرض شافته رفيــع ..! مسكت يده .. بيد منتفضــه ..

ونزلت وهي تحس انها معجزه ان رجولها تشيلها .. تركت يده وراحت بخطوات ثقيييييله عليها برى .. ولفت وعيونها بالأرض على قسـم الرجال

وقفها صوته الرجوولي " أختــي هذه قســم الرجال (( كمل وهو يمسك ضحكته )) رفعي راسك وانتي تمشين "

طاااااااااح وجه عبير ولفت بسرعه من غير ماتنتبه انه وراها .. ضرب راسها بصدره .. من طوله .. وهي كااان طولها متوسط ..

مسك ذارعها مايبيها تطيح وعيونه فيها خوف عليها " أنتبهي "

راحت ركض وشنطتها بيدها وتعثرت بشطنه في الطريق ناظرت فيها والخوف مازال بعيونها " هذه شنطة شيماء ..؟ "

ماكان عندها وقت تتسائل خذتها ورجعت للبنات .. شافت رجال واقف عند المجلس معطيها ظهرها .. وراحت للصاله .. ماتبي موقف محرج ثاني يصير لها ..

مشت وهي تفكر وتتذكر .. الرجال الي قبل شووي أنقذها شافته في البووم صور بيان .. اتوقع أخوها بس ما أدري اي واحد

هزت راسها تطرده من تفكيرها .. ودخلت الصاله عند الحريم

×××

مشاري كان يدق باب المجلس على البنات ..

ضي " بيان قومي فتحي انتي جنب الباب "

تكتفت بيان " نو نو ياماما انا مو سكرتيه عندكم .. افتح الباب .. قومي غلايه "

غلا تفصفص بالحب " انطمي .. قومي انتي وهزي عرضك "

بيان بدلع " ماابي "

قامت حلا .. " لا انتي ولاهي انطقوا هنا "

فتحت الباب تظن انها بنت .. وتراجعت يوم شاافت ثوب .. بعدها عرفت مشااري ..

" هلا بأخووي الحلوو .. وش عندك تدق على البنات ..؟ "

مشاري بأبتسامه " وحنا نستغني عن البنات "

حلا تطرده بيدها " بلييييييز هذولا بنات عمك وصديقاتهم .. رووح السوق دور بناات "

مشااري وهو يحاول يدخل " بس نظررررررره .. نظره وحده "

البنات يسمعونه " هههههههههههههههه "

ضي " مسكييين اخوي مايقدر يعيش بدوون بنااات "

غلا تتريق " ياحياااااتي ببكي "

مشاري عرف صوتها " اقووووول غلآيه علمتي بيان اليوم من علمها طريقة بنكيك المريخ "

فتحت غلا عيونها والبنات ماتوا من الضحك عليها

قامت وهي تسوي نفسها تطوي أكمامها .. مع ان ماعليها أكمام " صدق ماتستحين .. بنكيك المريخ بكيفه .. لكن غلايه وين أعديها ذي ..؟ "

مشااري أبتسامته ملت وجهه مستانس يبي يقوم بين البنات هووشه " ايه وتقوولي بعد ان ثاامر مسميك فيه ..!! "

غلا عصبت ومسكت بيان من كتوفها

بيان بدلع تبعدها " ميشوووووو شوفها تضرب اختك حبيبتك "

مشاري بغاها من الله .. دف حلا يبي يدخل وجاته ضي تمنعه من تهوره " وخرووو عني .. كل شيء الا اختي بيوونه "

ضي وهي تدفه " مو لله تبي تنااظر "

مشاري بنظرة أنكساار " تكفييين طلبتك ضي بجلس عندكم وعيووني بالأرض "

حلا " خخخخخخخ هذه معجزه "

صفق مشاري يأيدها " هذه معك حق "

سمع صوت امه وراه ..

مشاري " يووووه الوالده .. برووح لاتسوي مشكله "

راح مشاري والبنات يضحكون على هباله ..

تهاني بحب أخوي " ياحلوه مشااري مزووحي .. ياحظ الي بتاخذه "

غلا تحرك حواجبها " صدناااااااك تبينهم يخطبونه لك "

كشت عليها تهاني " انقلللللللللعي هذه تفاكيرك "

ضي كانت عند النافذه تناظر في .... تناظر في فـــهد ..

كان جالس يكلم صاحب سيارة العشااء .. الظاهر انهم خلصوا وحطوا العشااء ..

(( آآه ياقلبي .. تعود ياقلبي .. بتفقده .. ماعليه .. بتتعوض ياقلبي بتتعوض ))

دخلت أم حمد " ها بنات ماتبون ترقصون قبل العشاء هذا حنا نشغل الدي جي "

صفروا البنات " فللللللللللللللللللللللللللله "

مشوا كلهم طالعين .. مسكت غلا بياان بنظره تكسر الخاطر " بيووني تراني جاايعه ابي حبة ورق عنب بس قبل الرقص .. تعالي معي "

بيان رفعت حاجب " قبل شوي بتذبحيني والحين تبيني ارووح معك ..؟ "

غلا دفتها " مالت عليك بتذليني .. ماذبحتك ياحمااره .. يالله انقلعي "

راحت غلاا قاعة العشااء .. كان البوفيه مرتب .. ترتيب خياااااااال .. الأكل الصيني بقسم والأكل المصري بقسم ..

الأكل الشعبي .. واللبناني .. وكل قسم مزين بأشياء تخصه .. مثل المصري كله تحف ابو الهوول ..

تونست غلا وهي تناظر بالقاعه الكبييييييييييييييييره ..

راحت للأكل اللبناني وفتحت الأطبااق تدور على ورق العنب ..

لقته أخيراً .. وياله موتها بالورق العنب .. دخلت الأولى دفعه وحده والثانيه بعدها وهي تتلفت كأنها حراميه .. خايفه عمتها تشوفها ولا أم وليد

دخلت الرابعه توها بتدخل الحبه الخامسه وفمها مليااااااان .. الا سمعت صوت مستهزء وراها

" على هونك بتغصــي "

التفتت وحبة ورق العنب بيدها اليمين .. ويدها اليساار حاطتها على فمها الملياان ورق عنب .. شهقت شهقة خانقها الأكل الي بفمها

(( لاااااااااا آآخر واحد ابيه يشوفني كذااااااا ))

أبتسم فيصل وهو مانزل عينه عنها " كان قلتي للخدامات جايعه وحطوا لك بصحن ولاصرتي مثل الحراميه كذا "

بلعت غلا اللقمه الي بفمها وتراجعت خطوتين وحطت الورق العنب الي بيدها بالطاوله الي وراها بفوضويه ..

قلبهااا يدق بسرعه ..... الي تحبه شافته ... لكن هو ماشاف الي يحب ..!!

خنقتها العبره .. من الألم والغيره ..

نزل فيصل نظراته يوم حس انه مصخها .. كان يناظرها ويتخليها أختها تهاني .. يذكرها كانوا يلعبون مع بعض اول وهم أصغر من كذا اونو وكيرم ..

غلا ماكانت مثل حلااة تهاني .. لكنها حلووه .. يكفي عيونها الرصاصيه الكحيله ..

وشعرها الأسود الي تحت كتوفها .. كانت لابسه أسود وابيض وطالعه خياااال

بس هو ماعطاها نظرة أعجااب حتى .. (( أصحي ياغلا مايحبك .. يحب أختك .. يعشق أختك من هو صغيــر ))

التفتت ماتبيه ينتبه لدموعها وشهقاتها وراحت متوجهه للباب بخطوات سريعه .. طلعت وهي تشهق بقوه ..

(( ما أحد يعرف الي بقلبي .. الكل منتبه لتهاني وبــس .. وانا ما أحد سألني كان عندي مشاعر ولا لا .. حتى أقرب الناس لي .. بيااان ماسألتني داايم تمزح مع تهااني عن خالد .. وبعض الأوقات عن فيــصل الي الكل يعرف انه يحبها وهي تعتبره كأخو ))

مسحت دموعها وهي تمشي رايحه للصاله .. طلع لها الورق عنب غصه .. شبعها من الألم ماشبعت أكل ..

رفعت راسها تفكر (( لاتلومين نفسك ياغلا .. تهاني هي الوحيده من العايله الي كانت جريئه وماتغطت الا يوم صار عمرها 18 سنه وبعد غصب عنها .. زيااد أمرها .. )) مسكت راسها بيدينها .. (( ليه يابيان مافهمتيني يوم قلت لك ان تهاني ممكن تسوي الي كاتبه بمذكراتها .. تهاااني ايزي .. ماتغيرت لما اليوم ))

نبهت نفسها انها جالسه تفكر بأختها مو بعدوتها .. دخلت الصاله وكانت الدي جي يشتغل .. على أغنية (( انسان أكثر لعبدالمجيد عبدالله ))

كانت الموسيقى توها باديه .. ناظرت غلا في بيان وحلا وأسيل وروابي الي قاموا بيرقصون ..

جلســت أول الصاله ماتبي تروووح لهم ويناظروا في وجهها المكتئب ..

(( إنت ماانت انسان أكثر
وقلبي مو من قلبك أصغر
ومثل ماتشعر تأكد إني أشعر
فيني منك فيك منى
غصب عنك غصب عنى
إلتقينا واللقا قسمه مقدر
هان طعن السيف ولا طعن الكلام
من حبيبي اللي وسط حفني ينام
إنت ماانت انسان أكثر
وقلبي مو من قلبك أصغر
ومثل ماتشعر تأكد إني أشعر
مالي غيرك ومالك إلا آنا حبايب
يكرهك نصفي ونصفي فيك ذايب
الهوى غلاب وامر الله غالب
ألزمك طول العمر لااجي ولا اروح
كني مقيد وقيدي مو سلاسل
قيدي اخلاص وفا والا انت قايل
لويقوم الكون وتخفس بي زلازل
مااحرك ساكن بك مير مسموح ))

كانت أسيــل ترااقص روابي ..

اما حلا وبيان كل وحده ترقص لحالها ..

الكل كان ينااظر في بيان .. الي تهزز الخصــر .. وترقص .. يمين .. يسار .. وكانت تدق

طالع شكل البنااات روووووعه كل وحده أحلى من الثانيه ..

هاجر تهمس لمنى أختها " قطييييييييييييييعه هالبيان والأسيل ياليت من يقتلهم ويقطهم في بر "

منى تتشمت " ههههههههههه وانتي الصادقه رافعين خشومهم "

هاجر تخز أختها " تشوفين لما أخذ وليد .. اذا ماخليته ينسى أهله وينسى خواته وامه وابوه .. ماكون انا هاجر "

سكتت اختها ماتبي ترد عليها وتقووم هوشه عليهم ..

دق جوال منى وردت " هلا سااام .. أخباارك ....... لاتقول انك جيت من الرياااض ؟؟؟؟؟؟ .... طيب طيب لاتدف الحين بطلع اعطيك اياه "

هاجر تستفسر " قطييعه جاء ..؟ "

منى توقف ايييييه خليني ادور جواله الثاني .. شفته طاايح يوم جاء سكران ذاك اليوم وخذته حسبالي ماراح يحس "

هاجر بضحكه تنرفز " ههههههههااااااي هذا ذكي ياماما مايفوته شيء "


×××

وقفت مرام .. مو قادره تجلس بجو الأغاني حاسه انها مخنوووووقه

طلعت من الصاله من غير مايحسوون البنات

وراحت تمشي بين مباني الصاله والمجلس .. طلت براسها في قسم الأكل .. وفتحة عيونها من جمال الترتيب

رجعت تتمشى عند الصاله ..... ووقفت ......

ماتتنــفس .. ماتحس بأنفااسها .... قلبها وقف عن الــدق ..

حســت انها بعالم غيـــر .. عالم الألم .. عالم الحزن .. عالم العذاااب

لاااا .. هالعزاايم ماتنااسب لوحده مثلها .... ماتناااااااااااااسب ..

تراجعت على ورى وهي تناظر في عيونه الذاابله .. كان متكشخ .. لكن ضعييييييييييف .. مو مثل يوم كانت معه .. تأكله بيديها ومعتنيه فيه

تمنت انها ماطلعت من غرفتها .. تمنت انها ترجع لها مثل ماطلعت منها .. (( لا لا .. ياربِ ارحمني .. مااقدر انا بشر مااقدر استحمل ))

تقدم خطوات منها وهو يناظرها بشغف .. بوله .. بشووق " مرام .. اخبــ "

ماقدر يكمل لأنه سكتته بيدها وهي تعقد حواجبها والدموع تنزل بعيونها بغزااره ..

كانت آآآيه بالجماال والدمووع زادتها جمال

لحظــات ندم يمر فيها سامي ..
ندم ......
ألم ........
خيبــه ......

تكلمت مرام بهمس بين دموعها " لاتنطق بأسمي كرهت أسمي على لساانك (( شهقت وكملت بعيون كسيره )) ليه سويت فيني كذا ياسامي ليه ..؟ تحملت شخصيتك الضعيفه وتحكم أمك وخواتك فيك ..... لكن آخر شيء سويته ما أقدر اتحمله .... (( صرخت بصووت عالي )) ما أحد يقدر يتحمله .. قصرت معك بشيء .." سكتت تاخذ انفاسها

وتقدم سامي خطوه يبي يراضيها يبي يبكي معها " مــرا..."

صرخت عليه وهي تحط أصبعها على خشمها بمعنى اووص " اسكت ولا كلمه ولاهمس .. لاتنطق بأسمي .. لاتنننننطق بأسمي فاهم "

عطته نظرات ناريه مو متعوده عليها .. حتى هو خااف منها

تكلمت بحقد مو من قلبها " كل النااس مهما سوو ماراح اكرههم (( اشرت عليه بصبعها )) الا الي سويته خلاني أكرهك .. (( طقت الأرض برجلها من العصبيه )) أكررررررهك ياسامي أكرهك .. (( مدت يدينها تستفسر )) قلي وش قصرت معك فيه .. لو قلت شيــنه ورايح تدور الجمال كان عذرتك .. لو قلت اخلاقي كانت مو زينه معك ورايح تدور الأخلاق كان عذرتك (( شهقت وهي تحط يدها على فمها )) لو قلت ماعندي أصل وراايح تدور أصل مشيتها لك ..(( رجعت تصرخ وهي تمسك شعرها بيديها وتغمض عيونها )) لو قلت مقصره بحقك مشيناها (( اشرت بيدها بمعنى لا )) لكن لاا ياسامي .. مافيني ولا واحد من الي قلته .... علشان .... علشان ... " ماقدرت تنطقها وجلست تبكي .. قهر .. ألم .. حقد على زوجها الي قدامها ..

سامي سند راسه للجدار الي جنبه مو قادر يتكلم .. الدموووع .. الي المفرووض تصير غاليه عند الرجال .. بدت تنسااب على خده .. كأنها نهر راافض يتوقف بتمرد ..

سامي بهمس " خلااص انا ناادم .... نادم يامرام سامحيني "

أبتسمت بأستهزاااء .. أستهزاااء كره .. حقد " اسامحك ..؟ أسامحك وانا بعيني شايفتك مع خدامة امك (( قبضت يدينها على شكل بوكس وحركتهم بالهواء بحركه عصبيه وشعرها يطير معها .. وصرخت )) شفتتتتتتك بغرفتي ياسامي بغررررررررفتي .."

طاحت على ركبها بالأرض .. مو قادره تستوعب الي قالته .. وغطت وجهها بيدينها وهي تشهق " لييييه ياسامي ليه ..؟ انا ناقصه تعذيييييييييب ناقصه ..؟ (( رفعت راسها وعيونها أختفت من الدموع وخشمها احمرررر وخدودها حمر )) حتى ولدي الي كان شيء بيربطنا .. مااات (( حركت يدينها بمعنى رااح )) بــح راااااااااح .. ماقدر يستحمل خيااانتك (( رجعت تبكي بقووه )) رووووح ياسامي بسرعه قبل ما أنهاار أكثر ماني ناقصه ياسامي ماني ناقصه ..... رووح قبل ما أمووووووووت "

سامي خاف وجاء بيمسكها .. بس أبتعدت بسرعه كأنه شيء مقرف .. وحركت يديها " لا ....لا تفكر تلمسني .... كنت انت آخر واحد ابي اشووفك اليووم ... لكن الحين عرفت ان من فضل ربي اني شفتك .... لاني ابي اقولك .... (( وقفت تناظره .. وبهمس )) ابي الطلااق "

رفع سامي راسه مصدووم بين دموعه " طلاق "

أبتسمت بأستهزاء " ليييه ناوي تخليني بعد كل الي قلته لك وكيف عذبتني ..؟ ... لا يابابا مو انا الي انذل .. (( رجعت تبتسم مستهزئه )) مع ان طوول عمري مذلوله .. لكن من ابوي ومرت ابوي الي مثل امي .. مو منك ياقذر " ناظرته بقرف وكراهيه .. ومرت جات بتروح لدورة الميااه تغسل وجهها ..

بس وقفت وهي تشوفه ماتحرك يناظر في الفرااغ .. تكلمت وهي معطته ظهرها وهو معطيها ظهره " على فكره مع اني ما أحفظ أغاني .. بس حفظت هالأغنيه اول مانزلت .. ماادري وش السبب (( ضحكت بأستهزاء )) ههههههه مادريت اني راح أغنيها يوم من الأيام "

لفت تناظره ومسحت من نظراتها الحقد والكره .. وحل بدالها الألم والحسره ....

ناظرته وهو معطيها ظهره .. وهمست بصوووت نااااعم .. بصووت ملياان بكي .. ملياان حسره

(( قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبرا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تألم
(( علت صوتها وهي تبكي )) لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه
قـــــله
حلله ربي وباحه الي ماعرفت الا جراحه
هان قلبي واستباحه دانني والجرم حبه
قــــله
وفقه ربي بغيري واني رحت في شري وخيري
له مصيره ولي مصيري لايعلقني بدربه
قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبر ا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تالم
لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه ))

مسحت دموعها وراحت في طريقها ..

وهو مشى من غير مايدري رااجع لسياارته .. نسى أخته .. يبي يهرب ..

الأغنيه هذه هزت وحطمت كياانه .. عذبها كذاا .. معقووله .. وش سويت ياساامي .. وش سوووووويت ..

ندم .. ندم .. ندم

كان هذه الكلمات الي تدور برااس سامي ..

لكن فيه مثل عندنا بالخلييج × لافات الفوت ماينفع الصوت ×

×××

راحت منى تعلم هاجر عن الي شافت ..

هاجر " قطيييييييييييييييعه جعلها الموووت ياربِ .. تبي تزيد الآم أخوي "

منى بأستهزاء " يقالك تحبينه "

خزتها هاجر ولا هتمت (( مالت عليها ام عيون خضرااء .. ياجعلها المووووووووت اليوم ))

×××

تعشــوا الرجال والحريــم .. والكل بدأ يرووح وهو يباارك مره ثانيــه لأم وليــد وأبو وليــد .. ووليــد طبعاً ^_^

جلست روابي وهي تناظر في هاجر تطلع مع منى وأمها " فكككه بترووح ماجلست مثل ماقالت لها امي "

بيان بحمااس " ونااااااسه بنصير لحالنا بالمزرعه "

أسيل تنطط على الكنب " اييه السهره بنخليها صبااااحي "

التفتوا لغلا الي ماتكلمت .. ضي " اشووف ام لساان غلايه ماتكلمت ولا نططت "

رفعت غلا راسها بملل وأشرت بيدها " تعبت فيني النوم "

تهاني بحمااس " انطمي ماقمتي الا متأخر خليني نسهر ونفرفش "

ناظرت غلا أختها نظرها مافهمها الا بيان .. الي عارفه بشك غلا ..

سكتت بيان .. بالموت هي قدرت تفرفش وتخلي ساره تفرفش معها .. والحين جات غلا .. (( آآه )) تنهدت من قلب .. ماتدري ليه شايله هم كل العايله ..

حلا بحمااس " بناات قوموا نتسبح "

شيماء وهي توقف " يالله تسبحوا وانا برووح امي تخزني يعني قومي هههههه "

عبير وقفت مع لينا والبندري " ايه وانا بعد امي تخزني ههههههه "

لينا تكلم البنات " يالله عقباال حصولكم كلكم على الدكتوراه "

البنات " حييييييييييل كثري منها هههههههههه "

مشت شيماء مع عبير والبندري ولينا وهي مرتبكه .. كيف بتاخذ شنطتها .. جوالها موجود فيها ..!!

أنتبهت بخووف وهي تشووف عبير تمد شنطتها لها .. كأنها تقرى أفكارها

عبير كانت بعالم ثااني ومو فااضيه تسأل " لقيتها طايحه عند المطبخ "

لبست عباتها وشيلتها وطلعت بعد ماسلمت على البنات .. أرتاحت شيماء .. الحمدلله ماسألت ..

×××

روابي مبرطمه " يمممه نبي نسبح حنا قبل "

ام وليد " وش اسوي اخوانك وعيال عمك طابين الحين وش اسوي انا ..؟ "

رجعت بيان شعرها بيدها " خلااص ننتظر وش ورانا "

ضي " طيب فيه في هالقسم برك خاصه لازم المشتركه ..؟ "

روابي بحمااس " المشتركه أحلى واكبر "

ساره " طيب الحين وش بنسوي مليناا من القرقره "

أسيل " والله انك صاااادقه "

غلا بمرح مفاجىء " قوموا نرقص "

التفتوا عليها مستغربين .. ضي " صادقه غلا مارقصناا الا شوي "

قاموا متونسين وشغلوا الدي جي على أغنية صدفــه ..

وربشــه ورقص وحمااس .. هالمره هم بس الي يرقصوون وامهاتهم يصفقون لهم ..

طبعاً مرام جالسه بهدووء وأعتذرت لهم بحجة انها تعباانه مو قاادره ترقص ..

×××

قرب وليــد من زوجة خاله يسلم عليها ..

وليد " هلا خاله ام سامي .. كيف حالك ..؟ "

أم سامي تقزه مو مصدقه كل هذا جمااال ..؟ " والله الحمدلله الف مبرووك ياولدي " قالتها مو من قلبها لو على كيفها ولدها سامي هو الي ياخذ الدكتوراه .. مالت عليه حتى بكالوريوس ماعنده ..

أبتسم وليد " يباارك فيك خاله " التفت على البنتين الواقفات جنبها .. طبعاً هاجر بققت عيونها تناظره عدل ومنى تضربها بكوعها يعني نزلي عيونك شوي .. وهي الثانيه تقزه بعد ..

هاجر بهمس لمنى " ناظري زوجي مو زوجك الأقشر "

منى بهمس مثلها " مالت عليك مابعد صاار زوجك "

وليـد وهو يتوجه لسيارته " انتظري ياخاله بجيب شيء "

جلسوا ينتظروا وهاجر تتحقرص تبي تعرف وش هالشيء ..

هاجر " يالبيييييه شوفيه وهو يمشي طول وعرض وجماال .. يالبيه والله "

أم سامي تكش على وجها " مالت عليك من صدقك هالجمال بياخذك مالت بس "

سكتت هاجر منقهره وهمست وهي تشوفه يقترب " نشوووووووف "

أبتسم وليد وهو يعطي أم سامي كيس فخم " هذه هديه متواضعه لك ولمنى وسامي "

التفت على هاجر وعطاها كيس نفس حجم الكيس الي عطاه أمها .. قال بحالميه " وهذا لك هاجر "

هاجر تشققت من الفرح باقي شوي وتشق ضحكتها فمها ..

وأم سامي ومنى يناظرون فيها مستغربين .. ليكون بنتهم سوت له سحر وهم مايدرون ..!!

×××

بعد نص ساعه ..

كانوا البنات هدوا من الرقص .. وجلست كل مجموعه مع بعض ..

وقفت أسيل وهي تمسك ضي وتهمس بأذنها " تعاالي أبيك "

أستغربت ضي ووقفت معها .. ورواحوا للمجلس ..

طبعاً بيااان بحكم لقاافتها ناظرت غلا .. الي مانتبهت لهم .. ولا كان هي اول وحده راحت وراهم ..

وقفت بياان ولحقتهم بدون مايحسوون .. ماتبي تتجسس .. بس هي عارفه ان مابينها وبين أختها أسرار .. وبالذات أسيل بعد ,,

جلست ضي وأسيل مقابلتها بالمجلس .. وبيان عند الباب حاطه أذنها بشكل مضحك

ضي مازالت مستغربه من هالأسرار الي بينها وبين أسيل .. غريبه مو من عادتها أسيل ..؟ " خيير أسيل ودك تقولي شيء ..؟ "

أسيل بتردد " ماادري ضي ودي أقول شيء بس مستحيه "

ضي تحثها تتكلم .. أبتسمت لها " عادي مابين عيال العم حياا "

تشجعت أسيل وتكلمت " صراحه احس اخوي وليد في ورطه "

تروعت ضي " ورطه ..؟ ليه "

تكلمت أسيل بصوت عالي تظن مااحد راح يسمعها " اليوم سمعت ابووي يبي يخطب له بنت منا .. وهو ماوافق يقول مدلعه وبزره .. ويبي النسرررررره ام هلال هاجر ..!! "

فتحت ضي عيونها " هاجر ..؟ "

أسيل تهز راسها " ايه "

ضي بأهتمام ماركزت بكلام أسيل الأولي زين " طيب من هي البنت الي منا ويبيها عمي لأخوك ..؟ " سكت تناظر في أسيل الي تناظرها بحياا ..

شهقت وهي تتكلم " مدلعه وبزر "

هزت أسيل راسها .. أكيد فهمتها ضي ..

ضي همست تبي تتأكد " أختي بيان ..؟ "

هزت أسيل راسها " ايه "

سمعوا الباب يفتح بقوه ولفوا خايفين .. وشافوا بيان تناظرهم ببرود مو من طبعها ..

أشرت على أسيل " قولي لأخوك حتى انا ما أبي واحد شاايب مغرور متكبر وحقير "

خافت أسيل ان بيان كرهتها ..

وقفت ضي معصبه " بيان وش ذا الكلمات "

بيان بتهور " أجل انا بزر ومدلعه .. من قال اني ابيه اصلاً .. المفرووض ياخذ سااره .. " سكتت وهي تفتح عيونها أكثر .. وش قالت ..؟ وش نطقت..؟ مجنوووووووونه يابياان خنتي وعد سااره .. رفعت راسها تشوف أسيل المتفاجأه مثل ضي ..

همست أسيل " ساره ..؟ "

بيان تلعثمت .. وقالت ترقع " اقصد يعني هي الي تناسبه (( وبعصبيه )) مو النسره هويجر "

حست بيان أن اسيل صدقتها يوم نزلت راسها بحزن وهمست " صادقه هذا انا احس اني لازم انقذ اخوي .. شكله متعلق فيها "

بيان حزنت على ساره .. ونست الكلام الي قال عنها وليد " ياحسره من زينها "

رفعت اسيل كتوفها " وش نسوي يابيان "

التفتت بيان بتطلع مضايقه .. قالت اسيل بسرعه وخوف " بياااان زعلتي علي "

التفتت بيان بطيبة الدنيا كلها وأبتسمت " ازعل على رووحي ما أزعل عليك "

أبتسمت أسيل بارتيااح وهي تناظر ضي الي رافعه حاجب من الخوف وتناظر بأختها بيان ..

لفت بيان طالعه وهي عاقده حواجبها

وهمست ضي بسرعه " بيان تكره "

أسيل لفت متسائله " نعم ..؟ "

ضي مواصله همسها " بيان اول مره تتعرض لمثل هالموقف .. احد مايبيها ويقول عنها مدلعه وبزر (( التفت تناظر اسيل )) داايم كان يجيها خطاطيب من عمرها 15 سنه .. لكن حسيت ياأسيل (( رجعت تناظر الباب )) ان بيان كرهت أخوك من قلبها "

×××

مشت لسيارته المعروووفه بلوونها وشكلها كانت لوحتها (( 111 و ض س ))

(( و .. يعني وليد .. ض .. يعني ضاري .. س .. يعني العايله الســ ,, ))

كانت من نوع بي أم دبليو m6

http://images.panet.co.il/articles/1...6-185626-1.jpg

(( للي مايعرفها ^_* ))

نزلت ومسكت حجر من الأرض .. كانت معصبه لدرجة الجنون .. انا بزر ومدلعه ..؟

مافتكينا من سيد غريب .. وآنسه دلوعه .. يجينا هالمغرور ويقول عني بزر ..؟ ليه وش سويت له انا ..؟ ماعمري قابلته من كبرت ولا صار بيننا موقف ..؟

بس لاني كنت لابسه بالحديقه ذيك الملابس ومسويه قرنين صرت بزر ..؟ مايعرف للموضه هو ..؟

ضربت الأرض برجلها من القهر .. صدق يوم قالوا فهد ووليد .. وجهين لعمله واحد ..!!

هالعطله كرهت فيها ثنين من عيال عمها ... مغرووووورين حقييييييييرين

رفعت يدها بتهور بتضرب زجاج السياره بالحجر .. بس تجمدت يدها وهي تسمع صووت رجولي يخلي الواحد يرتبك

" عفوا .. لكن شكلك مضيعه هذه مواقف رجال مو مواقف حريــم "

ماقدرت تتحرك .. ماقدرت ترمش بعيونها .. نزلت يدها الي فيها الحجر بسرعه وفشله .. نست عصبيتها من الفشيله .. هذا ثاني موقف يصير لها معه

وليد وهو يناظر شعرها الي وصل لتحت ظهرها " بيان صح ..؟ ليه كل هالحقد على سيارتي وش سويت انا ..؟ "

بيان بهمس بالموت قدرت تطلعه " كيف عرفتني ..؟ "

وليد بأستهزاء " وااضح نسيتي اني شفتك بالحديقه .. شعرك وو .. (( سكت )) وطولك و (( اسكت ياوليد وش جالس تقول هذه بنت عمك )) المهم اني عرفتك .. ماجاوبتيني ليه كل هالحقد .؟ "

بيان بهدوووء غريب " اتوقع من قلة الذوق انك تناظر في بنت مو متغطيه ولابسه عباتها "

هز وليد كتوفه بلا مبالاه " انتي الي جيتي لسيارتي مو انا "

التفتت معصبه .. " وش قلة الذوق هــ .. "

سكتت وهي تناظر شكله .. كان لابس بنطلون جنز .. وبلوزه كت سوداء .. وشعره يقطر مويه .. شكله توه طالع من البركه ..

أنتفضت لاشعورياَ وش ذا الأحساس القريب الي يجيها لاناظرت عيونه ..؟ من قبل ناظرت بعيون فهد ماجاها هالأحساس .. معقووله تولد فيها الكره من اول ماشافته ..؟

أنفتحت يدها بهدوء وطااح الحجر مرت جنبه تمشي بهدووء منزله راسها

وهو كان يحاول يمسك أعصابه ودقااته قلبه الي كانت تسرع من جمال الي واقفه قدامه ..

" اتوقع اني سألت ليه كل هالحقد على سيارتي "

بيان وبهدووء ماتبي تفقد أعصابها .. منزله راسها للأرض وتمشي " أسأل نفسك اول ليه كل هالحقد لي ..؟ "

أختفت من عيونه بين المباني .. وكلامها يرن بأذنه " أسأل نفسك اول ليه كل هالحقد لي ..؟ "

انا وش سويت لها ..؟ معقوله احد سمع وقالها عن المحادثه الي صارت بيني وبين ابوي ..؟

لا أستحاله لأن ماكان أحد موجود .. أجل وش تخربط هذه ..؟

ههه صدق بزر .. مشى بيفتح سيارته .. ووقف وهو يشوف صدره يطلع وينزل بسرعه " بزر وهي صايره بالمكيااج حرمه كبيره ..!! لو نحط جنبها ملكة جمال العالم ماجات شيء يمها " ابتسم لأفكاره .. لاتنسى ياوليد هي بزر مدلعه .. مهما كان جمالها .. ولاتنسى انك حاط في بالك هاجر ومستحيل تتراجع عنها

قوى قلبه وفتح السياره والأفكار توديه وتجيبه ..

×××

بدلت بيان ملابسها وهي تنتفض علشان تروح تسبح مع البنات الي طبوا بالبركه بعد مانظفوها .. ياربِ وش ذا المواقف الي تصير لي هالسنه ..

كل من دخل جامعه صارت له هالمواقف ..؟ (( سألت نفسها بأستغراب ))

رمت فستانها بفوضويه وقهر .. لساا مادخلت الجامعه حتى اففف .. لازم أحذر ساره من هالوليد .. وأخليها تكرهه وتنساه بدون ما أعلمها انه يبي هاجر ..

بان الحزن في ملامحها .. ماهمني الي قال عني .. هذا رايه .. رايه يابيان وأفرضي انك ماسمعتيه .. صدق كرامتك غاليه بس ساره اهم من نفسك .. ساره بنت عمك وبنت خالتك وصديقتك وحبيبتك راح تدمر لو تعلقت في وليد زياده وهو راح يتزوج النسره هويجر ..

لازم تحاولين تبعدينها عنه .. علشان قلبها مايتحطم ..

راحت بيان للبنات في البركه وطبت معهم ..

×××

جلس خالد عند اخوه وعيال عمه .. وهو يناظر في زياد الي ماعطاه نظره حتى ..

حمد " تصدقون بانزين سيارتي مخلص وتوني أدري "

وليد " ههههههه وتدري ان الزيت يبي له تغيير وتوني ادري "

الشباب " ههههههههههه "

زياد يجديه " حتى انا والله البانزين مخلص "

ثامر " يؤؤؤؤؤؤؤ كلكم ..؟ من باقي ..؟ "

مشاري يرفع يديه " لا الحمدلله سياارتي مافيها شيء "

سطام ماسك ضحكته " وتدرون ان سيارتي يبي لها تغيير كفر "

الشباب " لاااااا "

سطام وقف " وربي .. برووح اغير لها "

خالد " عندك سبير ولا تبي "

سطام " لا يعطيك العافيه عندي "

متعب " زين وانتوا وش بتسوون نعطيكم من بانزينا .. لكن الزيت ..؟ "

فيصــل " لا انا اقووم اجيب من محطه قريبه "

فهد وقف " لا انا بجيب أجلس انت "

ثـامر وقف مبتسم " لا انت ولا هو انا .. لان بعد بانزين سيارتي قليل مره وحده أعبيها .."

الشباب " الي تشوفه "

قام ثاامر بيروح للمحطه

طارق وريان يسولوفون ومو معطين فارس الدب وجه ..

فارس يكلم فيصل " ترى انا بذبحهم الي مسوين نفسهم رجاجيل "

متعب رفع حاجب " وش عندك يالأخ ..؟ "

فارس يحاكي ريان " الحين من الأقرب لك .؟؟ ولد عمتك ولا ولد عم ولد عمتك ..؟ "

الشباب " ههههههههههههههه غااار "

فهد بجديه " يالله كلكم ربع لاتجلسوا تتهاوشوا وتسو بينكم حزازيات "

طارق جالس نفس الرجال رافع ركبته وحاط ذراعه عليها .. وتكلم مثل الرجال بصوت قوي " ماسوينا ياولد عمي .. هذا اخوك مكبر الموضوع .. "

وليد ماسك ضحكته " اخوي رجااال "

طارق بفخر " طالع عليك "

وقف خالد " اقوول كلكم سبحتوا الا انا برووح اطب "

مشااري " ما أحد قالك تنام بالسيااره كأنك شايب "

سطام " تعباان يا أخي وش عرفك انت "

وليد " رح رح طب قبل مانمشي "

×××

وقفت تهاني معصبه وهي تنااظر غرف التبديل الثمانيه .. وكل وحده من البنات دخلت لها وحده وتركوا تهاني لحالها ..

تهااني بصرااخ " يالله فكووووووووووووووووووووني لكم ساعه تبدلوون "

غلا مستانسه يوم عصبت تهاني " خخخخخخخ يبي لنا نص ساعه ونطلع "

البنات " هههههههههه "

أنقهرت تهاني .. وعرفت انهم يستهبلون عليها وماراح يطلعون بسرعه علشان يجننوها ..

فكرت .. ليه ما أقهرهم واروح اطب بالبركه أكمل الوناسه .. أبتسمت بأنتصاار وهي رايحه ترررركض بتطب علشان تطلع صوت بالمويه وينقهرون البنات

×××

في نفس الوقت خالد بدل ملابس ببنطلون قصير وبلوزه كت .. ناظر بالبركه .. بعد البناات ..!!

عاادي ياخالد ياحلو اي شيء بعد البنات هههههههه عاداني مشاري ..

تراجع على ورى وتقدم يركض بيطب ..

من الجهه الثانيه كانت في وحده جايه تركض مثله بتطب

طشششششششششششششششش

طبـــــــــوا مع بعـــض وكل واحد حـــس بالثاني ..

طلعوا على السطح مستغربين وش السالفه من الي جاي يطب (( معه – معها )) ..؟

رفعت راسها تهاني ومسحت بيديها على شعرها تزيحه عن وجهها .. طاحت عينها بعينها وشهقت وهي تنزل بالبركه ماتبيه يشوفها ..

خالد دق قلبه بقووه .. وش ذا الصـــــــدف .,....؟؟؟؟؟

راح يسبح بمهاره بيطلع من المسبح وبس طلع ..

رفعت تهاني راسها تبي تاخذ نفسس بقوووه .. وهي تناظره طاالع من غرفة المسبح ..

يااربِ صدق يوم قالت بيان اليوم هذا غريبـــ ..!!!

طلعت وراحت تركض لغرف التبديل وهي تنتفض .. شافت ساره طالعه من الغرفه وتبتسم لها " مليتي من الأنتظار "

اوووووووه الحمدلله ما أحد أنتبه لها دخلت وهي تبتسم لساره بأرتبااك وخووف .. صدرها يطلع وينزل من المفاجأه والصدفه الي قبل شوي ..!!

×××

بكــت حلاا بقوووووه وهي تصاارخ " له ساعه كامله والمحطه قريبــه كل هذا رايح يجيب بانزين وزيــت ..؟
لا لا لا ثم لا ما أصدقكم .. اتصلوا دقوا عليه ثانيه وثالثه ورابعه "

كانت تنتفض بعباتها .. وكل البنات عليهم عبايتهم جالسين عند عياال عمهم والهم كاسي عيونهم ..

أم ثامر بخووف تكلم حمد " والي يسلمك دق مره ثانيه يمكن فتح صار فيه ابرااج "

حمد كان ماسك أعصابه ووليد وزياد وكل الموجودين ..

خالد رايح جاي يناظر الطريق .. ومشااري يحاول يهدي توئمه حلاا .. كان يحس بالألم معها ..!!

بيان ماقدرت تمسك نفسها ودخلت ولحقوها البنات ..ماعدا مرام وروابي جلسوا عند حلا

قالت وهي تشهق " كنت حاسه بيصير شيء بس ماصدقتوني "

تهاني بعصبيه صرخت " بيااان لاتفاولين على اخوي .. ماراح يصير له شيء ان شاء الله "

غلا تنتفض بين يدين أسيل الي ضامتها " هـه انا خايفه .. خايفه ان ثامـ " تهجد صوتها

وقامت ساره معصبه " بنااااااااااات وش ذا الحكي ..؟ ان شاء الله مايصير له شيء يمكن البانزين خلص .. ماقال وليد انه قايل ان البانزين قليل بسيارته .."

ضي وهي تبكي " الله يسمع منك "

وقفت بيان مو قادره تستحمل فسخت عباتها .. ورجعت شعرها المبلول بيدها ورحت تركض لما وصلت عند المطبخ ..

جلست على الدرج حق المطبخ تبكــي بحرقــه .. ليه سمعت كلام البنات ونست الي يحس فيه قلبها ليــه ..!!

بكت وبكت وبكت .. وهي تدعي ربها .. ياربِ أحفظ ثامر لحلا وامه ولكل الي يحبه .. يارب ياكريم ياارب

حست بأحد واقف عنده .. رفعت عيونها والدموع مليانه فيها ..

شافته ... ماد لها جلال صلاه .. ومنزل راسه مايبي يشوفها بالظلاام .. خذت جلال الصلاه بيد تنتفض .. على الأقل صار عنده ذووق احسن من وليــد الي مانزل عيونه ..!!

فهد يقوي نفسه لايرووح يمسح دموعها " خلااص بيان ان شاء الله ثامــر يرجع بالسلامه .. قوومي هدي أختك لاتبكين .. "

بيان تشهق زياده " لا يافهد ..... انا حاسه انه بيصير شيء بس ما أحد صدقني ... كلهم يقولون طفله مدلعه تخربط من عقلها "

غطت وجهها بيديها ومال الجلال من على وجهها .. وهي تشهق بالقوه ..

ضاااق صدر فهد عليها .... معقوله يجرحونها لو قالوا عنها دلوعه ..؟ معقوله جرحتها يافهد يوم سميتها آنسه دلوعه..؟

يوم نطقت بأسمه حس انه يملك الكون كله .. بريئـــه .. والبرائه مو شيء عيب .. يعايبون عليه ..

نزل لمستواها وهي جالسه .. وهمس " من قال عنك كذا ..؟ علميني فيه وانا أأدبه .. وبالنسبه لي ترى أمزح وأحب دلعك .. (( حس بنفسه )) آ .. أقصد ان الدلع مو عيب "

وقفت بيان مو قادره أكثــر (( هذا حب ولا وشو ..؟ ليه كل هالحنان ..؟ وليه تحس انه مثل حمد أخوها بالضبط ..؟ ))

همست وهي تمشي " مشكور فهد "

أبتسم لها وقلبه يدق بحبـــها ..

×××

راحت لحلا وهي تشوف الكل تجمع عندها حتى البنات ..

كانت تشااهق مذعووره وتمسك ذرااع امها " يمممه تكفييييين يمه تكفييين خليهم يتحركون يدورون عليه "

أم حمد والدموع بعيونها " خلااص يمه فيصل ووليد ومشاري راحوا يدورونه "

زياد كان ماسك امه الي تبكي من قلب " خلااص يمه الله يهداك انتي حرمه عااقل .. ان شاء الله مايصير له شيء "

دق جواله والكل قام يناظره .. رفعه بسرعه وشاافه رقم فيصل

كلم بسرعه وبشغف " هاه فيصل بشر لقيتوه "

دقيقه .. دقيقتين .. والكل كان ينتظر والدموع تجمدت ..

حلا على حافة الموت من الصيااح .. تحس بيغمى عليها بس متماسكه .. تبي تسمع الخبر ..!!

زياد حاول يهمس علشان مايخوف حلا وامه وخواته .. بس لسانه مخادع .. لساانه خدعه .. نطق بصووت عالي .. كيف يقدر يهمس وهذا أخوه ..؟

" فيــــصل شقاعــد تقول .............؟؟ "

/

نهاية القســم الأول .. للفصل السابع ^_^

وللأحداث بقيـــه

سفير الظلام غير متواجد حالياً  
قديم 08-15-2008, 08:20 PM   #15
سفير الظلام
المدير العام

الصورة الرمزية سفير الظلام

رقم العضوية : 1
انظم بتاريخ: Jul 2008
عدد النقـــاط : 10
الجــنـس : شاب
الاقامـة: Dammam
المشاركــات : 17,190  


مجموع الاوسمة: (أكثر» ...)

My MMS
افتراضي

ملاحظه (( لعيـــون الغاليــه ماهو بكيفـك .. تم تغيــيــر أسم هاجـر إلى ليلى .. وصدقوني مهما حطيت لها أسم حلو ولاشين .. شخصيتها مراح تتغير
ويالله أتمنى تحبونها بأسمها الجديد >> حيييل هههههه
))

>> الجـــزء الســابع <<

!!.. القـسـ (( 2 )) ـم الثـاني ..!!

×
×
×

صرخ زياد هالمره مو قادر يستوعب " أتصلوا بالمطافي .. أتصلوا بالأسعاف تحرررررررركوا ..... لحظه وينكم فيـــه ..؟ ..... جااااااايكم"

سكر والتفت على الحريم وعيوووونه حمراء من الصدمه " يمــ .. "

ماقدر يكمل لأن الكل كان ساكت مو قادر يتحرك ... الا حلا الي تنتفض بخووف ورعب وطااح الغطااء من وجهها .. وجلست تناظر فيه تبيــه يطمنها .. يقولها انه يمزح معها ....!! وان حبيبها ثامر مايحتااج أسعاف ولا مطافي ..!!

تكلم زياد غصب عنه " مو متأكدين ........ (( بلع ريقه يوم شاف نظراتهم وكمل )) شافوا سياره تحترق بعد المحطه "

همست أمه بأنفعال " وليدي "

طاحت عليهم .. رجولها مو قادره تشيلها وهي تبكي .. والكل خاف والبنات يبكووووووون وتهاني راحت تركض تجيب لأمها مويه

ريهام جلست تبكي وهي تصرخ " ماماااااا ماماااااا "

حلا زادت النفضه فيها وصررررخت وهي متمسكه في أمها " ثاااااااااامر لااااااا " طاحت مو حاسه بنفسها وأغمى عليها .. والأرتباك زاد على العايله ..

ام حمد تمسح وجه بنتها بالمويه " يمه بنتي قوومي يمه قوومي .. مافيه الا الخير رجلك "

بيان حطت يديها على فمها تمنع شهقاتها العاليه " اتصلوا في ابوي ولا عمي ولا خالي .. ايييييييي واحد المهم يشوفون ثامر "

طبعاً الشياب راحوا البيت بعد الضيوف مبااشره .. وأعتمدوا على عيالهم في ترتيب المزرعه وتوصيل الحريم ..

حمد والخوف في قلبه " لا مانبي نخوفهم .. خلونا ناخذ حلا المستشفى اخاف جاها شيء من الخوف "

زياد يكلم حمد بأرتباك " انا سيارتي مافيها بانزين سيارتك فيها "

حمد مرتبك أكثر على اخته وولد خاله " لا مافيها بس سطاام وفهد وخالد موجودين "

التفت على سطام الي جاي يركض " خلااص بدلت كفر سيارتي أركبوا معي وجيبوا حلا "

زياد " لا انا برووح عند فيصل ووليد ومشاري بساعدهم "

فهد وهو يدق على فيصل " يالله تعالي معي اجل انا بروح لهم "

خالد " وانــ .. "

قاطعه حمد " لا ياخالد انت اجلس مع الحريم ... مابقى عندهم أحد "

هز خالد راسه بتفهم وعيونه كلها قلق

ريان وهو يبكي " برووووح معكم "

زياد بعطف " لا رياان أجلس مع امي هون عليها "

دق متعب على روابي بنفس الوقت .. لانه راح البيت بعد مامشى ثامر .. تعباان ويبي يرتااح

ناظرت الشاشه وعيونها غرقانه دموع (( أمير قلبي )) يتصل بك

ردت وهي تحاول تخلي صوتها طبيعي ماتبي تخوفه " أ .. الو "

عقد متعب حواجبه وهو منسدح على السرير " رووبي وش فيك ..؟ وش فيكم تأخرتوا .. لي ساعه من من وصلت البيت ..؟ "

حاولت تتماسك وهي تشووف ام ثامر تبكي .. وحلا شايلها حمد للسياره وامها معها " لا .. مافيني شيء "

متعب مسكه قلبه يوم سمع جوابها " رواابي ..؟ تكلمي وش صااير ..؟ "

بكت روابي مو قادره تستحمل .. وعلمته في الي صاار وهي تبكي .. ماكان ودها تخوفه .. بس كانت تبي احد تفضفض له ..

متعب وهو يطلع من شقتهم ويدخل المفتاح بالباب بحركه عصبيه " مساافه الطريق وجايكم "

روابي تروعت " لا لا لا متعب والي يخليك لاتخاطر بنفسك "

متعب عصب " روووووابي ..؟ وش ذا الحكي يالله باي "

سكر بوجهها وجلست تبكي تناظر في تهاني وغلا المنهارين مع امهم ..

ساره كانت تبكي وهي ضامه بيان " خلااص بيان مالها شر ان شاء الله .. بس من الخوف أغمى عليها "

ام وليد تهدي أم ثامر " عين ماصلت على النبي .. وان شاء الله مايصير له شيء مدامه مصلي وقااري على نفسه .. "

×××

بو متعب كان نايم بغرفـته دق جواله .. وتحرك ب**ل والنوم فيه ..

ناظر الشاشه .. شاف رقم امه

بو متعب " السلام عليكم .. هلا يمه "

أم محمد الي ماسكها قلبها " عليكم السلام .. هلا ياوليدي وش اخبارك ..؟ "

بو متعب جلس على السرير وهو مستغرب ان امه تدق وقــت الفجر الساعه 3 ..!!

" الحمدلله يمه .. شخبارك انتي واخبار الرياض ..؟ "

أم محمد الي كانت لها يومين في بيت أخوها بالريااض لأنه تعباان ماقدرت تحضر العزومه " الحمدلله يبه .. فيكم شيء لاسمح الله ..؟ "

بو متعب مستغرب " لا يمه وش فيك سلامات ..؟ "

ام محمد بضيقه " مادري يبه حلمت بحلم مو زين وقلبي ماسكني "

بو متعب أرتبك " لا يمه مافينا الا العافيه .. والحريم والعيال كلهم في مزرعة اخوي ضاري مستانسين "

ام محمد بضيقه أكبر " واللي يسلمك ياوليدي دق عليهم وطمني "

أستغرب بو متعب " ماطلبتي يمه الحين بدق عليهم "

ام محمد أرتاحت نسبياً " جزاك الله خير "

×××

مســــك قلبه بقوووه وغترته مرميه بجنب سيارته ..

ناظر في المطاافي والأسعاف .. والرجال والسيارات ..

التفت شاف وليد وفيصل وفهد وزياد خايفين ويتكلمون مع رجال المطافي بعصبيه

زاد الألم بقلبه .. مسك صدره بيدينه الثنتين وهو عارف سبب هالألم ..

همس مشاري بألم " حلاا "

تسند على سيارته من قدااام .. مو قادر يقاااوم الألم .. يعيش لحظاات الحزن والألم مع توئمه .. الي تحس فيه يحس فيه ..

ضااق تنفسه زيااده وصرخ وهو يطيح على الأرض " فيصل "

التفت فيصل ورجاجيل معه .. وجاوا يركضون له

اما فهد كان يهااوش رجال المطاافي من العصبيه ..

وزيااد يبي يقرب من السياره يتعرف عليها والشرطه يبعدووونه خايفين عليه وهو يسبهم معصب

وليــد كان يتكلم مع رجاال الشرطه يعلمهم عن ثامر

شرب فيصل مشاري مويه وهدأ شوي .. جلسه بسياارته وهو خايف عليه

" مشااري تبيني اوديك المستشفى ..؟ "

مشاري مغمض عيونه " لا مايحتااج فيصل .. بس اذا تألمت حلا .. لازم أتألم .. بيرووح بعد دقايق "

صرررخ زياد صرخه هزت الموجودين كلهم .. فتح مشاري عيونه وفيصل التفت بخوف

زياد بصرااخ يدف الشرطه " وخروووا عني هذه سيارة اخوووووي .. سياارته .. وينه ..؟ تحوول رمااد ولا وش السالفه ..؟ "

كان يتكلم وهو مايحس .. والصدااع جاااه من أول ماشاف الحريق .... ليه الي يحبهم يموتون بالحوادث ليه ..؟

طاح على ركبه وحط يديه على راسه يحاول يخفف الصداع .. ورجال الأسعاف جاووه يسعفونه ..

كانت العايله حالتهم حـــاله .. ثامر من جهه .. وأمه من جهه .. حلا من جهه .. ومشاري وزياد من جهه

صدق يوم قالت أم وليــد شكلها عين ..

والرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول " أكثــر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين "

(( عليه الصلاة والسلام ))

×××

اليــوم الثاني .. الساعه 11 الظهر ..

بمستــشفى المــانع بالخبــر ...,.

العايله كلهم جالسين قداام ثلاث غرف .. بعضهم يبكون والبعض يهدوونهم

غرفة حلا الي جاها أنهيار عصبي .. وغرفة زياد الي طااح عليهم من الصدااع الحاد الي جاه ..

وغرفـــة ثامــر الي لقووه بعد بحث ثلاث ساعات طايح بعيـــــد عن السياره

مالقوا شيء بالسيااره يوم طفووها ..!! أستغربوا لازم يصير في أثــر للجثــه .....
الي ماخطر على بالهم انه يكون طاايح بعيد بعيد عن السياره ..!! وجسمه كله حرووق وبالذاات وجهه ..

السؤال الي يدور في راس الجميــع ..! كيـــف وصل بعيد عن السياره كذا ..؟؟!

وقف بو حمد وهو يشووف أمه جايه تعرج من ركبها بسرعه وولد أخوها وراها يركض وبعيونه الخوف ..

ام محمد والدمووع بعيونه " بشــر ياولدي شخباار بنتي حلا ورجلها واخوه ..؟ "

بو حمد يحاول يتماسك " للحين يمه ماقالوا لنا شيء .. ان شاء الله الحين يطلع الدكتور ويطمنا "

بو ناصر (( ولد اخوها )) " ان شاء الله مايشوفون شر ياولد العمه .. والله يطمنكم عليهم ياارب "

هز بو حمد راسه " آآمين "

بو متعب " أستريحي يمه عند الحريم .. أستريح بو ناصر "

جلس بو ناصر عند بو ثامر الي **ى وجهه الهم وعياله الثنين طايحين بهالغرف

الشباب كانوا واقفين وكل واحد الألم على وجهه ينتظرون واحد من الأطباء يطلع

طلع الدكتور من غرفة زيــاد

وقفوا الكل وام ثامر مرسوم بعيونها الخووف

الدكتور " وين أبو المريض "

فهد ونفسه بخشمه " يادكتوور خلصنا قولنا وش فيه كلنا أهله "

ما أستغرب الدكتور من أسلوب فهد لأنه حاس فيهم

أبتسم لهم يطمنهم " تطمنوا مر بحالة صدااع قويه .. والحمدلله عطيناه مهدئاات والحين يقدر يقوم .. لأن الظاهر هالحاله فيه من كم سنه "

أم ثامر تنهدئت براحه جزئيه ..

بو ثامر مو قادر يستانس وولده الثانيه مايدري بحاله " الله يبشرك بالخير .. ماكان يقولنا الله يهداه .... "

ماكمل كلامه لان الدكتور الي عند حلا طلع ..

كل العيون توجهت له .. أبتسم الدكتور الثاني وهو يناظر زميله الدكتور " تقدرون تشوفونها يبي لها راحه يومين بالمستشفى الي اصابها ماهو بسيط .. أنهياار عصبي .."

بكت أم حمد وهي تركض لغرفة بنتها ووراها ضي وبيان والبنات

مر الوقت وهم عند حلاا .. وزيااد طلع معهم ينتظر أخبار عن أخوه .. والدكتور لساا ماطلع ..

حلا تبكي " يمه والي يسلمك ابي اشووووفه "

ام حمد تبكي معها " يمه شلون تشوفينه والدكاتره عنده "

حلا تضرب السرير بيديها مثل الأطفال " لاااااا يمه انا غييييير .. مالي دخل بالدكاتره (( ناظرت امها برجااء )) يمه انا احبك واحب كل أهلي .. بس ثااامر دقات قلبي يمه (( ضربت قلبها )) دقااااااااااته .. واذا صار له شيء راح اموووووووت (( بصرااخ )) بمووووووووووت "

وقفت بيان وهي تحط يديها على فمها من الخوف وهي تشوف أختها منهااره

وخالاتها وضي والبنات يهدوون فيها ..

دخلت الممرضه خايفه " لا بلييييز المدام تعبانه خاااالص وعاوزه راحه .. بليز أتفضلوا أرتاحوا برى وسيبوها لوحدها "

حلا تصاارخ على الممرضه وهي منهااره " لااااااا ماابي ارتاااااااح ابي ثااااااااااامر ماتفهمووون ابي زوووووووجي "

جاو الممرضات ومسكوها وهي تضربهم بقوووووه بيديها وعطوها أبره مخدره .. وقفت عن الضرب وطاح راسها على المخده بشكل ي**ر الخاطر

الكل بكى .. ماقدروا يتحملون هالمشهد

غلا تهز أمها " يممممممه قومي نرووح لثاامر قووومي "

مسكتها تهاني من كتفها تحاول تهديها " غلاا أهدي وش تسوين .. هدي هدي حبيبتي "

ام ثامر ماكانت تحس بشيء .. هذا ولدها بكرها ..!!

×××

بو ثامر وبو متعب كانوا داخل بغرفة الدكتور الي عاااند ولا قال شيء جنب العايله كلها ..

بو متعب بعصبيه " وش عندك تراااك خوفتنا "

الدكتور ببرود " النظام كذا طال عمرك "

عصب بو ثامر وهو يوقف " طيب بتقولنا وش فيه ولدي ولا وشو "

وقف الدكتور يهديه " ياخووي ان شاء الله ولدك مافيه الا العافيه بس انت عطني فرصه اتكلم الله يهديك .."

جلس بو ثامر يهديه بو متعب ..

جلس الدكتور بعده .. ناظرهم شوي بعدها تكلم " الحمدلله عدت مرحلة الخطر .. علشان اكون صريح معاكم ماكنٌـا نتوقع انه بيعيش .. الأصابات كثيره من الحريق ومن تدحرجه على أرض صلبه ..!! "

سكت يناظر ردت فعلهم .. بان على وجههم الراحه .. بس القلق مازال بعيونهم ..

كمل الدكتور " ان شاء الله الأستاذ ثامر راح ينتبه بكره او الي بعده .. لكنِ ماودي اخبي عليكم (( ناظر بعيونهم )) مو مثل قبل "

عقدوا حواجبهم مو فاهمين لهم

بو ثامر بأنفعال " مافهمت دكتور "

هز الدكتور راسه ببرود .. لأنه متعود على هالحالات .. ومتعود يبلغ اهل المريض بأخبار أردى من هذه " صراحه ... ماراح يقدر يمشى .. لأن جاه تلف أعصاب بالرجلين .. من الروعه والخوف "

فتحوا عيونهم بقوووووووه .. ووقف بو ثامر من المفاجأه الي صدمته

التفت على بو متعب الي نزل راسه من الحزن " لاحول ولاقوة الا بالله .. وش قاعد يقول هذا ..؟ "

رفع راسه بو متعب ووقف معه .. وحط يده على كتفه " هذا الي كاتبه ربك ياخوي .. والحمدلله مدامه سالم .."

" بس مابعد أكمل كلامي ..!! "

التفتوا ثنينهم على الدكتور مستغربين برودته ..

وقف الدكتور ولأول مره أرتبك " فيه خبر ثاني .. (( خذ نفس وناظر بعيون بو متعب مباشره .. ماقدر يحط عيونه بعيون بو ثامر )) .. الأستااذ ..... فقـــد بصـــره ..!! "

فقــد بصــــره ..,.,

صدمــه .. وراء صــدمه .. وراء صـــدمه ..

يالله كيف يقــدر الأنسان يفقــد نعمتين انعمهم الله عليــه مع بعض .. ما أحد يحس بنعم الله الا الي يفقدها ..!!

الحمدلله .. الحمدلله ياربِ على كل شيء ..

×××

بعــد ثلاث أيــام

نزلت من على الدرج بســرعه .. وجلست على الكنب وهي تمسك الريموت ..

حطت على mbc4 وهي خايفه ان البرنامج أبتدى ..

أرتاحت يوم شافته توه باادي

دخــل سامي كالعاده شااااارب ومعبي رااسه .. كثــر شربه عن أول من يووم قابل مرام .. من يوم قابـــل حياتــه ..!!

تأففت وهي تشوفه يترنح بمشيته ..

ناظرها بشمئزاز " ان .. انتي ... داايـ .. دايــ ــم على .. ال ت ل .. فزيون ؟؟ "

ردت وهي ترجع شعرها بغرور " كيفي انت وش حارك يالسكير ..؟ "

سمعت صوت امها تنزل معصبه " ليلووووووووه ياجعلتس الساحق والماحق والمرض المتلاحق .. وين طسيتي ..؟ "

ليلى (( هاجـر سابقاً )) ردت بملل " اوووووف يمه وش تبين .. وراي وراي "

ام سامي " قووومي رتبي غرفتتس الي كأنها غرفة عزووبي "

مدت رجولها على الطاوله " ياااااااااربيييي غرفتي وبكيفي .. اسويها غرفة عزووبي غرفة هندي انتي وش دخلك ..؟ "

ام سامي عصبت " كذا تحاكين امتس صدق اني ماربيتتس ..! "

دخلت بهالوقت منى وهي تجر رندا الي ميته صيااح " ادخلي ياجعلك الموت الي يفكني منك ادخلي "

جلس سامي على الكنب وغمض عيوونه .. ونااااااام

ليلى بضحكه مااصخه " ههههههههاااااااي اشوفك خذتي طبايع امي وصرتي تدعين على بنتك بالموت "

جلست ام سامي وحطت رجل على رجل وهي تدف راس سامي للجهه الثانيه " لها الشرف تاخذ طبايعي "

أبتسمت ليلى بأستهزاء .. ومنى جلست وهي تدف بنتها على الكنب الي جنبها " الله يحووسها عذبتني .. 24 ساعه تبي ألعاب "

رندا كانت تفرك عيونه بطريقه ت**ر الخاطر " انا ماتلبت الآآب تتيره " (( انا ماطلبت العاب كثيره ))

منى بنرفزه " اووووص اقول .. صدق العياال ماوراهم الا عوار الراس .. (( التفتت على امها )) الا صدق يمه أخبار زوج الحيه حليوووه "

ام سامي بضحكة شماته " هههههههههه أسكتي شكل العزيمه منحوسه .. من ذاك اليوم كل يوم طايح عليهم واحد "

ليلى ترفع حواجبها " ليه من طااح بعد ..؟ "

ام سامي تلتفت على بناتها بوناسه " هههههه يقولون طاح عليهم زيااد اخو ثويمر .. وطاحت الحيه على قولتك .. وبعد ماعرفت ان زوجها معااق ومايشووف جاها انهياار عصبي مره ثانيه "

ليلى بشماته " احسسسسسسسن علشان ماترفع خشتها علي مره ثانيه (( تقلد صوت حلا )) سووري ليلى أختي ماتقصد (( ترجع لصوتها بنظرات حقد )) مالت عليك وعلى اختك .. ذووقي المر الحين "

منى " هههههههههه شكل جاها انهيار عصبي مو خوف عليه .. لا .. خايفه على مستقبلها كيف بتعيش مع واحد معااق وعمي ..!! "

وأستمرت العائله بالحــش والشماتــه ...,..

×××

كانت منسدحه على بطنها وضامه مخدتها جنبها .. وجالسه تحووس بالاب توب حقها ..

دق جوالها وناظرت الأسم (( رنــا يتصل بك ))

ردت بصووت كله غنج " هلا برن رن "

رنا " ههههههه هلا هيووفتي .. أخباارك "

هيفاء وهي تنقلب على ظهرها " تماامووووو انتي اخباارك وبشري لقيتي رقمه ..؟ "

رنا " ههههههههههه على طول مافيه مجاال .. (( بصوت دلال )) ليه شاكه بقدراتي انتي "

هيفاء تعجبها رنا .. تصلح للمصالح " هههههه يابعد تسبدي انتي والله .. عارفه بقدراتك وواسطاتك قبل هههههه "

رنا تحب احد يمدحها " ايه عفيه امدحي فيني أشفي غروري "

هيفاء " هههههههههههه ابشررري "

رنا تقرأ ورقه قدامها " فـهد محمد حمد الســ ,,, .. صح ..؟ "

هيفاء بحمااس " صصصصصصح "

أبتسمت رنا " خذي يابعد قلبي رقمه "

مسكت هيفاء بحمااس قلم جنبها ودورت على ورقه .. ناسيه الابتوب الي قدامها من حماسها

رنا " سجليه بالجوال "

هيفاء تعدل جلستها " لا هبله أنتي .. ماتعرفين أخواني شكاكين "

رنا " اووكي .. الرقم ********** .. ماشاء الله كله أربعات مثل لوحة سيارته .. الظاهر بيتزوج أربع حريم أنتبهي هيوف ههههههه "

سكرت هيفاء القلم وأبتسمت (( آآه .. طيب يافهوود طيب .. اذا ماخليتك تحبني وتعشقني .. وتراااضيني .. ماأكون انا هيفااء ))

×××

لمت شعرها على شكل ذيل حصاان .. وألبست عبايتها وشليتها ..

نزلت من على الدرج بخطوات ثقيله .. طلعت في نفس الوقت بيان من غرفتها .. ووقفت تناظر فيها

بيان " حلا ..؟ وين رايحه ..؟ "

لفت حلا تكمل نزولها " برووح المستشفى بالغصب او بالطيب .. "

فتحت بيان عيونها والحقت أختها " حلا انتي تعرفين ان ممنوعه الزياره عنده .. خليه يرتااح اليوم وان شاء الله مثل ماقال ابوي بكره راح يسمحون بالزياره له "

ماردت عليها حلا وكملت بعنااد ..

نزلت بيان راسها .. كاسره خاطرها حلاا كله تهوجس بثاامر وتتحلم فيه .. بس العين بصيره واليد قصيره ..!!

دخلت حلا الصاله وشافت حمد متمدد على الكنب وشكله متضاايق ..

تكلمت بجموود " حمد بتوديني ولا أروح مع السواق ..؟ "

التفت حمد عاقد حواجبه .. ووقف " حلا حبيبتي .. والله ودي .. وقسم بالله ودي بس ما أقدر الزيااره ممنوعه ..!! "

دمعت عيونها بشكل مؤثر " حراام عليك حمد .. انت دكتور وتقدر تدخلني عليه .. وهو صاحي مو مخدر "

هز حمد راسه .. **رت خاطره " ادري ياقلبي .. بس لمصلحته لازم نخليه يرتااح مثل مايقولون "

حلا بعنااد تمسح دموعها .. تكلمت بشغف طفولي "والله ماراح اتأخر بس دقااااااايق .. دقايق حمد نظره وحده بس .. ابي اطمن ابي أشوفه (( تهجد صوتها )) أشتقت له حمد أشتقت له .. الله يخليك لاتحرمني من نظره وحده بس .. ابي اروي ظماااي .. ابي اكحل عيني بشووفته ..!! "

حمد بطبعه حنووون ماقدر يرفض .. أبتسم لها وقرب يضمها لصدره .. مسك الدمووع بعيونه .. مايبي يضعف بهالوقت ..!!

×××

" خاله ضي "

التفتت ضي لسـعود بأبتسامه " عيوون خاله انت "

سعود ببرائه " ويــن بابا ..؟ "

مسكت ضي نفسها علشان ماتبكي وتصنعت الأبتسامه " با .. بابا سافر "

سعود مستغرب " ليه سافر ..؟ "

ضي بثبات " سافر كم يوم علشان الشغل حبيبي .. وبيرجع "

سعود نزل راسه ببرائه يناظر بيدينه " طيب ليه ماخذني انا وماما ..؟"

ضي (( لا سعوود الله يخليك لاتبكيني )) " هههههه حبيبي قلت لك شغل مايقدر ياخذكم .. وبعدين كلها يومين وراجع (( سكتت .. ياربِ وش فيني جالسه أتكلم مع طفل مو مع واحد كبير .. كملت وهي تبتسم )) ماراح يطول حبيبي "

وقف سعود بحمااس " بيشتري لي لعبه صح ..؟ "

هالمره ماقدرت ضي وسحبت سعود لحضنها وجلست تبكي ..

سعود خاف على خالته .. تكلم ببرائة الطفوله وهو يمسح على شعرها " خلاص خاله لا تبكين .. بعطيك لعبتي لو ما جاب لك بابا معه "

×××

جلــس فهد على الكرسي في مركز الشرطه وهو متضاايق ..

جلس جنبه صديقه ناصر " هاه بو محمد وش فيك متضاايق ..؟ ان شاء الله ولد خالك مافيه الا العافيه .. والحمدلله ان ربي نجااه .. احمد ربك وربي أعجوبه على الي قلته لي ..!! "

فهد ماله خلق يحكي حتى " الحمدلله على كل حال "

رجع راسه على الكرسي وهو يفكـر ان كل شيء كااتبه ربي .. من كان يدري ان بعد العزومه والوناسه بيصير لهم كل هذا ..؟!

تذكـر انه كان بيخطب بياان بعد العزومه مبااشره .... بس الظاهر ربي ماكتب لنا نرتبط بهالسرعه ..!!

دق عليه رقم قطــع أفكاره .. عقد حواجبه متضاايق .. يوم جلس يفكر فيها .. دقوا يزعجونه ..!!

كان الرقم مميــز .. رد ببرود " الو "

جاه صوت ناعم مخملي " هاااي "

ما أنتظر ثواني تتكلم .. على طول سكر بوجهها وحطه صامت .. كان يظنها وحده من الي يعرفهم .. ماله خلقهم أبــد ..!!

ناظـر في الرجال الي يدخل القســم وبيديه أوراق .. الظاهر عنده شكوى ..!! وقف يسلم عليــه بأدب

فهد يأشر على الكرسي " تفضــل أخوي "

×××

سكرت منــه وهي مقهوووووووره على تصرفه ..

رمت الجوال على سريرها يوم أتصلت ثانيه ومارد عليها ..

بااااارد .. مغروووووووووور .. متكببببببببرررر ..

بس انا الي بعدلك يافهد .. على يديني بعدلك .. وأ**ر غرورك الزايد عن حده ..

وقفت هيفاء وهي ترص على أسنانها بقووووووه معصبه .. هذا ثاني حركه يسويها فيها ..

طيييييب الأيام بيننــا ..!!

×××

رشت روابي عليها .. عطرها المفضل " سينــما من ايف سان لوران " وهي واقفه قدام تسريحتها ..

كانت لابسه تنوره جنز للبيــت .. توصل لفووق الركبه .. وتي شيرت سماوي

ورافعه نص شعرها البني من فووق بماسك .. والباقي خلـته على كتوفها

طلعت من غرفتها .. وراحت غرفة نايف ونوف .. لقتهم نااايمين بسلاام ..

طلعت بتـنـزل الصاله .... من بعد العزوومه والحزن مغطي عليهم ..

أن شاء الله ثامر يطلع بالسلامه .. والله يصبــر حلا ياارب .. هي حاسه فيها .. شعور مميت .. لما شخص يفقد حبيبه الي يشااركه بكل شيء .. لما يشوفه فاقد نعمتيـن من أغلى نعم ربي على الأنسان ..

مسحت دمعه نزلت منها .. لازم تصير قويه وتخفف على متعب .. لازم تطلعه من هالأكتئاب ..

الحمدلله ثامر بيطلع .. ليه هالحزن كله ..؟! وكأن الرجال بعيد الشر صار له شيء ومـ .. (( ماقدرت تكملها وحلا تطري على بالها ))

دخلت الصاله وناظرت في متعب الي مندمج مع فلم أجنبي حزين ..

يؤؤ ..؟ من متى يحب الأفلام الحزيـنه ..!!

ممممم .. (( فكرت وهي تحط يدها على شعرها تلعب فيه )) .. حتى مو منتبه لها ..!

طق عرق الهبال في روابي .. حتى وخاطرها متكدر .. الهباال مايرووح عنها ..!!

فكرت .. باقي بوب كورن ومكنســه .. وتسوي أغنية أليسا .. (( اجمل أحساس بالكون ))

راحت تركض المطبخ عجبتها الفكره .. وسووت بوب كورن وشالت المكنسه والحب الشمسي معه ..

حطت المكنسه والحب الشمسي في أول الصاله .. وتقدمت من متعب وهي تتنـحنح ..

" أحـــم .. مسااء الخيــر قلبي "

مارد عليها متعب وهو مندمج بالفلم ..

برطمت روابي (( طيب ياميتوو ماراح أخليك اليوم .. الا والضحكه مرسومه على فمك ))

مدت له البوب كورن .. وهو يناظره مستغرب ..!!

خذه منها .. وهمس " مشكوره "

روابي بخاطرها (( افا حتى حبيبتي ماقالها ))

راحت تركض ومسكت صحن الحب البلاستيك .. وتوجهت لمتعب ترررررررركض .. وكبته قداامه عند التلفزيون ..

فتح متعب عيونه " وش صاار ..؟ "

روابي تسوي نفسها متفاجأه " يااربِ سووري ماكنت أقصد تعثرت وطاح مني الصحن .. عيوني "

متعب صدقها .. قال يهديها " عادي المهم ماطحتي "

افففف المهم ماطحتي .. قوول المهم انتي ياقلبي .. راحت تجيب المكنسه وهي تبتسم بخبث .. شكلي بعطيه دررووس بالرومانسيه الدايمـه ..

مو الي يوم ويووووم .. ولا المشكله الرومانسيه عنده العض ههههههه ..

مسكت المكنسه وجات قدامه .. غطت عليه التلفزيون .. وكنست بكل **ـل وهي تغني ,..,

(( شو هالحلاااا باليــني زمااان .. حلا على هضااااامه كمان
ئلي شوفيك ياروووووحي شوفيك .. البي بغرامك طاااااااير طيرااااان
عينيك شغلي .. ماعندي غيرن شغله وووووووين عقلي ..؟
لاتستغرب لو مني طار عئلي .. وين عئلي .. عئلي وين .. عئلي وييييييييين ؟
شوفيك حتى .. كل مامرئت ئبالي بذوووب حتى ..
مايبئى شيء في بالي غيرك انت .. انت مين .. مين انت .. انت مييييييين ..؟ ))

متعب اذا صار ضايق .. صار مثل طبااع اخوه فهد نفسه بخشمه " روووابي مالي خلق هباال وخري خليني أكمل الفلم ..!! "

روابي بعناااد تدور على نفسها وهي تكنس وتترنح بحركات مضحكه ..

مسك نفسه متعب على خبال زوجته .. مايبي يعصب ..

روابي كانت عارفه انه معصب .. (( بس طيييييييب ياميتو طيب .. ))

فجأه .. صررررررخت .. وقف متعب من الخوف وهو يناظر فيها تطيح على رجلها اليمين وتتألم ..

روابي تعصر دموعها " آآآآآي في قزاز هنا ..؟ منسكر عليك شيء ..؟ (( غمضت عيونها تكمل تمثيليه )) آآآي رجللللللي "

نزل متعب عندها بالأرض وعيونه ملياااااااانه خوفه عليها

متعب بشغف وخوف " وش فيك ..؟ وش حاسه فيه ..؟ تألمك ..؟ كثير ولا قليل ..؟ اوديك المستشفى "

مسكت روابي ضحكتها (( لا لا تضحكين الحين .. كملي التمثيليه .. يالبـيييه الي خايف علي )) همست بنعومه " آآه مايحتاج مستشفى يارووحي .. انت دواي وانت طبيبي " حركت رموشها بدلع

متعب ماسك نفسه لايخوورها .. نزل عيونه يقاله معصب .. " خليني أشوفها " .. مسك رجلها اليمين يدوور على أثر ..!!

سحبتها روابي بقووه وهي تصرخ " آآي وش ذا الدفااشه ميتوو يألم ماتحس انت ..؟ "

متعب ضااق صدره عليها " لا ياحيااتي أحس بس ابي اشووف يمكن مادخلت بس غزتك "

روابي طارت ونااسه (( أخيراً طلعنا منه كلمة حيااتي .. لا في تقدم يابنت ضااري ... ))

ماكملت تفكيرها الا هو شايلها على يدينه وحاطها على الكنب .. وجلس عند رجلها يفحصها ..

وهي تكح .. علشان مايعرف انها تضحك .. يوم شافته يدقق كثيــر وكشــر يوم ماشاف أثر

سحبت رجلها وهي تجلس وتغمض عيونها من الألم الكاذب " اوبس هنا هنا ميتو " أشرت على مكان برجلها وهي تلعب بشعرها وأصابعها .. وتنتظره يشووف المكان

لكن هو رفع حواجبه بسخريه " لا اجل هنا ..؟ "

روابي ماعرفت وش فيه ..؟ ليكون كشفها ..؟ .. قالت بدلع " مممم ايـه يألم "

متعب وهو يقرب وجهه لها وحواجبه مازالت مرفوعه " يألم ..؟ "

تروعت روابي .. وش فيه بسم الله .. تراجعت لاشعورياً ..

تكلم متعب وشبه أبتسامه على وجهه " مانفعت العضه الي قبل كم يوم ..؟ "

فتحت روابي عيونها لآخر شيء يوم عرفت نيته .. وقفت بسرعه وهي تبعده عنها بقوه " لااااا ميتو والي يعافيك خدودي رااحت "

هالمره متعب هو الي أنفجر من الضحك ..

وروابي علامات الأستفاهم فوق راسها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

متعب وهو ينسدح ويرجع يناظر الفلم .. ومازال يضحك " هههههه رووبي بالذمه .. توني أكتشف ان ذكاائك نااقص (( فتحت روابي عيونها معصبه .. وهو كمل )) هههههههه اول شيء تأشرين على الرجل اليمين .. وبعدها تقومين بدلع (( يقلد حركاتها وصوتها )) اوبس هنا هنا ميتو يأأألم (( يرجع لصوته )) ههههه تأشرين على اليساار ياذكيه "

حمرررت خدود روابي .. وطااااااح وجهها .. تبي تلعب عليه لعب عليها " هاه .. ايه متعمده انا ابي اشووف ذكائك "

متعب " هههههههه واااضح .. رحتي كملتي عليها يوم نقزتي على رجولك وملامحك مافيها ألم ههههههههههههههههههههه "

كمل ضحكه بهستيريا .. وهي أغتاضت ..

مسح دموع الضحك وهو يأشر لها يعني أكنسي " هههه يابعد قلبي يارووبه .. ضحكتيني الله يعافيك .. يالله أكنسي بس بعيد عن التلفزيون .. ولاتسوين مقالب وتمثيليات مره ثانيه .. كم مررره فهمتك ما أنتي قدددددددي ..؟ ماتفهمي انتي ..؟ "

فااارت رواابي من الغييض .. مع انها بنفس الوقت تونست انه ضحك وهذه غايتها .. بس يقوول انها مو قده لاااا حـــده ..

مسكت البوب الكورن بسرعه خياليه .. وكبته عليه كلللللله .. كان شكله يضحك وهو يجلس مخترع ..

راحت تركض فووق وهي تضحك " ههههههههه انت مو قدي "

بس هو ماخلاها طلع عرق الخباال الي عودته عليه زوجته .. ترك الفلم .. وراح يرررررركض فووق يكمل هبالهم قبل ماتقفل الغرفه .. دخل وهو يدف باب الغرفه بيده ..

وهي تراجعت على وراء تضحك ..

حرك حواجبه بخبث وهو يسكر الباب " طحتـــي وماحد سمى عليك ياروووبة ميتوو "

**************
(( منع من الرقابه ههههههه ))

×××

لــك ذكريـــات مـــا تفــارق خيالـــي
ياللــي معــي ذكــراك روح وســـط روح

ضيعــت فــي وجــه الليالــي سؤالـــي
ودمعـــي علـى خـدي مــن الحزن مسفوح

واشيــاء كثيـره عقـــب فقـــدك ببالــي
إنـــي بــلا حبـــك عذابــات وجــروح

فتحت باب غرفتـه بالمستشفى بيــد منتفضــه .. كان قلبها يدق دق من الخووف ..

والذكريات في بالها عنيــده .. ماودها تتركها دقايق مرتــاحه ..

تذكرت حلا نفسها قبل خمس سنوات يوم كانت بالمستشفى نفسـه .. في ولادة سعود

كان الألم نصه فيها والنص الثاني في ثامــر .. ماتعدى يومين وهو جالسه بالمستشفى علشانها مانام حتى .. ما أكل من الخوف عليها ..

هي بحالة طلق مؤلــم وطويل .. أستمــر يومين .. وهو يتألم معها

كان يمسح على شعرها ويهديها .. كان يهمس لها بنعومه بأذنها .. بعيون حالمه كلها حب " ياليتـه فيني ولا فيك "

ماتركها دقيــقه وحده .,.. اهلها راحوا البيت وهو جالـس .. كلماته ترن بأذنها

(( حلمــي أخليــك سعيده وفرحاانه طووول العمــر .. وأن شاء الله أقدر احقق هالحلم ))

سمتــه بجوالها (( نصفي الآخر )) وهي تحس انها مو مجرد تسميه .. أنما واقــع ..

دخلــت الغرفه بهدووء مثل ماقال لها الدكتور وأخوها

وقفــت مصدووومــه .. تناظر بالمتسند على المخدااات ..

وعيونه مركزهم قدااام .. ورجوله ممدوده بلا حركه .. يدينه حاطهم على جنب ..

كأنه ..... جســد بلا روووح ..

جســد بلا رووووح ..

جســد بلا روووح ..

ترددت الجمله في أذنها وهي تتذكر من كم يوم قالت له هالجمله

(( وأنا أحــس نفسي بدوونك جسد بلا رووح ))

طاحت دموعها مثل اللؤلؤ .. تناثرت على خدها بصمت وبسرعه .. عيونها ماحمرت لكن دموعها كان شكلها غريب ..!!

ماتنزل على خدها وتستقر .. لا .. تمر مرور سريع بــس .. وتطيح بالأرض قطره قطره ..

ماقدر يستحمل حمد تكلم بصووت آجش خافت .. يهديها " حلا حبيبتي انا وش قاايل ..؟ أخليك تشوفينه بشرط ماتبكين وين الوعد الي عطيتيني ..؟ "

مدت يدها المرتعشه ومسحت دموعها ببرود وهي تتقدم لحبـيـبـها .. تتقدم لزوجها

الي حس بوجود أحد وعقد حواجبه ونظراته قدام .. لا تروح يمين ولا شماال ..

دق قلبــه بقوووه .. يحــس انها موجوده معــه بالغرفه

وقفت جنب سريره تقااوم الدمووع ..

شعووور صعب .. صعب .. صعب .. مؤؤلم ..

لما تشــوف الي كان سندك بالحيااه .. كان عوونك بالدنيــا .. يحميك من كل البشــر

عاجز ان يشووفك ..!! عااجز انه يوقف ويضمــك

رجعت دموعها تطيح بالأرض غصب عنها .. شهقت بصووت خافت ..

وطاحت دمعه على يد ثاامر ..

ماكانت تبي شيء في الحيااه بهالوقت .. الا انها تشووف بسمته .. تشووف ضحكتـه .. تشووف حنانه ..

خذ الهنا من حياتي عطني شقا حياتك
مابي البسمه بشفاتي يكفيني بسمة شفاتك

حــس فيها ثامر بعد ماسمع شهقاتها المكبوته .. ودمعتها على يده ..

أنفكت عقده حواجبه .. وباان البروود بعيونه ..

قرب حمد يسلم بهدوء " السلام عليكم .. كيفك ثامر اليوم ..؟ "

مارد ثامر .. سكت دقاايق .. بعدها همس " ليه جبتها معك ..؟ "

حطت حلا يدها على فمها تمنع صرخه .. هي تبي تضمــه تبي تخفف عليه .. وهو يقول ليه جبتها ..

أرتبك حمد وهو عارف شعور ولد خاله " حمد الله يهدااك .. هي مو راضيه تنتظر لما يفتحون لك الزيااره .. الا تشوفك اليوم "

تكتف ثــامر ببرود " تبين شيء ..؟ "

ماكانت حلا مصدقه الي جالسه تشووف .. همست بخووف " ثامر ..؟ ثامر وش فيك ..؟ ماابي شيء الا اني اقولك الحمدلله على السلامه .. ما أبي الا اشووفك .. اجلس جنبك .. ما أبي اصير بعيده عنك ثامر .. ماابي اصير بعيده "

أنهارت تبكي بصوت عالي وتشهق .. وهي تمسك يده وتناظر في عيونه البارده .. اول مره تشووفهم كذا ..!!

ثامر حن قلبه لها .. بس قسااه .. لاازم يقسيه .. أبتسم بأستهزاء " هذا انتي شفتيني .. عسى عجبتك بس ..؟ "

صرخت حلا غصب عنها " عجببببببتني .. بس ماعجبني بروووووووووووووودك ماعجبني ماعجبني "

طاحت بالأرض وحطت راسها على يده تبكي .. وحمد يحاوول يوقفها ..

تكلم بصووت فيه عتااب لثامر " وش ذا الكلام ثامر .. وش صاار لك فقدت الذاكره هذه حلا زوجتك "

رجع يبتسم ثامر بألم " ههههه فقدت البصر والمشي .. وش فيها لو فقدت الذاكره بعد ..؟ نكملها "

حمد ماقدر يستحمل طلع من هدووئه " وش قااعد تخربط ثامـر..؟ "

تكلمت حلا وهي ترفع راسها تناظر زوجها ودموعها مغطيه وجهها " ثاامر الله يخليك لاتعذبني .. خلااص اذا رجعنا البيت بنرجع مثل قبل .. لايهمك شيء ثااني ثامر ..(( سكتت تمسك يده وتناظره نظرات ت**ر الخاطر )) ثامر انا خلااص ماراح استحي لو تكلمت معي برومانسيه قداام أهلي واهلك .. لأنك كلــي وقلبــي .. وما أقدر اعيـش بدونك "

صرخ ثامر مو قادر يستحمل " خلاااااص اطلعواا .. اررررجعوا البيت ارجعووووا "

دخل الدكتور والممرضات معصبين على الصرااخ ..

الدكتور " لو سمحت يادكتور حمد .. راحة المريــض اهم شيء .. أنتهت الزيااره "

وقفت حلا تناظر في ثامر وعيونها مليااانه دموووع .. تكلمت برجااء " ثامر .. قول لـ الدكتور اني راحتك قوله .. "

ثامر لف راسه على الجهه الثانيه وهو مايحرك في جسمه شيء " حلا .. أفضل لي ولك تنسيني .. أحـ .. "

قاطعته تصرخ " انسااااااااااااك ..؟ وش قاعد تقووووووووول ؟؟ وش جاااااااااك .. "

مسكوها الممرضات يبون يطلعونها وحمد يحاول يهديها .. ويناظر بالدكتور " دكتور انتوا وش معطين ثامر ..؟ "

التفت ثامر يناظر قدامه .. مالتفت لهم " ماعطوني شيء .. بس ماتوقع ان ودك تعذب اختك مع واحد مثلي ..؟ "

أنصدم حمد .. وحلا منهااره تركت الممرضات يطلعونها وهي شوي ويغمى عليها ..

تكلم حمد بهدوء وهو يلف بيطلع " انت تعباان الحين .. واذا أرتحت بكره نتفااهم "

سمع ثامر صووت الباب يتسكر والدكتور يكلم حمد ..

غمض عيونه بألم .. وهو يصاارع مع دمعه تبي تنزل .. يصاارع مايبيها تنزل وتهزه ..

لا ياثامر قوو قلبــك

نزل راسه بألم وحزن .. أحبـــك ياحلا وربي أحبــك .. بس انا وعدتك أسعدك

لف راسه بألم ...... بس كيف أسعدك وانا كذ كيـــف ..؟ لو اني ماأمشي لكن أشووف .. قلت اقدر اعتمد على نفسي بالعربه وامشيها واروح وأجي فيها ..

لو اني ما أشوف لكن أمشي .. كان قدرت اعتمد على الله ثم على عصى امشي فيها ..

لكن ما أمشــي .. ولا أشـــوف ..!!

انا كــذا .. انا صــرت كذا ..

رفع راسه وهو يستــغفر ربه ..

ما أبــي أعيشك بحزن وعذااب ياحلا .. ما أبي اخلي فرااشه حره وحلوه مثلك تنسجن طووول عمرها معي ..

تنسجن مع واحد مايقدر يشوفها .. يمدحها .. مايقدر يركض يمزح معها .. يركض يضمها ..

لاااا .. أهم شيء سعادتك .. ماتهم سعادتي .. اهم شيء سعادتك .. لازم أقوي قلبي

حـس بالدمعه الحاااره الي كان يقااوم نزولها .. تسيل على خده اليمين .. كانت تمشي بسررررررعه ..

وكأنها تقول (( غلبتـــك ياثامـــر .. غلبـــتك ))

×××

اليــوم الي بعده .. الساعه 3 العصــر ..

لبســت عباتها .. وهي تشيــل شنطتها السودااء الكبيره بيدها ..

ويدها الثانيــه ماسكه فيها الشيله ..

ناظرت ساره نفسها بالمرايه .. من يوم العزيمه ماحطت مكيااج حتى كحل .. شكلها تعبااااااانه مره ..

رافعه شعرها بمسكه بيضااء وطايحه خصل على عيونها البنيــه ..

سكرت باب غرفتها وهي تنزل الدرج بهدووء ..

شافت مرام لحالها بالصاله تشرب كابتشينو .. سرحاانه والألم بعيونها ..

تنهدت ساره (( مافيـــه احد مرتااح بهالدنيا ..!! ))

أنتبهت لها مرام وناظرتها بسرعه بعيونها الخضرااء الواسعه ..

أبتسمت لسااره " هلا وغلا ساره .. وين رايحه ماشفتك اليوم ..؟ "

قربت منها ساره وباستها على خدها وهي تبتسم لها " هلا فيك .. معليش برووح لأسيــل مواعدتها اروح لها .. طفشاانه وودها تصيح هههههه "

هزت مرام راسها " اها .. سلمي عليها أجل "

ناظرتها ساره بشك " مرام .. مممممم مازلتي مصره على الطلاق ..؟ "

نزلت مرام راسها " ساره انتي عارفه رايي "

هزت ساره كتوفها " ماادري احس ابوي مو موافق "

التفتت ساره بعصبيه على التلفزيون " مايهمني رااي احد هذه مستقبلي ..!! "

ساره وهي تجلس جنبها وتضمها بحنااان " اكيييييييد ياقلبي وانا معك للنهايه " غمزت بدلع .. تبي تغير الجووو

مرام " هههههههه ياحبي لك .. رووحي لاتعصب أسيل "

ساره وقفت تسوي نفسها مصدومه " اوووووووه صح صدق بتعصب وترميني من نافذه غرفتها "

مرام " ههههههههههههههه "

ساره تصاارخ " فووووووويرس يالله تعااال "

طلع فارس من المطبخ يااكل سمبوسه ..

تخصرت ساره " الحين انت كله تاكل ..؟ "

مرام فتحت عيونها " قولي ماشاء الله حرراام عليك "

فارس وقف بتحدي " مالت عليك .. شوفي من بيروح معك "

ساره رفعت يدينها بحسره كأنها عجوز " خايفه عليك ياوليييدي لاينفقع بطنك ولاتنفقع خدودك .. هذا جزااااي ..؟ "

مشى فارس مو مهتم فيها .. ومنقهر بنفس الوقت .. وطلع راايح للسياره

غمزت ساره لمرام بمرح " ههههههههه رفعت ضغطه "

مرام " هههههههه ياعمري عليه "

×××

سمعت أسيــل صوت الجــرس ورااحت تررركض تفتح الباب ..

دخلت ساره وهي تكلم السوااق " أقباال بشوي شوي لاتسوق بسرعه وتصدم بأخوي "

أسيـل " هههههههههههه مو خايفه الا على أخوها "

ساره وهي تسلم عليها " أجل وش على بالك أهم شيء اخوي هههههه "

سحبتها أسيل " يالله بسرررعه عندي سواالف لك "

ساره ترفع حواجبها مستغربه " أمدااك أربع اياام ماشفتيني وصارت عندك سوالف ..؟ "

أسيــل الي تموووووت بسااره " ايييييييه سواالف بناات يا أختــي ادخلي "

ساره " ريلااااااااا** ريلااااااااا** "

وقفوا وكل وحده فاتحه فمها تناظر في الثانيه .. وبعدها انفجروا من الضحك

أسيل وهي تأشر على ساره " ههههههههههههه حنيتي على ايام اول "

ساره طايح وجهها " هههههههههههههه بالموت قدرت انسى هالكلمه (( تقلد البناات الي كانوا معها بالمدرسه بدلع )) آآآنسه ريلا** ممكن قلم .. ههههههههه وربي أشتقت لهالكمه "

أسيل " ههههههههه خلاص من اليوم وراايح قوليها "

ساره " هههههههههه أبشري ماطلتبي شيء "

دخلت ساره بيت عمها وهي تناظر بكل زااويه فيــه تتخيل وليــد يطلع فجأه

تنهدت بحسرره .. وش سالفتها .. وش ذا العشق والهيااام ..؟

دخلوا البنات غرفة أسيــل الي من اول ماجلست .. بدأت سوالفها ..

×××

" هههههههههههههههه خلااص لا تدلدغنـي سعووووووووود "

ماشال سعود يده من خصــر بياان .. وهو يضحك بصووت عالي مستانس ..

صرخت بياان والدمووع بيعونها من الضحك " هههههههههه خلااااااااااااااااااااااااااااااااااص "

طلعت ضي من غرفتها ودخلت غرفة بياان معصبه " وبعدين معك انتي وياه .. جالسه أكتب خااطره ضيعتوا أفكاااري "

بيان وهي تتقلب بسريرها الملكي " خليييييييييييه يبعد ييييييييييييييييده "

سعود ماكان يحرك يده بس ماسك بياان من خصرها .. لكن هي ماتقدر تقااوم على طوول تضحك ..

شالت ضي سعود بمرح " خلاااص ياقلبي مصختها ترى .. تبي خاله بيون (( همست بأذنه بـشيء )) هاه ..؟ "

سعود ضحك بطفووله من الي قالت له " ههههههههههههه اييييييييييييييييييييييييه "

ضي تقول لبيان بيدها باي باي " تشاااو .. دووري بلعب مع سعوود "

ضحكت بيان وهي توقف تبي تسحب سعوود " لاااااااااا هذا حقي بس .. مو قبل شوي تقولين بتكتبيـن خاطره وش صار الحين ..؟ "

ضي وهي تركض لغرفتها ماتبي بيان تاخذ سعود " ههههههههه طاارت الأفكار جاء وقت المررح "

سكرت باب غرفتها بوجه بيان الي حاولت تدخل .. بيان " ههههههههههههه طيب ياضيوووه مردووووده "

لفت بتدخل غرفتها .. بس شافت غرفة جدتها مفتووحه شوي .. أبتسمت وهي رايحه لها ..

مع ان جدتها المفرووض هالشهر ببيت عمها ضااري .. لكن مارضت ترووح وتخلي حلا بنت ولدها الغالي .. تبي تجلس معها وتشووف أخبارها وتراعيها وتهديها ..

مرت بيان على غرفة حلا وضااق صدرها (( لمتى ياحلا .. لمتى بتظلين تبكين وماتاكلين شيء ..؟ ))

دقت الباب على جدتها وطلت براسها .. شافت جدتها على السرير .. تناظر التلفزيون على قناة سكووب .. فيها مسلسل بسمة ألم

تكلمت بصووت مرح " يااحب تيته الحلوه للمسلسلات الحزينه "

أبتسمت جدتها وهي تفتح يدينها تبي تضمها " هلااا بحبيبة تيتـه "

طاارت بيان بحضن جدتها .. وتضمها بقوووه " مشتاااااااااااااااااقه لك يايمـه "

مسحت أم محمد على شعرها " وانا اكثر يابعد عمري "

طاحت دموع بيان وهي تناظر جدتها " شفتي يمــه وش صاار لأختي حلاا ..؟ وين الي دايم مبتسمه .. صاارت داايم تبكي " غطت وجهها بصدر جدتها وجلست تبكي بقووه ..

**ى وجه الجده الهم " يفررجها ربك يابنتي .. الله اذا حب عبد يبتليه "

بيان على وضعيتها ماتحركت " يمــه أمنيتي اني اقدر اسوي شيء لحلا .. ابي اشوووفها دايم فرحاانه .. وترجع حلا الي قبل مع زوجها ثامر الي يموت فيها .... أبي اشووف ضي بعد داايم فرحانه .. ويتحقق الي في بالها (( رفعت راسها تناظر جدتها بدموووعها )) ودي أحقق امنية سااره واسوي المستحيل علشانها بس ما أقدر يمه ..(( كملت وهي تشهق )) ودي أعرف وش في قلب غلا ووش تخبيه علي وليه متغيره .. ابي امسح الحزن من عيون مرااام .. والعذااب الي عاشت فيه طول هالسنين .. (( مسحت دموعها وتكلمت بأحباط )) بس ما أقدر يمه ما أقدر ..!! "

تفاجئت ام محمد .. هذا الحين الي بقلب بيان ..؟

تكلمت بحنان وهي تمسح دموع بيان " اليووم أكتشفت ان طبااعك أكثرها على ابووك (( رفعت راسها تتنهد وهي تتذكر )) كانت أمنياته دايم يسعد غيره .. ناسي نفسه (( نزلت راسها تناظر في عيون بيان )) وانتي يمه نسيتي نفسك .. ولا قلتي لي أمنيتك لنفسك انتي ..؟ "

سكتت بيان تفكر .. تكلمت وهي تنزل راسها " مابي شيء يمه مدامكم معي .. مدام انتي وامي وابوي وخواتي وأخواني وبنات عمي وبنات خالي وصديقاتي مبسوطين .. انا أكيــد بصير مبسووطه .. (( كملت وهي ترفع راسها )) وهذه أحسن امنيه بحياتي "

ضمتها جدتها وهي تمسح دموعها بملفعها .. دعت ربها في نفسها (( الله يسعدك يابنتي ويوفقك وياخذك الرجاال الصالح ))

همست بيان وجدتها ضامتها " ودي اقولك يمه شيء "

رجعت بيان راسها وجلست جنب جدتها وهي تلعب بأصابعها " انا دايم أحس لو جاء بيصير شيء مو زين .. ولما أقول لأحد يضحكون علي ويقولون عني أم الحاسه السادسه .. مادري يمه انا اتوهم ولا صدق فيني هالحاسه ..!! "

فتحت ام محمد عيونها على كبرهم .. عيونها الي رسمتهم نفس رسمة عيون بيان " صدق ..؟ "

بيان مافهمت ردت فعل جدتها " وش الصدق ..؟ "

ام محمد " هههههههههه تصدقين وانا صغيره كنت مثلك وماحد يصدقني "

بيان أستاااااااااانست .. تكلمت بحمااس " والللللله يعني ورااااثه ..؟ "

ام محمد " هههههههههه ياحليلك يايمه .. شكلها وراثه .. يالله علميني وش تحسيــن فيه بالضبط ..؟ "

×××

وقفت أسيل بعد ساعه سواالف وقرقره " يووووووه نسيت أجيب عصير "

ساره بخبث تبي تحرجها " تو النااس يا أختي .. تصلحين تضيفين انتي "

حمرت خدود أسيل وكشت على وجه ساره " ماااااااااالت عليك .. وش تبين فراوله ولا مانجوو ولا تووت ..؟ "

ساره بدلع " ريلاااااااا** ياختي .. ابي توووت طبعاً "

أسيل وهي تفتح باب غرفتها " اوووكي دقايق ياقمـر وراجعه"

ساره بمرح " أحمممممم انا قمر "

أسيل وهي تطلع " ههههههههههه لاتصدقين سقط سهواً "

ساره " هي هي هي هي ضحكتيني "

ظلت ساره تناظر الغرفه بتفكــير .. ياترى وين غرفة وليــد ..؟ بعيده من هنا ..؟

حمرت خدودها .. وفكرت وهي تأنب نفسها ..... (( وانا ليه أفكر بغرفته وش علي منه ))

وقفت بفضووول وطلعت من غرفة أسيــل .. الي تذكره ان جنب غرفة أسيل غرفة روابي ..

تقدمت تطل بالجناااح الي على اليمين .. جمدت مكانها وهي تشوووفـــه ..!!

كان لابس بنطلون رمادي وبلوزه نص كم بنيه .. مطلعه عضلاات يديه

أنتفضت وهي تشوفه يسكر باب غرفته .. ويرجع شعره الأسود بيده ..

مشــى بخطوات ... سمتها ساره .. خطوات مـغــروره

نزل من الدرج بنشااط عظيــم ..

ماحست ساره بنفسها .. الا انها تتوجه لغــرفته وتفتح الباب بهدووء ..

تلفتت يمين ويساار كأنها حراميــه ..

ودخلت وسكرت الباب وراها علشان ما أحد يــحس ..

تحسست الجدار بيدها علشان تشغل النور .. لقتهم .. وشغل اللمبات ..

مسكت أنفاسها على فخــامة الغرفه .... غرفــه راقيه بكل معنى الكلمه ..

ذوووق رجااال راااقي مرررره .. السرير كان رفيــع وعررريــض يكفي 5 أشخااص تقريباً ..

تقدمت ولمست البطانيــه الفخمه الناعمه بيدها ..

(( هههههههه شكل كل شيء يخصه احبــه على طول ))

التفتت على التسريحه ومشت لها .. ماتدري وش قاعده تسوي .. ماتوقعت نفسها جريئه كذا

لو أحد يشوفها وش بيقول عنها ,..! لو أخوانها يدرون .. بتعيــش بهالحياه ..!!

(( ههههههه ما أتوقع )) ..... فكرت في نفسها وهي تبتسم

شافت تسريحته مرتبــه بذووق .. وعطورات رجاليـه عليها .. مسكت عطر وشمته .. نفس ريحة الغرفه ..

كان عطر ميراكل من لانكوووم

شمتــه بقوووه وهي تحس بنشووه وسعاده ..

رجعته مكانه وطاحت عينها على مجموعة صور فوق بعض مبعثره ..

مسكتهم بفضووول قوي .. كانت صور لوليد وهو بنيويورك .. من عمره 23 سنه لما الحيــن ..

(( يخببببببببببل يجننننننن .. بس ليييييييييه حبيته لييييييييه ))

ماحست بنفسها الا ماسكه صوره طالع قمرر فيها .. كان لابس بنطلون جنز مع بلوزه بيضااء وفوقها جكيت أسود جلد ..

كان الثــلج على الأرض .. وشكل الجوو بارد .. لأن خشمه وخدوده حمرااء .. لاابس قبعه فروو ابيض واسود

ورافع حااجب بنظره حاده .. وابتسامه حلوووه ..

(( قللللللللللللللبي وربي قلبي )) حطت يدها على صدرها الي قام يطلع وينزل بسرعه ..

حست بمغص ببطنها .. ماتدري وش سببه .. وجسمها كله صاار حار ..

حطت الصور مكانهم .. ماعدا الصوره الي كان لابس فيها جاكيت .. مسكتها بيدها وهي لافه بتطلع ..

بس وقــــفت من الصدمــه وهي تسمع صوت أحد بيفتح الباب ......!!!


×××

جالــس على الماسنجر طفشااااان .. قلبــه مع أخته حلا وولد خاله ثامــر ..

كل دقيقه مسكه قلبه وتضاايق .. لان حلاا متضاايقه (( آآه ياحلا ماتدري انك تعذبيني معك )) .. صدق التؤم .. تؤم بكل شيء حتى بالألم .. مع ان مافيه شبه من حلا أبـــد ..!!

نبهته أشارة التنبيه من سرحانه .. أبتسم ب**ل .. وهو يشووف الي جالس يخطط عليها له شهر .. هي الي تبي تشووفه ..

تكلم بصوت عالي وهو يمسك رااسه " والله لو اني فااضي لك كان رحت لك طيراان .. بس مو فااضي "

كتب لها " برب " .. ماله خلقها اليوم

بس هي عصبــت ورسلت أشارة تنبيه ثانيه ..

(( اوووووووف غصب يعني تشوفيني اليوم ..؟ ))

كتب لها " خلااص برسل لك صوورتي وش قلتي ..؟ "

ضحك من قلبه وهو يشووف ردها السريع الي يبين انها طارت من الفرح ..

رسل لها صوورته يوم كان بماليزيا .. واقف جنبه أخوه سطام ..

كتب لها " قولي لي من أحلى "

أبتسم بخبث يوم وصفت شكله وقالت هو أحلى (( ايه غصب عنك أصلاً ))

وقف مشاري يتمدد .. وسكر الماسنجر من غير مايقول بااي .. صدق لا قفلت أخلاقه قفلت ..!!!

×××

تقلــب خالد في سريره .. مو جااايه نووووووووم يانااس وش يسوي يعني ..؟

وش فيه كل ماجاه النوم .. نط وجهها في باله ..

لاحووووووووول ..

جلس على السرير معصب يحاول يطرد طيــفها من فكره ..

يبي ينااام يرتاااح .. له أربع ايام يفكر فيها .. يوم شافها صدفه .. ويازينها من صدفــه ..!!

أبتسم لنفسه وهو يتذكر شكلها يوم أنصدمت من الي معها بالبركه ونزلت راسها بالمويه ..

رجعت فيه الذاكره قبل ثلاث سنوات يوم تهاني كان عمرها 17 سنــه ..


تهاني متنرفزه .. بحديقة البيت " لااااااا برووح معكم برووح رضيتوا ولا بكيفكم "

زياد يأشر عليها يتـريق " هههههههه اسمع خلوود وش تقول رضيتوا ولا بكيفكم (( رفع حواجبه )) ليه لو مارضينا وش بتسوين يعني .؟ "

خالد بحنيــه .. مايقدر يجننها " خلااص زيااد حرام عليك خلها تتمشى معنا "

تهاني نزلت راسها مستحيه وقالت بدون ماتحس " يابعد عمري محد حاس فيني غيرك "

فتح زياد عيونه بطريقه مضحكه " هااااااه بعد عمري جنبي ..؟ اجل لو اخليكم لحالكم وش بتسوون "

خالد يدفه منحرج " زيدووووووه لاتدقق بكلام البنت أستح "

تهاني طااااااااااح وجهها وراحت تركض داخل البيت وهي تصرخ " مالت عليك زيوود ماابي اطلع هونت "

زياد يغمز لخالد الي أنقهر ان تهاني ماراح تطلع معه " ههههههههههههههههههههههههه مابغيتي "


انتبه من تفكيره .. وهو يتألم .. يتألم من الصداقــه الي دامت 25 سنــه .. من اول مانطــق بكلمة ماما كان يشووف زياد يلعب معه ..

يتألم من الحـــب الي راح يأذيــه ويألمه لو ماحصــل عليه ..,.

آآه يادنــيا ..!! وشولون دواره .. ماحد يدري وش يصير بكــره فيــك ..!!

×××

وقــف زيــاد عند الأشاره .. للقطــار الطويــل المحمل بالأسمنت ..

سند كوعـه على الباب وحط جبيــنه على يده المسنده .. وهو يفـكـر ..

جاته ذكرى اليــوم المنحـــوس بالنسبه له .. قبــل سنتين ..


كان بيروح ياخذ أخته تهاني من المدرسه .. آآخر يوم أختبارات للرئاسه .. وهي الفرحه مو شاليتها ..

وحب يسوي لها مفاجأه ويجي بدال السواق .. مع خالد .. في سيارة خالد طبعاً علشان تنبسط زياده

كان يسوولف ومندمج مع خالد الي كل دقيقه يضحك على سوالفه

خالد وهو يمسح دموعه من الضحك " الله يرجك ياشييييخ ماتجووز من سوالفك ..؟ "

زياد " ههههههههههه الحين اول شيء بتسويه تهاني تفتح فمها .. بعدها تجي ركض لنا (( قال وهو يضم يدينه تحت ذقنه يقلدها بدلع ..وهو يرمش بعيونه )) خلوووووووود وزيوووووووود توووم وجيييييييري لااا أصـــــدق "

خالد " ههههههههههههههههه اسكت اقوول ترى وصلنا المدرسه "

مروا بالطريق الي يفتح باب المدرسه عليه .. كان زيااد يناظر على يميـنه ..

وخالد يخفف السرعه علشانهم وصلوا ..

مرت سيااره بسرررررررررعه عجيـــبه .. التفت خالد لوراء معصب على صاحب السياره وهو يصرخ

" هييييييييييييه انت ماتشووووووووووو .. "

ماكمل كلامه لأن زيااد صرررررررررخ وهو يمسك بالسيت قدامه ومفتح عيونه لآخر شيء " خااااااااااااااااالد .. برررررررررررررريك بسرررررررعه "

مشــهد فضيـــع ... شــ .,.

قطع أفكاره صووت بواري السيارات الي ورى معصبيـــن ..

التفت لهم معصب وهو يشووف الأشاره صارت خضراء والقطار خلص ..

ضغط على البانزين ومشى بسرررررررعه وهو يلعن نفسه يوم جلس يذكر هاليووم بالذات ..

دق عليه بنفس الوقت صديقه أحمــد .. رد وهو متضااايق " هلا "

أحمد يعرف صووت زيااد زيــن وانه متضاايق طول الوقت " هلا فيك .. أخبارك وينك يارجال ماتنشااف ..؟ "

زياد وهو يلف بقوووه لليمين .. وطلع صوووت الكفــر " أحمد تعالي البيت الحين ابي اشووفك واسولف معك متضاايق حيل "

ماصدق احمد .. ان زيااد بيسولف معه ويفضفض له وهو متضاايق .. اول مره يسويها .. اكيد الصبر عنده خلص ..

احمد " مساافة الطريق وانا عندك "

×××

كانت الديــوانيه هاديه جداً .. مثــل أصحابها المجتمعين فيها

يسولفون بهدوء ويضحكون بهدوء مماثــل ..

لؤي " اقول سطام ترى كلنا بنتزوج مابقى الا انت منا لاتزوجت ولاتحركت تخطب "

سطام بهدوء وهو يناظر بالقهوه بـ فنجانه " الصراحه ..!! ماراح اتزوج الا لما يصير عمري 35 سنه "

بندر فاتح فمه " هاه ..؟ يارجااال من صدقك ..؟ "

سطام يمد الفنجان للؤي علشان يصب له " ايه من صدقي مالي ومال عوار الراس وطلبات الزوجه والعيال .. خلني حر مثل الطير .. والزواج لاحق عليه "

صالح " من معطيك فكرة ان الزواج عوار راس .. تراه استقرار وانا اخوك .. والعمر يمشي ..!! "

سطام عقد حواجبه .. يحاول يطرد وجهها الخاايف من باله " ماحد معطيني هالفكره الحمدلله ابوي مرتااح وعيال عمي مرتاحين .. لكن لسا بدري عليه "

ناظروا الشباب في بعض مستغربين على بــروده ..!!

×××

نزلت تهاني وهي ماسكه شعرها على شكل ذيــل حصاان .. والدمووع لساا أثرها على خدها ..

فقــدت ثامــر وطلته وبسمـتـه ورومانسيته مع زوجتــه ..

اليوم بترووح تزوه أخيــراً ..

مالقت أحد بالصاله كالعاده الكل بغرفته ..

طلعت للحديقه تغير الجو شوي

وتوها بتنزل من الدرج الا تشووف رجاال على الباب يناظر فيها ..

تراجعت بسرعه وهي ترجع خصلات شعرها من على وجهها بخووف ..

سمعت صوت باب المجلس من برى ينفتح وزيااد ينادي " أحمــد حيااك من هنــا "

يوووووه فشله صديق زياد أحمد .. ياويييييييلي عسى مايعلمه انه شافني ..

يوووووه مجنووون يعلمه هو ..

راحت فووق تشووف أخباار غلااا .. دايم مسكره على نفسها وتبكي على ثامــر

×××

جالسه تصيح على سرير المستشفى مثل الطفـــل

" لااااااا ماما ما أبي اسوي عمليه الله يخليــــــك .. الله يخليك ماما "

امها وابوها كانوا جالسين جنبها يبكون

والممرضات يحاولون يهدونها .. والدكتور يطمنها بس مافيه فايده

تكلم ابوها الشايب بضعف " يمه حنين .. العمليه نسبة نجاحها 65 % والدكتور الي بيسويها لك مرره ماهر ودايم ينجح بعمليات القلب .. ماعمره فشــل ..!! "

حنين من جابوا طاري القلب صاحت أكثـر

امها تحاول تهديها " حنين لاتقطعين قلبي انتي كبيــره عمرك 21 مو صغيــره ماتفهمين ..!! (( التفتت على الدكتور )) وين الدكتور الأساسي الي بيسوي العمليه ..؟ "

الدكتور " الحين بيجي "

" السلام عليـكم "

التفت الكل ماعدا حنين للدكتور حمد الي لابس ملابس للعمليه ..

حمد وهو يقــرب من بو حنين " هلا ياعم جاهزيــن ..؟ جاهزه بنتك للعمليه ..؟ "

صرخت حنين من بين دموعها " انا مو موااافقه على العمليه .. امي وابوي خايفين اني امووت بأي وقت .. بس انا ابي اموت موتت ربي .. ولا من هالعملييييييييييييه "

قرب منها حمد بحنانه للمرضى كالعاده وهمس " اهلك يحبونك علشان كذا جبروك تسوينها ..وبعدين من قال انك بتموتين "

رفعت حنين راسها له وماكان عليها شيء الا القبعه الخضرااء للمرضى " دكتوور لا تكذب علي انا عارفه هالحالات وبنت كبيره مو طفله "

حمد تكتف يناظرها بأبتسامه .. كان يعتبرها طفله لانها مريضه عنده " انا ما أكذب يا أمووره .. وبعدين هذا انتي قلتيها مو طفلـه .. والكبير مايخاف "

حنين أرتاحت للدكتور .. ناظرته بنظره كلها دموع " مو خايفه بس ما أقدر اتخيل شكل امي وابوي يبكون بالمستشفى .. منظرهم مو قادره اتخليه "

ابوها تأثر " لا يمه لاتفاوليــن (( التفت على الدكتور يخبي خوفه وتوتره )) تدري انها بالسنــه الثالثه بالطـب ..؟ "

حمد فتح عيونه بأعجاب والتفت لها بمرح " الحين كل هالخوف .. طلع دلع يادكتووره "

ضحكت حنين وهي تمسح دموعها " الله حلوه كلمه دكتوره يادكتور " رفعت راسها تناظره بخجل

حمد .. أرتااح يوم شافها هدت .. أبتسم لها يكمل " اوعدك لو خلصنا العمليه اني اتواصل معك واشووف اخباارك بالدراسه وارسلك كتب تستفيدين منهم للطب .. (( التفت على ابوها )) عن طريق الوالد "

حنين والدنيا مو شايلتها من الفرحه " تسلم يادكتور (( رجع الهم ي**يها )) هذا اذا عشــت .. "

حمد بنظرات لؤم ومرح " وبعديييين ..؟ اسحب كلمة دكتوره يعني ..؟ "

الكل " ههههههههههه "

الممرضه حيااه كانت غاايره من هالبنت الحلوه حنين .. بس تدري ان حمد يتعامل كذا مع الكل ..

دخلو حنين غرفة العلميات وامها وابوها يدعوووون انها تطلع بنتهم بالعافيه .. وتنجح العمليــه ..

مسكت الممرضه أبرة التخدير .. ناظرت حنين بالدكتور حمد .. وأبتسمت بصعوبه وقوه " بالتوفيق دكتور "

أنعجب حمد بالقوه المفاجأه الي جات هالبنت وأبتسم يشجعها .. وهو يشووفها تغيب عن الوعي بالتدريــج ....,.!!

×

×

نهــاية الجــزء السابع القسـم الثــاني

×

أنتهــى هالجــزء .. وأنتهت معه بدايــة قصــه

!! إذا تحبيني قلبك شاريني لا لا تخليني ولا لحظه !!

البدايــه فقــط ..!! لكن أبتدأ ســرد الأحداث

بدأ الألم .. بدأ الفرح .. بدأ الحزن .. بدأت الدموع .. بدأت مغامرة أبطالنا .. بدأ القدر يبين وش مخبي وبدأت الصدف بالظهور

الجــزء الثامــن مثــل ماخططت له .. هو يعتبر بداية الأنسجام بالقصــه

الأجزاء الي راحت تعرفتوا على الشخصيات وطباعهم .. حياتهم والآمهم .. حبيتوا وكرهتوا ..

من الجزء الثامن ببدأ اتكلم عن شخصياات معينه بكل جزء

الجزء الواحد اتكلم عن ثلاث شخصيات أربع .. على حسب ..

من الجزء الثامن .. أبطالنا هم الي رااح يوصفون مشاعرهم .. حركاتهم ..

الغموووض رااح بالقصه .. ومابقى الا القليل منــه ..

هو الي الأحداث بتبينــها لكــم ..

أتمنى الأجزاء الي راحت عجبتكم .. والأجزاء الجايه تعجبكم أكثــر

×

سفير الظلام غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا لا تخليني, لا تخليني, أذا تحبيني, لحظه, اذا تحبيني, بأسلوب, تخليني, تحبيني. إذا تحبيني, خيال, خيالي, رومانسيه, شاريني, ولا لحظه, قلبك, قصة, قصه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

إذا تحبيني قلبك شاريني لا لا تخليني ولا لحظه ..!! قصه رومانسيه بأسلوب خيال ..!!


المواضيع المتشابهه للموضوع: إذا تحبيني قلبك شاريني لا لا تخليني ولا لحظه ..!! قصه رومانسيه بأسلوب خيال ..!!
الموضوع
صور خيمة بيت شعر - خيمة سدو - خيام سدو - خيام بيت الشعر في البيوت
والله أحبك ولو إنك تخليني !!
صورته بجبيني.....................................مداوي
متــَـَى آ عرفتنـٍيّ حتى آ تحبيني لوْ قلـُتْ لكْ بدريّ مآ أظــًنْ انآغـٍلطآن!
أرجوك لاشفتني ضايق . . . تخليني . .!!]•

عيون البحرين - اخبار البحرين منتديات منتديات
دليل محطات تحميل

 


الساعة الآن 11:21 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3 - خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|